..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرجان الانتصار (الصدري) / الإخفاقات المتكررة

راسم المرواني

معلوم أن الصين التي يبلغ عدد نفوسها ما يزيد على مليار ونصف المليار نسمة ، تقيم مهرجاناتها ومناسباتها بشكل متناسق ، وتسيطر على مسير كل شئ بشكل انسيابي ، ولو أنك سألت أحد مشايخنا عهن سر هذا التنظيم الرائع لقال لك إنه (توفيق من الله) ، ولو أنك سألت أحد الساسة لقال لك بأنه نتيجة التخطيط المسبق ، ولو سألت أحد (البراغماتيين) لقال لك بأن نجاح التنظيم يكمن في الدعم المادي ، ولو سألت أحد البسطاء عن سر روعة التنظيم لقال لك بأن المنظمين (وادم ... يفتهمون) .


في مهرجان الانتصار الذي أقامه التيار الصدري يوم الخميس الفائت ، والذي تصدق عليه تسمية (مليوني) ، وكما يعلم (أهل مكة) ، فأن السيد القائد مقتدى الصدر ، قد دعم المهرجان دعماً (مالياً) و (بشرياً) و (معنوياً) بشكل منقطع النظير ، بل وضع له إمكانيات تليق به كمهرجان يؤبن للدماء العراقية الطاهرة التي سالت لمقاومة الإحتلال ، والبدء بالبناء ، ولكن كانت النتيجة سوء الإدارة ، وقلة التنظيم ، مع وجود ما يثير التساؤلات التالية :-


1/ اختيار (أبو يوسف) عريفاً للمهرجان من قبل الشيخ (صلاح العبيدي) وإصراره على توليه العرافة ، وتشبث الأخ (فاضل الشيخ) والشيخ (حسين الشيباني) بهذا العريف ، بالرغم من إن (أبو يوسف) هو نفسه قد تولى عرافة مهرجان (يوم الوفاء) للجنود الأمريكان ، الذي أقامته السفارة الأمريكية .... فهل كانوا يعلمون بذلك ؟ أم لا يعلمون ؟ وهل عقم التيار الصدري أن يلد (عريفاً) مفوهاً مثقفاً صدرياً ليتولى ذلك ؟؟


2/ بعد (ربع ساعة) من المهرجان ، نزل (خلق الله) إلى الشارع ، وزحف الحاضرون إلى (المنصة) ، وانكسرت الحواجز والأطواق الأمنية ، وأصبح المهرجان عبارة عن تجمع (كيفما اتفق) ، حتى شعر البعض أن المهرجان عبارة عن (إسقاط فرض) وبس ، فهل عجزت طاقاتنا الصدرية الكبيرة عن تنظيم هذا الحشد كما كانوا يفعلون من قبل ؟ ولماذا كانوا ينجحون في كل تجمعاتنا السابقة وأخفقوا الآن ؟؟ وهل كان النقص بالعدة ؟ أم بالعدد ؟


3/ الصدريون يتساءلون ، وأنا أتسائل معهم .. ما سر رفع علم (المعارضة السورية) السلفية بإزاء علم سوريا ؟ مما سبب إرباكاً للصدريين ، وأضفى عليهم طابعاً من التردد ، فهل نحن مع الحكومة والشعب السوري ، أم نحن مع (المعارضة السورية) التي رمت (ضريح السيدة زينب) بالحجارة ، وهدد قادتها بتصفية (جيش المهدي) بعد الانتهاء من تصفية بشار الأسد ... وهل نحن مجبرون على مجاملة النواصب ؟؟


4/ إن مهرجان الانتصار (الصدري) كان المفترض به أن يكون صوتاً للمقاومة (الشيعية - السنية) ، ولكنه أصبح منبراً للمزايدات ، ورأينا من كانوا يسموننا بـ (المليشيات) بالأمس ، رأيناهم يعتلون منبر المهرجان ويتحدثون باسم المقاومة ، ولست أعرف لماذا نسمح لهم بسرقة تأريخنا ، ولماذا نجامل على حساب الحق والحقيقة ؟ ولماذا نقدم منجزنا على طبق من ذهب لأعداء الأمس ؟؟


5/ كان المهرجان يشكو من (كثافة الإنتاج .. وسوء التوزيع) ، وقد عانى أخوتنا فيه من الجوع والعطش والتعب ، رغم أن السيد القائد مقتدى الصدر قد أكد على حسن الضيافة ، وتوفير أدق الحاجيات للحاضرين .


6/ لقد لا حظ الحاضرون بأن اللجنة المشرفة قد أعدت (خيمة) خاصة للسياسيين والبرلمانيين والوزراء ، وتركت أخوتنا المعممين دون مقاعد يجلسون عليها ، وكأننا تيار (سياسي) يعطي للمناصب والساسة اهتماماً خاصاً و لا يهتم بالحوزة التي أوصى بها سيد شهداء الغيبة الكبرى ، (معلمنا وقائدنا ومرجعنا) السيد الشهيد الصدر المقدس ، أ فجزاء الحوزة هذا ؟ أ فجزاء الحوزويين هذا ؟


7/ كالعادة .. كانت التغطية يتيمة ، وضعيفة ، ولم تصل إلى الغاية المرجوة منها لإيصال صوت الصدريين للعالم ، ولم تكن لتغطية الإعلامية تتناسب وحجم الإمكانات التي وضعها السيد القائد لهذا المحفل المهم ، فهل عجز إعلاميو التيار عن ممارسة دورهم في دعوة الفضائيات ووسائل الإعلام ؟ ولماذا يتم إنفاق هذه الأموال دون جني الثمار المرجوة ؟ وما هو الدور الحقيقي للهيئة الإعلامية والإعلاميين الصدريين ؟


