..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العـــمــــلاق الجــــــــــــــــريح

 تملأني الحسرة وانا اكتب تلك السطور كي اصف فيها حالة عملاق لا يتعب و لا يقهر...!! ................عملاق مفتول العضلات عمره ستة الاف سنة  صّلبت عوده الكوارث ...عملاق لايشيخ ...حمل الانبياء على كتفيه وسالت دماء الشهداء من ابناءه على جبهته........دفن الحسين واخوته وأبناءه (ع)  واصحابه الشهداء في صدره ..!!...كان شاهدا على كل حادث وحديث لهم وعنهم......ذلك العملاق الذي عبر المحيطات جوده وكرمه وطالت يده الجوادة ارجاء المعمورة....!! عرفه الانس والجن....وسردت فوق هامته حكايات الف ليلة وليلة........!!.احتضن نبي الله نوح (ع) وسفينته وكان جميع ركابها من أبناءه........ولد نبي الله ابراهيم (ع) على جبهته .!!! علم ابناء الكروية اول حرف ..!!! وكانت عجلتة اساس علوم الحركة في هذا العالم.......!! جنائنه المعلقة اعجب عجائب الدنيا السبعة....!! عبر الزمن وتسيد العصور..!!!

أثخنته الجراح.....جراح العصور....وتعب الاجيال...والم الحاضر المر...!!!! يبتسم لكل عابر ويتحمل انتهاكات كل مسيء افاق..؟؟!! مرت عليه الغزاة من كل عرق وجنسيه ولم يرف له جفن...!!..تعلو شفتيه ابتسامة دائمة رافقتة الاف السنين ....!!...يسقي من مقلتيه الدفاقتين، دجلة والفرات، اعداءه قبل ابناءه ......!!..

أثخنته الجراح ولم يئن او ينكسر ..او يطلق كلمة ..اخ... !!!...يطلقها وهو يرى السكين بيد اخيه ملطخة بدمه ......!!؟؟ أي مأساة تلك ..؟؟!! .....لقد أفاقت والله حتى تصورات شكسبير في يوليوس قيصر وجملته المشهورة التي باتت عنوان الغدر(حتى انت يا بروتس)......!!!؟؟

ابناء عمومته سنوا له الحراب وارسلوها عبر الحدود ليعمقوا جراحه وليذبحوا ابناءه ..!!؟؟ ايعقل هذا...!!؟؟ يا لسخرية القدر ووجع السنين..!! لم توجعه طعنات التتار والمغول ولا تثني عزمه بنادق الانكليز ورطانة العثمانيين......ولا قصف الأمريكان واحتلالهم أرضه ......!!؟؟..

كل هذه الطعنات والويلات لم تؤثر على ابتسامته الدائمة الا خنجر واحد، خنجر أخاه و أبناء جلدته الغادر احزنة كثيرا و أغاضه تجار النفاق واصحاب المكيالين عندما اصبح الصهيوني فيهم عربيا تقيا ..!! والعراقي كافرا ملحدا....؟؟!! ألمه الشريان الذي يغذي به اخاه العربي في خليج العقبة وهضبة الجولان ان ينكر ه عليه واسماء الشهداء من أبناءه في هضبة الجولان والقنيطرة ان يكون مردود ه سكين غادر بيد افاق ماكر.......؟؟؟!! ....من مثلي له اب كهذا ...من مثلي له الحق ان يفخر ....!!؟؟

صبرا ايها العملاق ...والله ما هي الا ومضه جفن و ستأتيك نهاية الغادرين....انك والله رمز لكل عربي شريف ..... نحن أبنائك صبرنا معك وسنصبر بك لنرى فعلك بهؤلاء ......سيكون والله اشد من ما فعلت بأبناء أبليس ........!!؟ ...سلمت يا عراق.....أيها العملاق الجريح...!!؟؟

 

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000