هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نص رسالة نوشيروان مصطفى الى أعضاء كتلة التغيير في برلمان كوردستان

الشيخ عمر غريب

ترجمة : مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

المصدر : موقع سبه ى ، الموقع الرسمي لحركة التغيير .

{ أعضاء كتلة التغيير في برلمان كوردستان المحترمين

بعد السلام والاحترام

لقد شارك هذا الجانب في تأسيس لائحة التغيير وحركته . على هذا فإني كمواطن أرى من حقي أن أوجه اليكم هذه الرسالة :

مُذ أكثر من عامين أقسمتم اليمين في برلمان كوردستان كممثلين لمئات الآلاف من المواطنين  ، وقبل أن تكونوا برلمانيين فقد أقسمتم اليمين أمام الرأي العام بأنكم سوف تلتزمون برسالة لائحة التغيير ونهجه  إذن ، فإن جماهير كوردستان على أساس تعهّدات لائحة التغيير صوتت لكم .

أنا مع رفاقي ، بكل فخر وقفنا الى جانبكم لكي نكسب ثقة الجماهير . وبأمل كبير تدفق مئات الآلف من المواطنين الى الشوارع خلال الحملة الانتخابية ، وبسبب دعم لائحة التغيير فقد تعرض نحو أربعة آلاف من المواطنين الى قطع مواردهم في الرزق ، والى العقاب ، مع تعرض الآلاف من رفاق حركة التغيير وأنصاره ومؤيديه الى تهديدات بالقتل ، والى الاعتقال والضرب  ، لكنهم إستمروا في دربهم ، وانهم لحسن الحظ قد ساندوكم .

إن الآلاف من البيش مه ركَه القدماء ، والمئات من المراقبين الشجعان ، والمئات من الصحفيين والكتاب والفانين والناشطين الآخرون كانوا يساندونكم . وهكذا فإن رفاقكم في جريدة روزنامه ، في تلفاز K N N ، ردايو كَوران ، موقع سبه ى ومحطات شركة ووشه قد قاموا بأكبر حملة إعلامية ، حيث انهم قدموا الكثير من الخدمات الجديدة ، وانهم كذلك ألهموا الجرأة لمئات الآلاف من المواطنين كي يشاركوا بكل شجاعة في الانتخابات ، وليصوتوا كذلك بكل شجاعة .

طبعا ، حتى الآن نحن نأمل منكم ، مع علمنا بأنكم سوف تلتزمون بالخط العام لحركة التغيير . ونحن أيضا كما كنا سعداء بدخولكم البرلمان ، علاوة نأمل حاليا ، وفي المستقبل أن تبقوا كشخصيات لها إحترامها بين الجماهير . ثم الذي يتوجّب توضيحه بأنه لانحسدكم ؛ لانحن ولارفاقكم ، ولا المواطنون في كوردستان ، وليس لهم طمع في إمتيازاتكم . بل بالعكس ، فإنه في مرات عديدة باركناكم وآفتخرنا بكم . وهكذا في حالات عديدة ، وفي مناسبات مختلفة مدحناكم وآعتبرناكم الرعيل الأول للنضال البرلماني . لكن بعد مرور أكثر من عامين حان الوقت لكي أقدم لكم بعض الكلمات ؛

إنني في حياتي الفدائية ، والى الآن قد إختبرت النساء الشجعان والرجال الأكارم أن لاينخدعوا ولايركعوا للأموال والمناصب ، وأن يكونوا صامدين بهتافات الناس لهم ، وأن لايغترّوا ، أو إعتبارهم أدنى منزلة منهم . وهنا لاأخفي فقد كان منهم ضعيفا في أول إمتحان له ، حيث لم يصمد أمام مُغريات الشقق والقصور والسيارات والحرس والامتيازات . لكن حتى الآن ، لا أنا ، ولا أيّ مؤسسة رسمية لحركة التغيير ، وبشكل رسمي لم نقدم على معاتبتكم ، لأني بحسب تربيتي السياسية لا أحبذ النصح والوعظ ، ولا أريد أحدا أن يخشاني ، أو يخشى الانضباطية الحزبية من أن يسيء ، بل أود أن يتحاشا ذلك بالخشية من المواطنين ، وبمحاسبة ضميره له . واني أعتقد بحكمة الهنود الحمر القائلة : خلال تربية الطفل دعوه كي يخطأ عدة مرات ، ثم فليدفع هو ضريبة أخطائه . في ذلك الوقت خذ بيده وتحدث معه .

