هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قال المجنون ايتها الوردة لا تبكي

د.علاء الجوادي

قال المجنون:

ايتها الوردة لا تبكي

ابتدأت القصة في وادي السلام

كنت اوزع خبز العباس قرب قبور ابي وجدي والراحلين من اهلي في وادي السلام والذي اسميه بيني وبين نفسي بمدينة السلام اورشاليم .... وخبز العباس تقليد عراقي موغل بالقدم وهو عبارة عن رغبف خبز يوضع فيه قطعة جبن او كمية من اللبن الناشف مع المخضرات مثل الكرفس والكراث والرشاد والريحان

وكان في وادي السلام رجل قد غطى راسه بغطاء اخضر وهو يتلو ايات ويتمتم ويردد كلمات بين الشعر والنثر بين الحكمة والهلوسة بين الضحك والحزن وبين الجد واللعب.... ملابسه ممزقة واسمل مرقعة وملامحه حزينة اشعث الشعر وعيناه ثاقبتان تنبأنك بما يخفيه الوجدان وشكله يأخذ بمجامع القلوب لما يخفيه من معاني الجمال ...

قلت لمن حولي: من هذا الرجل غريب الاطوار؟؟

قالوا لي انه: سيد عبد الجبار وعندما يشطح يقول اني سيد جبار!!!

وقد مر بمحن وازمات جعلته يهجر الحياة بعدما فقد كل اهله في الحروب وخانه في الارض المحبوب فراح يبحث لنفسه عن محبوب في عوالم الضمير والغيوب ... ويتيه بين القبور والاشجار وبين الصحاري والانهار.... كان الكبار يكلمونه بعطف يشوبه نوع من التقديس والاحترام وقالوا لي: انهم شاهدوا احد كبار العلماء يقبل يديه وتبرع اخر وقال: لقد رأيت بام عيني ان البروفسور حسان يسأله عن قضايا تتعلق بفيزياء الزمان والمكان وبعدما اجابه قال له البروفسور: شكرا لك ايها الاستاذ لقد اوضحت لي ما كان يصعب علي فهمه .... لم التفت كثيرا لهذا الكلام بل مالت نفسي لاعتباره نوعا من المبالغات وقد اشغلني عنهم ما رأيته من الصغار فكانوا يتهامسون ويضحكون ويقولون: جاء المجنون جاء المجنون ... بل كان بعضهم يضربه بالحجار بل ضربه احدهم بنعال وكلهم يرددون المجنون المجنون فيجيبهم بكل فخر واعتداد: نعم انا مجنون ولكن لم تضربوني بالاحجار فيؤلمها سيد جبار فيضحكون عليه ويقولون: عجيب عجيب وهل الحجار تألمك ام انت تألم الحجارة؟؟؟!!!  فيقول: لو كنتم تفقهون لكشفت لكم الحق واخرجتكم من الظنون ....

تقدمت اليه وقلت له بكل احترام: مرحبا يا سيد

نظر الي نظرة المرشد للمريد او الاستاذ للتلميذ واجاب: ماذا تريد؟؟

قلت له: بل انت ماذا تريد، وهل استطيع ان اخدمك بما يفيد؟؟

ضحك مني طويلا وقال: يبدو لي انك انسان لطيف وذا قلب رقيق ... لا احتاج منك الى شيئ بل انت الفقير لتعلقك بالاوهام وانا من اطير في سماء الهيام!!!!

ثم التفت بسرعة الى يدي وقال على اسلوب المجانين: اعطني من خبز العباس ... اعطني اعطني انا على عجل عندي ميعاد مهم!!!

اسرعت بتقديم رغيف الخبز له وقد اكثرت فيه من الجبن والريحان

التهم عبد الجبار الرغيف فقد كان جوعان

قلت له: هنيئا هنيئا

قال لي: لا شكر على واجب فقد اطعمتك من الجنان!!!

تعجبت منه فما هكذا يكون الكلام

ثم تحرك مسرعا بل ذهب مهرولا مذهولا

فمر على ربوات اللؤلؤ الثلاث وسلم على الضرغام ودلف بهدوء بالدروب القديمة المتعرجات...

حتى وصل الى حافة وادٍ عميق في الطرف الاخر من المدينة وكأنه كان مرفئً لبقايا بحر في قديم الزمان ...

وانا اسير خلفه بهدوء واحسب نفسي اني قد اخفيت نفسي عن عينيه ...

نزل الدرجات وكن تسعين

ونزلت خلفه متخفيا

وتمشى بضعة خطوات

فاذا به بين مياه واشجار واعشاب

يتامل اختلاط الالوان

وهو يقول: سبحانك رب الانس والجان

ثم اعتلا تلة تراب تكثر بها القلايات

وهن زوايا ومساجد لعباد الرحمان

منذ زمن النعمان

ودخل في زاوية صغيرة جلس فيها قبله عشرات الرهبان

وانا احسب نفسي انه لا يراني

واذا هاتف يهتف: يا فلان ابتعد عن اسرار المجانين

فانهم العقلاء

اهرب لئلا تحرقك نار تولههم

فانت ابن الارض لا تعرف مغزى كلامهم

وحقيقة اشاراتهم

لملمت جسدي ووقف بتأدب امامه

وقلت له من انت يا سيدي؟

فقال لي: بل انت من انت؟ اتعرف نفسك من انت؟

لم يجبني باكثر من ذلك وانما راح يتمتم مع نفسه

اعدت سؤالي : من انت يا سيدي؟

قال لي: انا ابن الانسان

انا صوت الانسان

انا غربة الانسان

انا فكر الانسان

في غفلة من الزمن كنت اسير في درب المحن ....

وما ان بدأ بالحديث حتى رحت ادوّن ما يصل لسمعي فضاع مني الكثير وسجلت القليل اليسير... وكان يقول:

oooo

مناجاة المجنون في بحر القدس

قالت: لا اريد سواك في دنياتي هذه.... وواصل الحديث وكأنه كان يقول ... وظلت تطوف وتطوف حول كعبة كيانه وهو لا يقبلها وبكت وتوسلت فمست دموعها احساسه ... رأها وردة جميلة الالوان عبقة العطر وتذوق رحيقها فوجده اشهى من الشهد والذ من السكر.

