..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة جدا بعنوان ( الانتظار ) للكاتب الأميركي ( باتريك جوهانسون )

جميل عزيز محمد

الانتظار زرعت البذرة و انتظرت . أتي المطر بعد قليل من السماء يسلخ جلدها ويجعلها ترتجف . لقد ارتعشت بردا لكنها لم تغادر , ليس بعد . بزغت الشمس مدفئة التربة , ساحبة البرد من عضامها . و انتظرت .

كانت الغيوم تدفعها الرياح من الأعلى في السماء في عجلة لسبب ما . ارتفع القمر , ودارت النجوم , ثم ارتفعت الشمس ثانية . لم تنتظر فقط بالطبع . لقد صلت وغنت , وقرأت القصص القديمة , والأساطير والخرافات .

وفي اليوم السابع غفت تحت السماء الصافية , ولم تستيقظ إلا قليلا عندما لا مست يعسوبه أنفها . لقد لاحظت أجنحتها المشابه لشبابيك الكاتدرائية ينسل عليها ضوء الشمس المتكسر .

ثم غفت مرة أخرى بعد أن غادرتها اليعسوبة . المطر , الشمس , القمر لقد تحملتهم جميعا . ثم شقت البذرة التربة في لولب أخضر متصاعد , باحثة عن العالم كله كعلامة استفهام في لغة قديمة . جلست فوقها و انتظرت كثيرا لأيام , لشهور ولعقود. ليمر طفل فيسألها لمذا تسلقت إلى قمة الشجرة . قالت , " لم أفعل . "

 

النص باللغة الانكليزية

The Wait She planted the seed and waited. After a while rain came down from the sky, pelting her skin, chilling her. She shivered but didn't leave, not yet. The sun came out, warming the soil, driving the cold from her bones. She waited. Clouds scudded by overhead, in a hurry for some reason. The moon rose, stars wheeled, and then the sun rose again.

She didn't just wait, of course. She prayed, she sang, she read the old stories, the myths and the legends. On the seventh day she snoozed under a cloudless sky, waking only briefly when a dragonfly happened to touch down on her nose.

She observed its cathedral-window wings, iridescent with refracted sunlight, and drowsed once more after it left her. Rain, sun, moon, stars: she endured them all. The seedling broke the soil with a questing green curlicue, looking for all the world like a question mark in the Old Tongue. She sat on it and waited more: days, months, decades. A boy came along and asked her why she'd climbed to the top of the tree. "I didn't," she said.

جميل عزيز محمد


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 19/03/2012 01:31:52
ترجمة موفقة بل رائعة لقد حافظت استاذي على روح النص الاصلي وهذا هو الابداع في الترجمة

للانتظار وجوه كثييرة ودروب كثيرة
لكن يجب ان تفضي الى شيء مهم .. قمة من القمم


تحيتي لجميل ما اخترت وابدعت




5000