الآن وبعد تعرضكم لعدد من الأخطاء ، حيث أنتم قبل غيركم دفعتم ضريبتها . لهذا أريد أن أكون واضحا معكم بأن حركة التغيير ليست على إستعداد لدفع إتاوة على الأخطاء والأطماع لأِيّ أحد ، حتى إن كان نور عيني . أما أن تضعوننا في زاوية محرجة ، ثم تخيّروننا بين سمعة التغيير والخسارة لثقة مئات الآلاف من المواطنين ، أو مع خيار طرد عدد من أعضاء البرلمان ، فإننا سننتخب الخيار الثاني دون أيّ تردد . لكن الوقت لم يَفُتْ ، وهو مازال باق ، ومن الممكن خلال هذا العام والأشهر المتبقية لكم في البرلمان أن تراجعوا أنفسكم وتقوموا بما يلي ؛

•1- على أعضاء البرلمان من كتلة التغيير الذين طالبوا بالشراء والملكية للشقق والقصور البرلمانية نَشْرُ توضيح للرأي العام ، كما أعلمناكم ، وذلك لطلب الاعتذار من جماهير كوردستان والناخبين ، لأِنهم تعهّدوا الدفاع عن الحق العام لا عن إمتيازاتهم الشخصية . لذا يجب أن يستقيلوا من البرلمان ، وإن لم يفعلوا سنقوم نحن بالإعلان للرأي العام بأنهم ليسوا بعد هذا من أعضاء برلمان التغيير ، لأنهم لم يثبتوا أمام التعهدات التي قطعوها . 

•2- على كتلتكم تقديم مشروع لأجل تخفيض رواتب أعضاء البرلمان وجميع إمتيازاتهم ، مثل السيارات والشقق والقصور التي تعطى لأعضاء البرلمان . هذا الى حد أن يتقارب الراتب لعضو البرلمان الى أعلى مستوى راتب لمسؤول حكومي . هنا لا أعني المسؤول الحكومي الذي له إمتيازات خاصة .

•3-  على كتلتكم طرح مشروع لإبطال تقاعدية أعضاء البرلمان ، أي إبطال كل تلك المقررات التي نصت حول تقاعدية الخدمة المدنية قبل أن يبلغ عضو البرلمان السن التقاعدية . ثم على المشروع أن يضمن العودة لعضو البرلمان الى وظيفته التي كان فيها قبل عضويته في البرلمان . أما الذي ليس له وظيفة فإنه ينبغي صرف راتب له لمدة عام كضمان  ريثما يتمكن من الحصول على العمل . ان هذا المشروع القانوني هو في صالح الجاهير ، لأنه يشجع عضو البرلمان على المثابرة للعمل جيدا لكي يكسب ثانية ثقة الجماهير ، لأجل أن يصبح مرة أخرى عضوا في البرلمان .

•4-  تقسيم كتلتكم على عدة فِرَق ( خمسة فرق على سبيل المثال ) . وعلى هذه الفرق الخمس أسبوعيا زيارة خمسة مناطق مختلفة من كوردستان . وذلك للاصغاء عن قرب لمطاليب وإقتراحات الجماهير ، ثم تدوينها وتقديمها للمسؤولين ورؤساء الوحدات الادارية والوزراء ، مع تقديم نسخة منها الى رئيس البرلمان ، مع متابعتها عبر اللجان .

على كل فرقة تقديم تقرير أسبوعي الى ( سيد عمر سيد علي ) مقرر الكتلة ، مع ذكر الشخص الغائب وعدم النشاط والعذر وأسبابه . وكما ورد في المشروع الدستوري لحركة التغيير ، إن لكل مجلس في مدينة يعين عضوا برلمانيا ، وعليه ينبغي تفعيل هذا الواجب .

•5- عدم تقديم مشاريع بصورة فردية ، بل عليكم الاجتماع والتشاور مع المجتمعين والادارات القانونية والاقتصادية والتحقيق السياسي ، ومن بعد تقديم المشروع . وذلك بعد أن تستيقنوا ؛ هل أن المشروع لا يتفق مع نهج التغيير أم لا ؟ ، لأن لكل مشروع توقيته .

•6-  إن الموقع الرسمي مع إعلامنا سأوجهه للإهتمام بكم وفق أهمية النشاط والمشاريع لكتلتكم . لكن ينبغي أن يكون هذا واضحا انكم بدخولكم البرلمان لاجل التفاعل والتقارب مع الجماهير ، لا أن تظهروا دائما في وسائل الاعلام . نحن في حركة التغيير ، بالاضافة اليكم لدينا كتلتان أخريين ، مع نحو عشر إدارات ، وقرابة أربعون مجلسا في كوردستان . علاوة على أربعين مجلسا للجالية الكوردية ، حيث جميعهم يطالبوننا بتغطية نشاطاتهم ، لكننا لانتمكن إلاّ من تغطية الأكثر أهمية . ونحن نثق بموظّفينا الاعلاميين ، وانهم كذلك يعملون بإخلاص للحركة والجماهير .

•7- في الختام ... آمل على ضوء هذا الرسالة أن تفتحوا صفحة جديدة في حياتكم الشخصية والبرلمانية . خالطوا الناس وناخبيكم بكل إخلاص . أنا ورفاقي مساندون لكم ، وأتمنى لكم كل التوفيق .

عن حركة التغيير

رفيقكم / نوشيروان مصطفى

2012 / 23 / 01  }

 

الشيخ عمر غريب


التعليقات




5000