8/ لقد كان سوء توزيع (الصوت) ، وعدم إمكانية فهمه بسبب تداخل (مكبرات الصوت) وعدم وضوحه ، سبباً من أسباب الإخفاق ، وكأن القيم على توزيع (الصوت) لم يفلح في فهم أنه (مهرجان) وليس (مجلس فاتحة) ، فهل السبب يكمن في قلة الخبرة ؟ أم قلة الإمكانيات ؟


9/ لقد بدأ أخوتنا باستخدام (المونتير) الشاشة المتنقلة كبداية (متأخرة) في هذا المهرجان ، بدليل أنها كانت (شاشة) واحدة ، وبعيدة ، ولا تكفي لهذا الجمع المليوني ، وكأنها جاءت لإسقاط الفرض ليس إلاَ ، فهل القيمين عليها لا يعرفون قيمتها وأبعادها ، ولم يتصوروا إمكانياتها ؟ أم إنهم يرونها لأول مرة ؟


وختاماً ... فنحن نتساءل .. ما سر الإخفاقات التي نمر بها في كل مهرجان ؟ ولماذا لم نستفد من أخطاء الأمس ؟ ومن يتحمل مسؤولية هذه الأخطاء ؟ الهيئة السياسية ؟ الهيئة الإعلامية ؟ الثقافية ؟ أعضاء اللجنة المشرفة ؟ أعضاء المكتب ؟ وعلى كل حال ، فلكل من هؤلاء نصيب من الإخفاقات ، ولن نبرئ منهم أحداً ، ونقولها واضحة وصريحة وجلية ، بأن ما حدث لا يمثل طموح ورغبة السيد القائد مقتدى الصدر رغم ما وفره من إمكانيات وطاقات ، وهو لا يمثل طموح ورغبة الصدريين المقاومين المضحين البسلاء .

 

راسم المرواني

المستشار الثقافي للتيار الصدري

العراق / عاصمة العالم

راسم المرواني


التعليقات

الاسم: الشاعر رعدموسى الدخيلي
التاريخ: 23/04/2013 17:32:28
الأخ راسم المرواني المحترم
السلام عليكم
أصحح لك بأنَّ الصين إحتفلت العام الماضي2012 بولادة الطفل 300 مليون بعد المليار.إذن؛ فنفوس الصين أكثر من مليار و300مليون وليس أكثر من مليارونصف (ميتين مليون موشوية يراسم)
ثانياً : ليس من السهل يا أخي أن نتحول فجأة من الدكتاتورية إلى الديمقراطية ، فاعذر واعتذر يرحمك الله يا راسم، وارسم الأمل في العين والقلب !
أحسنت أداءا !..

الاسم: أ.د.عبدالحسين العمري
التاريخ: 24/12/2012 18:48:19
ما كل يعرف يقال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وما خفي كان أعظم ؟؟؟؟؟؟؟ والله العالم بخفايا الأمور ؟؟؟؟؟؟

الاسم: طالب العبودي
التاريخ: 16/02/2012 21:45:14
مثل هكذا تقرير يجب ان يرفع الى ادارة المهرجان او لعل الكاتب معه عذره اذا صمت اذان المقابل يرفع الصوت عاليا
وادعوا الى نقد بناء

الاسم: ابو يوسف
التاريخ: 16/02/2012 07:52:53
الاستاذ راسم المحترم...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحية طيبة صادقة
أود أن أصحح لجنابكم الكريم معلومة وردت في مقالكم الموقر وهي ان مهرجان يوم الوفاء أقامته الحكومة العراقية وليس السفارة الامريكية وقدأقيم في قصر الفاو التابع الى رئاسة مجلس الوزراء فرب فيادة القوات البرية العراقية وليس في السفارة الامريكية وقد تمت دعوتي كعريف حفل من قبل اللواء قاسم عطاوالذي كان حينها عضو لجنة الاحتفال المكونة من قادة عراقيين في وزارة الدفاع وقد قبلت الدعوة وأعتليت المنصة كعريف حفل لأنه يوم فرح للعراقيين وليس للامريكان علما اني لم أرحب بالضباط والجنود الامريكان المدعوين للاحتفال ولا بالسفير الامريكي وبامكانك الاطلاع على الاحتفالية في اليوتيوب لتتأكد من مكان الاحتفال وديباجة ترحيبي بالحضور. وثانيا ياأستاذي القدير يزيدني فخرا انني من ساهم مساهمة فعالة في التعليق على المظاهرة المليونية للتيار الصدري للمطالبة بخروج الاحتلال في 9/4/2010 في النجف الاشرف والمظاهرة المليونية في بغداد في 9/4/2011 وتقديمي لفعاليات الحفل التأبيني المركزي في ذكرى استشهاد السيد الشهيد الصدر (قدس)في قاعة جامعة بغداد في الجادرية والكثير من فعاليات وانشطة مكاتب السيد الشهيد(قدس) في بغداد والنجف الاشرف وميسان والديوانية والناصريةوأمتلك من الثقافة الدينية والوطنية والثقافة العامة ماأهلني أن أكون عريف حفل ناجح في كل الاحتفالات والانشطة العراقية سواء كانت للتيار الصدري أو لباقي المؤسسات والحركات السياسية والدينية والدوائر والمؤسسات الرسمية والمجتمعيةفي الوطن الحبيب .
تقبل شكري وتقديري وأعتزازي بشخصك الكريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




5000