شفاه الوردة تقبل جمال الوجود

انبعثت اصوات من كل مكان انها ليست وردة بل انها خدعة خدعتك او ساحرة سحرتك وهبطة لفتك ... انها الدنيا وحب الدنيا رأس كل خطيئة ... قال: انا اعرف ما لا تعرفون ... قالوا له: بل انت غارق في الاماني والظنون ... وقال وقالوا ... وبين قال وقيل وثقة وظنون ... اختفت عنه لتذهب الى مقصدها... نساها جسدا دنيويا وتجسدت عنده زهرا بريا ... كان يناجيها عبر الامواج المتتالية ولا يريد ان يصدق انها ذكرى بالية  واوهاما كاذبة ... ونطق الوشاة باقوال ويقول انها مخلصة ما تزال ... وكان يأبى التصديق ليخلق لنفسه صورة جميلة عن ذات رديئة يقضي بها ايامه الزائلة!!! كأنه لا يريد ان يصدق احدا فيها وهو نوع من الجنون عندما لا يريد الانسان ان يواجه الحقيقة المرة ... فقالت له صديقتها: انك مسحور ... ومضت شهور وشهور ومثلت وردته امامه فانتشى من محاسنها وشم عطرها والتهم من رحيقها ... وافاق من حلمه ليجدها مرة اخرى قد اختفت وراء الحجاب بين العواصف والضباب ... وراح الشاعر المسحور يتخيلها وردة في صحراء تحيطها الاشواك وتتشقق ارض منبتها من الجفاف ... والشاعر يصر على حب وردته التي رسمها بريشة الاثم على لوحة كهف غيابه عن المحبوب ... ولم يعد يهمه جسدا مر عليه بل اعتبرها محظ الخيال لينجو من الخبال خبال التمسك بكتل مصيرها الى الزوال ... وثارت ذاته على المحيط وتمرد على نفسه واسترجع رموز التاريخ والدين واستل معازف اليقين ومزامير الكروبيين ... وجلس في صومعته تحيطه الهالات ليقرأ من كتاب التسبيحات اذكارا مجربات ويسلم على الشفاه الذابلات ... كان يعيش في وحدة شهود لا يرى الاشياء الا تسبح بصوة واحد للواحد ... فراح يسبح معها للمعبود وكان برى في تراب الارض عيونا وخدودا واردافا وصدورا بنهود ... كان يتمتم: لا اريد منك سوى الذكرى فالخيال زمن الهبوط انقى من الواقع فقد فاق الواقع بسوئه الخيال ... قال اين الناي اريد ان انفخ فيه من روحي على احجار موسى وصاياي فقعوا له ساجدين......نطق لسانها وهي رمز لمغريات دنيويات، ابعثها لي فقد نظمتها لي قال: كلا لا ابعثها لك لاني نظمتها على وردة اسميتها انتِ وما هي انتِ بل هي انا في تجلياته عبر العصور... واناي ليست اناي بل هي انا الوجود لله للانسان للارض للتاريخ للاباء واناي ذائبة بتلك الانا ... فاسمعي نشيدي لو كنت تحسين بنبضات قلبي وابعثي روحك ان كنت انت وردتي لمعبدي لتقرئي المزامير.... ثم شرع المجنون بنظم الشعر والجنون فنون!!!

الوردة الرائعة في ارض الجفاف

oooo

القصيدة

او شعر في افاق شطحات عالم الشهود

انتِ قد رحت الى ركنٍ واني قد شقيتُ

فتمثلتك في غابة احلامي كالوردةِ

في غربة صحراء بعيدةْ

مثل مجنون يرى الاشباح في كل مكانِ

شبح الوردة انتِ في ضميري

منذ ما غبتِ عن العينِ ففي رؤياي عشتِ

وانا ابصر اوهاما ودمعي يتهادى

واناجي شبح الوردة بنتا وجمالا

كنت حورية روحي واماني وامآني

وانا غر ولا افهم قاموس النساءِ

خطفت حوريتي مني صفائي

وتوارت بين كثبان الرمالِ

وانا انظر للافاق ازهارا

وفيها وردتي تختال ما بين الورودِ

تذرف الدمع الضبابي

آه يا وردة لا تبكي فها اني اتيتُ

ها انا جئت لأرويك بماء الورد والقطر اللذيذِ

لأروّي كل ما جف بنيران السنين

وخرير الماء ما اسقيك اياه بكفيَّ ومن قلبي الحزينِ

هو ماء بابلي وفراتي حسيني

وبه كل الحنينِ 

انه يجري ويجري بين اشور وكوفان

وبغداد واهوار الجنوب

سومري اكدي بابلي نجفي عربي وبه انقى العهودِ

كربلائي له النصر على كل الجنودِ

كربلائي هو الاعصار في الظلم الثمودي

هو كلكامش في رحلته نحو الخلودِ

انا والماء تسامينا وصرنا مطرا يروي المدينةْ

انا والماء تماهينا بالحانٍ حزينةْ

انا من اطعم داودَ سليمانَ باسرار التجلي

انا من علم اخناتون للرب يصلي

انا من اوحى لشمشون وداجون المجلل

انا من احيا شعاع النور في قلب دليلة

انا من طهرها من كل ادناس وحيلة

انا من يمنعها تبقى فتاة للرذيلة

انا من اسس للاقداس هيكل

انا بعلٌ انا اتون وامون انا النور المبجل

انا مردوخ الاله الرافديني

انا فأس انا منجل

وانا الازميل والقدوم والاحجار والنقش المفضل

انا حلاجُ علا لا يترجل

انا تموزٌ له المجد وبالعشق الدفين

انا حورسْ

وانا الزقورة الكبرى واهرام قديمة

انا اسفار زرادشت وماني

وانا الموقد في بعل شمين

انا بوذا انا راما انا مثرا

انا من تخنقه كل لئيمة

وانا الصوت الذي يصرخ في كل البراري

لا يداري لا يداري!!!

