هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مائدة نزهت في دار المدى

سمرقند الجابري

 عندما نفتش في داخل ذاكرتنا عن لحن جميل، ستقفز الى اذهاننا حتما اصوات خبأها القلب في زاوية مقدسة، ستنهض من خلف افكارنا الحانا عشقناها لانها ارتبطت بزمن نتمنى ان يعود.

احتفت دار المدى في بيتها الكائن في شارع المتنبي بالفنانة الرائدة العراقية (مائدة نزهت ) تزامن هذا الاحتفال مع احتفاءات الجهات الداعمة للثقافة في العراق ليوم المراة وتتبع مسيرتها الضوئية الكبيرة .

 

ابتدأ الاحتفال بذكر مناقب الفنانة التي نحبها والتي تعيش خارج العراق الان وعادت الى العراق في زيارة سريعة بعيدة عن الاضواء، لترى بلدها بعد ان اضناها الشوق والصب تفضحه عيونه، وغادرت على عجالة، ومن يدري أي دموع تركت على ارض بغداد، وما فعلته بها ذكريات العودة لمدينة تحلم بغد جديد .

بعد كلمة الافتتاح وعرض سيرة الفنانة ، قدمت فرقة (شبعاد النسوية) عرضا موسيقيا فريدا من نوعه فلقد قدمت تلك الفرقة اغان تراثية بغدادية على آلة الجوزة والقانون والسنطور .

 

من جملة ما اعجبني فيما كتب عنها، حديث قرأته عن الموسيقي الراحل عبد الوهاب الشيخلي عام 1989 لمجلة الف باء :-

" بانها دقيقة في مواعيدها، حريصة على فنها شديدة، الالتزام بالتمارين اليومية التي تمارسها كل صباح وفي دوامها المستمر في فرقة "التراث العراقي" التي أسسها منير بشير في اوائل السبعينات ويبدو ان هذا الاهتمام يعود الى خبرتها الطويلة في الغناء وادراكها الحسي العالي ، كانت بداياتها اواخرالاربعينيات واوائل الخمسينيات وقد عبر غنائها عن حالة حضارية، لانها مثلت روح بغداد في الغناء وخصوصا انها ادت المقام العراقي باتقان اواخر السبعينات، ففي وقت ظهورها الاول لم يشأ النقاد والملحنين تقبل وجودها، لكن مثابرتها اثبتت ان الفن قادر على بث الحياة خصوصا لانها تعرف ماذا تريد وكيف بذلت جهدا كبيرا لكي تثبت اقدامها في الساحة الذكورية لان اغانيها عبرت الجانب الفكري في خصوصية (طرب المدينة) عن البيئة الريفية او البدوية او الجنوبية في الغناء، ولا شك او وجود زوجها الكبير وديع خوندة ( سمير بغدادي) بجانبها عاملا مساعدا على بلورة فنها بشكل عام، وتنظيم افكارها منذ زواجهما في الخمسينات الى اعتزالها في الثمانينات ونجحا في زواجهما كما لم ينجح اي ثنائي فني في الساحة الفنية.

 

اتقنت مائدة مقام الاورفة ومقام الحويزاوي ومقام الكرد ومقام القطر ومقام الحكيمي والشعر والاوبوذية ومقام الشرقي رست والبستة والعتابات وبذلك تعتبر اول المؤديات اللاتي قدمن المقامات العراقية بدقة اصولها كاملة .

 

مائدة نزهت في سطور :

ولدت ((مائدة جاسم محمد عزاوي)) في بغداد الكرخ 1937 ،وهي واحدة من اربعة بنات وولد واحد ، اخوتها " حسنية ، بدرية ، سامية، مائدة وأخوها خلف " والدها جاسم كان ضابطا في الجيش العراقي، ينتقل في علمه من محافظة لاخرى . حفظت مائدة الاجزاء الاولى من القرآن الكريم عن الكتاتيب، ثم دخلت مدرسة الرصافة الابتدائية وشاركت في الاناشيد المدرسة، كانت تغني في القبولات النسائية في مناطق سكنها، وبسبب النظرة العامة المتخلفة للفن وقتها لم تقدر مائدة دراسة فن الموسيقى، وعندما طلبت الاذاعة اصواتا غنائية في الخمسينات تقدمت للاختبار امام لجنة من كبار المختصين في الغناء والمقام العراقي، نجحت باقتدار ، واصبحت مغنية في الاذاعة ، اول من لحن لها ناظم نعيم لكنها وقتها لم تنل الانتباه الكافي، وبعد ان لحن لها اغنيتها الثانية احمد الخليل " اصيحن آه والتوبة " رفعتها الى مصاف المطربات، لحن لها رضا علي " اغنية حمد يحمود " ومحمد نوشي وعلاء كامل.

