..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نمر ولبؤة ..

يوسف هداي ميس الشمري

رفعت رأسها من على الوسادة،استوت جالسة،صدرها يتهدل من تحت قميص نومها الشفاف، لا يزال نائما بقربها،لم يمسسها منذ أيام،كلما اهتاج  يتصاعد خواره، يأتيها كالومضه،ليعلن انتصاره الباهر في خمس دقائق، ثم يؤوب خائرا إلى فراشه. يتصاعد شخيره،يواكبه تصاعد آلامها.طفح كل ما  وضعته من أكل أمامه، واستثنى كعكة ناضجة تتهدر على نار هادئة. يتقلب على فراشه، فتضطرم بداخلها الحرائق،تمدد على ظهره،وانحسر الغطاء عن  صدره المشعر،غابتها الجميلة التي لا يحلو لها التجوال إلا بين ربوعها. ليس الآن..

 منذ أمد بعيد،رسمت بريشتها آنذاك أروع لوحات الجنون،وتناغمت زمجرته الوحشية مع صراخها الوقح لتشكلان سيمفونية عشق سرمدية، لاتكاد تتوقف  لبرهة حتى تبدأ العزف من جديد. حركت سبابتها ونظرت إليه،بذلته في يوم زفافه كانت...لا تكاد تتذكرها،لا تذكر سوى أنفاسه اللاهبة وهي تلفح  وجهها،وجسده الفتي إذ يحتويها.ابتدأ ليلته منتصرا وانتهى مهزوما تحت نهش مخالبها.وصفها باللبؤة،ووصفته بالنمر.اللبؤة لا تزال لبؤة فيما استحال  النمر إلى ثور!. ترنو إليه،تصاعد شخيره،اهتزت من الأعماق،تململ في فراشه،اضطربت في جلستها،احتقن الدم في وجنتيها، تحدرت دمعاتها،فتح عينيه ثم قال: _ها حبيبتي..لماذا تبكين؟!.

يوسف هداي ميس الشمري


التعليقات

الاسم: يوسف هداي ميس
التاريخ: 10/02/2012 08:40:19
سمر :

مرورك يسعدني دائما وابدا..

دمت بخير

الاسم: يوسف هداي ميس
التاريخ: 10/02/2012 08:36:38
سمر :

اشكر مرورك الجميل بحرفي..

تحية صباحية

الاسم: سميرة سلمان عبد الرسول
التاريخ: 07/02/2012 11:51:58
تحية طيبة أستاذ يوسف لمدادك الألق
دمت بكل خير
تقبل مروري

الاسم: يوسف هداي ميس
التاريخ: 29/01/2012 19:31:16
رندة :

أسعدني مرورك الحميل بهذا النص الذي استقيت فكرته من قصة أخرى لك تحت عنوان"بوذا النائم".. دمت بخير

الاسم: رندة صادق
التاريخ: 29/01/2012 10:50:26
قصة جميلة وموجعة
تشير الى الفهم المغالط للعلاقات الزوجية التي عليها ان تقوم على الحوار والتفاهم والصداقة
تحياتي لقلمك




5000