..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثورة الثقافية في عراق جديد

عباس النوري

مع شديد الأسف لم يهتم القادة الجدد في العراق الجديد بالثقافة كمصدر مهم وملهم للتجديد، ومع أعلى أنواع الأسى والحزن للقتل المبرمج لبيوت  الثقافة  في بداية التغيير على أيدي آثمة ، وأنتاب شعور غريب لدى رواد الثقافة والمحبين للفن والجمال والتطور حينما سرقت معالم وآثار وحرقت  مخطوطات ودلائل تعد من أهم ثروات البلد  

أعيد بناء العديد من المسارح وتوقفت دور العرض للأفلام وهجرت الثقافة كما هجر العراقيين من مساكنهم ومناطقهم لأسباب اختلقت من أجل الهدم المبرمج والعبثية المقصودة...ولكن لم نشهد الاهتمام اللازم والضروري للثقافة والمبدعين لكي يكونوا عوامل التغيير نحو الأفضل بإتجاه عراق واعي ويعاد للعراق أمجاده العريقة منذ قدم العصور، والعالم كله يتغنى بمعالم العراق وإبداعات بلد ما بين النهرين وتذكر في كتب الدول المتحضرة والمتطورة أسماء تاريخية في جل مجالات الفن والثقافة...وأن أول أمرأة في تاريخ البشرية الشاعرة العراقية أنهيدوانا زوجة نانا ابنة سركون. لا يسع المجال في هذا المقال المختصر ذكر الكثير لكنني ومن أجل الاختصار انقل ...و (يزخر العراق بالعديد من الأسماء العظيمة والكبيرة في مجالات الفن والأدب فعلى صعيد الشعر نذكر كمثال أحد اعظم الشعراء العرب ألا وهو أبو الطيب المتنبي في العصر العباسي وكذلك الفرزدق أما في العصر الحديث مثل عبد الوهاب البياتي ومحمد مهدي الجواهري ونازك الملائكة وأحمد مطر وبدر شاكر السياب وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وغيرهم. وعلى صعيد العمارة نذكر رفعت الجادرجي وزها حديد ومحمد مكية ومن الرسامين نذكر فائق حسن وإسماعيل فتاح الترك وخالد عبد العزيز القصاب وليلى العطار ومحمود صبري وجواد سليم وشاكر حسن آل سعيد ونهى الراضي وفيصل لعيبي وغسان فيضي وعباس الكاظم ونزيهة سليم على صعيد الفنانين التشكيليين. كما تزخر أرض العراق بالعديد من الروائيين والصحفيين والسينمائيين وغيرهم الكثير من

الأدباء والفنانين


لدينا في العراق كنوز متنوعة من مصادر الثقافة العريقة والتي أهم أدوات التنوير لدروب العالم بالعلم والمعرفة، ولكننا لم نستثمر هذه الكنوز بصورة كما ينبغي بل نستذكرها بين الحين والفين، ويود البعض لو أننا تناسيناها للأبد. المسرح بصورة خاصة وكافة الفنون التشكيلية مدارس للمجتمع يجب الاهتمام بها بصورة جدية وأن تكون مستقلة عن كل التدخلات مهما كانت وان تبقى نزيه نقية هادفة لتطوير العقل الجماعي للمجتمع


أن من أهم واجبات القادة الجدد أن يوفروا كافة المستلزمات المادية والمعنوية والقانونية لفتح مساحة واسعة للإبداع الثقافي من أجل جيل متنور متطور متمسك بتاريخه العريق - لا أقول أنه ليس هناك أهتمامات من قبل المسؤولين ولكنني اجزم بأنها غير كافية وليست وافيه للرسالة التي يحملها المثقفون ولم تكن كل ما انجز ذرة في بحر ما قدمه عملاقة العلم والمعرفة والثقافة للعراق عبر كل مراحل تاريخ

أنني أشعر من أعماق قلبي وروحي المعذبة أنه يجب توظيف برامج وخطط من أجل أنطلاقة ثقافية عراقية جديدة ترتقي لعراق جديد حقاً وحقيقة، ولذلك أقترح الآتي


أولاً - خلق روح التنافس الحر بين جميع أطياف المبدعين المثقفين وذلك من خلال

أ - وضع خطط لمهرجانات ومسابقات للمسرح والشعر والنحت والرسم وباقي الفنون التشكيلية

وتقديم جوائز تقديرية تليق بالإنتاج واخلاد المبدعين وهم أحياء ( وليس بعد مماتهم) من خلال تسميت شوارع ومدارس وساحات بأسمائهم، وترجمة نتاجاتهم لعدد من اللغات العالمية

ب - المساهمة في معارض ومهرجانات عربية وعالمية ، لكي نرسل رسالة أن الثقافة العراقية ما زالت ليس فقط قيد الحياة بل معطاة وتنور الدروب كما كانت من أزلية التاريخ


ج - الاهتمام بمراكز التأهيل مثل الفنون الجميلة والمعاهد الفنية في جميع أرجاء العراق وخلق روح المنافسة بين هذه المدارس لتقديم الأفضل وتكريم المبدعين

د - الاهتمام بالمواد الثقافية في المناهج المدرسية حالها بمستوى المواد العلمية

وحث الطلاب منذ المراحل الأولى على الإبداع الثقافي ، ومثال ليس الحصر أن يكون في كل مدرسة ابتدائية مسرح ومرسم وما إلى ذلك وأن تتطور نتاجات الطلبة باستمرار وتشارك في مهرجانات على مستوى العراق


ثانياًـ - إنشاء مدينة ثقافية تجمع بين جميع الفنون وخصوصا ألإنتاج السينمائي أسوة بالدول التي جعلت من السينما والفلم صناعة منتجة وتدر بمردود مادي ومعنوي للدولة

إعادة إعمار دور السينما والمسرح في جميع المحافظات بما يليق العصر وبأحدث التقنيات وإنشاء دور جديدة لما يتناسب والكثافة السكانية كل محافظة


هذه نبذه يسيرة من مقترحات أضعها بين أيدي المسؤولين في الدولة العراقية ، وأني متأكد بان لدى المختصين أفكار وآراء أكثر دقة وحرفية مما طرحته هنا

وأتمنى من المثقفين أن يدعموا فكرة الثورة الثقافية من أجل عراق جديد

عباس النوري


التعليقات

الاسم: الشيخ فاهم الجميلي
التاريخ: 02/04/2012 09:34:48
الاهتمام بالمثقفين هو الاساس لبناء مستقبل زاهر

الاسم: عباس النوري
التاريخ: 22/02/2012 21:41:27
الاستاذ جواد كاظم اسماعيل المحترم
أتمنى لو تطرح آراءك القيمة وتظيف بعض الافكار عسى لعنا نوصل رسالة للمعنين ونساهم في احياء واعلاء الثقافة لنضعها في مكانها الصحيح والائق مع خالص تقديري

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 22/02/2012 17:34:03
افكار جيديرة بالاهتمام والدراسة : محبتي وتقديري




5000