..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ربيع فلسطين النازف بلون الدم

محمد قدورة

 

شهداء  فردان و الفاكهاني 10/4/ 1973

لقد اتخذت العملية الاسرائيلية في ذلك اليوم عدة اسماء لتركيبها المعقد و الدقيق و التداخلات المتعددة التي تضمنتها، و الظروف و التطورات التي احاطت بكل من الوضع الفلسطيني و الاسرائيلي، فقد جاءت بعيد عملية ميونيخ، و كردة فعل على التطورات المتسارعة على حدود لبنان الجنوبية مع شمال الاراضي الفلسطينية المحتلة، السياسية منها و العسكرية، مستفيدة في تكتيكها من التوترات السياسة الفلسطينية الداخلية التي وصلت الى حد الاشتباك في تل الزعتر و الاستنفار في عدد من المخيمات الاخرى حينها.

نفذت العملية سرية الاركان الاسرائيلية بقيادة كل من: " امنون شاحاك " القائد العسكري، وزير السياحة الاسرائيلي لاحقا. و " ايهود باراك " رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق، وزير الدفاع الحالي، منقسمين الى فريقين و ساحة جريمتهما منطقة الفاكهاني و شارع فردان في بيروت. و اتخذوا من البحر مدخلا و مخرجا، و من السفارة الامريكية معبرا و سيارات مستاجرة كانت مطية تحركهم.

اطلق عليها رسميا اسم " ربيع الصبا " او ربيع فردان، و زهوا اسرائيليا بنشوة " النصر" سميت عملية  " هيبي " نسبة للازياء التي تنكر بها ايهود باراك، فقد ظهر بمظهر امراة شقراء!!! فقد كان يوما حزينا حيث حصدت اسرائيل ارواح ثلاثة من القادة الفلسطينيين، و خمسة من الحراس الاشداء، الاشاوس على مقر الجبهة الديمقراطية المركزي فحرموا العدو من عنصر المباغتة الذي نجح في استخدامه في تنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة.

فقد صلبوا  القائد الشهيد كمال ناصر ( الناطق الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية)  و قتلوه بحقد باد كما فعلوا من قبل بالسيد المسيح، و ابت روح الشهيد ابو يوسف النجار( عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ) الا ان تحافظ على الود و المودة التي ربطته مع الشهيدة زوجته ام يوسف التي ابت الا ان تحميه بجسدها فسقطا معا مضرجين بدمائهما، و لحق بهما كمال عدوان ( عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ) مغتالا شهيدا بعد ان روع الصهاينة ردحا من الزمان، و سقط الابطال البواسل: ( محمد ابو سعدة، ذياب ابو شحادة، غانم السمامرة، صلاح ابو السبع و زياد فاروق الدبس )شهداءعلى اثر دفاعهم المستميت عن مقر الجبهة الديمقراطية و منع القوة المهاجمة من تدمير المقر كما كانت تنوي و اضطرتها الى الفرار السريع من المكان بعد اصطحبت معها قتيليها ( ابيدع شور و حجان معيان ) و خلفت و راءها بعض الاسلحة و الذخائر.

ان عمليات الاغتيال الجبانة هي استراتيجية دابت عليها القيادة الاسرائيلية منذ ان اقدمت على اغتيال     " كونت برنادوت " موفد الامين العام للامم المتحدة، لانهم لمسوا في اقتراحه شيئا من العدالة، مرورا باغتيال القادة: غسان كنفاني، خالد نزال، ابو جهاد و ابو اياد و فتحي الشقاقي  و احمد ياسين  و ابو عمار...و السلسلة طويلة و الحبل على الجرار...!!

ان اي مراقب يرى خيطا رابطا بين هذه الاغتيالات التي تنشط بازدياد في ظل الانقسام الداخلي الفلسطيني، ففي جريمة فردان – الفاكهاني كان هناك انقسام فلسطيني حاد على ضوء طرح الجبهة الديمقراطية للبرنامج الوطني المرحلي ( برنامج النقاط العشرة ) حتى انه و صل باحد الفصائل ان تفتح اشتباكا" بالوكالة " مما خلق توترا و استنفارا لدرجة ان الشهيد ابو اياد كان يراقب المعركة  مع القوة التي هاجمت مقر الجبهة الديمقراطية من البناء المقابل و لم يتدخل!!!! بسبب ظنه ان الاشتباك كان يدور بين فصيلين فلسطينيين!!!، حسب شهادة الشهيد ممدوح نوفل الذي كان قائدا للقوات المسلحة الثورية التابعة للجهة الديمقراطية لتحرير فلسطين و الذي التقى بدوره ابو اياد فورا بناء على دعوة الاخير له، فلنتخيل ان ابو اياد و الى جانبه مسلحين متواجدين في المكان قد دخلوا المعركة مباشرة!!!!، فماذا كان قد حل بتلك القوة المعتدية؟!!! و لا زلنا نستهين بوحدتنا....!!!، ففي ظل الانقسام الراهن سئ الصيت و السمعة، تقوم اسرائيل باغتيال المناضلين في غزة و الضفة الغربية بدون اي رادع.

و بان اسرائيل دائمة الاغتيال لاية فكرة سلام او حل عادل، فقد صرح قادة اسرائيل بان واحدا من اسباب ارتكابهم لجريمة الفاكهاني – فردان هو: حتى لا يتحول البرنامج الوطني المرحلي الى برنامج فلسطيني جمعي، و هذا ما تتا بعه بدعم و اسناد الادارة الامريكية بتحويل مساعي السلام الى مجرد اشاعة و كسب الوقت للقيام في تنفيذ مخططاتهم الاستيطانية و مصادرة مزيد من الاراضي و هدم البيوت و تهجير سكانها، في الوقت الذي تقع فيه القيادة الفلسسطينية فريسة كذب الاحتلال و اضاليل و انحياز الغرب، و نهبا لاشباكات المحورية العربية التي تسببت في تراجع المكانة الدولية للقضية الفلسطينية ، قيادة تستجدي فتات مفاوضات عاقر و عبثية.

اما ان الاوان لنجعل من تذكرنا لماسينا و تضحيات شعبنا الجسام دروسا نستخلص منها العبر؟!! عبرا تدفعنا الى الامام خطوات على طريق التحرير و العودة و الاستقلال، لا ان تضعنا رهينة واهنة بين انياب العدوان الاسرائيلي المستمر بسبب سياسات " قادة " استمراوا الانقسام نهجا؟!!!، اما ان الاوان ان نقول لايهود باراك بان ربيعنا هو الانضر.... و الابقى.... و الاكثر شبابا. و ان ربيع الاحتلال و الانقسام خريفا الى زوال؟!!!!


مالمو  9/4/2012

 

 

محمد قدورة


التعليقات




5000