هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي يستقبل عدداً من وجوه الجالية العراقية في سوريا

د.علاء الجوادي

ضمن لقاءاته مع الجالية العراقية في سوريا وتفقده لأحوالها استقبل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي عدداً من وجوه الجالية .

استقبل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي سماحة السيد عبد المنعم الحكيم في مكتبه في السفارة العراقية بدمشق يوم الأربعاء 7/3/2012. وقدم سماحة السيد الحكيم مباركته ودعائه للسيد السفير وللجهود المبذولة من قبل السفارة .

شكر سماحته السفير على متابعته اليومية والدءوبة للجالية العراقية لذلك يرى من واجبة الأخلاقي زيارة السفير لتثمين دوره وجهده في خدمة جاليته.

واستقبل سعادته وفداً آخر ضم مجموعة من الشخصيات مثل الشيخ ماجد الفتلاوي والسيد ناصر وقدموا شكرهم لسعادة السفير على حسن الرعاية الأبوية .وشهد اللقاء حديثاً متصلاً عن الجو الثقافي في سوريا ودور العراقيين فيها وطلب الشيخ ماجد الفتلاوي السيرة الشخصية للسيد السفير لإدراجها في موسوعة " علماء العراق في دمشق " كما عرضوا بعضاً من مشاكل الجالية العراقية وقدم لهم السيد السفير الحلول المناسبة .

ثم استقبل سعادته مجموعة من المواطنين العراقيين وقدم سعادته لهم مساعداتٍ تعينهم على مواجهة ظروفهم المعيشية الصعبة .

والتقى سعادة السفير بالأب توما و تحدث سعادته معه عن احوال الجالية للاطمئنان عليها في ظل الظروف التي تمر بها سوريا، وأضاف سعادته ان من المهم هو اننا نتابع النقاط التالية بشكل يومي ومستمر مع كل قطاعات العراقيين.

1_ هل حصلت في هذه الفترة اعتداءات على مسيحيين عراقيين ام لا يوجد هناك شيء من هذا القبيل، عندما نعلم انه تعرض اي عراقي من الجالية الى أذى فنحن لنا إجراءات اخرى في هذا الخصوص، ولكن حصلت بعض الأشياء بتضعضع الوضع في سوريا وهناك عصابات تقوم على الخطف والقتل مستغلة هذه الظروف، وانا تكلمت مع وزير الداخلية السوري بهذا الموضوع فقال لي ان هذه الحالات هي أيضا تحصل مع السوريين، فالأمر يشمل السوري وغير السوري، نحن كنا متخوفون من المعارضة السورية ذات الطابع الاسلامي السلفي المتطرف لعدائهم للمسيحيين والشيعة، ولا نرضى او نقبل ان يعتدي احد على مواطنينا العراقيين هنا في سوريا، وحتى البعثيين العراقيين لا نقبل بأي اعتداء عليهم بحجة إنهم مؤيدين للبعث السوري لأنهم بالنتيجة كذلك هم عراقيون ومن واجبنا رعايتهم لهذه الصفة .

2_ تحصل حركة توطين بشكل كثيف للمسيحيين العراقيين ثم توقفت، ونسأل كم هو عدد المسيحيين العراقيين هنا في سوريا ونرغب في معرفة الاعداد بشكل دقيق.

3_ اذا كان لديكم اي موضوع عن العودة للعراق وتحبون طرحه علينا فنحن على اتم الاستعداد.

4_ ما هي احتياجاتكم ويا حبذا لو تخبرونا بها لنعينكم عليها قدر المستطاع .

ثم تحدث الأب توما شاكرا اهتمام السيد السفير الابوي لكل العراقيين واهتمامه الخاص لأبنائه المسيحيين ورعايتهم وأشار الى محورين قال فيهم : اولا بالنسبة الى الاطفال العراقيين الذين يولدون هنا في سوريا فهم لا يحصلوا على جواز سفر من فئة (A) فقط يمنح (S) وذويهم يجدون صعوبة في الذهاب الى العراق لانجاز معاملات ومستمسكات هذا المولود، هناك مسالة شائكة بالنسبة الى الامم المتحدة فهي بدأت تحول توطين العراقيين الى الاردن، والاردن لا تسمح بدخول العراقيين الذين يحملون جواز (S) ونريد من سعادة السفير يعطينا صورة واضحة بهذا الامر وأن يتدخل لمساعدتنا.