مهدوا الدرب لنور الرب في اتي الزمان

انا من اجرى بحور العلم والحكمة والاحرف نورا

انا من رش على الالآم حبا وحبورا

انا من خط على الالواح شعرا

انا من علم سقراط نبي الحق فكرا

انا من علمهم دينا وكفرا

وانا الاهرام احميها باسرار دفينةْ

انني بيت المدينةْ

قدس اقداس وتابوت شهادةْ

انا مهد للولادةْ

انني عقد القلادةْ

انا محراب العبادةْ

انا عبد ذاب في روح العبادةْ

انا من يعلو على السُفليِ من غير زيادةْ

انا من ارشد للنبع بدلمون الذي يمتد حتى قصب الهور الكسير

ذلك الهور ومن سومر في اعماقه سر العقيدةْ

انا من جسد في وجهك

في عينيك ... في شعرك ... الآم بلادي

نبع سيل لعَمادِ

في بحيرات الانين

انه ماء من العباس والاكبر في ارض الحتوف

انه قربة مقطوع الكفوف

وعلى امواجه رفرف ديني

فاشربي يا زهرتي منه طقوسا لليقيني

انه ماء حسين ورضيع وعليلِ

انه الجذر الاصيل

انه من منح التمر لاغصان النخيل

انه المزمور في انهار بابل

ودموع طفحت بين الجداول

انه ماء من الزهراء للحوراء في يوم الطفوفِ

انه ماء من الاجداد للابناء للقلب العطوفِ

انه من هاشم يحمله عبر عروق وعروقِ

عبر اعصار وابحار وترنيم الرعود

انه الطوفان من نوح الى صوت البروق

ايها البواب اسقيها من الكوثر من حوض الجدود

اسقها من زمزم عين الحياة

ذلك النبع الذي استنبطه جدك اسماعيل في ارض الحجاز

هاتها من زمزم من كأس هاجر

هاتها من قبل ان تمضي مسافر

وردة انت على ارض بعيدة

وجفاف شدها من كل صوب

كشفوها هتكوها واغطيها بثوبي

وحواليها ارى الاشواك والديدان والذبان اعداء الجمال

وارى من حولها بعض الرجال

عندما ظنوك انثى عطرها سهل المنال

انت يا بنت خيالي

انت يا حلم الليالي

لا تبالي لا تبال

فانا من راح يسقيك بماء طاهر يحميك من كل الاعادي

بيدي سوف تذوبين فبعدا للايادي

وانادي وتنادي وننادي

حببنا ملحمة الحب السماوي

نبعث السر الى كل العباد

انت يا بنت السماء

صورة اخذت له في 1/7/10000 ق.م صاحب الطوفان في ملتقى البحرين

oooo

البحث في الدرب البعيد

وبينما كنت ادوّن الكلمات فاه بها المجنون

والتي لم افهم اكثر معانيها وبدت امامي كانها ابخرة من الذهب والفضة والتراب

فاذا بغبار هب طائرا بالمكان

واختفى المجنون عن الانظار

وكأنه ما كنت وما كان

ومنذ ذاك الوقت الى الان

وانا حيران

لقد فجر في داخلي بركان

هل هو انس ام جان

اريد ان اراه

لأسأله هذه المرة عن الكلمة هل وجد لها مفتاحا؟؟

واذا بهاتف بالافق يردد قول الرحمان

"فبأي الاء ربكما تكذبان"

قلت: لاذهبن بعيدا باحثا في الصحراء

ونسيت اني تائه في الصحراء

والصحراء لا ينجلي بها بصر الباحث ان كان من اهل الاهواء

قلت: لعلي اجد احد النجباء الحكماء

وفي طريقي نحو الصحراء

سألت عنه الشيوخ قالوا: لا نعلم الا ما وجدناه في الكتب مسطورا

سألت عنه الشعراء قالوا: ليس منا من لاقاك ولا اسمه في الدواوين

سالت عنه اهل الطريق قالوا: شطحاته شطحاتنا واقواله ليست اقوالنا

سألت اهل الكيمياء والفيزياء قالوا سل عنه: اهل الخيمياء

وذهبت لاهل الخيمياء فقالوا: علمنا في الارض

ولا تصف اقواله بالهراء

فلعله سادن اسرار معبد الوردة الحمراء

سألت عنه العقلاء قالوا: سل عنه المجانين

سألت عنه المجانين قالوا: سل عنه العقلاء

سألت عنه الامين قال: انا لله وانا اليه راجعون

لا تسلك طريق الجنون

يا بنيّ دع عنك هذه الافاق

واطلب الحق عند البسطاء

والحق ظاهر نوره بسيط

وباطن نوره عميق

ضاع فيه الواصفون

وتاه في معرفة كنهه المتكلفون

اعرف ربك فان عرفته عرفت نبيك

واعرف نبيك فان عرفته عرفت امامك

واعرف امامك فان عرفته عرفت دينك

ولا تتوغل في طلبه فانه عميق

والا فسيذوب قلبك في حريق

كلما اردت تنويمه يفيق

سوف لا تلقاه

فقد اطلع الاغيار على نجواه

فاصبح عاقلا فضاع وتاه

قلت: الحكمة في البراري والصحراء

فاخذت جملي لاطّوف بالصحراء

علّي ارى مرة اخرى ابن الانسان

وفجأة وانا اطوف في الصحراء

جاء من داخلي هذه المرة النداء:

اللهم عرفني نفسك

"فإنك إن لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك

اللهم عرفني رسولك

"فإنك إن لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك"

اللهم عرفني حجتك

"فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني"

واذا بشريط من نور يتتالى امامي

وكأنه يحمل ارواح كل القديسين ويهتف بصوت رهيب

كانها من لحظات الانفجار الاول:

:من عرف نفسه فقد عرف ربه:

وفجأة افقت من غيبوبتي فوجدت حولي الناس

قد اخذ كل منهم رغيفا من خبز العباس

استعذت من الوسواس الخناس

واذا بانعام تتلقفني بايدٍ حنينة

وتناغيني باغنية رقيقة

فسألت نفسي:

هل كنت نائما وارى الاحلام؟

ام كنت في يقظة وانا اسمع تلك الانغام؟

ام هي احلام يقظة تسرق الانسان عند الهيام

فاجابتني فرقة الميلاد:

المجد لله في الاعالي

وعلى الارض السلام

وليحيا ابن الانسان

فاخذت جملي لاطوف بالصحراء

افقت من ذهولي على صوت حبيبتي انعام

فقالت لي: مالك يا حبيبي وهل انت على ما يرام؟!

مالك كأنك تجود بروحك ... ارمي حمولتك على الله فانه نعم المولى ونعم الوكيل

قلت لها: امنت برب موسى وهارون وكفرت بما يصفون

وحده وحده ما له من شريك او مثيل

وانا عبده الفقير الجاهل الذليل

علاء الجوادي – دمشق في 1/1/2012

oooo

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2014-08-04 12:35:25
الغالية قلوب منسية المحترمة
لقد مررت بمراجعتي لما نشرت بالنور فوجدت تعليقك فاعتذر عن تأخري بالرد
كان تعليقك جميلا جدا
فلك مني جزيل الشكر والاعتزاز والاحترام والمحبة

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2014-08-04 12:34:40
الغالية دلال ابراهيم العمران
لقد مررت بمراجعتي لما نشرت بالنور فوجدت تعليقك فاعتذر عن تأخري بالرد
كان تعليقك جميلا جدا
فلك مني جزيل الشكر والاعتزاز والاحترام والمحبة

