.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المستوى الأعلى

عبدالله علي الأقزم

أبا   فاضل ٍ  يا   ملتقى    حبِّنا   الأحلى

و يا  كلَّ   طيبٍ  منكَ  في  روحِنا  يُـتلى

 

زرعناكَ  في   الأعماق ِ  أحلى    تلاوةٍ

فكنتَ    لنا  شوطاً   إلى  العَالَم ِ   الأعلى

 

و  كنتَ    لنا   بوحاً   تُـضيءُ    نقاطُـهُ

و صدقـُكَ  يُحيي الروحَ  والقلبَ والعـقـلا

 

و  كنتَ   لنا   التأريخَ    في      دورانِهِ

و شرحُكَ  يثري الماءَ  والزرع َ و النخلا

 

و ما  زلتَ  في الإحسان ِ  نخوةَ  فارسٍ

و   كلُّكَ   نبلٌ   زادَ   مِنْ   فضلِهِ   فضلا

 

و   كلُّـكَ   في   الخيـراتِ   أطلقَ    مدَّهُ

و أزهـرتَ  فينا العزفَ  و القولَ  والفعلا

 

و كمْ  عشتَ مضمونَ الجَمال ِ و لم تكنْ

كشكل ٍ تهجَّى  الناسَ  في  وصفِهمْ  شكلا

 

بلغتَ   مِنَ    التفكير ِ   أجملَ      نـقطةٍ

و ما   ضـيَّـعَ   التفكيرُ  في  كفِّـكَ   الحلا

 

أراكَ     شهاباً   يستطيلُ     بـهِ   الهُدى

و  قد   أغرقَ   الظلماءَ  مِنْ  نورِهِ   نـُبلا

 

بشوشٌ    ضحوكٌ   قد  أضافَ   جمالـُهُ

إلى الـنَّحل ِ والأزهارِ  مِنْ  حضنِـهِ  حقلا

 

أبا    فاضل ٍ    يا   كلَّ    ألفِ      تحيَّةٍ

أقامتـْكَ  سكنىً  كنْ  لها  الوِلـدَ  و الأهـلا

 

و كنْ   في  اشتعال ِ  الذكرِ  وجهَ  تلاوةٍ

و خذ ْ  عالَمَ  الأنوارِ  وازرعْ   لهُ  سيــلا

 

و  ما    أنتَ  إلا   سيلُ     كلِّ     إغاثةٍ

تـُداوي جراحَ الأرض ِوالمحتوى الأحلى

 

بذلتُ    إليكَ    الحبَّ     نبضَ     هديَّةٍ

و  قلبي   إلى   لقياكَ   كمْ   أدمَنَ   البـذلا

 

أطيبُ   إذا   لاقيتُ     روحَـكَ     إنـَّهـا

ستبقى لروحي  الدَّربَ والمستوى الأعلى

 

سلاماً    على   الإسم    الجميل ِ   أُحبّـُهُ

بجانبِ   إسمي  الغيثَ و العطرَ  و الظـلا

 

يَحِقُّ   لصفوى  أن  تـُباهي  بكَ   المدى

فحازتْ بكَ  الأضواءَ  في  مجدِها  فصلا

 

و  فيكَ   مِنَ   الإيمان ِ    دمعة ُ   ساجدٍ

و فيكَ   أعالي الـنـُّورِ قد  أبرمتْ  وصلا

 

و فيكَ  صفاءُ الروح ِ....  بينَ    زهورِهِ

رأيناكَ   فوقَ   الماء ِ  بوحَ  السَّما  يُـتـلى

 

رأيناكَ   علماً    للجذورِ  و   كيفَ    لا

و   كلُّ   جذورٍ منكَ   ما  لازمتْ   جهلا

 

تواضعْتَ   و  الأخلاقُ   منكَ   جبالـُهـا

و كنتَ  لها  طوداً  و كانـتْ   لكَ  السَّهلا

 

علوتَ   فكنتَ    الدرَّ    في       عليائِهِ

فأثمرتِ    العلياءُ   مِنْ    درِّكَ    الأغلى

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2009-10-15 03:40:52
أخي العزيز الغالي

الشاعر الرائع

عقيل اللَّواتي

هذه القصيدة ليست التي

ألقيتُها عندك

تلك كانت يا منبع النور

تتشابهان في القافية

سعدتُ بمروك الممطر هنا

أخوك المحب

عبدالله

الاسم: عقيل اللواتي
التاريخ: 2009-08-06 07:43:09
هل حرفي يليق بضوئك هذا ..؟؟

لستُ أدري

و لكني

سأقول :


هي الأحــلى حين تتلــى من فمك ..


مودة




5000