اوضح سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي ان مسألة استحصال جواز السفر من فئة (A) وان واجبنا كسفارة في هذا الامر ان نقوم على تهيئة المعاملة ومليء معلومات (بفورم) كامل للمواطن العراقي وارسالها الى وزارة الداخلية و تعمل قنصليتنا وكأنها مديرية من مديرياتها في بغداد تقريبا ويعود الامر لهم باصدار جواز (A) الى المواطن العراقي المقيم في سورية اما نحن كسفارة هي مهمتنا توصيل المعاملة لهم ومتابعتها .

وبخصوص المشاكل نريد منكم ان تبينون لنا ما هي المقترحات لنتدخل بدعمها، وحتى نستطيع ان نتعاون في ما اذا احتاجت الجالية الى شيء معين، لان هناك ضوابط تابعة للامم المتحدة وضوابط تابعة للحكومة العراقية، ومع هذا سوف نكتب الى الحكومة العراقية والى وزارة الخارجية، نحن نعتمد على سياسة الصدق مع العراقيين والذي نستطيع تقديمه ضمن الضوابط فنحن لا نبخل به وخصوصا ان وظيفتي هنا هي لخدمة الجالية وانا افتخر كوني خادم للجالية بجميع شرائحها .

كما طلب الأب توما من سعادة السفير زيارته للمسيحيين العراقيين المتواجدين في سوريا لان زيارة سعادته لهم تدخل الفرحة والاطمئنان في قلوبهم باعتبار سعادته هو أبو العراقيين جميعا. وما زالت زياراته السابقة لهم بكنائسهم واجتماعاتهم مرد تقدير واعتزاز الجميع .

رحب سعادته بالدعوة لزيارة الرعية من المسيحيين العراقيين وقال انهم ابنائي وانتم تعطون في جميع العراق نكهة خاصة كمسيحيين لان المسيح عليه السلام هو صاحب رسالة السلام للناس، وان المسيحيين موجودون في العراق منذ الفين عام وأول ما ظهر السيد المسيح في فلسطين، ومن ثم انتقلت المسيحية الى العراق ، مثلا في مدينة عراقية صغيرة قطرها يوم ذاك بحدود (800 م) وهي تكريت اكثر من 80 كنسية.

ولحد الان قسم من العوائل في الحقيقة يرجعون بالاصل للمسيحيين العراقيين قبل الاسلام وبعده .

كان السيد المسيح عليه السلام يتحدث لتلاميذه ويقول لهم انتم تقولون عني بأنني السيد ولكنني اريد ان اغسل أرجلكم فقام بغسل أرجلهم وهذا عمل عظيم من ان يكون سيد القوم خادمهم واجمل شيء عندما يكون السيد او القائد هو خادم الناس واشرف شيء هو عندما يكون خادمهم فأنه شيء عظيم.

ثم ودع سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي الأب توما وقال سعادته ان السفارة هنا في سورية هي بيت العراقيين جميعا وبكل أطيافهم وان السفير فهو خادم للعراقيين .

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: فما اكثر الاخوان حين تعدهم ولكنهم في النائبات قليل
التاريخ: 2012-03-25 11:17:26
الجوادي هو الاخ الفريد من نوعه لانه يقف في محنة الناس يقف هذا الرجل في تقديري لثلاث
اولا انه انسان عراقي وشهم
وثانيا سيد ابن رسول الله
وثالثا اديبا ومؤدبا
في رايي لايوجد سفير مثل الجوادي يهتم بجاليته في مثل هكذا اهتمام احسنتم سيدنا الفاضل

الاسم: هالة الانسانة
التاريخ: 2012-03-25 11:12:52
انا انسانة وارى امامي انسان شريف واصيل وسيد من سلالة السبطين السيد والمعلم الجوادي كيف هو يحترم المرأة ويقدرها ويحميها شكرا لك يا عراق على هذا الرمز وهوالدكتور الجوادي سفيرنا وعنواننا نحن العراقيين اينما حلت بنا الايام

الاسم: بريق الشوق
التاريخ: 2012-03-25 11:10:13
السيد الجوادي هو صاحب الاخلاق الحميدة والتربية الحصينة والعلم الرصين والحب الكبير والقلب النذير للشعب العراقي

الاسم: محمد حسن
التاريخ: 2012-03-25 11:08:31
شوفو تواضع مسؤولينا وادبهم الله الله يحميك من كل مكروه ايها السيد العظيم يا جوادي يا ابن الاجاويد

