.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


افهموها يا حكام الخليج...فهل انتم تعقلون ؟

عامر هادي العيساوي

 يروى في قديم الزمان أن أحمقا قد ضعف بصره ولكنه مع ذلك لم ينقطع عن عادته في التجوال في الأزقة والطرقات ,وقد كان الناس بدافع الشفقة ينبهونه بضرورة الابتعاد يمينا او شمالا عن بعض الأشياء النجسة والنتنة التي قد تظهر مصادفة في طريقه ولكنه بدل الابتعاد كان يتناول تلك الأشياء ثم يضعها على انفه بحيث تترك أثرا على منخريه من اجل شمها ومعرفة طبيعتها حتى إذا تأكد من رائحتها وطبيعتها ونجاستها صرخ وولول ولعن حظه العاثر  .ويبدو أن حكام الجزيرة العربية على اختلاف أغطية رؤوسهم قد آثروا التطابق التام مع أحمقنا انف الذكر في كل شاردة وواردة . لقد قلنا في مناسبات سابقة أن العالم اليوم قرية تتحكم فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها وا ن هذه القوة العاتية منقسمة على نفسها فقد ظهر فيها جناحان متصارعان احدهما يمثله الحزب الجمهوري الأمريكي والآخر يمثله الحزب الديمقراطي وهناك نفوذ واضح لليهود في كلا الحزبين الحريصين على سلامة إسرائيل وأمنها . إن الحزب الجمهوري يرى بان الصراع العربي الإسرائيلي واستمراره أصبح يعرقل الاستثمار الرأسمالي  في منطقة الشرق الأوسط الغنية ويسبب كسادا للاقتصاد العالمي ولذا راح يعمل هذا الحزب من اجل إيجاد حل نهائي لهذا الصراع من خلال إنشاء شرق أوسط جديد وديمقراطي تعيش إسرائيل بحدودها الحالية في وسطه بأمن وأمان .أما الحزب الديمقراطي الذي يتمتع فيه اليهود المتطرفون بنفوذ واضح جدا فانه يريد إعادة رسم الخارطة السياسية في منطقة الشرق الأوسط من خلال نشر الفوضى والحروب وفي مقدمتها الحرب الطائفية بين السنة والشيعة وهذا ما يفسر الصعود المفاجئ (للإسلام )السياسي في مصر وتونس وغيرها بأموال آل سعود وحكام الخليج الآخرين ,ذلك (الإسلام) الذي سيصطف بعد حين عندما تشتد الفتنة في العراق وسوريا ولبنان بحجة محاربة الخطر الإيراني ولم يعلم هؤلاء الحمقى الخليجيون أن مصلحة إيران كدولة وكقومية تقترب من مصالح القوى العظمى أكثر من اقتراب مصالحهم هم إليها  . وقد ينبري إلي البعض فيقول بان إيران تشتبك اليوم في نزاع مرير مع الغرب بجناحيه المعتدل والمتطرف حول مفاعلاتها النووية وهنا أقول واعصبوا هذا القول في راسي بان إيران ستجد نفسها بعد حين مضطرة للتفاهم تحت ضغط أموال آل سعود وحينذاك سينحصر وجود آل سعود في نجد وحينذاك سيصرخون ويولولون ويلعنون حضهم العاثر لأنهم لم يكتشفوا روائح الأشياء النتنة والنجسة إلا بعدما التصقت بأنوفهم علما أني لا أكاد أرى في وجوههم شيئا من تلك القسمات الواضحة في وجوهنا نحن العرب . إن المنطقة والحالة هذه مقبلة على مخاض عسير تظهر فيه دول وتختفي دول ومن يدري فقد تنشا إسرائيل الكبرى ودولة كردية كبرى ودولة إيرانية كبرى ودولة تركية كبرى أما العرب فسوف يعودون إلى صحرائهم التي نشئوا فيها أول مرة قبل الإسلام حيث داحس والغبراء والبسوس وناقتها وعكاظ وسوقه . إن لسان حال اليهود سيقول ..أيها العرب إن الإسلام الذي انطلق بكم من الجزيرة العربية فأوصلكم إلى حدود الصين استنسخناه مرة أخرى في الجزيرة نفسها وعلى يد رجال من (جلدتكم) ثم أعدناه إليكم  واعدناكم به إلى مواطنكم الأصلية حيث الرمال والإبل والحمار الوحشي.

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000