.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القمة العربية فجرجديد للعراق

رعد صالح الابراهيمي

  كلما يوشك العراق العبور نحو بر الأمان كي يحقق الشعب طموحاته واماله المستقبلية الاوهي عودته الى مكانته ومحيطه الصحيح مستنهضا كل القوة والعزيمة من تأريخه المجيد الحافل بتراثه الأصيل وحضارته التي سبقت كل الأمم بما فيها من تطور وابداع كبير شمل كافة جوانب الحياة ومعالمها ولكن الظروف الصعبة القاهرة التي فرضت عليه جراء تدخلات كثيرة منذ سقوط النظام السابق في عام 2003 ولحد الآن والتي حاولت وبشتى الوسائل والامكانيات المتاحة لها ان تبعد العراق عن لحمة ووحدة الصف العربي الذي هو جزء لايتجزأعنه مهما ارادوا او عملوا .وان هؤلاء الحاقدين كلما اصبح العراق قريبا من محيطه العربي دفعوا ببعض القوى التي تحاول وبطرق متعددة وخاصة من الذين لايروق لهم الذي تحقق في العراق الجديد من تقدم وهو يمارس الديمقراطية لاول مرة في حياته وخصوصا فتح الحوار الجاد والبناء مع اشقاءه العرب وبكل اعتزاز نرى هؤلاء الحاقدين يعودوا من جديد لتنفيذ مأربهم الخسيسة والجبانة التي كلفت ابناء الشعب العراقي الكثير من التضحيات وازهقت ارواح الأبرياء بدمائهم الشريفة التي  روت ارضه كي تثبت مدى الحقد والكراهية التي تعبر عنها بين الحين والأخر .

ان هذا  التطور الحاصل في مجالات مختلفة وخصوصا في المجال الأمني  اصبح كالشوكة في عيون المجرمين  وان مايغيضهم وخصوصا في هذه الفترة هو اقبال الدول العربية على التلاحم ووحدة الصف العربي في العراق من خلال تلبيتها لأنعقاد مؤتمر القمة العربية فيه بعد انقطاع طويل وعزلة لم يشهدها من قبل. هاهم الأن يحاولون لم اذنابهم وفلولهم المهزومة المهزوزة من جديد كي يثيروا الفزع والرعب في قلوب ابناء الشعب الذي استبشر خيرا هذه الأيام بعودتنا الى ماكنا عليه ونتهيأ لعقد مؤتمر القمة العربي رغم كل التحديات وبعيدا عن كل مايشوه العملية السياسية الجديدة بالانحيازالى فئة اوطائفة ما  ان انعقاد هذه القمة سوف يثبت لكل المراهنين بان العراق الجديد اصبح قويا بعيدا عن كل تخندق طائفي ارادوه له واستطاع ان يلم الشمل بين كافة اطياف الشعب وانتمائته كي يثبت وجوده الصحيح وان مثل هذه الأعمال الخبيثة والجبانة لن تزيده الا ألمضي قدما لأنجاح هذه القمة كما ان الجميع مدعوون وخصوصا الكتل السياسية التي وضع هذا الشعب كل الثقة فيها ان تبتعد عن التشنجات والتصريحات الأعلامية التي من شأنها ان تحبط الأمال وعليهم ان يعملوا ما بوسعهم لأخراجه من العزلة التي هو فيها اذا كان يهمهم مصلحة العراق وشعبه أولآ واخرا   

 

رعد صالح الابراهيمي


التعليقات




5000