..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(المنامة ) والشعراء والصور !!

عبد الكريم ابراهيم

( بعد ان تم نقل بطولة الخليج لكرة القدم من البصرة الى المنامة ، تناقلت الاخبار الواردة من اقصى المغرب العربي عن وجود قرار لاتحاد الادباء العرب - هو الآخر- عن نقل مؤتمره القادم الى البحرين . في حين كان العراق يؤمل ان يتشرف باحتضان هذا المؤتمر برغم انه - حسب رأيي الخاص - لايغُني ولايسُمن . لماذا هذا التقاطر العربي على بلد كالبحرين المعروف عنه عدم امتلاكه لاسماء كبيرة في عالم الادب قياسا بالعراق الذي يحتاج الى مجلدات ضخمة فقط لاحصاء عدد شعرائه ؟ولو قدر للشعر ان يموت لن يجد غير تربة العراق المقدسة كي يوارى فيها بعد عمر طويل ،لان كل ذرة من ترابه الطهور هي قصائد لاتنتهي الى ما شاء الله .

اتعجب من ترحيب اتحاد الادباء العراق من عودة عضويته بعد تجميد لمدة نيف الى عقد من الزمن ، لان العراق  بعمقه وارثه الادبي اكبر من أن ينطوي تحت اي مسمى ،والعرب بدون شعرنا يصبحون مجرد اجهزة استنساخ لاتعرف سوى الطبع .  العرب هم بحاجة العراق ليس كونه اخا عزيزا كما تقول الشعارات العروبية التي كنا نقرأها في السابق وما زال البعض يرددها ، بل لان الشعر والادب عقدا معه ميثاقا لاينفك ،وهما اي ( العراق والشعر) وجهان لعملة واحدة لايفترقان مهما كان وسيكون من مؤامرات يقودها بعض الطارئين على الثقافة العربية التي اساسها بلاد : المتنبي والسياب والجواهري ونازك وقائمة طويلة لاتحصى من الاسماء ، ولو كانت لبلد غير العراق لشمخ بانفه الى اعلى درجات الغرور والخيلاء ، ولكن الادب يعني التواضع بكل مقايس الاخلاق حتى للأخوة الاعداء الذين في كل مرة يحاولون النيل من شموخ العراق حقدا وضغينة  لايعرفها الا الذين يمارسونها.

يبقى على  ادباء العراق واتحادهم اتخاذ خطوات فاعلة من اجل معرفة هذا التجاهل المقصود الدوافع والاغراض وحتى ان وصل الامر الى  ان يسحب العراق عضويته من اتحاد الادباء العرب ، لانه مؤسسة تحكمها الاهواء والميول ذات الاهداف السياسية والطائفية ,لايستحق ان يكون العراق عضوا فيها ، والافضل العمل على توحيد جهود الادباء العراقيين نحو موقف واحد يدل على وعي بالقضايا المصيرية ،ولعل اسمى شيء في الوجود ان يدافع الانسان عن اسم بلده ضد اي تهديدات تحاول النيل منه وكل حسب موقعه ، وحصار الاخوة العربية الثقافي قد عانى منه العراق لسنوات طويلة لم تنتقص من ادبه وشعرائه ،بل ان المواهب الجديدة تولد كل يوم . وأخيرا : بلدنا اكبر من اتحاد الادباء العرب ، لانهم ببغاوات لاتعرف الشعر الا بعد ان يعلمهم اياه العراق .

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000