.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أربعون حديثاً منتخبة من أحاديث المعتبرة المروية عن شهيد مدينة سامراء المقدسة {سر من رأى}

محمد الكوفي

أربعون حديثاً منتخبة من أحاديث المعتبرة المروية عن شهيد مدينة سامراء المقدسة {سر من رأى}، 

بمناسبة ذكرى أيام استشهاد الإمام الحسن بن علي العسكري من أئمة أهل البيت {عليه السّلام{، المؤلمة إمام الزهد والتقوى. التي تصادف يوم الجمعة 8 ربيع الأول سنة 260 للهجرة. 

مقال خاص: إلى الإخوة الأعزاء في موقع مؤسسة النور الإعلامية  المحترمة:

الحلقة الأولى : محمد الكوفي/ أبو جـــاسم:       

 

 

نعزي العالم العربي والإسلامي  ولاسيما بقية الله الأعظم الأمام صاحب الأمر والزمان {عجل الله فرجه الشريف{، وعلماء الدين الكرام ومراجع التقليد والأمة  الإسلامية  وشيعة الإمام علي أمير المؤمنين {عليه السلام{،الطيبين  بمناسبة شهادة الإمام الحادي عشر الحسن بن علي العسكري من أئمة أهل البيت {عليه السّلام{، كما ونعزي الإخوة المسؤولين   في موقع مؤسسة النور الإعلامية  المحترمين بالخصوص الأستاذ الكاتب والإعلامي المعروف السيد احمد الصائغ المشرف العام المحترم والأخوة العاملين المحترمين وكافة أصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية الشريفة وشكراً لكم جميعاً،

          

هو الحادي عشر من الأئمة المعصومين {عليهم السلام{، وكنيته أبو محمد. ولقبه العسكري نسبة إلى المحلة التي سكنها هو وأبوه بسامراء والتي كانت تسمى {العسكر}.  ولد بالمدينة يوم 14 ربيع الثاني وقيل 10 من ربيع الآخر من سنة 232 للهجرة. وتوفي يوم الجمعة 8 ربيع الأول سنة 260 للهجرة. ودفن إلى جنب أبيه في سامراء وكان عمره 28 سنة. وقد نص عليه أبوه بالإمامة وكان عليه السلام أفضل أهل زمانه بعد أبيه لاجتماع صفات الأفضلية فيه، كريماً سخياً ما قصده ذو حاجة ورجع خائباً. وكان على جانب كبير من العبادة. وقد نص عليه أبوه بالإمامة وكان{عليه السلام{، أفضل أهل زمانه بعد أبيه .

1} ــــ الإنسان الكامل هو الإمام حجت الله على الأرض . وهو البرهان

 القاطع والدليل الساطع"

قالَ الإمامُ أبُو مُحَمَّد الْحَسَنِ الْعَسْكَرى {عليه السلام} :  إنَّ اللهَ تَبارَكَ وَ تَعالى بَيَّنَ حُجَّتَهُ مِنْ سائِرِ خَلْقِهِ بِكُلِّ شَىْء، وَ يُعْطِيهِ اللُّغاتِ، وَمَعْرِفَةَ الاْنْسابِ وَالاْجالِ وَالْحَوادِثِ، وَلَوْلا ذلِكَ لَمْ يَكُنْ بَيْنَ الْحُجَّةِ وَالْمَحْجُوحِ فَرْقٌ. {1}.

 

 

2} ــــ سمعة الأئمة"

 قالَ {عليه السلام} : اِتَّقُوا اللهُ وَ كُونُوا زَيْناً وَ لا تَكُونُوا شَيْناً، جُرُّوا إلَيْنا كُلَّ مَوَّدَة، وَ اَدْفَعُوا عَنّا كُلُّ قَبيح، فَإنَّهُ ما قيلَ فينا مِنْ حُسْن فَنَحْنُ أهْلُهُ، وَ ما قيلَ فينا مِنْ سُوء فَما نَحْنُ كَذلِكَ. {2}.

