.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رفيف الفارس ... الوجع الشعري والتمسك والحياة

وجدان عبدالعزيز

 رفيف الفارس الوجع الشعري 

 والتمسك  والحياة 

رفيف الفارس

كنت أضع الأوراق على طاولتي متأملا ، بينما كان الصمت متدفقا من نافذتي (على سهول لوعة) ، قد تنهدم في لحظة سعادة ما و(لاتبنى بعودة الفصول) ، الا إنها تعيش رؤى شاعرة متوجعة تحاول كشف أسرار هذا الوجع ، الا إنها تتعسل لذة المعاناة في البحث عن جمال الحقيقة فـ(أسرار الجمال الفني في الأدب ، انه كالنحت يمتلك القدرة على التجسيد ، وانه كالرسم يمتلك القدرة على التصوير ، وانه كالرقص في قدرته على تسجيل الحركة ، وكالموسيقى في قدرته على الإيحاء ، ثم انه بعد ذلك كله يمتاز على الفنون بقدرته المتعددة على الإفصاح) الطليعة الادبية وضمن هذه الأبعاد كانت الشاعرة رفيف الفارس تتحرك حاملة أوجاعها وبحثها القلق عن حقيقة الحياة ، مما جعل المتلقي لشعرها يتأمل بين السطور ويحاول المحاولات تلو الأخرى في استرداد المعاني .. لذا تقول :

 

(كالدويِّ تَسمعني

صوتي مُحملٌ بالرعود

بمواسم خَوفٍ

وعبودية

مُجنزر بالمدياتِ الصاخبة

على سهولِ لوعة

تسمعني .. وفي أُذنك حرقةٌ من طنينِ المتاهات

والمرافئ الخدرة بالزيف)

 

 

فهناك حضوران :

 الأول :حضورها المحمل بالرعود ...

 الثاني : حضوره الذي ينصت لانّات أوجاعها ، حيث يكون الصراع بين الحضورين صراعا مستمرا يتوهج كلما حاولنا الإنصات بهدوء الى إرهاصات الشاعرة الفارس لان عندها ...

 

(كذب هو الضوء

كذب هو فانوس رابعة الهجير

...من ألف عام

أدور ... لا أجد كتفاً لرأسي

لا حقيقة لكتبي

لا نور لأسطري

صرخة ملعونة لا تجد لها صوت

لمَ انا بلا يد

بلا فم

أُناديك من بُعد البعد

أن إمسح عن جبيني الماً مر بحلم

أسمعني آخر نبضةً لي

اخر ما تقاسمناه من نغم

وأهدني من عند بوحك

صوتاً أناديك به)

 

وهذا يؤكد بأنها تعيش الوحدة والعزلة وعدم الثقة الكاملة بالآخر الذي شكل حضورا إلى جانب حضورها ، رغم انها تقول   : (لا أجد كتفا لرأسي) بمعنى أنها بالحقيقة تعيش الحياة بمراراتها المتكررة لوحدها ، بل هي تصور ان المرأة منذ زمن بعيد عاشت ويلات من مرارة تعسف النظم الاجتماعية المسيطر عليها ذكوريا ... ثم تقرر قضية العنونة (مستثنى بالوجع) وكانت الباء جواز عدم الاستثناء من هذا الوجع ، لأنها جددت الاختفاء وزادت من الصمت .. العلة إنها (مستثنى أنا من كل حلم / من الحياة) الا إنها باقية على وفائها له ، رغم كل أنين الوجع والظاهر ان الفارس قد استقرت على رؤية شعرية محددة عزفت على أوتارها ، وهي الاستثناء من كل شيء الا الوجع .. والوجع مسيرة حياتية تتشابك فيها الأحرف والجمل ، لتعبر اصدق تعبير عن رؤيتها في اقتراحات البديل والبحث القلق عن السعادات المفترضة ، فالشعر يعبر عن الاحتمال ويطرح مساحات للتحرك فيها .. وقد تكون نهاياتها ليس لها حد معين أي انها تتعامل باللاوصول ، فـ(مهما اهتزت الأرض

لا نهاية للبدايات

لا قوانين

كل ألم هو استثناء

كل هزيمة .. بداية انتصار)

 

الا إنها تركب (مسافات العطش) لتقول :

 

(ماذا أسميك

صلاة التبتل

أمير الوجد

فيضٌ تَفلت من طفولة الأنهار

أَنذرُ في حقولِكَ عمرا من وجع السنين

وأنتظر غيثك والأمنيات)

 

اذن كل شعراء العالم منذ الأزل يعيشون الحلم والأمل ومنهم الفارس التي زرعت هذا الأمل وحلم الرجوع والسكن مع الآخر .. لذا تخاطبه ..