عندما فتحت ابواب التلفزيون العراقي عام 1956 وهو لاول محطة عربية، كانت مائدة نزهت من اوائل الظهور ، وبعد نجاحها ابتعدت عن الاذاعة في الفترة

( 1955-1957) بسبب مشاكل ادارية .

ولكنها عادت بعد توسلات احمد الخليل ووديع خوندة الذي تزوجها لاحقا بتاريخ 8-3-1958 وسافرا الى الاتحاد السوفيتي والتقيا بكبار الفنانين الروس وقاموا بتوزيع جديد للاغاني وسجلت بعض اسطواناتها .

لحن لها كوكب حمزة وطالب القرة غولي ، وبرعت حتى في الغناء الريفي والهجع فهي نقلت الاغنية العراقية من التقليد الى التجديد وشاركت في حفل العيد الوطني للكويت وغنت في بيروت واغلب الدول العربية ومثلت العراق في جنيف.

 

التقت ذات مرة في الاذاعة رشيد القندرجي ومجيد رشيد وشجعاها على غناء المقام وقتها عارض يوسف عمر معللا ان المراة لا تقدر اداء المقام، ولكنها تحدته وعندما قدمت على المسرح مقام الحويزاوي والشرقي والبهرزواي والمحمودي كان الجمهور يصفق ويوسف عمر يلتزم الصمت !!

اعتزلت الفن في الثمانيات ، وادت مراسم الحج واعتكفت للعبادة ،تاركة خلفها قصة صمود امراة عرفت ماذا تريد ، وكيف تصل لما تريد، تحملت وتدربت وصمدت لان تطرز اسمها بحروف من ذهب على جبين تاريخ الغناء العراقي .

انتهت جلسة الاحتفاء، الجمهور تفاعل مع كل اغنية غنتها فرقة شبعاد، الايادي تتناقل ملحق جريدة المدى المخصص لمائدة نزهت، الكراسي تأملت فرحة جالسيها، وانا انزل من سلالم دار المدى ملقية نظرة الى كل الصور الفوتوغرافية الملعقة بالابيض والاسود على امتداد السلم لاشهر مغنيات بلادي ، اسلم عليهن واحدة واحدة وانا اغني بصوت خافت :- " منهو اليكدر ينسة احبابة ..ويسد بملكاهم بابة!! شتسوة الدنيا بغير الحب ..شتسوة الدنيا بلا محبوب ... " وانا على يقين ان كل شخص خرج من جلسة الاحتفاء ظل يردد في طريق عودته لحنا خالدا يعيده الى حلم دفين .

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: حيدر عامر الساعدي
التاريخ: 2012-05-10 13:34:31
شكرا على التغطية الجميلة ياسمر قند الرائعة,, تقبلي مروري البسيط, تحياتي
حيدر عامر حيدر الساعدي
محافظة واسط _ قظاء العزيزية

الاسم: د محمد صالح رشيد الحافظ
التاريخ: 2012-04-20 07:48:49
لها صوت انثوي دافىء ونبرات لاتخطؤهاالأذن العراقية.. سحرها في رقة أدائها واندماجها مع دلالات الحروف والكلمات ..انها حقا كانت مطربة من الزمن الجميل...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2012-03-29 14:27:03
" حلم دفين" .. يتفتح من بين اناملك فيما تنفذين ريبورتاجك المميز.
دائما اجد سمرقند باسلوبها الرائق العذب وهي تختال بين مروز الكتابة.
فراشة بالوان تقف على كتفها ، تهمس اختها : ما احلاك!

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 2012-03-22 08:05:41
دائما نجدك حيث الجمال والاصالة...دائما تحملين بين الحروف دعوات مجانية للفرح والمواصلة..شكرا لوجودك

الاسم: أمير ناصر
التاريخ: 2012-03-20 20:18:35
من أروع وأعذب الأصوات العراقية ، شكرا لبوصلتك التي لا تخطأ الجمال دائما ـــ سمر

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 2012-03-20 16:48:50
للمقامات العراقية روائع عبقية تجذبنا إلي ذكريات مع من عاشوا في حياتنا وعشنا معهم طربا لايقدر بثمن

الاسم: جابر جعفر الخطاب
التاريخ: 2012-03-20 15:03:43
مائدة نزهت لحن جميل يختزن أجمل الذكريات ويثير في نفوسنا كوامن الشجن عشقنا أغنياتهاصغارامنذ أغنية (كذاب الأسمر )وكبرنامع (حمد يحمود)وما زلت احتفظ ببعض روائعهاخاصة ( ابيا عين جيتو اتشوفوني )انهاتحفة فنية تبقى معلقة على جدار القلب تنبض بالحب والأمل مع جزيل شكري على هذه الالتفاتة الجميلة لمطربةالشعب الغائبة الحاضرة .




5000