هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشعر الجاهلي - قضايا الشكل والمضمون

نريمان المالكي

يتراءى لمن يقراء دواوين الشعر الجاهلي وقصائده المبثوثة في المصادر القديمة ان هذا الشعر وخصوبة خياله يدور حول موضوعات بعينها من الوقوف على الاطلال , النسيب بالمراة والمديح والهجاء والرثاء والفخر الى غير ذلك من الاغراض المالوفة في الشعر القديم . والتي كانت غايتها تسجيل القيم الخلقية والاجتماعية والقبلي في هذا العصر , وهذه الاغراض يظهر فيما بعد مما وصل الينا من نصوص هذا الشعر كانت في مراحلها الاولى , موضوعات لمقطوعات شعرية كان يقولها الشاعر في هذه المناسبة او تلك ثم ما لبث بتطور الحياة ان تجمعت في عمل شعري واحد .
ان الرسوم والتقاليد الفنية والموضوعية فرضت نفسها على الشعراء بحيث لم تعد تصح قصائدهم الا اذا جاءت على نسجها من حيث الجمع بين هذه المعاني او اكثرها في محل شعري بعينه , كانوا يسمونه ( الطويلة ) حينا و( القصيدة ) حينا اخر
وهم يفرقون في هذه القصائد الطوال بين موضوعين أساسيين الاول (( مقدمة القصيدة )) وما تثير في نفس الشاعر من ذكريات عاطفية وما يتصل بها من وصف الاطلال والوقوف على الديار والتشبب والنسيب بالمراة , والثاني (( موضوع القصيدة )) الاصلي فن المديح والرثاء والفخر , ونستبعد الهجاء فلا توجد قصيدة هجاء يبدؤها الشاعر بالنسيب او الوقوف على الاطلال , .
وقد فرض هذا الشكل الفني والموضوعي نفسه على القصيدة العربية في رحلته الطويلة عبر العصور وحتى العصور المتأخرة . *
آراء القدامى
لقد بلغ من صراحة هذا النظام الذي فرضه شعراء العصر الجاهلي على بناء القصيدة , وان اكثر النقاد في الشعر في العصور المختلفة قد تحدثوا عنه واتخذوا منه مقياسا فنيا يقومون على اساسه شعر الشعراء . يقول ابن قتيبة (( ان مقصد القصيدة انما ابتدأت بذكر الديار والالم والاثارة فبكا وشكى وخاطبه الربع )) حيث كان وصول ذلك النسيب من شكى شدة الوجد والم الفراق وفرط الصبابة والشوق ليميل نحو القلوب ويصرف اليه الوجوه ويستعدي به اصقاع الاسماع , والشاعر المجيد من سلك هذه الاساليب وعدل الاقسام فلم يجعل واحد من ها اغلب على الشعر ولم يطيل فيمل السامعين ولم يقطع النفوس ظمأ الى المزيد .
ثمة راي لابن قتيبة نستنتج منه اتجاهين
الاول السعي الى ايجاد رابطة نفسية وثيقة الصلة بين هذه الاغراض المختلفة وبين حياة الشاعر القديم , وبعبارة اخرى اخفاء نوع من الوحدة الفنية على هذا البناء الشعري .
الثاني يقرر حقيقة واقعية هي انه ذات البناء الشعري باغراضه المختلفة قد فرض نفسه على الشعر العربي واصبح تقليدا فنيا خالصا ينتج من ضرورة فنية كانت تقتضي بمتابعة الشعراء الجاهليين وترسم خطاهم الفنية .
اما ابن رشيق قال في بعص الصفحات التي اختصت بدراسة ما اسماه ( بالمبدا والخروج والنهاية ) يرصد فيه التغيرات التي احدثوها الشعراء المحدثون في بناء ( القصيدة القديمة ) تحت تأثير ظروف الحياة المتطورة وهذه التغيرات وان ظهرت لنا قليلة فانها تحمل شيئا مهما هو ان حركة التطور الشعري لم تتوقف تحت ما جاءت به القصيدة الجاهلية على اعتبارها اصلا فنيا يقاس عليه الشعراء اشعارهم الحديثة ويحملونها على استحياء التقاليد الفنية للقصيدة القديمة .
آراء المحدثين
يعد مصطفى ناصف من اكثر الدارسين المحدثين الحاحا على رفض فكرة الاغراض الشعرية واشدهم حماسة للبحث عن وحدة اسطاطيقية في القصيدة الجاهلية , وقد حاول مصطفى ناصف تحقيق هذه الوحدة للشعر عن طريق عزل العمل الفني عن ظروف الشاعر وبيئته عزلا تاما والنظر بوصفه بنية لغوية اسطاطيقية , ملخصا في ذلك منهجا في دراسة الشعر القديم عامة والجاهلي خاصة في قولة (( مما اكثر ما هجمنا على الشعر لانه لا يقدم الينا في معظم الامر الا صورة عن حياة صاحبه وكان في وسعنا ان نتذكر ان هناك شعراء كثيرون يحاولون ان يظهروا شخصياتهم والا ينطلقوا مع انفسهم وان ما يسمى شعرا موضوعيا ظل يسيطر مدة طويل على تاريخ الشعر وان لدينا على مدى ازمنة طويلة يضعف فيها التعبير الشخصي ضعفا شديدا , ولكن قد تكون عظيمة مع هذا الضعف