 

 

3 } ــــ شر النفاق" 

قالَ {عليه السلام} : بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ يَكُونُ ذا وَجْهَيْنِ وَ ذالِسانَيْنِ، يَطْرى أخاهُ شاهِداً وَ يَأكُلُهُ غائِباً، إنْ أُعْطِىَ حَسَدَهُ، وَ إنْ ابْتُلِىَ خَذَلَهُ. {3}.

 

 

4} ــــ العبادة الحقيقية"

قالَ {عليه السلام} : لَيْسَتِ الْعِبادَةُ كَثْرَةُ الصّيامِ وَالصَّلاةِ، وَ إنَّمَا الْعِبادَةُ كَثْرَةُ التَّفَكُّرِ في أمْرِ اللهِ. {4}.

 

 

5} ــــ كيف نستفيد من بقيت العمر"

  قالَ {عليه السلام}:إنَّكُمْ في آجالِ مَنْقُوصَة وَأيّام مَعْدُودَة، وَالْمَوْتُ يَأتي بَغْتَةً، مَنْ يَزْرَعُ شَرّاً يَحْصَدُ نِدامَةً. {5}.

 

 

6} ــــ اصدقوا مع الناس"

  قالَ {عليه السلام}:قُولُوا لِلنّاسِ حُسْناً، مُؤْمِنُهُمْ وَ مُخالِفُهُمْ، أمَّا الْمُؤْمِنُونَ فَيَبْسِطُ لَهُمْ وَجْهَهُ، وَ أمَّا الْمُخالِفُونَ فَيُكَلِّمُهُمْ بِالْمُداراةِ لاِجْتِذابِهِمْ إلَى الإيمان. {6}.

 

7} ــــ قبل أطاعت الوالدين أطاعة أولياء الله"

 قالَ {عليه السلام} : مَنْ آثَرَ طاعَةَ أبَوَىْ دينِهِ مُحَمَّد وَ عَلىٍّ عليهما السلام عَلى طاعَةِ أبَوَىْ نَسَبِهِ، قالَ اللهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِهُ: لاَُؤَ ثِرَنَّكَ كَما آثَرْتَنى، وَلاَُشَرِّفَنَّكَ بِحَضْرَةِ أبَوَىْ دينِكَ كَما شَرَّفْتَ نَفسَكَ بِإيثارِ حُبِّهِما عَلى حُبِّ أبَوَيْ نَسَبِكَ. {7}.

 

 

8} ــــ ميزة الشيعة"

قالَ {عليه السلام}: لِشيعَتِهِ: أوُصيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ وَالْوَرَعِ فى دينِكُمْ وَالاْجْتِهادِ لِلّهِ، وَ صِدْقِ الْحَديثِ، وَأداءِ الأمانة إلى مَنِ ائْتَمَنَكِمْ مِنْ بِرٍّ أوْ فاجِر، وِطُولِ السُّجُودِ، وَحُسْنِ الْجَوارِ. {8}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

9} ــــ ذِكْرَ اللهِ"

قالَ {عليه السلام}:أكْثِرُوا ذِكْرَ اللهِ وَ ذِكْرَ الْمَوْتِ، وَ تَلاوَةَ الْقُرْآنِ، وَالصَّلاةَ عَلى النَّبىِّ {صلى الله عليه وآله وسلم}، فَإنَّ الصَّلاةَ عَلى رَسُولِ اللهِ عَشْرُ حَسَنات. {9}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

10} ــــ عَلامَةُ الإيمان"

قالَ {عليه السلام}:عَلامَةُ الاْيمانِ خَمْسٌ: التَّخَتُّمُ بِالْيَمينِ، وَ صَلاةُ الإحْدى وَ خَمْسينَ، وَالْجَهْرُ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيم، وَ تَعْفيرُ الْجَبين، وَ زِيارَةُ الاْرْبَعينَ. {10}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

11} ــــ الوَرَعُ عَنْ محارم الله عَزَّ وَجَلَّ"

  قالَ{عليه السلام}: أوْرَعُ النّاسِ مَنْ وَقَفَ عِنْدَ الشُّبْهةِ، أعْبَدُ النّاسِ مَنْ أقامَ الْفَرائِضَ، أزْهَدُ النّاس مَنْ تَرَكَ الْحَرامَ، أشَدُّ النّاسِ اجْتِهاداً مَنْ تَرَكَ الذُّنُوبَ. {11}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

