.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا فعلت أيها السيد النائب؟

عامر هادي العيساوي

 حين يغيب القانون في أية بقعة من بقاع الأرض  تتحول تلك البقعة فورا إلى غابة حقيقية يأكل القوي فيها الضعيف ويكون الحاكم فيها المخلب والناب والويل كل الويل لمن لا مخالب له أو أنياب . ولعل الحقبة التي خضع فيها العراق للاحتلال العثماني باسم الدين من أسوا الحقب التاريخية التي مرت بهذا البلد الجريح .ومما يروى في هذا الإطار إن رجلا يدعى ( علي افينش) كان قد امتهن السلب والنهب وقطع الطريق على زوار النجف الاشرف وكان حريصا على تجريد ضحاياه تماما مما يستر أجسادهم ويروي البعض من كبار السن أنهم شاهدوا أفواجا من العراة العائدين في جوف الليل ممن تعرضوا لذلك المصير الأسود على يديه .ثم جاء زمن هدأت فيه الطرق وحل الأمان فلقد مات الرجل فجأة وبعد أن تأكد الجميع من موته انطلقت ألسنتهم  بلعنه في كل مكان مما اغضب ابنه الوحيد فحلف بأغلظ الإيمان بأنه مصمم على إجبار أولئك اللعانين  الشتامين بان يترحموا على والده ويقرؤوا على روحه سورة الفاتحة  .لقد كان أبوه يترك الناس إحياء بعد سلبهم أما هو فقد قرر قتلهم والتمثيل بأجسادهم ,وهكذا قالت الناس (رحم الله علي افينش فلقد كان رحيما يترك ضحاياه أحياء  بينما يمثل ابنه العاق بهم بعد قتلهم). ثم ولى ذلك الزمن الرديء وانطوت تلك الحقبة اللئيمة وجرى لأول مرة تشكيل الدولة العراقية الحديثة عام 1921 ولكن علينا أن نعترف بان العراق منذ سقوط العهد الملكي قد توالت على حكمه موجات تشبه الغجر  من الحاكمين عجيبة وغريبة وكلما رحلت موجة وحلت أخرى محلها ترحم الناس على أختها السابقة ولعنت الحالية كما حصل مع( علي افينش) الأب بعدما رأت الناس قسوة الابن ووحشيته   . ثم حل زمن( العراق الجديد) الذي يشبه (الخمر) من بعض الوجوه لان فيه محاسن للناس وفيه مساوئ ولكن مساوئه في هذه المرحلة أكثر من محاسنه ونحن واثقون  من صلاح هذه المعادلة في المستقبل القريب . ولذلك فقد رضينا بان تتحول دوائرنا إلى إقطاعيات يهبها هذا الحزب او ذاك إلى احد أعضائه كي يشكل منها مشيخة له ولأبناء عمومته يستخدمها كعصا غليظة من اجل سوق الناس إلى صناديق الاقتراع في الدورة القادمة ا و أن يتحول القضاء او الناحية إلى ضيعة يستخدمها مديرها لتقوية مركزه الاجتماعي او العشائري على حساب مصالح البلاد والعباد او تتحول بعض الشوارع القريبة من المساجد ملكا صرفا للمسؤولين و لضباط ومسئولي الأمن الداخلي كي تستعرض فيها مواكبهم القادمة بمناسبة مجلس عزاء لأحد الموتى أقول لقد رضينا بكل ذلك وغير ذلك لان هؤلاء لايمثلون ارادة الشعب فهم ليسوا منتخبين ولكن حين يقدم احد نواب الشعب جهارا نهارا بتنظيم غزوة لا تختلف كثيرا عن غزوات عنترة بن شداد عندما قيل له (كر فأنت حر )على مديرية النزاهة في محافظة بابل والتي انتهت بعد معركة بالسلاح الأبيض بفرار مديرها السابق وتعيين شقيق السيد النائب خلفا له أقول حين يحصل عمل  كهذا فانك لا تستطيع أن تصفه إلا بكلمة واحدة (انه عمل مرعب ). لقد سمعت مع الأسف الشديد البعض ممن تداولوا هذه القصة من أبناء هذا الشعب المغلوب يترحمون على بعض مفاصل النظام المباد فهل ترضى دولة القانون والقائمون عليها أن يترحم احد على أي مفصل من مفاصل ذلك الزمن الأغبر ؟ لا أظن ذلك . تذكر يا سيدي أن الدهر يومان يوم لك ويوم عليك فإذا كان لك فلا تبطر وإذا كان عليك فاصبر وان دوام الحال من المحال وإنها لو دامت لغيرك ما وصلت إليك .

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000