..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للفولكا حديثا ذو شجون

هادي عباس حسين

حالها حال سيارة الكيا وما يدور بداخلها من شجون يتقطع لها القلب ,وألان أصبح للفولكا ذات اللون الأصفر أحاديث حركت في دواخلنا ركابها الخمس نع سائقها علي (أبو التأسيس )الذي تحول أخيرا وهو يردد في اغلب الأوقات بقوله السائد (جا  هي  وليا)كانت نظراته تتحرك يمينا ويسارا والى الأمام والى الخلف عبر مرآته المستطيلة التي ترتكز إليه أنظاره ,ولكنه رمق بنظرة سطحية إلى فتاة سائرة ارتدت الملابس الشنيعة والتي رافقتها العيون لحين ابتعادنا عنها ,حولت نظرتي عبر المرآة التي أمامي  متحسسا أن الذي تفعله هذه الفتاة شيء معيب ولا يمكنالسكوت عليه لذا قال لي مبتسما واقصد كلام سائقنا

_لماذا لم تتطرق بكتاباتك إلى هذه النماذج و...

قاطعته بالحال ناطقا مع زفير حسرته داخل صدري

_كتبت ولكن من المستجيب ..؟

بالفعل حاولت أن أتناول الموضوع بشكل واسع في كتاباتي السابقة لكنني فوجئت باتهامات أهمها بأنني متخلف ورجعي واحصر الحريات واخنقها بكلام شائع مثل الذي سمعته ألان ,وان الرجل الذي يقف ضد مزايا وصور التقدم الحضاري وان يحاول أخناق الحريات التي هي جزء من أجزاء الديمقراطية واعتبرت من الكتاب الجهلاء الذين مازالوا يعيشون في زمن ولى وفات ,زمن الجهالة والتخلف والتردي بأوضاع متنوعة ,كان حديث الفولكا قد تركز على وقع المسؤولية بعاتق الأب او الأم او الأخ أن وجد في بنيان أركان العائلة ,حتى أتحفنا علي أبو التأسيس بالانتقال إلى ابنته حفظها الله من كل مكروه حيث هي في الصف الثاني الابتدائي واستجابت برحابة صدر وبتفكيرها البسيط على ارتداء الحجاب ,لقد أدركت عائلتها بمسؤوليتها الكبيرة وأفهمت ابنتها بان الحجاب هو ستر للمرأة وصورة براقه لواقعها الجيد ونتائجه المثمرة عند المستقبل ,تبادر في ذهني السؤال

_لماذا أنت تنظر إلى مثل هذه الصور ...عليك إغماض عينيك أن وجدت أمامك ..؟

ابتسم في وجهي وسمعت قهقهته العالية قائلا لي

_أنا المسموح لي فقط من دونكم ..؟

_وكيف ..؟

_لو أغمضت عيني  لحظة واحدة لستحدث المصيبة وسأصطدم بإحدى السيارات السائرة أمامي وجنبي وخلفي ..

وجدت في قوله نوع من الصحة ولو أنني أيقنت أنها كلمة باطل أريد بها أن يوقع الحق علينا ,واستمرت أحاديث الفولكا على مرور الوقت وتنوعت وأخيرا ولابد أن يكون للسياسة مجالا في الحديث ,كنت صامتا طوال الوقت وعيني وعقلي شاردا في طيات الأقاويل والأحاديث,عند البداية وعند النهاية ترك ركاب السيارة أماكنهم وبقيت لوحدي مع سائقها وقد قال لي

_(جا  هيه  وليا)

ظلت ابتسامتي مرسومة على وجهي وأنا أغلق باب سيارة الفولكا التي صار لحديثها شجون في نفسي....

 

هادي عباس حسين


التعليقات




5000