نريمان المالكي


التعليقات

الاسم: تنتت
التاريخ: 2015-10-06 13:43:37
جميل

الاسم: مصطفى عبد الودود
التاريخ: 2013-04-05 01:13:43
شكرا لك،لقد أجدت وأفدت،بارك الله فيك

الاسم: حسين فيلالي
التاريخ: 2012-09-04 00:20:29
الأستاذة الفاضلةناريمان المالكي,
لقد ظلم الشعر الجاهلي حين اعتبر مجرد شعر مدح ,أو,أنه شعر بسيط لا يحمل اية فلسفة.إن الشعر الجاهلي حسب رايي يعتبر من أعظم الشعر العالمي,لقد عاش الشاعر العربي في بيتين واحد من الشعر بتشديد الشين وفتحها وآخر من الشعر بتشديد الشين وكسرها. صدقيني يقف المر عاجزا أمام عبقرية الأنسان الجاهلي ويتساءل كيف نقل المواد الأساسيةلبناء بيت الوبر لتصبح نفسها البانية لبيت الشعر( الحركةن السكون، الوتد السبب...) لا يمكن ان اشرح اكثر من هذا لقد انجزت دراسة استغرقت سنوات تفند الكثير من اطروحات المستشرقين عن الشعر الجاهلي وممن دار في فلكهم,وتبين عظمة هذا الشعر،فالشعر الجاهلي لا يمكن دراسته دون تبيئة المصطلح والمنهج .وانا ابحث عن مجلة جامعية محكمة لنشر ما توصلت إليه في هذه الدراسة
بعون الله, وقد تتعجبين اختي الفاضلة إذا قلت لك أن أهم معجم قديم اعتمدت عليه جل الدراسات التي حاولت دراسة القصيدة الجاهلية قد وقع نفسه في بعض الأخطاء ظل يتناقلها الخلف عن السلف إلى اليوم لأن جل الدراسات اعتمدت النقل بدلا من العقل.
لك خالص تقديري
حسين فيلالي

الاسم: lolo no love
التاريخ: 2012-04-16 17:05:01
بارك اللة فيك

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 2012-03-07 16:32:55
جميل جدا فقد ارجعتنا الى تلك الحكايا الجميلة والكلمة الرصينة الى زمن المعلقات والشعراء الفحول
كم اشتاق لتلك القصائد وكم اقراها باستمرار

تحياتي لك




5000