سيد علاء

الاسم: دلال إبراهيم العمران
التاريخ: 2013-06-12 00:55:16
ما قرات أنغام سماء كأنك داود يقرأ المزامير أو كأنك المسيح يخطب بتلاميذه على جبال القدس انت شعلة نور في أمة تائهة وانت عظيم شيعه قومه فراح يعرض نفسه على امته فلا يلقى إلا الصدى

الاسم: قلوب منسية
التاريخ: 2013-05-22 22:09:08
مأراوع قلمك حين يصول ويجول بين الكلمات تختار الحروف بكل تصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من ينظر إليها أتقان


الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-04-29 13:48:10
شكرا جزيلا دكتورة سناء الشعلان
شرفنا مرورك وتعليقك الرائع

ودمت انت للابداع والعطاء والعلم والادب

سيد علاء

الاسم: ]د.سناء الشعلان
التاريخ: 2012-03-03 01:23:26
دائماً أنت رمز للإبداع والتميّز والجمال.لا حرم الإبداع منك
دت شعلة ونارا دون احتراق

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-02-10 16:00:09
ولدي دكتور محمد عدنان الخفاجي العزيز والمحترم
السلام عليكم
اشكرك على مرورك اولا واشكرك انك اخبرتني انك كتبت تعليقا ليتسنى لي الرد عليك. فكما تعرف انا اعتبر الرد على من يسلم عليّ والمرور على ما اكتب نحوا من انحاء السلام فما علي الا ان ارد التحية باحسن منها....
لقد كان اختيارك لعنوان مداخلتك يحمل اعمق المعاني وكان عنوانا دقيقا لتوصيف حالة من هيام الغريب في العالم الرحيب فانعم به عنوانا اسمه" الحوار مع الذات"
نعم هو حوار مع الذات .
وقد تضمن تعليقك على حواريتي القصصية الشعرية النثرية الفنية مرورا على نتاجات سابقة لي وقد علقت انت على الكثير منها فعرجت من اختيار عنوان الحوار مع الذات لتحاكي بعض ما تناولته المقطوعات الادبية لابيك الغريب السيد علاء الجوادي والتعليقات على تلك المقطوعات. فمررت في حوار الذات على طفولة للسيد علاء الجوادي في احياء بغداد القديمة ما زال يتحسس بطعمها رغم مرور العقود، لتنطلق من فكرة اساسية فتجده يعيش حالة حوار الذات وهي في نظرك اسمى واساس للغات الحوار واهمها كونها تمثل المنطلق نحو الحوار مع الاخر .. فوجدت في شعري حالة من التوق الى النفس والذات وتوسيع اطار المقاربة العقلانية الى المجتمع وما عاشته المقاربات في ثنايا الكلمات من حالة التوافق بين حكمة العقل ودفء المشاعر والقلب لتتخذ من الأسلوب العقلاني منفذا شيقا الى معرفة الذات الآلهية ومعرفة سر الرسالة السماوية النبوية .. التي تبدأ بالنفس الانسانية وصولا الى التناغم الفكري في المجتمع وبعدها الى حوار الاخر وسبل تجسير العلاقة معه مهما كان الاختلاف فكريا او ثقافيا او حتى وضعا معاشيا ، لنتعلم كيف نحاور هذا المختلف عنا ونجعله يشعر بأنسانيته.
واشكرك ولدي اذ قلت: "علاء الجوادي السيد الشاعر علَمنا كيف نشعر بأنسانية الذين حولنا ونستخرج مكنونات تلك الانسانية ... السيد الشاعر هنا حقق صورة مثالية حول فكرة الحوار والتي تتطلب من اجل نجاح المجتمع التحرر من النرجسية والانغلاق وتطهير النفس والعقل منها."
اهديك يا عزيزي محمد عدنان تحية من دمشق الشام تصل لحلب الشهباء واذكرك بزياراتي معك لمقر ابائي واجدادي واعمامي في جلوم الصغرى حيث حضرة عمنا ابو يحيى الكواكبي بن جدنا ابراهيم برهان الدين، وحيث ولد عمنا الكبير السيد عبد الرحمن الكواكبي اعظم مصلح عربي في التاريخ الحديث، والى كل اسلافي التي تتناثر قبورهم فيه ملطخة بدماء شهادتهم على ايدي ابناء الظلام واعداء العرب واهل البيت وذراريهم والتي دفعت ابنهم واخاهم وهو جدي نور الدين علي ليترك حلب ثم ثم ليستشهد في قرية سميت باسمه لاحقا تبعد اكثر من مئة كيلو متر عن حلب ليهاجر حفيده السيد علي قبل اكثر من ثلاثة قرون، ليسكن ارض العراق الطاهرة لمجاورة اجداده الطاهرين علي والحسين وكاظم الغيظ السجين عليهم السلام.

عمك سيد علاء.