الاسم: امجد الثائر
التاريخ: 2012-03-25 11:06:33
بوركت ايها الاب المعلم وانت تقسم وقتك بين كتابة الشعر واستقبال جاليتك وتفقد الفقراء والمحتاجين والمرضى رعاك الله اليوم الجوادي سفير وانظروا كيف يتعامل بانسانية مع جاليته، وانظروا كيف كان السفير في زمن صدام القذر فهو عبارة عن شرطي وليس سفيرا
اما الجوادي فهو اولا سفير الانسانية قبل ان يكون سفير لجمهورية العراق والدليل كل مرة نشاهد من خلال صوره وهو يلتقطها مع مختلف سائر الجالية العراقية دامه الله لنا سفيرا محترما نحبه ويحبنما

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 2012-03-25 11:01:30
الله يحميك يا سيدنا الفاضل واستاذنا واديبنا يا ابو العراقيين، اليوم حين تسأل ابناء جاليته وتقول لهم كيف هو سفيركم معكم يقولون لك نحن نحس اننا اقوياء ولنااب مثل الجوادي يتفقد مريضنا ويعطي محتاجنا ويسهل امورنا الادارية وما بقيت شريحة من شرائح الجالية العراقي الا والجوادي ابا لها فهو يبحث بين افراد جاليته عسى وان يجد احد لم يحضي بزيارته فيسارع بالزيارة وتقديم الخدمات له، سفيرنا محط حب واهتمام وتقدير من العراقيين كيف استطاع الجوادي ان يحتوي بين جناححيه عشرات الالاف من العراقيين يكن لهم نفس المودة والاحترام

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2012-03-21 02:21:41
أنعِم بكم وأكرم ياإبن الطيبين البررة
أنت ياسيدنا فاعلٌ للخير ودالٌّ عليه
لا عجب إطلاقا أن يكون السيد الجوادي بهذا الخلق الرفيع فهو إبن مّن وحفيدُ مَن وسليلُ مَن..
علمٌ من أعلامنا وسيد من ساداتانا جعل من مقر سفارته بيتا للعراقيين على إختلاف إنتماءاتهم العقائدية والفكرية والسياسية.
سألني بعض أولادي عن سرّ عودة ذلك الطائر"طير الحب" الذي ذكره السيد الجوادي في مقدمة مقطوعته الرائعة التي بقيتُ منذ يومين أمتع نظري وفكري بقراءة مقدمتها التي لم أنته منها بعد والتي لم أحب أن أنتهي منها أبدا لأن لي قصة مشابهة معها حيث جلب لنا والدي في النجف نفس تلك الطيور فربطت القصتين معا وإذا بيّ أرى ماكنت غافلا عنه من الدروس العرفانية من أستاذ العرفان العاشق لمولاه العظيم السيد الجوادي دامت بركاته علينا جميعا، سألني عن سر عودة ذلك الطائر إلى قفصه في بيت السيد بعد أن أطلقق سراحه فقلت يابني إن ذلك الطائر قد رأي وأحس بأن السيد الجوادي قد أسر الدنيا بكاملها فهو ـ أي الطائر ـ كان يرى الدنيا في ذلك القفص فعاد إلى تلك الدنيا التي وقعت في اسر السيد الجوادي، ثم ياولدي ألم تر أن غياب القلب الرحيم عن ذلك الطائر ادى إلى إفتراسه من قبل أحد المفترسين.لهذا نقول للسيد علاء الجوادي:
ايها الكريم والوجيه بجدك الحسين عليه السلام، ايها القلب الرحيم بالعراقيين، ياسيدنا وقرة العين، سيفترسنا ذلك القط الذي فعل فعلته بذك الطائر الجميل إن أنت اعرضت بوجهك الكريم عنا بما كسبت من الآثام أيدينا.
ساءني وجدك كثيرا خبر ذلك المواطن الذي رفع صوته بحضرتكم ولم يعلم انكم سعادة السفير لأنكم كنتم تستلمون معاملات المراجعين من مكتب بعض السادة الأفاضل الموظفين في السفارة.
جزاكم الله خيرا وزاد في شرفكم وأبقاكم ذخرا لنصرة الحق وأهله.
نشكر القسم الإعلامي في بيت العراقيين في سوريا وبقية السادة الأفاضل فس السفارة سائلين الله تعالى أن يأخذ بأيديهم إلى أعلى مراتب التوفيق والسداد وأن يبارك لهم فيما آتاهم " ,ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا".

دمتم برعاية الله وأمانه

تحيات أقل العباد ودعواته

محمد جعفر




5000