هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(ملاكا) النحات حكمت لم يحملاه الى مثواه الأخير

كفاح عباس

تميز الفنان الراحل محمد غني حكمت، بوفرة اعماله النحتية ، في موسوعة الفن العراقي المعاصر. واقتراباً من الذكرى المؤلمة ليوم الاحد الدامي،  الذي شهد تفجير وزارة العدل في الصالحية صباح يوم 25/ 10/ 2009 ، حيث بكت ملائكة السماء لهول المشهد الذي اودى بارواح العشرات من  الابرياء، وما لم يعرفه الفنان الراحل محمد غني حكمت، حيث كان يقيم في الاردن وقتذاك ، ان ملاكاه البرونزيان قطعتا الى اوصال حالهما حال تلك الاجساد التي تناثرت الى اشلاء. كان الفنان الراحل قد كلف بعمل فني يمثل "العدالة" عام 1985 فنفذه بروحه الشعبية معتمداً على ما هو مقدس، فأنزل ملاكان من البرونز متقابلان على قاعدة خرسانية، رفعتا ايديهما الى السماء تضرعاً بينما نزل سيف العدل على راحتيهما مما شكل قوساً يمر الناس تحت ظلاله، وكان هذا النصب متاخماً لمدخل وزارة العدل في الصالحية.

 

ولهذا السيف قصة، فمنذ وضعه بين راحتي الملائكة والناس يمرون من تحته، بما فيهم وزير العدل ابان حكم النظام المباد. لم يبارك هذه الفكرة بإعتبار ان السيف سطوة ترهب الآخرين، فرفع السيف واودع سرداب الوزارة، وكان مصيره الفقدان بعد احداث عام 1991 وهكذا بقيت ايدي ملائكة محمد غني حكمت خالية إلا من تضرعهما وتوسلهما بالسماء. والجدير بالذكر ان هذا النصب "العدالة" هو اكثر اعمال الراحل ظلماً، حيث حجبته الكتل الخرسانية عن الانظار واصبح مهملاً حتى مجيء يوم الاحد الدامي، حيث تقطع الى اوصال بعد ان كان يمثل التطلع الى العدالة الاجتماعية في مدخل بناية الوزارة التي اصبحت خربة وسكنتها الاشباح. واليوم وبعد ان فقدت الساحة الفنية العراقية نحاتيها المعاصرين، نسأل المؤسسة الثقافية وعلى رأسها وزارة الثقافة التي ارخت لهذا الفنان الكبير اعمالاً ابداعية ترسخت في موسوعة الفن العراقي الاصيل ان تعيد تأهيل هذا النصب بالتعاون مع وزارة العدل صاحبة الشأن بإعادة هذا العمل الكبير مجدداً تزامناً مع اعادة تأهيل بناية وزارة العدل في الصالحية، وتعيد لملائكة محمد غني حكمت اجنحتها التي طالتها يد الارهاب. حفاظاً على ارث فني سجل بموسوعة الفن العراقي. ومن يدري ربما تعود لملائكة محمد غني حكمت اجنحتها لتستطيع توديعه الى مثواه الاخير.

كفاح عباس


التعليقات




5000