هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منذ التقينا

حوا بطواش

منذ التقينا من جديد، ناديتَني من بعيد نداءً خفيا، غامضا، تسلّل الى قلبي وعلّقني ولهانة في عالم الشوق. صورتك المدهشة أحدثت في الروح قشعريرة.   وإذ أخذت بذراعي تراقصني، قلتَ في أذني: "لم تتغيّري كثيرا." تفاجأت بكلماتك كما لم أفاجأ من قبل. لكم تمنّيت لحظتها أن يتبخّر الجميع من حولي ونبقى أنا وأنت وحدنا... والموسيقى التي تسمو بنا الى أعالي الفرح، وذلك الجو المسحور الذي يحتوينا.

وسألتك من فرط تعجّبي: "عشر سنوات لم تغيّرني؟"

فقلتَ برقة عجيبة: "ما زلت نفس الفتاة البريئة الصافية." وفي صوتك انعزف إعجاب متّقد، متحمّس ، غيور. عطر كلماتك اخترق حواسي كلها، كمعزوفة رقيقة شفافة تلامس شغاف القلب، وجعل قلبي يطنّ من فرط انفعاله.

لا أدري ما سر هذا السحر العجيب الذي انبعث من نفسك، من ضحكتك المرحة، من تألّق عينيك وهما تحدّقان فيّ، وقلبي يرتجف من تحديقك ذاك في عينيّ، ويرقص نشوان على منصّة السعادة.

ثم قلت وأنت تثبّت نظرة جادة الى عينيّ: "أتظنين أننا سنتّفق؟"
"نتّفق؟ على ماذا؟"
"على أن نكون أصدقاء؟"

ثم فجأة... تجمّدت في مكاني وتوقّفت عن الرقص، كأنّ ضربة هبطت على رأسي وأيقظتني من غيبوبتي. أحسست بأنني انجرفت كثيرا، وأن عليّ الإبتعاد عنك في الحال!
"ماذا جرى؟!" تفاجأتَ مني.
وأنا ارتبكت كثيرا... وشكرتك على الرّقصة... وتركتك، وفي داخلي أحسّ أننا لن نلتقي من جديد. مستحيل أن نلتقي.

أيها الرجل الذي عرفتك... ولم أعرفك، منذ أن عدت من البعيد، والتقينا من جديد، عرفت معنى الحب. ذلك الحب الذي لم أذُق طعمه من قبل، ولا عرفت شكله... الا معك. وعندها، أحسست أنني لم أعِش لحظة واحدة قبلها، وعرفت ما معنى الفرح والجنون... والخوف، ومعنى الحزن الجميل والألم اللذيذ... والضياع، وبدأت دقات قلبي تعزف في كل ليلة أرق وأجمل السيمفونيات.

يا لرجوليتك التي أشعلت الحرائق في دمي! منذ احتويتني بين ذراعيك، غمرتني بحنانك وحبك، وأغدقت عليّ من الدفء والرعاية، يحاصرني طيفك ويثملني عطرك، وترنو اليك لهفتي وتحلّق بي في سماوات العشق والغرام والحنين والآمال.

ولكن، ما العمل والكل يصرّ على اتّهامك بالماضي، بأخطاء غيرك. الكل لا ينسى ولا يغفر ولا يسامح، حتى بعد مرور سنوات طويلة من العمر. فماذا أفعل، وأنت... منذ التقينا من جديد... قد غدوت في داخل ضلوعي مقيما، وأنا... طارَ عقلي كأوراقٍ في عاصفة هائجة باغتتني من حيث لم أحتسب؟!

 

(من وحي روايتي: الحب والعاصفة)

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: حنين صحافة
التاريخ: 2012-08-17 11:22:47
مشاعرك البريئة صارت عملة نادرة بزمن اختفى منه الحب الصادق والجميل اكتبي المزيد لنتعلم منك الخفة في التعبير الجميل والسلاسة في قول الكلمات الرائعة

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 2012-02-21 07:23:17
الاديبة الرائعة حوا سكاس
لقد عرجت بروحك من خلال وحي رواية الحب والعاصفة لترجمة المشاعر بحروف روحانية تلبست فينا لنعيش عالمك لكن ما احزنني انك كنت قاب قوسين او ادنى من نيل مرادك.
دمتي بامانم الله وحفظه

الاسم: الاعلامي دانيال قاسم
التاريخ: 2012-02-19 18:26:42
حس جميل وصورة شعرية رائعة دمت مبدعة
تقبلي تحياتي ومحبتي




5000