12} ــــ التواضع"

  قالَ {عليه السلام}: مَنْ رَضِىَ بِدُونِ الشَّرَفِ مِنَ الْمَجْلِسِ لَمْ يَزَلِ اللهُ وَ مَلائِكَتُهُ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ حَتّى يَقُومَ، مِنَ التَّواضُعِ السَّلامُ عَلى كُلِّ مَنْ تَمُّرُ بِهِ. {12}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

13 } ــــ تقوى الله"

قالَ {عليه السلام}: مَنْ لَمْ يَتَّقِ وُجُوهَ النّاسِ لَمْ يَتَّقِ اللهَ. {13}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

14} ــــ أسباب كَثُرَة الأصدقاء"

  قالَ {عليه السلام}: مَنْ كانَ الْوَرَعُ سَجّيَتَهُ، وَالْكَرَمُ طَبيعَتَهُ، وَالْحِلْمُ خُلَّتَهُ، كَثُرَ صديقُهُ وَالثَّناءُ عَلَيْهِ. {14}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

15} ــــ من علامات التواضع"

قالَ {عليه السلام}: مَنْ تَواضَعَ في الدُّنْيا لاِخْوانِهِ فَهُوَ عِنْدَ اللهِ مِنْ الصِدّيقينَ، وَمِنْ شيعَةِ علىِّ بْنِ أبى طالِب {عليه السلام}حَقّاً. {15}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

16} ــــ ذلة المؤمن"

قالَ {عليه السلام}: ما أقْبَحَ بِالْمُؤْمِنِ أنْ تَكُونَ لَهُ رَغْبَةٌ تُذِلُّهُ. {16}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *           &nbs p; 

17} ــــ الذنوب التي لاتغفر"

قالَ {عليه السلام}: مِنَ الذُّنُوبِ الَّتى لا يُغْفَرُ قَوْلُ الرَّجُلِ: لَيْتَنى لا أُؤاخِذُ إلاّ بِهذا. {17}.

شرح: إن بعض الذنوب التي لا تغفر هي الذنوب والمعاصي التي ارتكبها الإنسان ثم تمنى أن يحاسب عليها فقط . يعني، الذنب في نظره لاشيء وضعيفة"

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

18} ــــ علامة الإنسان الغير مؤدب"

 قالَ {عليه السلام}: لَيْسَ مِنَ الاْدَبِ إظْهارُ الْفَرَحِ عِنْدَ الْمَحْزُونِ. {18}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

19} ــــ أفضل ميزة"

  قالَ {عليه السلام}: خَصْلَتانِ لَيْسَ فَوْقَهُما شَىْءٌ: الاْيمانُ بِاللهِ، وَنَفْعُ الاْخْوانِ. {19}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

20} ــــ استفيدوا من أيامكم الباقية"

قالَ {عليه السلام}: إنَّكُمْ فى آجالِ مَنْقُوصَة وَأيّام مَعْدُودَة، وَالْمَوْتُ يَأتي بَغْتَةً، مَنْ يَزْرَعُ شَرّاً يَحْصَدُ نِدامَةً. {20}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *           &nbs p;        

21} ــــ خطاب متفرق بث ونشر الأفكار"

قالَ {عليه السلام}: إيّاكَ وَ الاْذاعَةَ وَ طَلَبَ الرِّئاسَةِ، فَإنَّهُما يَدْعُوانِ إلَى الْهَلَكَةِ. {21}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *           &nbs p;       

22} ــــ حل وسط مع أعداء الله"

قالَ {عليه السلام}: إنَّ مُداراةَ أعداء الله مِنْ أفْضَلِ صَدَقَةِ الْمَرْءِ عَلى نَفْسِهِ و إخْوانِهِ . {22}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

23} ــــ العقل السليم في الجسم السليم"

قالَ {عليه السلام} : حُسْنُ الصُّورَةِ جَمالٌ ظاهِرٌ، وَ حُسْنُ الْعَقْلِ جَمالٌ باطِنٌ. {23}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *&n bsp;    *     *

