..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دمشق .. بغداد ..

سعود الأسدي

من لي بأرضِ دمشقِ الشامِ أنْ أقِفا 

فيها ، 

فأكسبَ منها المجدَ والشّرَفا 

 

من بعدِ بغدادَ ما لي غيرَها شَغَفٌ

فإن تُسَدَّ دروبي فَلأمُتْ شَغَفا

 

يا قِبلتانِ إذا يَمَّمْتُ غيرَهما

أرى فؤادي إلى إحداهما انعطفا

 

بغدادُ موطنُ جَدّي ،

والمقامُ بها

وقومُهُ في رُباها تسكنُ الغُرَفا

 

والشامُ موطنُ خالي ،

في ذُرَى جبلٍ

وأرضِ حورانَ فيها جُرْحُهُ نزفا

 

وفي فلسطينَ ،

أقصانا وبيعتُنا

في بابها حارسُ الأقداسِ قد وَقَفا

 

وهي العروبةُ ،

لا تنفكُّ تجمعُنا

لنا رياضٌ بها لمّا تَزَلْ أُنُفا

 

دمشقُ بغدادُ ،

والثِّنتانِ غايتُنا

عينٌ وأختٌ لها إنْ طارِفٌ طَرَفا

 

فيا حماةَ ديارِ الشام ليس لكمْ

إلاّ التَّصَدّي لذي الأطماعِ إنْ زَحَفا

 

ويا أُسودَ الفراتِ العذبِ وقفتُكمْ

ببابِ بابلَ تقضي رَدَّ ما خُطِفا

 

فراتُكُمْ بفراتِ الشامِ متّصلٌ

كُونوا يكونوا إذا كنتم لهمُ كَتِفا

 

ففي الجزيرةِ من أنذالِ أُمّتِنا

قومٌ ضباعٌ جياعٌ تأكلُ الجِيَفا

 

وهمْ عبيدٌ لأمريكا

وقد جَنَفُوا

تَبَّتْ أياديهمُ إذْ قارَفوا الجَنَفا

 

بالأمسِ كانوا قد ارتدّوا ،

وقد رجعوا

إلى نحيزتِهم والطبعُ ما اختلفا

 

همْ أغنياءٌ جيوباً ،

والرؤوسُ خَلَتْ ،

من العقولِ بها الإعسارُ قد عَصَفا

 

إنّا لنقرَفُ منهمْ أينما نزلوا

وليس منّا الذي لا يقرَفُ القَرَفا

 

سعود الأسدي


التعليقات




5000