الاسم: د. محمد عدنان الخفاجي
التاريخ: 2012-02-09 10:48:08

الحوار مع الذات
اردت اختيار عنوان الحوار مع الذات لاحاكي بعض ما تناولته المقطوعات الادبية للاديب الشاعر السيد علاء الجوادي والتعليقات على تلك المقطوعات ، فعندما نحاور المقطوعات الشعرية وقبلها حديث الذات والطفولة للسيد علاء الجوادي حين وصف لنا كيف كانت طفولته في احياء بغداد القديمة ، ننطلق من فكرة اساسية فنجده يعيش حالة حوار الذات وهي اسمى واساس لغات الحوار واهمها كونها تمثل المنطلق نحو الحوار مع الاخر .. فوجدنا في الشعر حالة من التوق الى النفس والذات وتوسيع اطار المقاربة العقلانية الى المجتمع .
فالمقاربات التي عاشت في ثناياها كلمات تلك المقطوعات الادبية تمثلت في حالة التوافق بين حكمة العقل ودفء المشاعر والقلب سيما حين يأخذنا بأسلوب عقلاني شيق الى معرفة الذات الآلهية ومعرفة سر الرسالة السماوية النبوية .. هذه المقاربات هي التي تجعلنا نبدأ بالنفس الانسانية وصولا الى التناغم الفكري في المجتمع وبعدها ينتقل بنا الاديب الشاعر الى حوار الاخر وسبل تجسير العلاقة معه مهما كان الاختلاف فكريا او ثقافيا او حتى وضعا معاشيا ، يعملنا كبف نحاور هذا المختلف عنا ونجعله يشعر بأنسانيته وهذا وجدته في احدى حوارات بين الاديب علاء الجوادي والاستاذ مهدي صاحب ابو صلاح حول شخصية (حسوني) البسيط بوضعه المعيشي ومتطلباته ولكن السيد الشاعر علَمنا كيف نشعر بأنسانية الذين حولنا ونستخرج مكنونات تلك الانسانية وسعيه الى تقاسم رزقه مع غيره من دون ان يطمع بما هو اكثر رغم احتياجه اليه .. السيد الشاعر هنا حقق صورة مثالية حول فكرة الحوار والتي تتطلب من اجل نجاح المجتمع التحرر من النرجسية والانغلاق وتطهير النفس والعقل منها.
والان ننتقل لنحاكي بعض المقاطع في اللوحات الشعرية التي تجسد في ظاهرها حديث لفتاة والعاشقين وفي مكنوناتها تجسد عمقا فكريا ، قلت عن كتاباته يوما ويرددها هو دائما انه لا يغازل الفتاة وانما يغازل الحياة فتنظر اليه كل النساء كانه يتحدث عنها وهو كذلك هو يكتب للكل الشامل من الحياة يكتب لطفولة الحياة ويحن لتلك الطفولة بل يدعوننا ان نغرس في اطفالنا محبة تقاليدنا ومعتقداتنا التكوينية حين يوزع اقراص خبز العباس بين بيوتات بغداد الرائعة القديمة ويكتب ذلك وكيف تتواصل هذه الحقيقة بين الاجيال.
يكتب للرجل يعلمه سر الدفاع عن الحياة وجماليتها ويغرس فيه الصبر والعنفوان والكبرياءحين يذكر قصص الانبياء وصدقهم سير الاولياء ويقول هؤلاء هم قاداتنا وساداتنا في عصور الرسلات السماوية المختلفة .
يحدثنا في روائعه عن المرأة الاصالة / الجمال / الابداع ، المرأة التي تجعلك تحب الحياة ليس حبا بالملذات وانما محبة وعشق لبناء الذات فكتب عن قيم الجمال في هذه المقطوعات الادبية بريشة فنان وابداع قاص وروائي.
وجدت في ثنايا المقطوعات رؤية حول الناس الذين يتطلب منا ان نعاملهم معاملة خاصة لهم ظروفهم القاهرة بعضها نفسية وبعضها مادية ومعيشية وبعضها اجتماعية وارى فيه هنا يرنو نحو قيم الاصلاح لحالات اجتماعية عدة والسعي نحو تحقيق الاتسقرار الاجتماعي والفكري والاخلاقي لدى الانسان.
اخيرا اقول ان جمالية ما في كتابات الاديب الشاعر علاء الجوادي في الغالبية العظمى من كتاباته الادبية والشعرية هي شمولية الكتابة فلا ينسى من حوله في كتاباته يكتب عن اسرار الحياة ومحبتها منطلقا من محبته لاسرته فيذكرنا مجددا ان لا ننسى من يدعمنا ويدعو لنا بأخلاص صباحا ومساء فهو جزء من حبنا الابدي فوجدت في ثنايا القصائد كلمات تصف عقيلته العلوية بنت الحكيم وهذا درس مهم يؤكد على حقيقة الترابط الاجتماعي المتواجدة في ثنايا التفكير والادب والشعر فهو لم يدع مجالا في قصيدة ما الا وكان للاسرة واهميتها دور في مقاطع القصيدة وهو هنا يذكرنا بأن الاسرة النموذجية هي سر من اسرار الابداع والنجاح.
اختتم هذا التعليق واقول انني امام كلمات تحتوي من الخاص عمقا رائعا وتنطوي على العام الشامل الذي يحاكي ويخاطب العقول كل بسعته الثقافية والفكرية ومَلَكته الادبية تحاكينا جميعا بلغة شعرية ادبية مرهفة جادة تحتوي العاطفة والحب ولا تنسى العرفان والفلسفة ...
تحية لك من تلميذ يتمنى ان يكون باراً بمعلمه ما حيي وبه روح.
د. محمد الخفاجي
حلب
9/2/2012

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-25 09:58:43
الاديبة الراقية والشاعرة الرقيقة نورة سعدي المحترمة
شكرا جزيلا .... اسعدني كثيرا مرورك وتعليقك الشاعري الذي احسست بعمقه النابع عن تفاعل معرفيٍ وفلسفيٍ وتصوفيٍ رفيع ... افرح كثيرا – وانا في قفص البعاد عن المحبوب الازلي وفي صحراء الفراق عن الكوثر- عندما اقرأ تعليقا صادرا ممن يمتلك الوعي الثاقب يفهم المرامي التي اقصدها .... واشكر الله ان ارى بين قرائي صفوةً من العارفين، بشرهم المولى الاجل الاعلى بكل خير، .... التجربة الصوفية عند شاعر اواديب او قاص هي التي تميز الحي من الميت وتميز بين الالفاظ الفارغة وحروف السمو والاسراء في مدارج الحق ... لان الاحساس الصوفي عند الانسان هو الذي يغذيه من نبع الوجود المطلق....
شكرا جزيل مرة اخرى مع اختراماتي وتقديري

سيد علاء

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 2012-01-24 16:17:44
الأستاذعلاءالجوادي أديب ذو فكر و ثقافة موسوعية وهو البحر الذي في أحشائه در المعرفة كامن فلا عجب إذن أن يكتب
نصا عرفانيا صوفيا يجمع بين القصة والشعر والنثر يخاطب فيه
أسرار الحياة بعدأن عركته التجارب فيا لروعة ما خطه يراعك الفذ الذي يحلق بالقارئ إلى سماءالمعرفة الانسانية التي توسع مداركه وتثري رصيده المعرفي ،لقد قرأت واستمتعت واستفدت
دمت أستاذنا الفاضل ومزيدا من التألق
نورة مع أطيب المنى

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-18 16:09:49
ولدي العزيز صهيب عبد الرزاق الدوري المحترم
ممنون على مرورك وعلى تعليقك الرقيق واعتز ان تكون من ابنائي وتلاميذ المخلصين
حفظك الله وجعلك من ثمار الخير في مجتمع هو احوج ما يكون اليوم الى كل الخيرين
ونضالنا مستمر متواصل من اجل السلم والعدل والسعادة
ودمت لعمك
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-18 16:06:40
يا خي ابكيتني واستللت انهارا من دموعي بتعليقك ظهر منها قطرات على وجهي وسالت البقية دماء في قلبي .... لا تسل عني كثيرا يا ابا علي فامري هو امري وسري هو سري فانا في صراع مستمر وكدح دائم لا استقر لحظة واحدة بل حتى اهيم وانا في حتى في النوم بصحوة عاصفة !!!!