 

(تائبا تعود 

متمردا تعاند القدر 

تَهدجْ 

إمتزجْ 

تَعبدْ 

بالروحِ

بالجسدْ

بما فيكَ من نار ونور)

وتتخذ القرار النهائي مع كل الأوجاع بقولها :

 

(سأسكنكَ حتى آخر العمر

وستسكن أبعادي

فمن جنوني بُعِثت 

على يدي كانت ولادة

وشهقات موت

دمي من سكر وسم)

 

لماذا ؟؟؟؟  ، لأنها ...

(مستبدة الحب

إلهية المصير

أبدية المطر

ستنهمر السماء أحرفا

أبدا ستغني على ينابيعنا العرائس

وتهدي الكون مجدا) 

إذن هي أولا : ثبتت رؤيتها الجمالية في الحياة والحب .. وثانيا : رضيت الوجع حال لها كونه مهماز في إيجاد البدائل .. وثالثا : البقاء على الوفاء له أي الآخر مثال الحب كون الحب العلاقة الاسمى في الحياة .. لذا تعمق مسارها الشعري بقولها :

 

(سترحل ...

تعدو مسافات انتظار

وتنهمر

عطش يسلمك إلى عطش

تَعبُّ البحر

وليس في البحر ارتواء

ستلعنني

ستكرهني

لكن أبدا لن تخرج من دمي

تُرهِقك المسافات

سينكر جلدك كل لمسة

فيّ فقط اكتشفت إلهية  ذاتك

وفُطِمتَ على شفاه من تمر

دوما ستكون كافرا

وتعود لتتوب بين يدي

تُكَفر عن ذنبٍ سالف

ذنبٍ إلى آخر العمر..)

 

وهنا تمثلت رحلتها المتوجعة لأجل إثبات ذاتها النقية أمام محكمة الحب في إيجاد دالة حياتية تتعامل مع الآخر بحذر ... فـ(ليست الأشعار كما يتصور الناس ببساطة مشاعر ـ قلنا هذه بما يكفي ـ انها تجارب . ولكتابة بيت واحد على المرء ان يرى مدنا عديدة وأناسا وأشياء . على المرء ان يتعرف على الحيوانات وأسراب الطيور والإشارات التي تعملها الأزهار الصغيرة عندما تتفتح للصباح . على المرء ان يتمكن من الرجوع بفكره الى طرقات في أصقاع مجهولة ، إلى مصادفات غير متوقعة ، والى انفعالات توقعها منذ حين ، إلى أيام الطفولة التي مازالت غير واضحة ، والى الأبوين اللذين جرحنا شعورهما عندما حاولا ان يقدما لنا بعض السرور الذي لم نفهمه .. لابد من وجود ذكريات من ليالي الحب ، تختلف الواحدة عن الأخرى ..) وهنا انقل قول الفيلسوف الاميركي ديل كارنجي حيث قال : (أيها الإنسان باستطاعتك ان تكون لينا مع صعوبات الحياة ولاتعاندها وذلك لكي تعيش سعيدا وطويلا في هذه الحياة ... ان انت جابهت الزمن ، فسهل تحطيمك ، وان أنت سايرته فتمتع بحياة هنيئة طيبة) من هذه الرحلة داخل اسطر الشاعرة رفيف الفارس قد نجد انفسنا امام وجع الإنسان في مسيرته الحياتية من اجل بناء علاقة افتراضية مبنية على الجمال ولا غيره وهي نظرة مثالية يسعى لها الناس المبدعون ...

 

   مصادر البحث :

/ مجلة الطليعة الأدبية دار الشؤون الثقافية العامة بغداد العدد 5ـ 6 لسنة 1990

/كتاب (الصورة الشعرية) سيل دي لويس ت/د.احمد نصيف الجنابي ومالك ميري وسلمان حسن إبراهيم / مراجعة د.عناد غزوان ـ منشورات وزارة الثقافة العراقية لسنة 1982 م ص98

/كتاب (دع القلق وابدأ الحياة) دايل كارنيجي / المكتبة الحديثة للطباعة والنشر بيروت ص84

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 09/03/2012 08:41:13
الشاعرة رفيف الفارس شكرا لروح التواصل التي تحملينها وشكرا لابداعك ايتها الرائعة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 02:22:36
الاخت الاديبة الغالية امان السيد

