.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بنفســـجــتي

مؤيد عليوي

أنتِ وأنا ...     

ودوّرةُ الساقية  

 

جنــاحاها 

تحتضنُ الغـــيومَ

في ساقــيةِ الصــدى

وعــندَها

نرقّـِـصُ الهمَّ كــمغزلِ الفــقراءِ        

 تـلـوكُــنا رغـــــباتٌ

لفـــافةً.. لفـــافةْ

  نعــجنُ التــبغَ

لفافة ....لفافة

  ويصبو إلينا دخانٌ

              ...                     عــســـى أن يُمــطرَ المـــساءْ

    رسمْنا على حيــطانـهِ

 جبلا ً.. نخــيلاً ..عـــشاً ...

                                       وخلــفَ الطــيورِ شمــسٌ

تتنفسُ روائحَ القداحْ

ونســــــينا

             أنفــــــــسنا 

حـــتى في الرسمِ على الدخانْ ،                      

                                    نســـــــــــــــــــينا 

         دورةَ الســاقيةْ..        

وأن الأفاعي تهبُّ عواصفاً...

من ساقيةِ الجيرانِ وعندَها

كأسٌ

ربّـةٌ

ومن القــفا لم تصـــلبْ أشجارها

ونســـينا

 ساقيةَ الدماءِ

مزروعةً في بلادي

وظـــلٌّ عتيـــقٌ يرددُ  :

أنْ نظـــلَّ 

ننتظرَ الماءْ

 والى السماءِ قلوبِــنا

وألّا نرسمُ شيئاً حتى المساءْ

 عســى المحاقُ أن يشُـعلَ لفافــَتهُ ...

 

 

أتعلمينَ يا صديقــتي

أن نهرَ الساقيةْ

شمسَ الساقيةْ

ربّةَ الساقيةْ

قد  مــلّتْ انتظارَنا

وصمــتــُـنا     

                         يبـــذرُ الــشمسَ 

  في صخورِ الظلامِ  نشيداً

طفـــولةً

 

                                                                                    

أيــا  حــبيــبتي

                                  للفقراء حجرٌ

ورائحةٌ تـعْشــبُ منــها يـــدٌ

......

......

 

لكــــــــنكَ يــــا عشبَ الشمسِ تركتنا

وكفّــيكَ رحىً

                   تسحنُ

                      روحَـكَ

                فوق سفوح الوهم

 

      في دورتــِها  .. يرقصُ  الهمُ

         ليزيدكَ سحناً على سحنٍ

      ويحجبـُكَ الكلامَ

                  بالآهات تخور وتدورُ  

              في ساقيةٍ  هواءْ

                     و جرحـُـكَ العتيقُ يزدادُ

                                              خواراً

     وتدورُ رحُاها

                على رأسِكَ في شجونُ ليـلِـكِ

       تعزفُ زيـــفها

                       على وترِ حكاياتٍ

                           عرجاء

 في مواسمِ افتراعِ فـــجرٍ

                   هنا .. هناك 

             خُرافةً

                    يبتلعُـــها حوتٌ

                   بركضةِ نسيمِ العنبرِ

               على وجنتي وردة ٍ

                               يُــعْثــرهُ نـــدىً

                   فيــسكنُ ضفيرة الحبيبةِ

                               ومن جـيـْدها يتطيـّبُ ...

 ويُـوسُفُ أنا

 يعترك بكارةَ الماء

      في ظلماتِ جــدتي

               ونسوةَ زليخةَ

        عند رأسِ الشارعِ   

      دروبٍ مقدودةٍ من بطنِ الحوتْ

            دروبٍ  يَرقـِصُ فوقــها عشقٌ  

                                  يـــدور كالروح

                                  في عيني ملهوف

                                         يُديرُ الشمسُ حيثما 

                                           تغسلُ وجهَ الفرات بضميرها

                    وتغريدَ ياسمينٍ

                         لا يعرفُ الكذبَ

                           يلهثُـني

                                من جديدٍ

                                        و ينهشُ ظلماتِ جدتــي والساقية

مؤيد عليوي


التعليقات




5000