..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رابطة الكتاب العراقيين تشجب الحرب ضد مؤيد اللامي؟

مصطفى الكاظمي

كي لا تتهم رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في استراليا بما أتهم به كتاب بارزون ممن شهد لماضي نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ مؤيد اللامي بالحسنى ومن ادلى راغباً في لملمة اللحمة وحلحلة المشكلة بروح تليق بالصحفي الناهض بتحمل مسؤولية الكلمة. فنحن ممن لم ينتفع من واقع نقابة الصحفيين بمنفعة وكذا لم نتضرر ممن يتوجس من النقابة خيفة ومن يعترض سبيل نقيبها بحال. فلسنا مع اللامي ولا ضد فخري. كلاهما رائع خدم الميدان. ذوا ماض مشرّف.

 اللامي لم يك نكرة واساطين الصحافة يعرفون هويته، وانه حصد اصوات النقابة بغالبية ساحقة لدورتين تميز فيهما باداء نظيف وانجازات جليلة تستحق الثناء. لم ننتفع من هذه الانجازات ولم نفكر يوما بالاقتراب منها. لكن لتقييم المسؤولية بشهادة تخضع لمعايير الانصاف تجاه البرامج الناجحة التي تكلف بها السيد مؤيد اللامي بعد ان خلق أجندة صحافية ارتقت بالصحافة العراقية التي غيبتها دياجير الانظمة المتفرعنة السابقة، فكافح لإستصدار قانون حماية الصحفيين وتسهيل مهمة الاعلام وتقديم ما ينبغي لشركاء الكلمة بمنح مالية سنوية وسيارات وأراض سكنية مجانية سترت عوز الكثيرين..الخ.

 لا نقول ان غير اللامي لا يحسن صنع ذلك، لكننا في مشهد أزمة هجومات تسعى لتجريد اللامي من حسناته وتتقصد جهده المضني لاظهاره بمظهر السارق وبتأريخ لا يؤهله للعيش في النقابة وفي العراق.

 ان المشكلة أقرب الى الضغينة الشخصية. فأداء السيد فخري كريم رئيس مؤسسة المدى وبقربه من الرئيس العراقي- ان كان هو الاعلامي البارع الذي عرفناه اواخر الثمانينات في اصدار جريدة الشرارة التابعة لحزب الاتحاد الكردستاني- وعلى اية حال، فله فخرٌ ثقافي و إرث صحفي يدعونا لتوجيه اللوم وانتقاد حملته اللامبررة ضد اللامي الذي انتخبه الصحفيون العراقيون كنقيب لهم لدورة مقررة.

 ان دافع الهجوم يكمن في تسنم اللامي زعامة نقابة الصحفيين العراقيين عام 2008، ثم استعر أوار الخصومة حتى بلغ مداه الخطير في آب2011 بعد انتخابه لدورة ثانية وحصده غالبية الاصوات، فحينها تصاعد الصدى من من خندق المدى ورئيسها السيد فخري وبتوجيه يطعن بالانتخاب ويتهم رواق النقابة بالتزوير وممارسة ضغوط معينة لتجيير الاصوات لصالح مؤيد اللامي. مع انهم تغافلوا عن خضوع الانتخاب تحت اشراف قضاة ومراقبين لم يسمحوا للتلاعب بصناديق الاقتراع.

 من التأريخ المذكور وبفعلٍ استفزازي عمد السيد فخري إلى تحشيد صحفيين غير منتمين للنقابة، مع ان القانون لا يجيز لشخص وان كان بمستوى رئيس جمهورية او مستشاره الطعن بكرامة نقابة الصحفيين التي نأت بعيدا عن الفئوية والتهافت الحزبي في العراق. وقد كتب رواد الصحافة يوثقون للامي الذي عرفوه منذ نشأته في الستينات وايام الدراسة والصحافة كشخصية لم ترتبط بالبعث، وانه من عائلة مضحية اعطت شهداء وعاشت حرماناً في سني البعث الظالم.

 كيف يصح اتهام مؤيد اللامي بالمشاركة في قمع انتفاضة1991 التي ثارت ضد نظام البعث؟ وكيف عُدّ اللامي من حماة نظام الاخرق المشنوق صدام إحصين التكريتي؟

 شهادة الكثير من الكتاب والصحفيين وفعاليات سياسية عراقية عانت الأمرّين من نظام البعث وغيرهم ممن عاش وشهد حياة اللامي وكذا ابناء مدينته العمارة (ميسان) وممن كتب عن اللامي، كلها شهادات تستهجن اتهام السيد نقيب الصحفين وتنفي تورطه في سرقة المال العام. ونشدد معهم انه يفترض عقلا وقانونا ان تقدم المدى ورئيسها الوثائق الادانة والاتهام لكل من تورط ضد العراق سواء كان مؤيد اللامي او غيره. وإلا فالقضاء سيلاحق الاتهام أي كان مصدره.

 ان رابطة الكتاب والمثقفين العراقيين في استراليا تستنكر الهجوم ضد مؤيد اللامي بصفته نقيب الصحفيين العراقيين المنتخب قانونيا. وتناشد طرف الخصومة التخلي عن التصعيد اللامبرر. فصوتنا كرابطة مع الحقيقة ومع رأب الصدع وبناء الانسان وتحقيق العدل .

  

 مصطفى (كامل) الكاظمي                                                                       شوقي العيسى

 رئيس الرابطة                                                                          رئيس تحرير موقع الرابطة                    

12- مارس-2012             

مصطفى الكاظمي


التعليقات




5000