اخي العزيز وصديقي القديم ابو علي كنت اود ان تقرأ ما كتبه اخي فاروق المندائي الصابئي في التعليقات وكان مراقب الصف من صف اول ابتدائي الى السادس ابتدائي فقد وصف طفلا لم يتجاوز كثيرا اصابع اليد الواحدة فقال عنه اي عن شخصي البسيط ان نظراته كانت عميقة كأنها نظرات الشيوخ وكان قليل الكلام وفي تفكير مستمر .... وعلى اي حال هذا قدري وسابقى كادحا في طريق الله من اجل خدمة الانسان حتى يقضي الله عز وجل امرا كان مفعولا عندما تخرج الروح من قيودها وسجونها لتنتقل لعوالم لا ظلم فيها ولا هم يحزنون ... كم هي امنية عظيمة ان اكون في ظلال انبياء الله ابائي ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب عليهم السلام وان احظى بصحبة شهيد الانبياء قطيع الوتين يحيى وابوه الشهيد زكريا الذي نُشّر جسمه بالمناشير وكم امني تفسي ان اسمع حكمة داود وسليمان او مواعظ النبي ارميا وكم احلم ان اكون تحت ظلة جدي الحسين وعمي العباس وامي الزهراء وعمتي زينب ... رأيت نفسي بقديم الزمان كأني في قبر كبير بحجم بيت بغدادي قديم مغطى "بجتري" لا تكاد الشمس تدخله الا بصيصا بصيصا، وكنت قلقا وعطشانا ومرتعبا فاذا بصوت تخيلته صوت ابي حسين رحمه الله ولكن عندما قال لي: يا بني لا تقلق فانت تحت حمايتي واعطاني جرعة من الماء طعمها كطعم ماء الفرات قلت له: من تكون يا سيدي قال : انا ابوك الحسين .... فعرفت انه سيدي ومولاي وامامي وجدي ومقتداي الامام ابي عبد الله الحسين عليه السلام .... كانت هذه الرؤييا قبل ربع قرن .... وهكذا ساسير وكما قلت يا حبيبي ابا علي يا رفيق طريق النضال الطويل وبقية الشهداء، "الى الان يخفق قلبك عشقا وشوقا..تضيق بك الصدور تبحث في المقابر عن مسافر تجوب معه الصحراء على جملك الوقور في سفر بعيد لتحط رحلك في سفينة اجدادك عندها تغمض الروح التي ما استقرت اجفانها تنشد قصيدة حب الولي عنوانها ...." اشتقت للصدر الكبير والى العلماء الربانيين والشهداء وقبلهم اشتقت لمحسن وبشار وغيرهم من تلاميذي الذين سبقوني في طريق الوصول الى المحبوب فنورهم الله بنور وجهه بعدما تلطخت الارض متشرفة بدمائهم ... عندما ذهبنا سنة 1972 او ما يقاربها لزيارة سيدنا شيخ العرفان وحامل اسرار الايمان وتلميذ محمد وعلي اعني سيد سلمان اظنك تتذكر عندما تأخينا وقد تأخيت مع حبيبي واخي بشار وتعاهدنا ان لا يدخل الجنة احدنا الا بعد ان يدخل فيها اخوه فاقول له: يا بشار وانت الصادق الوفي هل ما زلت على وعدك وعهدك مع استاذك ومعلمك الذي سبقته بدرجات في مراقي المسيرة فوصلت قبله وبقي هو في عوالم الظلام؟؟؟؟؟

اشكرك يا ابا علي واسأل الله لك بحق طاها وياسين كل تقدم في طريقة المحبين

اخوك السيد ابو هاشم علاء الموسوي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-18 15:10:05
الفنان التشكيلي والاعلامي القدير الاستاذ رعد الفتلاوي المحترم
تحية محبة لك ولكل الاصدقاء والمناضلين
اشكرك على المرور واشكرك اكثر على التعليق ....
لقد كنت صيادا ماهرا في اقتناص الكلمات من النص "انفخ فيه من روحي على احجار موسى وصاياي فقعوا له ساجدين" فكم شخص او كيان في هذه العبارة الصغيرة انها:
- النافخ وهو "الشاعر"
- مصدر النفخ "هو"
- الوصايا
- احجار او الواح موسى
- عملية التماهي بين حلقات المسيرة من البدأ الى موسى الى الحاضر
- المخاطبون "فقعوا له"
هذا التداخل الكوني الروحي هو من طلاسم الوجود في المسيرة الطاهرة نحو الحق ... الا نزور الحسين بقولنا السلام عليك يا وارث ادم ..... نوح ..... ابراهيم .... موسى .....عيسى .....محمد ..... علي وفاطمة صلوات الله عليهم اجمعين

واحسنت بقولك : "فالوردة بكل معانيها هي حلقة سلام بين البشر وهي تلك الوردة ولا شيء غيرها"

السيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-18 14:58:41
العزيزة الراقية وجدان مؤيد الاورفلي المحترمة

سلام عليكم والخير لكم في الصباح والمساء

واشكرك على المرور اللطيف وتعليقك العبق الشفيف تناغم يرقص كالوتر بايدي العازف الاصيل لا بد ان اقدر عاليا قولك وبكلمات جميلات تدل على الحس الفني العالي فما اجمل قولك في وصف العنوان والنص " تطل علينا بعبير جديد شذاه قد غشاني وعنوان جميل استحوذ على مشاعري فابكيتم واسعدتم وارشدتم ووجهتم وبينتم واوجزتم وارجزتم وجمعتم وافردتم في مقالة واحدة فبينتم لنا معنى العرفان والهيام

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-18 14:50:45
العزيزة الراقية فاتن رضا الخفاجي المحترمة
ابادل طيب تحيتك باطيب منها
واشكرك على المرور .... وتعليقك عبق وبكلمات مختارات تدل على الحس الادبي الرقيق ما اجمل قولك " جعلتم من رمز السعاده عنوانا للبكاء فلقد اقطرتم قطرات الندى من على وريقات الورده دمعا صورة تشبيهيه لا يستوعبها الا من عرف الشعر وخاض في بحره وتلاطمة امواج تشبيهاته تحية معطرة بندى الورد الذي جعلته دمعا ارسله لك عبقا يلف كلماتك التي لا تلف الا بمثله...
عزيزتي تختلط الاحزان بالسعادة في دنيا الكدح اما سمعتي عن بكاء الفرح!! وضحك الحزن كالطير يرقص مذبوحا من الالم...