24} ــــ الاعتراف بحقوق الآخرين"

قالَ {عليه السلام}: أعْرَفُ النّاسِ بِحُقُوقِ إخْوانِهِ، وَأشَدُّهُمْ قَضاءً لَها، أعْظَمُهُمْ عند الله شَأناً.{24}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

25} ــــ معركة الشر"

  قالَ {عليه السلام}: لا تُمارِ فَيَذْهَبُ بَهاؤُكَ، وَ لا تُمازِحْ فَيُجْتَرَأُ عَلَيْكَ. {25}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

26} ــــ ترك الحق"

  قالَ {عليه السلام}: ما تَرَكَ الْحَقَّ عَزيزٌ إلاّ ذَلَّ، وَلا أخَذَ بِهِ ذَليلٌ إلاّ عَزَّ. {26}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

27} ــــ علامة على التواضع"

قالَ {عليه السلام}: مِنَ التَّواضُعِ السَّلامُ عَلى كُلِّ مَنْ تَمُرُّ بِهِ، وَ الْجُلُوسُ دُونَ شَرَفِ الْمَجْلِسِ. {27}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

28} ــــ شكر النعمة"

قالَ {عليه السلام}: لا يَعْرِفُ النِّعْمَةَ إلاَّ الشّاكِرُ، وَلا يَشْكُرُ النِّعْمَةَ إلاَّ الْعارِفُ. {28}.

وعن الإمام الرضا عن آبائه { عليهم السلام } قال : { قال النبي { صلى الله عليه وآله } : أسرع الذنوب عقوبة كفران النعم،}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

29} ــــ جمع بين الصلاتين، ظهراً وعصراً"

قالَ {عليه السلام}: أجْمِعْ بَيْنَ الصَّلاتَيْنِ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ، تَرى ما تُحِبُّ. {29}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

30} ــــ لعنة الآباء"

قالَ {عليه السلام}: جُرْأةُ الْوَلَدِ عَلى والِدِهِ في صِغَرِهِ تَدْعُو إلَى الْعُقُوقِ فى كِبَرِهِ. {30}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

31} ــــ تخفيف الحمى"

قالَ {عليه السلام}: إنَّهُ يُكْتَبُ لِحُمَّى الرُّبْعِ عَلى وَرَقَة، وَ يُعَلِّقُها عَلَى الْمَحْمُومِ: «يا نارُكُونى بَرْداً»، فَإنَّهُ يَبْرَءُ بِإذْنِ اللهِ. {31}. الشرح: المسلمين الذين هم بالضيق والحمى والقشعريرة ، وهذه الآية في القرآن الكريم "سورة الأنبياء، الآية 69 ،" الكتابة على الورق وتعلق على رقبة المريض وذلك يشفى بإذن الله تعالى.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

32} ــــ قضاً وقدر"

قالَ {عليه السلام}: الْمَقاديرُ الْغالِبَةِ لا تُدْفَعُ بِالْمُغالَبَةِ، وَ الاْرْزاقُ الْمَكْتُوبَةِ لا تُنالُ بِالشَّرَهِ، وَ لا تُدْفَعُ بِالاْمْساكِ عَنْها. {32}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

33} ــــ الجمود في الإعمال"

قالَ {عليه السلام}: لا يَشْغَلُكَ رِزْقٌ مَضْمُونٌ عَنْ عَمَل مَفْرُوض. {33}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

34} ــــ نسبة المؤمنين من المؤمنين والكفار"

قالَ {عليه السلام}: الْمُؤْمِنُ بَرَكَةٌ عَلَى الْمؤْمِنِ وَ حُجَّةٌ عَلَى الْكافِرِ. {34}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

35} ــــ قلب الأحمق والعاقل"

  قالَ {عليه السلام}: قَلْبُ الأحمق في فَمِهِ، وَفَمُ الْحَكيمِ فى قَلْبِهِ. {35}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

36} ــــ العلماء الصادقين"

قالَ {عليه السلام}:يَأتي عُلَماءُ شيعتنا القوامون لِضُعَفاءِ مُحِبّينا وَ أهْلِ وِلايَتِنا يَوْمَ الْقِيامَةِ، والأنوار تستطع مِنْ تيجانِهِمْ عَلى رَأسِ كُلِّ واحِد مِنْهُمْ تاجُ بَهاء، قَدِ انْبَثَّتْ تِلْكَ الأنوار في عَرَصاتِ الْقِيامَةِ وَ دُورِها مَسيرَةَ ثَلاثِمِائَةِ ألْفِ سَنَة.{ {36}.

