هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موسيقى الحب

نيفين ضياء الدين

1 - "سكون الليل " :

الليل يسدلُ ثوب الموج على أغصان الشجر

صمتٍ يمتزجُ برياح الشتاء

نرتحلُ لترتد الخطى

قرع الأقدام , رجع الصدى , سمير المكان 

الهمسات , ندى النجوم , رحيق الترقب

بخر الأنفاس يُطفئ أنواء البرد

دليلآ للهوى , يتهادى كالعذراء خجلآ

خلف البيوت حِجابآ

تتبخترُ وحمرة الشوق بين عينيها

تتسارعُ الخطوات

فاصل يسبقُ تمهيد اللحن

المصابيح تشقُ بؤرة الرؤيا

والليل يكتحلُ بتطريز النجوم ثوبآ

أصوات الأوتار تتقاربُ من بعيد

تشدو بالنهر الخالد لحنآ

يقتربُ اللقاء المرتقب

تصعدُ عتبات السلم الموسيقي حنينآ

عيناها تعكسُ ضوء القمر

بحرآ عميق المحيط

الخطوات تتقاربُ شوقآ على أصداء الكمان

تتلعثمُ خلف الباب حولآ

لتدنو رنينآ , أمام الحاجز الشفاف ...

2- " بؤرة اللقاء " :

تقرعُ باب الحجرة طلبآ للدخول

الخبطات تتهاوى هديلآ

الباب ينحني خجلآ للهوى

يتواربُ فى خفرٍ وحياءٍ نحو الشاطئ الأيمن

تجلسُ مليكة اللحن

تسرقُ أصداء الصخب من جنبات العيون

تتوشحُ بتاج العقيق شموخآ

تتبعثرُ علامات اللحن

تتشابك العيون

نوتة الموسيقى تتهاوى من بين يديها

تنقشُ رسمآ

تختلطُ الألوان برحيق الغزل وكستناء الحرير

العيون تسيرُ سرآ , همسآ خلف الخطوات

صمت ضعيف يتخللُ لوحة الرسم

بضع كلماتٍ تتعانقُ ببسمة الكشمير

يتركُ المكان دون تمهيد

يركضُ طفلآ نحو الشاطئ الأيمن

القلادة تتهاوى , حروف الأسم تكشفُ سر الهوى

الحب يتخفى داخل كتابٍ مسحور

خلف صومعة العزف

فاصل قصير

يسترقُ النظر نحوي

العزفُ يبدأ

يتبارى فى عزف خلجات القلوب

تتنوع المقطوعات

حبٍ جامحٍ يتخفى بين أصابع الموسيقى شجنآ

يراني , أتوارى خجلآ

تختلطُ الألوان فى لوحة الرسم

خضرة الكناري تمتزجُ بالشاطئ العسلي

مرسى اللقاء ...

المايسترو يزيدُ العزف  

ينسجُ مقطوعة بعنوان  الرمز همسآ

يرقبني , يسترقُ النظر نحوي

 يُتوجني أميرةً تُرفرفُ فى ثوبٍ أبيضٍ

ينقشني

طيرآ يتخفى على أشرعة مقطوعة بتهوفينية المرمى

الحروف تتبعثرُ على عتبات المدرج الموسيقي :

دو

  ري

      مي

          فا

           صول

العزف يتوقف والأصابع تتهاوى سكونآ

أغادرُ المكان

 ليتشابك لحن الغزل داخل صومعة العزف

3- " العزف الموسيقي " :

النوتة مرسى لقاء الروح

تتموج الصفحات على أضواء الشروق

أغزلُ من بين الأصابع ثوبآ

يلتحمُ بمصب النهر الخالد مهدآ للقاء

أنقرُ على الأصابع

 أعزفُ شمس الأصيل كزخات المطر

العيون تتلاقى رسولآ للهوى

أراكَ تبحرُ فى النظر عميقآ نحو شاطئ النخيل

فأشيحُ بوجهي خجلآ نحو الشاطئ الأيمن للحن

الأصابعُ تتجانسُ نغمآ لكمال الملتقى

الصوت يرتفع

 يتراجعُ رويدآ للوراء مكسورآ

الطبقات تعلو

  تطفو كرغوة الملح فى قاع المحيط

الورود الجورية تنمو فى فناء اللحن

لترتوي ببسماتِ النغماتِ

 عبيرآ مرمري السكنات والسكتات

قيثارآ سحريآ يسكبُ السحاب حليبآ

على بخر أغصان الناي

إنفعال الموج رفيق العزف

الألحان

       تتشابكُ غصنآ سميك الأطراف

          ترقُ عودآ رفيعآ مكسورآ على سكتات النوار والروند والكروش

            تتبعثرُ كحبات العقد , تتناثرُ درّآ مخملي المحيا

                تتلاقى نسيجآ للأوتار 

                    لتتمايز عند المركز , مصبآ للحن القلوب

المعزوفة تكتمل , تبلغ نهاية الخيط

تطيرُ على أجنحة الفراشات عبثآ

تتهاوى ذبولآ بين أزهار الخريف

لتنهض هيكلآ متجدد الأطراف

على وقع عتبات الهوى همسآ

4- " نهاية اللحن " :

أترك صومعة العزف لأتوشحُ بسترة الرحيل

الخطوات

          تتباعد

             تتقارب بين المد والجذر

أراكَ تتبعني

             تلحقني طفلآ لنتجاذبُ ختام العزف

               همسات الحُلم والوعد تتناغم حزنآ من بعيد

مليكة الكمان تختمُ اللحن خجلى

ببسماتِ تتساقطُ رويدآ مع أوراق الورود

ليتشابكَ عبير العيون ضاحكآ فى خفرٍ وحياءٍ

يتوقُ للقيا قلبٍ أرتوى حنينآ بموسيقى الصفاء

السكون يتجددُ رحيلآ نحو كوكب المشترى

أهبطُ على عتبات السلم الموسيقي

أغدو وترآ حزينآ أحادي الإتجاه والملتقى

فاصل الختام

            دو

              سي

                لا

                 صول

                   فا

عبثآ تغدو حروفآ تتبخرُ على جدران نجوم الليل .

7 \3\2012

نيفين ضياء الدين


التعليقات

الاسم: نيفين ضياء الدين
التاريخ: 2012-03-17 12:54:09
الشاعر المتميز على حسين الخباز
لك الألق دومآ فى الكلمات والتعبير ولك قلم فنان تنقش به على جدران الرُقي أدبآ وشعرآ وروحآ
لك مني كل التحايا أيها الأديب الكريم والتعازي لخبر وفاة الوالدةالذي سمعنابه رحمهاالله
تحياتي وشكري على مرورك الكريم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2012-03-16 05:23:33
رائعة انت يا نيفين ، سلاما شاعرتي الغالية




5000