مع احترامي وتقديري الكبيرين لك يا فاتن

سيد علاء

الاسم: صهيب عبد الرزاق
التاريخ: 2012-01-18 09:21:40
استاذي ومعلمي الكبير،السيد الدكتور علاء الجوادي المحترم.
كم هو جميل ورائع يامعلمي الجليل وانت تغرس بداخلنا بذور الطيب وترسخ في عقولنا خلاصة المعرفة والادب والتربية الابوية الصحيحة، وتأخذ بنا نحو القيم والمفاهيم والقصص والاشعار الجميلة لتكون سبيلنا الذي يقودنا الى بر الامان.
دمت لي وللعالم الاسلامي معلماً فاضلاً نقتدي بك وانت تنثر بذور الخير بيننا.
تلميذك صهيب عبد الرزاق

الاسم: ابو علي
التاريخ: 2012-01-17 00:14:49
السلام على استاذي الجليل
من زمن غابر من اربعين عاما وقتها لم يك لنا قوادم نطير بها كنت لنا ذاك المعلم والاب الحنون كنت وقتها شابالكن في اعيننا كهلا تغذينا فكرا وتنشدنا شعرا نتغامز ونتهامس اهو شاعر ام مفكر في طريق الحق سائر ام هو علئ الظلم ثائر والاعجب انه في كلية الهندسة متفوق وشاطر....
مازلت تذكر بشارا ويذكرك وتبكي محسناولاتنسى الاخرين ممن مضوا وممن ينتظروا معك
واليوم كالامس لم تتغير ولم نتغير وبقينا نتحير ....
سيدي يامن حيرني امره واطربني شعره كيف لمن وهن عظمه واثقله جرحه ان يحلق في الاعالي هكذا فكره... يطير طورا بجناحيه نلاحقه باجنحة الطين ..اعيننا ممدودة الى علاه يضيع عنا ونضيع عنه نبحث عنه بين النجوم عسى ان نلقاه ,عجبا ان نجده فوق الثريا واضعا قدماه .. الى الان تحمل قيثارتك الحزينة على صدرك سيدي الى الان وقد تبدلت الدنياباثوابها والوانها وهام من هام فيهاوهان ومازال لحنك الحزين يورق عيون العاشقين الهائمين ممن تركوا الخلائق طرا وسقوا من كاس المحبة سرا فصار جنونهم عابسي وعشقهم وهبي .......
الى الان يخفق قلبك عشقا وشوقا..تضيق بك الصدور تبحث في المقابر عن مسافر تجوب معه الصحراء على جملك الوقور في سفر بعيد لتحط رحلك في سفينة اجدادك عندها تغمض الروح التي مااستقرت اجفانها تنشد قصيدة حب الولي عنوانها.....

الاسم: الفنان التشكيلي والاعلامي رعد الفتلاوي
التاريخ: 2012-01-16 12:55:16
انفخ فيه من روحي على احجار موسى وصاياي فقعوا له ساجدين......نطق لسانها وهي رمز لمغريات دنيويات، ابعثها لي فقد نظمتها لي قال: كلا لا ابعثها لك لاني نظمتها على وردة اسميتها انتِ وما هي انتِ بل هي انا في تجلياته عبر العصور... واناي ليست اناي بل هي انا الوجود لله للانسان للارض للتاريخ للاباء واناي ذائبة بتلك الانا ... فاسمعي نشيدي لو كنت تحسين بنبضات قلبي وابعثي روحك ان كنت انت وردتي لمعبدي لتقرئي المزامير.... ثم شرع المجنون بنظم الشعر والجنون فنون!!!
يكتب الاديب علاء الجوادي عن الاشياء الثابتة وكانه يقول لنا انها هذه الاشياء هي تتكلم على الرغم من انها صنعة ثابتة ولكن تجد تدخل الباري عزوجل بها دون تدخل الانسانفالوردة بكل معانيها هي حقلة سلام بين البشر وهي تلك الوردة التي يختارها الجوادي وكل انسان يتعامل بشفافية انسانية بحتة ولا شيء غيرها نشكرك اديبنا الرائع على انسانيتك وادبك ونحن نسعى من ان كون نتعلم منك اكثر فاكثر لكي نعلم ابنائنا ماعلمته لنا

الاسم: وجدان مؤيدالاورفلي
التاريخ: 2012-01-16 12:27:01
استاذي الفاضل الدكتور علاء الجوادي المحترم
اقلب موقع النور كعادتي واذا بك يا دكتور تطل علينا بعبير جديد شذاه قد غشاني وعنوان جميل استحوذ على مشاعري فابكيتم واسعدتم وارشدتم ووجهتم وبينتم واوجزتم وارجزتم وجمعتم وافردتم في مقالة واحدة فبينتم لنا معنى العرفان والهيام بالذات الاهية وبينتم الجنون على انه حالة من الكمال الذهني

تحية اليك يا دكتور علاء ولا تحرمنا من كتاباتك الرائعة

الاسم: فاتن رضا الخفاجي
التاريخ: 2012-01-16 12:10:41
الأستاذ الفاضل الدكتور علاء الجوادي المحترم

تحيه طيبه

لقد أسنوقفتني عنوان قصيدكتم الرائعه فقد جعلتم من رمز السعاده عنوانا للبكاء فلقد اقطرتم قطرات الندى من على وريقات الورده دمعا صورة تشبيهيه لا يستوعبها الا من عرف الشعر وخاض في بحره وتلاطمة امواج تشبيهاته

تحية معطرة بندى الورد الذي جعلته دمعا ارسله لك عبقا يلف كلماتك التي لا تلف الا بمثله

مع احترامي وتقديري

فاتن الخفاجي / بغداد

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-16 11:33:37
الراقية الاديبة هيام الحسني المحترمة القديرة
شكرا على المرور والتعليق الشاعري على مقطوعتي
لمست في تعليقك بلا مجاملة شاعرية فياضة
وساسعى بعد الاجازة لي ان اضيف بعض اللمسات
لتحويل التعليق الى قطعة ادبية لتكون بالصيغة التالية:

"قرات المعلقة فبكيت بكاء كثيرا
لانها نقلتني الى معبد قديم من معابد ربات الجمال
لا ادري كيف شعرت ان الشاعر يخاطبني
ويخاطب كل انثى
lا ارق كلامك يا شاعر الانسان
وشاعر الطقوس السماوية
تمنيت ان اكون انا المخاطبة
وانا سندريلا وانت الامير

اقبلني فياحبائك والمعجبينْ
لاي جمال ينتمي ابداعك
تراقص قلبي مع كل حرف من حروفك
انكتلا تعرفني بشخصي
الا اني حسبتها موجهة لي
ايها المتصوف الفنان
ذو اللفظ الملائكي الشفيف
شدني شعرك
يا صاحب الناي وقت الغروب
وصفتني وكتبت عن معاناتي ولم تراني
فاذا رأيتني بعيوني السماوية
وخصال شعري الذهبية
وخدود التفاح
ومسحت الحزن على وجهي
غريبة في الجو الاسكندنافي
فماذا ستقول ؟
ستتحول اناشيد العرفان
الى غزل الانسان بانسانة حالمة
ادمنت قرائتك
من اول كأسا شربته من يدك"

هذا ما اقترحه على تعليقك ايتها الحسنية الاسكندنافية!!!!!!
ولعن الله الطغيان الذي ابعد الحسنية الى البلاد الاسكندنافية!!!!