احية تقدير وامتنان لبصمتك المميزة ها هنا

شاكرة تواجدك هنا سيدلي الغالية

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 02:08:54
استاذي واخي ومولاي علي حسين الخباز
امتناني يفوق الحد وشكري اكبر من ان تكتبه الكلمات
تحيتي لتواجدك هنا وانت تسبغ علينا من طيب روحك

الف شكر

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 02:05:13
الاستاذ الشاعر والاديب صابر حجازي
تحية وتقدير وامتنان لتواجدك هنا وقرائتك الدقيقة

استاذب الغالي
الاقتباس الاول والثاني هو من نص (مستثنى بالوجع )
الاقتباس الثالث والرابع من ن( اساطير الجمر 1 )
اما الاقتباسات الخامس والسادس والسابع فهي من نص ( مسافات العطش)

شاكرة لحضرتك المداخلة والسؤال

تحيتي ولك الامتنان

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 01:50:23
الاعلامي القدير شاكر المحمدي الاخ الغالي
تحية وتقدير لروعة مرورك وجمال حرفك
ممتنة لهذه الالطلالة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 01:39:40
ميلاد حامد
الفنان والصديق والاخ
رائع هنا مرورك الكريم رغم مشاغلك والتزاماتك
متنية لك كل التألق الذي تتمناه
شاكرة وممتنة لتواجدك الرائع

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 01:25:27
غاليتي افراح شوقي
المرأة بطبيعتها كائن يمتلك قوة لم تكتشف بعد
قوة خلاقة تستطيع بها التغلب على ازمات الحياة وحزنها
وانا اغبط فيك ابتسامتك الجميلة وقوة ارادتك وابداعك المتواصل
ممتنة وشاكرة غاليتي مرورك الرائع

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/03/2012 00:00:09
استاذي الكريم والقدير
خليل مزهر الغالبي
تحية تقدير وامتنان لقرائتك المميزة ووقوفك عند النص بتمعن
هذا انما يدل على قوة ملاحظتك ورغبة في استجلاء الغموض
استاذي الغالي
تائبا تعود .. بعد ان كنت متمردا تعاند القدر
التوبة جائت نتيجة لفعل التمرد الذي لا طائل منه.. اغفلت جملة (بعد ان كنت ) لأخراج النص من السرد القصصي الى الومضات الشعرية
فالكلمتين تقرير واقع تطوري
كنت متمردا والان تائبا

ارجو ان اكون قد ازلت الغموض والتناقض

تحيتي من القلب والف شكر لمرورك الغالي الذي اسعدني حقا

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:51:03
الاستاذ الشاعر والاخ الغالي
علاء الصائغ
تخجلنا دوما بأنك السباق الى الطيب
مرورك هنا وكلماتك الصادقة دليل على كبر روحك وجمالها

تحيتي مقرونة بالشكر والامتنان

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:46:09
استاذي الرائع
تحسين عباس
كلماتك عزف منغم يسبغ الطمأنينة على الروح
الف شكر لتواجدك وقرائتك المميزة

تحيتي وشكري وامتناني

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:43:52
الاستاذ الغالي والكريم
سلام نوري
الحمد الله على سلامة الرجوع استاذي
افتقدنا تواجدك الجميل

تحيتي من القلب

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:42:07
استاذي ومولاي العذاري
تحية تقدير واحترام لتكبدك عنار المرور والقراءة رغم كثرة مشاغلك ومسؤولياتك
تحيتي من القلب

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:39:45
استاذي شاعر الطبيعة
الروح المتفائلة سامي العامري
شاكرة مورورك الغالي وتواصلك المستمر
الف شكر

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:34:17
الفنانة والاديبة السيدة الاورفلي
ممتنة لمرورك الكريم

تحيتي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:32:17
احمد الشلاه الاعرجي
الاخ الغالي والصديق الوفي
شاكرة مرورك الرقيق وقلبك الطيب
تحيتي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:30:57
استاذي الغالي سردار محمد سعيد
امتناني العميق لكلماتك التي اسبغت بها علي حلة من ورد
امتناني لنظرتك الموضوعية التي هي شيم المعلم والمفكر

تحيتي استاذي الغالي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/03/2012 23:29:01
شكر كبير وامتنان لما تكبده الناقد الكبير
القدير وجدان عبد العزيز
من تعب وبحث في مكنونات القصيد
امتان لما يتحمله من مسؤولية النقد والتي هي مسؤولية ليست سهلة ولا عابرة هي مهمة وضع الكاتب تحت الضوء بحسنات نصه وسيئاته تلك الاضاءة انما هي غربال حقيقي لواقع الثقافة واصالته