  *     *     *     *     *     *      *     *     *     *     *     *                  

37} ــــ أفضل الأصدقاء"

قالَ {عليه السلام}: خَيْرُ إخْوانِكَ مَنْ نَسَبَ ذَنْبَكَ إلَيْهِ. {37}.

*      *     *     *     *     *     *     *      *     *     *      *

38} ــــ تبشير سرية"

قالَ {عليه السلام}: مَنْ وَعَظَ أخاهُ سِرّاً فَقَدْ زانَهُ، وَمَنْ وَعَظَهُ عَلانِيَةً فَقَدْ شانَهُ. {38}.

*      *     *     *     *     *     *     *     *     *      *     *

39} ــــ صلاة أليل"

قالَ {عليه السلام}:إنّ الْوُصُولَ إلَى اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ سَفَرٌ لا يُدْرَكُ إلاّ بِامْتِطاءِ اللَّيْلِ. {39}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *           &nbs p;           

40}ـــــ حديث أبي الأديان، قال: {{كنت أخدم الحسن بن علي {عليهما السلام}، فدخلت إليه في علته التي توفي فيها، فكتب معي كتباً، وقال: تمضي بها إلى المدائن، فإنك ستغيب خمسة عشر يوماً، فتدخل إلى سر من رأى يوم الخامس عشر، وتسمع الواعية في داري، وتجدني على المغتسل. قال أبو الأديان: فقلت: يا سيدي فإذا كان كذلك فمن؟ قال: من طالبك بجوابات كتبي فهو القائم من بعدي. فقلت: زدني. فقال: من صلى عليّ فهو القائم بعدي. فقلت: زدني. فقال: من أخبر بما في الهميان فهو القائم من بعدي...}}. ثم ذكر أن ما أخبر به {عليه السلام} حصل، وفي تتمة الحديث: {{فتقدم جعفر بن علي ليصلي على أخيه، فلما هم بالتكبير خرج صبي بوجهه سمرة، وبشعره قطط، بأسنانه تفلج ، فجذب رداء جعفر بن علي، وقال: يا عم تأخر، فأنا أحق بالصلاة على أبي. فتأخر جعفر، وقد اربدَّ وجهه. فتقدم الصبي، فصلى عليه، ودفن إلى جنب قبر أبيه. ثم قال: يا بصري هات جوابات الكتابات التي معك...}} ، وذكر في آخره أنه {عليه السلام} أرسل من يخبر بما في الهميان.

{40}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     * 

مـــــصـــادر البـــــحث:

هذه الأحاديث مأخوذة من الكتب العربية و الفارسية ومن المكاتب الموجودة في مواقع الانترنت:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إطلالة مختصرة على مدينة سامراء {سر من رأى}.بمناسبة شهادة الإمام الهمام النور العاشر علي بن محمد الهادي { عليه السلام }. صاحب الفضل والهدى.

محمد الكوفي / أبو جاسم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                                *

1}ـــ أصول الكافي: ج 1، ص 519، ح 11. {1}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *    

2}ــــ بحارالأنوار: ج 75، ص 374، ح 28. {2}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *  

3}ــــ بحار الأنوار: ج 75، ص 373، ح 14. {3}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                           

4} ــــ  مستدرك الوسائل: ج 11، ص 183، ح 12690. {4}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;            

5}ــــ مستدرك الوسائل: ج 12، ص 261، ح 14061. {5}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *         ;                    

6} ـــــ   مستدرك الوسائل: ج 8، ص 351، ح 5، بحار الأنوار: ج 71، ص 198، ح 34. {6}.

