.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صلاة القوطيين وعزلة ماركيز:قصيدة محاورة

مسلم الطعان

الاهداء: الى صديقي فلاح الصبَاغ الفيلسوف القوطيَ المعاصر والى

جموع كلَ القوطييَن العراقيين الذين عُلُبَوا والذين لم يُعلَبوا بعد ....ا 

 

وهو يحاورُ رجلاً

تبدو على سحنته بعضُ علامات الايمان

:قال صديقي القضَى عمرا في أتعس خان:

خذ من وجعي لصلاتك

ربَ صلاة

تحتاجُ الى وجع

يرفعُها

صوب مسافات الغفران

كان صديقي القضَى عمراً في أتعس خان

يستقبلُ حشد القوطيين بحشد من ألحان

تطفئُ شيئا محسوساً من جمرات الأحزان

يعُدَ العربات

عربات القوطيَين المشتغلين بسوق للفقراء

ويشرع ُ في تدوين تفاصيل الوجع اليومي َ

وحين يروحُ القوطييون

الى حيَ لا يقطنُهُ الا القوطييون

حيثُ تتعلَبُ أحلامُ بنيهم

في أجساد ما شمَت ريحة قاط قَط

يبكي

ويقلَي عزلة ماركيز

في طاوة حزن فارقت البيض

لعشرة أعوام مرَة

او يقره

هذا صديقي يقره

وايظل يقره

وايفلسف دمعات الفقره

وايدوَر عن دمعة عين

اتلالي واتلولي

اتلولي

اتلولي

واتنوَم بين ارموش العين طفلة جمره

او هذا صديقي من زغره

ايحب يقره

وايحب كلَش أهل البيت

او يغسل ماعونه من ادموعه

وايصَب روحه

لو جوعان ايدكً الباب

او يطلب خبزه باسم الزهره

هذا صديقي من زغره

ايحب يقره

او من فطمنَه اسنين العوز

ما هد ثدي اكتاب اجروحه

او ظل يرضع يرضع من فكره

وايظل يقره ميَة عام

ومائة عام

وأعواما أخرى

يبحثُ في قاموس الأوجاع عن فكرة

تهديه الى سرَ

خلَص عمره

يبحثُ عنهُ في عزلة ماركيز وتاريخ الفقراء

وخلف تخوم خرابات القوطيَين

ولحدَ الآن

هذا صديقي الخلَص عمره

في أتعس خان

لحدَ الآن

لم يتمكن من فكَ رموز الشفرة

اذ لم يعثر خلف تخوم خرابات القوطيَين

على أحد يقرأُ شيئاً من عزلته

في قرية فرحان

قال صديقي القضىَ عمراً في أتعس خان :

حين تجوع

ولا تقدرُ أن تأخذ ثلمة خبز

بأظافر جوعك

يوما ما سيَعلبُك الجوع

لو ماتعرف سر اليربط

بين الشايل راسه ابعفَه

او بين الصافع والمصفوع

يوما ما سيَعلبُك الجوع

لو ماتعرف سر اليربط

بين الراضع والمرضوع

يوما ما

ستُصبح عُلبة سردين بشريَ

حيثُ السرَاقُ يجوبون الآفاق

بحثا عن سردين بشريَ

وستكونُ مرابعُ مملكة القوطيَين

معامل انتاج

تنتجُ أرقى سردين بشريَ

كان صديقي يقلَبُ حشد وريقات

من تاريخ العُزلة

خلف تخوم خرابات القوطيَين

ويتلو بنشيد دمعيَ

بعض تفاصيل الشيب المرَ

المكتوب على شيلة أميَ

ويذكرُ ما دوَنهُ يراعُ الدمع

على جدران قلوب القوطيَين

اذ كان يمَرُ على جسر اشطيَط

رائدُ جمع القوطيَين

ومنَظُرُ فلسفة القوطيَين

ويُدعى اكريَم

كانوا يشدَون الخيط بخصيته

وهو يغنَني موَالاعلى ايقاع القوطيَه

كانوا يبولون من الضحك

وهو يغنَي منتشيَاً على ايقاع القوطيَه

وتمنَوا لو أنَ حبالاً تلعبُ دور الخيط الأسود

وتجرُ خصيَة عرَاب القوطيَين

أو تشنقُ فيها ايقاع فحولتها المخبولة

حيثُ النسوةُ يبصرن المشهد

ويتغشيَن بخجل بعباءات سود

كلون الخيط المشدود الى خصيته

وهو يغنَي على ايقاع القوطيَة

وكانوا يبولون على أنفسهم من فرط الضحك

وهو يغنَي بكلَ براءات القوطيَين

على ايقاع القوطيَة

الخيط ُ الأسودُ بخصيته مربوط ٌمربوط

وهو يغني َ بكلَ عذابات القوطيَين

على ايقاع القوطيَة

والنفطُ هذا الخيطُ الأسودُ

الممتدُ

كبحر مجنون تحت نعول القوطيَين

مشفوطٌ مشفوط

ونحنُ نغنَي مثل اكريَم

 على ايقاعات القوطيَة

 

 

 

ناصرية-سدني

 

 

 

مسلم الطعان


التعليقات

الاسم: زهرة زيراوي
التاريخ: 11/11/2012 00:24:05
ما أروعك يطوح بنا الزمان في بقاع الأرض تنكسر الأغلال و نطير فنلتقي في السماوات العليا / أشعارك بيت الإقامة
دم شاعرا تغدق علينا قصائده
يبقى أن أسألك أين أنت الآن
أعرف أنك تركت عمان أود أن أبعث لك عن طريق البريد السريع ديواني و به تقديمك الباذخ الذي حولته للأديب الباحث الدكتور فاتح عبد السلام منذ أربع سنوات الذي حول لك الديوان فكتبت المقدمة الشعرية
لا أعرف كيف أصوغ لك شكري

الاسم: حسين مسلم الطعان
التاريخ: 08/04/2012 03:02:10
قصيدة اكثر من رائعة احسنت يا والدي العزيز و الشكر موصول لاصحاب الموقع الكرام.




5000