كل الشكر والامتنان للاستاذ الغالي وجدان عبد العزيز
متمنية له مزيدا من التألق

تحيتي والورد

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 06/03/2012 18:57:32
الشاعرة المبدعة آمان السيد بصمتك اعجبتني كثيرا لك الالق

الاستاذ علي حسين الخباز شرفني حضورك سيدي الفاضل

تقديري لكما

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 06/03/2012 15:52:43
استاذي الغالي عباس طريم
ان لم اجد بصمتك المميزة في موضوع يخصني افتقدك
تحية لك استاذي الغالي والمرهف
شاعر الكلمة القريبة من القلب والمرهف الحس

شرفني مرورك الغالي

الاسم: أمان السيد
التاريخ: 06/03/2012 14:28:40
رائع حين تقرأ القصيدة مرتين..
بنفس صاحبها الذي لا يعود لفضائها مالكا حين تخرج منه،
ومرة بنفس الناقد الذي إن أوتي رهافة الشعر ربما أخرج مكنونات لم تكن في بال صاحبها!
شكرا لك أستاذ وجدان..العزيز.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 06/03/2012 05:37:37
لك ايها الحبيب ولشاعرتنا الباسلة المودة والدعاء

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 05/03/2012 21:04:17
الاساتذة الكرام كلي فخر وهذا الاحتفال الكبير ودراستي عن الكاتبة رفيف الفارس ..

الاستاذ عباس طريم لك كل التقدير

الاستاذ سردار محمد سعيد مع ودي

الاستاذ احمد الشلاه لك احترامي

الفنانة القديرة وداد الاورفه لي اعتزازي وحبي

الشاعر القدير سامي العامري احترامي

الاستاذ والاخ سعيد العذاري تقبل مودتي

الاستاذ سلام نوري حبي لك

الشاعر تحسن عباس لك حبي

الشاعر علاء الصائغ اعتزازي

الصديق الناقد خليل مزهر تقديري

الشاعرة افراح شوقي امتناني

الشاعرة ميلاد تقبلي مودتي

الناقد امجد نجم الزيدي لك حبي

الاستاذ شاكر المحمدي شكرا لك

الاديب المصرى ..صابر حجازى لك كل الود

اعتذاري الشديد بسبب النت جعلني اختصر هكذا مع كل التقدير

الاسم: الاديب المصرى ..صابر حجازى
التاريخ: 05/03/2012 18:38:31
السلام عليكم
برغم ما قراءة هنامن بهاء قصيدة الشاعرة رفيف الفارس..وجمال حرف الاستاذ وجدان عبد العزيز..
الا ...انني اتسال هل ما عرض هنا نص واحد للشاعرة ؟ وان كان فما هو عنوان النص (وكان يجب الاشارة الية بشكل واضح )وان كان من عدة نصوص ؟ فما هي؟
ولكن هذا لم يمنع التناغم الرائع في كتابة المقال الادبي بعالية وكانني اسمع صوت الالة الموسيقية (الفلوت ) مختلطة مع الة (الكمان )...
للشاعرة ولكاتب المقال ..من القلب شكرا علي هذا الابداع

الاسم: شاكر المحمدي
التاريخ: 05/03/2012 18:32:47
وهل يخفى القمر عن جبل من جبال الابداع والادب العراقي

كنت وما زلت اعتبرك المثال فتدمي مثل نجمة لامعةفي السماء

تحياتي

الاسم: امجد نجم الزيدي
التاريخ: 05/03/2012 10:35:23
استاذي الكبير وجدان عبد العزيز
قراءة ثرة وانفتاح على ما في النص من تؤيلات ودلالات ثاوية تحتاج الى قارئ متمرس ليكشف عنها ويعطيعا مدياتها في التحقق.. شكرا لك وشكرا للشاعرة رفيف الفارس على ضياء الشعر الذي رسمته على محيا الابداع

محبتي مع الود

الاسم: ميلاد حامد
التاريخ: 05/03/2012 08:34:58
الاخ العزيز والاديب الاستاد وجدان ... نقد رائع جدا" لما قدمته من مشاعر مكنونة في قصائد المبدعة الطيبة رفيف الفارس وكنت موفق وتحليلك صائب بما قدمته من تفاصيل تعاني منه المرأة العراقية المبدعة .. كل التحايا لكم لانكم مبدعون

