هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قرأت ُ ....

عبد الامير جاووش

في المنجد , ابو بكرة ( نفيع بن الحارث ) (ت51هـ ) صحابي كان مولى لثقيف في الطائف . سمى نفسه بعد اعتناقه الاسلام بعتيق النبي . لقب بأبي بكرة لأنه تدلى بواسطة بكرة من اسوار الطائف لما حصرها النبي ص فانضم اليه (11هـ /631م ) .

-        في المنجد , أبو حنيفة ( النعمان بن ثابت ) (80-150هـ) امام المذهب الحنفي واعظم ائمة مذاهب المجتهدين الاربعة بالشرع الاسلامي ... هو اول من فصّل الفقه الى ابواب واقسام , وصاحب الاجتهاد في الفقه والفرائض بالقياس والرأي .

-        في المنجد , ابن حنبل ( الامام احمد ) (164-241هـ) محدث فقيه ,متكلم .ولد وتوفي في بغداد . احد ائمة المسلمين السنيين الاربعة الكبار ... اتصف بشدة تمسكه بالنزعة السلفية ومخالفته ( للرأي ) . له المسند المشتمل على ثلاثين الف حديث , وقال ابن خلكان في الوفيات انه كان اميا ً ويروي الف الف حديث .

-        في المنجد ,الشافعي ( محمد بن ادريس ) (150-204هـ) امام ومؤسس المذهب المعروف بأسمه , احد المذاهب السنية الاربعة . اسس علم الاصول . ولد في غزة ونشأ في مكة . درس على يد الامام مالك بن انس في المدينة .. له ( كتاب الام ) في الفروع و ( الرسالة ) في الاصول .

-        في المنجد , الظاهري ( داود بن علي ابو سلمان الاصبهاني ) (ت270هـ) امام مجتهد انشأ مذهب الظاهرية المجافي للتأويل والرأي والقياس , ولد بالكوفة وتوفي في بغداد , له مصنفات كثيرة منها ( فضائل الشافعي ) .

-        في المنجد , ابن اسحاق ( ابو بكر محمد ) ( ت151هـ) محدث ومؤرخ من اصحاب السير و المغازي نشأ في المدينة وتوفي في بغداد . من تصانيفه ( السيرة النبوية ) ومنها اقتبس ابن هشام و ( المغازي ) الفه لأبي جعفر المنصور . وفي وفيات الاعيان لأبن خلكان قال : ومن التفاسير التي فقدت , تفسير ابن اسحق ذكر فيه اقوالا لوهب ابن منبه , وكعب الاحبار وغيرهما من الرواة عن اليهودية والنصرانية ( انظر : د . عصام الدين عبد الرؤوف , الحواضر الاسلامية الكبرى ,ط1 في 1976 , دار الفكر العربي - مصر ص250 وما يليها ) .

-        في تأريخ اليعقوبي , كان يزيد يلعب بالكلاب والقرود ويلبس الصبغ ويدمن الشراب ويمشي على الدفوف .

-        في المنجد الحّرة (يوم) : انتصر فيه الامويون على اهل المدينة فأباح مسلم بن عقبة المدينة ثلاثا ً بأمر من يزيد بن معاوية .. سمي بهذا الاسم لأن مسلم بن عقبة حاصر المدينة من جهة الحرة . وقال ابن قتيبة الدينوري في تاريخ الخلفاء : ذكروا انه قتل يوم الحرة من اصحاب النبي ص ثمانون رجلا ً , ولم يبق بدري بعد ذلك , ومن قريش والانصار سبعمائة , ومن سائر الناس من الموالي والعرب والتابعين عشرة آلاف . ويقول فيليب حتي في كتابه تاريخ لبنان : الخلفاء الامويون بأستثناء عمر بن عبد العزيز , لم يهتموا كثيرا بن يغير الناس دينهم فيعتنقوا الاسلام , لاسيما الجماعات التي تملك الاراضي الزراعية , وذلك لأسباب اقتصادية معروفة وفضلا عن هذا التحرر وهذا التسامح اللذان ظهرا في ذلك الوقت , تعديا القضايا الاقتصادية والمادية الى قضايا الدين والفكر . فقد كان حكم معاوية , مؤسس الدولة الاموية , وسلوكه في تصريف الحكم , مثالا ً احتذاه خلفاؤه . فقد واجهته مقاومة عنيفة على ايدي الشيعة في العراق , وتعصب شديد ورجعية على يد اهل الحجاز , فأعتمد رعاياه النصارى لتثبيت سلطانه في وجه ذلك كله . فتزوج ميسون , وهي نصرانية من طائفة اليعاقبة , التي احتفظت بدينها وولدت له وريثه يزيد . وقد كان شاعر بلاطه الاخطل مسيحيا ً , وكذلك كان طبيبه الخاص . وكان وزير ماله منصور بن سرجون جد القديس يوحنا الدمشقي . ( تاريخ لبنان , فيليب حتي , دار الثقافة , ط3 , 1978, بيروت - لبنان ص312-313 ) .

ملاحظة : اليعاقبة هم القائلون انه منذ البدء كان يسوع مشيئة واحدة وقوة واحدة , اي ان الاقنوم الالهي ( الكلمة ) والاقنوم الانساني , اتحدا اتحادا تاما كاملا في المسيح . ولكن لم يكن الاتحاد في طبيعة واحدة , ففي المسيح اقنومين او شخصين او طبيعتين ( لاهوتية وناسوتية ) لهذا قالوا ان المسيح ابن الله .