*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                          

7} ــــ  تفسير الإمام العسكري {عليه السلام}: ص 333، ح 210. {7}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                         
8} ــــ أعيان الشّيعة: ج 2، ص 41، س 30، بحار الأنوار: ج 75، ص 372، ح 12. {8}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
9} ـــــ بحار الأنوار: ج 75، ص 372، س 21، ضمن ح 12. {9}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
10} ــــ حديقة الشّيعة: ج 2، ص 194، وافى: ج 4، ص 177، ح 42. {10}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
11} ــــ أعيان الشّيعة: ج 2، ص 42، س 1، بحارالأنوار: ج 75، ص 373، ح 18. {11}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
12} ــــ بحار الأنوار: ج 78، ص 466، ح 12، به نقل از تحف العقول. {12}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                        
13}ـــــ بحار الأنوار: ج 68، ص 336، س 21، ضمن ح 22. {13}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                        
14}ــــ  أعلام الدّين: ص 314، س 7، بحار الأنوار: ج 75، ص 379، س 22. {14}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
15}ــــ  احتجاج طبرسى: ج 2، ص 517، ح 340، بحار الأنوار: ج 41، ص 55، ح 5. {15}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                       
16} ــــ تحف العقول: ص 498 س 22، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 35. {16}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;        
17}ــــ  غيبة شيخ طوسى: ص 207، ح 176، بحار الأنوار: ج 50، ص 250، ح 4. {17}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;        
18}ـــــ بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 28. {18}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;        
19}ــــ تحف العقول: ص 489، س 13، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 26. {19}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                       
20}ــــ 20 - أعيان الشّيعة: ج 2، ص 42، س 2، بحار الأنوار: ج 75، ص 373، ح 19. {20}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;        
21}ـــ بحار الأنوار: ج 50، ص 296، ضمن ح 70. {21}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;        
22}ــــ مستدرك الوسائل: ج 12، ص 261،س 15، بحار الأنوار: ج 75، ص 401، ضمن
 ح 42. {22}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;         
23} ــــ  تحف العقول: ص 489، س 8، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 21. {23}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &n bsp;   *     *                        
24} ــــ احتجاج طبرسى: ج 2، ص 517، ح 340. {24}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;         
25} ــــ أعيان الشّيعة: ج 2، ص 41، س 23، بحار الأنوار: ج 75، ص 370، ح 1.
{25}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
26} ــــ تحف العقول: ص 489، س 17، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 24. {26}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
27} ــــ بحار الأنوار: ج 75 ص 372 ح 9. {27}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
28} ــــ أعلام الدّين ديلمى: ص 313، س 3، بحار الأنوار: ج 75، ص 378، س 16. {28}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                      
29} ــــ  كافي: ج 3، ص 287، ح 6. {29}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
30}ــــ تحف العقول: ص 489، س 14، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 27. {30}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *       *                      
31} ــــ طب الائمّه سيّد شبّر: ص 331، س 8. {31}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
32} ــــ أعلام الدّين: ص 313، س 3، بحار الأنوار: ج 75، ص 379، س 18. {32}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     * &nbs p;   *     *                      
33} ــــ تحف العقول: ص 489، س 9، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 22. {33}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                      
34} ــــ تحف العقول: ص 489، س 7، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 20. {34}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
35} ــــ تفسير الإمام العسكري {عليه السلام}: ص 333، ح 210. {35}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *            & nbsp;              *
36} ـــ تفسير الإمام العسكري {عليه السلام}: ص 345، ح 226.  {36}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                  
37} ــــ   بحار الأنوار: ج 71، ص 188، ح 15. {37}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
38} ــــ  تحف العقول: ص 489 س 20، بحار الأنوار: ج 75، ص 374، ح 33. {38}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
39} ــــ  أعيان الشّيعة: ج 2، ص 42، س 29، بحار الأنوار: ج 75، ص 380، س 1. {39}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       
40}ــــ إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:434، 435. كمال الدين وتمام النعمة ص:475ـ476. الثاقب في المناقب ص:607. الخرائج والجرائح ج:3 ص:1101 ـ 1102. بحار الأنوار ج:50 ص:332.{40}.
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              &n bsp;       

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،  

محمد الكوفي


التعليقات




5000