الاسم: أفراح شوقي
التاريخ: 05/03/2012 07:27:02
نص جميل ومشاعر متدفقة .. هي ذاتها مشاعر المرأة منذ بدء الخليقة نهر من الحب والخير والرومانسية الحالمة بالامل وسط مخالف حياة صعبة ... وحده الشاعر قادر على خلق الجمال كائنا حياً يستفزنا لكل مالاتراه العين.. تحية لك استاذ وجدان ومشاعر فرغ نزفها من قلوبنا للسيدة الرائعة رفيف الفارس لجمال روحها وكلماتها ا الرائعة .. بمناسبة عيد المرأة ويارب السلامة للجميع

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 05/03/2012 05:25:09
تقديري لك عزيزنا الناقد - وجدان عبد العزيز- لهذا التناول المحلل لنصوص قصائد الشاعرة المبدعة - رفيف الفارس-
لكني ابقى مرتاب امام تناقض - تائبا- في النص - مع - متمردا- ومع كل محاولات التأويل واعادة تجليس النسق في
الذهن والعقل المتلقي- - - -

تائبا تعود

متمردا تعاند القدر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/03/2012 04:01:27

الأديب الكبير وجدان عبد العزيز الموقر

تحية مملوةً بالحب والشوق والثناء لحرفك السامق بالبهاء

رفيف الورق العطر وفارسة القلم في المقال والشعر نكن لها جل التقدير والإعجاب والإحترام -

لأنها لا تكتب نصا فقط بل تجسد فكرا خلوقا طيبا وافرا باهرا

ولأنك من ذات منهلها كتبت فيها وأنرت هنا

فتحية لك سيدي وللسيدة الفاضلة رفيف الفارس

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 04/03/2012 20:22:50
صديقي العزيز الناقد الرائع وجدان عبد العزيز

نص فيه ازدحم التصفيق لما اظهرت من ابداع في التنقيب عن الجمال وبلاغة المعنى ... فشكرا لك وللشاعرة رفيف الفارس على هذه اللوحة الفنية .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/03/2012 19:31:17
صديقي الرائع وجدان
ان اختياراتك الرائعة انما تعبر عن مكنوناتك النقدية التي تقدمها عبر الخوض في ابداع الشعراء
وهاهي احدى مبدعات النور تمنحنا حلاوة الحرف وروعته في انساق جمالية تؤكد حضورها
سلاما لكما معا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/03/2012 19:18:16
حل ...

تعدو مسافات انتظار

وتنهمر

عطش يسلمك إلى عطش

تَعبُّ البحر

وليس في البحر ارتواء

ستلعنني

ستكرهني

لكن أبدا لن تخرج من دمي

تُرهِقك المسافات

سينكر جلدك كل لمسة
بارك الله بجهدك وجهودك اخي الكريم وجهود الاديبة رفيف الفارس

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/03/2012 18:51:25
الأستاذ وجدان عبد العزيز
تحية ندية لك
لتناولك الشفاف الممتع لما منحته المبدعة الرقيقة رفيف الفارس من رؤىً وأخيلة وتصورات جذابة ...
ودمتَ بألق

الاسم: وداد الاورفه لي
التاريخ: 04/03/2012 18:19:30

الصديق وجدان
نقدك رائع وتعلمت منه الكثير
شكرا

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 04/03/2012 17:20:56
الاديب وجدان عبد العزيز توضيح رائع وصفته بيه شاعرة مليئة بالامل والتحدي
محبتي لكم

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 04/03/2012 16:08:03
تحيتي أخي وجدان
رفيف شاعرة لم تعط حقها في النقد ، وأرى أنها زاهدة فيه .
لك الشكر على هذاالنص الذي أعده دعوة لقراءة شعرها الجميل وبوحها الأنيق ، دعوة للنقاد ولو أني أعلم بقلتهم أولئك الذين خبروا النقد وتمكنوا منه وكثرة مشاغلهم وقراءاتهم ، وأرى أن رفيف الفارس تستحق المتابعة و الدرس ، ولقد وجدت في النصوص التي رافقت نصك جمالا ً ورهافة حس وصدق بوح .
تحياتي لك مرة أخرى
وتحياتي إلى الشاعرة رفيف
تقديري لكما .

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 04/03/2012 15:36:24
الاديب الرائع وجدان عبد العزيز .
احييك وانت تسلط الضوء على اديبة لها بصمة واضحة في مجال الادب العربي . ونفس يتميز عن الجميع لما فيه من عمق وبناء
جديرين بالاهتمام .
تتميز في كتاباتها , وتغوض في اعماق الحروف لتخرج منها كل غريب واستثنائي فتلونه بريشتها الجميلة لتبدو الصور اكثر جمالا وروعة والق .
تحياتي للاستاذ وجدان عبد العزيز .
وتحية لاديبتنا الرائعة رفيف الفارس .




5000