-        في المنجد , كلب بن وبرة : بطن من قضاعة من القحطانية . من اهم قبائل العرب في سورية في عهد الهجرة , منهم اتخذ معاوية زوجته ميسون . فنالوا المناصب في الادارة والبلاط والجيش واشرفوا على حركة الطرق بين تدمر وحمص ودمشق . ناصروا الامويين وهزموا القيسيين في مرج راهط . قضى العباسيون على نفوذهم .

-        في المنجد , النصيبي ( محمد بن طلحة , كمال الدين ابو سالم ) (ت652هـ ) : فقيه شافعي , مهر في صناعة الانشاء الديواني , ولد بالعمرية من قرى نصيبين . رحل الى نيسابور ثم ولى الوزارة بدمشق ولم يلب ثان هجرها زهدا , توفي بحلب . له ( العقد الفريد للملك السعيد ) .

-        في المنجد , افلوطين (204-270م ) ولد في مصر . زاهد وصوفي تأثر بأفلاطون . مؤسس الافلاطونية الحديثة . حاول فيها التوفيق بين الفلسفة اليونانية والمعتقدات الدينية الشرقية بما فيها المسيحية . جمعت تعاليمه تحت عنوان ( التاسوعات ) فكان لأنتشارها الوقع الخطير على الفلسفة والتصوف من بعده .

-        في المنجد , الشيرازي ( صدر الدين محمد ) المعروف ب ( الملا صدرا ) (ت1050هـ /1640م ) : مفكر شيعي ولد في شيراز وتوفي بالبصرة . تعاطى مهنة التدريس . حاول الجمع بين النبوءة والفلسفة . له ( الحكمة المتعالية في المسائل الربوبية ) المسمى ( الاسفار الاربعة ) عالج فيه بطريقة فلسفية مبتكرة مشاكل الكون العظمى .

-        قال الفلاسفة الاسلاميون , لما كان الله عز وجل هو علة الوجود , والواحد لا يصدر منه الا واحد , اصطدموا بمشكلة الخلق والتكوين . فتبنوا نظرية الفيض , وهي تعديل على نظرية افلوطين , فقالوا من الصعوبة التي قد تنشأ عن صدور الكثير ( اي العالم المادي وتراكيبه ) عن الواحد صدورا مباشرا دون ان يترك ذلك على الذات الالهية تأثيرات كمية او كيفية . فالواحد البسيط من حيث هو واحد بسيط , انما يلزم عنه مباشرة صدور شيء واحد فقط . اي على ذلك فأن جميع الموجودات التي يتألف منها العالم تفيض عن مبدأ واحد , او جوهر واحد , دون ان يكون في فعل هذا المبدأ او الجوهر تراخي او انقطاع . و اقول : ان الله تبارك وتعالى هو خالق الاشياء والنظام وكل شيء , فليس هو علة او سبب بالمعنى الذي نعرفه ولكنه خالق السببية وطرفيها , وان الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء قدير بصورة مطلقة عامة . والنظام وحده يدل على الارادة الحية .

-        قال الاشعري في الابانة : ما دام الله موجودا , ورؤيته ( في يوم القيامة ) لا تؤدي الى اثبات نقص , او محال عليه , ومادام الله اخبر عن وقوع الرؤية للمؤمنين في الاخرة , فيجب الايمان بذلك . ورد عليه عبد الجبار القاضي , انه بتحقيق الرؤية وفق هذه المقومات المادية , فأن النتيجة ستكون اننا نرى الله بصفاته الازلية : قديما , عالما , قادرا , حيا , لأنها اخص صفاته . واذا كان مرئيا محدودا محيزا الى جهة , وتعالى الله عن ذلك , لذلك قال ( وهو الذي في السماء اله وفي الارض اله وهو الحكيم العليم - الزخرف84 ) اي ان الحال في الدار الاخرة يكون كما هو الحال في الحياة الدنيا , وان امينه محمدا ص وخيرته من خلقه هو الشاهد يوم القيامة وامينه .

-        واكرر : , ان الله ليس كمثله شيء , فهو شيء لا كالاشياء , بمعنى انه موجود حي عالم قادر , وكل شيء من الموجودات , وكل النظام هو من ابتداعه واختراعه , حتى العقل والوعي والسبب و العلة والمعلول كلها من خلقه , ويخلق مثلها وغيرها ما يشاء . ولكن وحدة الوجود وتآلف النظام واكتماله بما لايمكن الزيادة عليه او الانقاص منه وهو في احسن تقويم . ومن وحدة النظام القويم نستدل على وجود ارادة واحدة مدركة قادرة وقاهرة , لا تشبه الاشياء لأن كل شيء هالك الا وجه الله العظيم ( ان يشأ يذهبكم ويأيتي بخلق جديد ) فيه اشياء غير هذه الاشياء ونظام غير هذا النظام ولكنه تصنيفي متكامل متآلف . ومن هذه الوحدة نستدل على الاحدية التي هي فوق الطبيعة كلها , ماكان منها وما يمكن ان يكون . لأن العلاقة بين العلة والمعلول تشترط وحدة المكان وتوالي الزمان

عبد الامير جاووش


التعليقات




5000