..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي وعودة العراق الى محيطه العربي

رعد صالح الابراهيمي

شعب ضمد جراحه بيده ووضع كل آلامه وهمومه الى الوراء وأستطاع من خلال أنسانيته ألمتأصلة بتاريخه المجيد ان يكتشف كل ألمؤمرات وألأعمال  التي يقوم بها اعداء الله والشعب ومن الذين باعوا ضمائرهم ووجدانهم وأستطاعوا ان يخدعوا ضعاف النفوس من الذين ليس لديهم اي مبدأ انساني أوايمان بأن العراق أستطاع ان يعبر الى بر الأمان ويتجاوز مرحلة العنف وألأرهاب التي فرضت عليه لسنوات سابقة والتي استطاع المجرمون ان يغرسوها بين ابناء الشعب كي ينفذوا مخططاتهم الدنيئة التي تستهدف ارواح ألأبرياء العزل الذين لاحول لهم ولاقوة. وبالرغم من كل هذه التحديات اصبح واضحا للعيان ولكل الناس في المنطقة الفشل الذريع والعار الذي لحق بهم جراء ماعملوه  وأنهم لن يحصدوا سوى خيبة الأمل والخسران لأن التقدم الذي حققته الدولة على مستوى قوات الجيش والشرطة وبالتعاون مع ابنائها الغيارى الذين لايروق لهم سفك الدماء البريئة والتي تثبت مدى وحشيتهم لايجنون بذلك سوى الهزيمة وماهي الزيارات التي قام بها المسؤولين في الفترة الأخيرة من اجل اعادة البلد الى وضعه الصحيح ألا دليلا ناجحا ومتقدما للسياسة العراقية الجديدة وهي ازالة كل الفوارق التي تريد بعراقنا ان لايمارس دوره الطبيعي في المنطقة وما الزيارة الأخيرة التي قام بها دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي الى دولة الكويت انما تدل على عمق التلاحم ووحدة الصف العربي بين الدولتين الشقيقتين الجارتين وسد الفجوة التي حصلت بينهما لسنوات طويلة جراء تصرفات السياسات السابقة التي حصلت في المنطقة انذاك وتحمل اعبائها ابناء الشعبين في الوقت الحاضر . ان اغلب المراهنات التي اطلقها اعداء العراق بفشل المباحثات بين الدولتين انما تدل على مدى الحقد والكراهية للعراق رافضين ان يستعيد وضعه من جديد ويصبح مؤثرا وفعالاً في المنطقة. كما أن اغلب البرلمانيين والسياسيين ومن الذين تهمهم مصلحة العراق في الأول والأخر باركوا هذه الزيارة واثنوا عليها وجعلوا منها فاتحة خير كي يخرج بلدنا من العزلة التي وضعتها الظروف امامه وان يعبر الى بر الأمان ويتجاوز كل ألصعاب التي تحاول النيل من عروبته الصادقة والحقيقية وقوته التي هي اساس وجوده.

رعد صالح الابراهيمي


التعليقات




5000