ولكن دعيني اقول مع احترامي لك:
لقد رأيت زرقة العيون بسماء صافية وانهار جارية وبحار متلاطمة
ورأيت خصال الشعور الذهبية بشمس مشرقة تبعث الحياة في الارض
ورأيت خدود التفاح بدماء الابرياء والفقراء
وقرأت مسحت الحزن بقلبي وبقلوب كل الناس الغرباء
لذلك كان عرفاني هو عرفان الانسان كل الانسان من ذكر او انثى من صغير او كبير
يا ايها الانسان انك كادح الى ربك فملاقيه
لا اثقل عليك ولو قرأتي نشيد الاناشيد لسليمان الحكيم في العهد القديم
لعرفت اني لا اغازل فتاة بل اغازل اسرار الحياة


سيد علاء

الاسم: هيام الحسني - النرويج
التاريخ: 2012-01-15 13:49:51
قرات المعلقة فبكيت بكاء كثيرا لانها نقلتني الى معبد قديم من معابد ربات الجمال ******
ولا ادري كيف شعرت ان الشاعر يخاطبني ويخاطب كل انثى
////// ما ارق كلامك يا شاعر الانسانية وشاعر الطقوس السماوية///
وتمنيت ان اكون انا المخاطبة وانا سندريلا وانت الامير

ارجو ان تقبلني ضمن احبائك والمعجبين بك.ْْْْ
لاي جمال ينتمي ابداعك #### تراقص قلبي مع كل حرف من حروفك ومع انك لا تعرفني بشخصي الا اني حسبتها موجهة لي ايها الممتصوف الفنان ذو الوجه الرجولي النوراني واللفظ الملائكي الشفيف شدني قولك ْيا صاحب الناي وقت الغروب ْْْْ

وردة انت على ارض بعيدة

وجفاف شدها من كل صوب

كشفوها هتكوها واغطيها بثوبي

وحواليها ارى الاشواك والديدان والذبان اعداء الجمال

وارى من حولها بعض الرجال

عندما ظنوك انثى عطرها سهل المنال

انت يا بنت خيالي

انت يا حلم الليالي

لا تبالي لا تبال

فانا من راح يسقيك بماء طاهر يحميك من كل الاعادي

بيدي سوف تذوبين فبعدا للايادي

وانادي وتنادي وننادي

حببنا ملحمة الحب السماوي

نبعث السر الى كل العباد

انت يا بنت السماء

وصفتني وطتبت عن معاناتي ولم تراني فاذا رأيتني بعيوني السماوية وخصال شعري الذهبية وخدود التفاح ومسحت الحزن على وجهي في الجو الاسكندنافي فماذا ستقول ستتحول اناشيدك العرفانية والصوفية الى غزل الانسان بالانسانة الحالمة

ادمنت على قراءة كتابتك من اول كأسا شربته من يدك

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-14 10:30:48
ولدي العزيز ابو سكينة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد فقد وصلني مرورك الكريم وما احتواه من محاولة جادة وناجحة الى حد كبير في قراءة المقطوعة الادبية الشعرية "قال المجنون: ايتها الوردة لا تبكي"

مرة ثانية اعتز بمرورك الكريم.... وفيما يتعلق بطلبك بالكتابة عن البهلول رحمه الله، فاخبرك اني كتبت قبل عقدين بحثا عن هذا العارف الفقيه المناضل الكبير وللاسف فقد فقدته في تناقلاتي على اديم الارض، ولكن اعدك يا بني اني ساكتب هذا البحث اكراما لطلبك وايمانا مني ان بهلول نمونجا ضخما من نماذج عقلاء المجانين ويمكنك ان تقرأ بعضا من اموره في تعليقتي على اخي الحبيب بهاء الدين الخاقاني في رسالتي اليه الموسومة بـ " رسالة نزهة السالكين في تعليقنا على بهاء الدين"


عمك المحب سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-13 22:00:48
عزيزي ابو صلاح مهدي صاحب المحترم

شكرا على المرور والتعليق

حقا ان عالم الجنون عالم غريب وعجيب يختلط به الممكن باللا ممكن والمعقول باللا معقول.....

حقا كما قلت كنت التقي بالمجانين واللاحقين والمشخوطين وكنت اسعى بكل جهدي ان اضحكهم وادخل السرور على قلوبهم واكرمهم بمقدار ما يقدرني الله عليه وكنت انت شاهدا على بعض هذه الحوادث وما لم تشهده اضاف ما شهدته واصارحك اني استفدت كثيرا من تعليقاتهم فانهم ينظرون للامور بزاوية لا تخطر على عقول العقلاء .... والمجانيين في تصوري انواع اذكر منها بعضا:
1- فهناك مجانين عدوانيين وشرسين وقد لا يحس احد بجنونهم لا سيما من تقلد منهم المناصب الرفيعة وكانت بيده الحصون المنيعة وهؤلاء السايكوباثيين من اخطر البشر ولا يمكن عدهم ضمن تصنيف بني البشر ومنهم صدام وامثاله ممن يقتلون الناس ولا يرف لهم جفن وضمنهم دراكولا والارهابيين من كل الاديان والمذاهب والقوميات الذين يقتلون الناس بمختلف ادوات القتل والتدمير . وهرلاء مجانين حقيقين ولا تلصق بهم صفة الجنون اعتباطا بل تركبهم لوجود امراض نفسية عدوانية عندهم او وجود خلل عقلي في جهازهم العصبي.

2- مجانين مساكين مصابين بامراض نفسية او عصبية او عقلية وهم بدرجات وللمجتمع ازائهم تسميات فقد يقول لبعض اصحاب الحالات البسيطة بهل او خبل او مشخوط او ....الخ وهم من صادفنا معظمهم في بغداد وتلاطفنا معهم وقد تجد عند بعضهم من مكارم الاخلاق ما لا تجده عند كبار ومسؤولين ... تتذكر يوم جائني حسوني عندما وقفت سيارتنا عند الترفك وسلم علي الطباكه حسوني وهو صديقي كما تعرف وقال حجي عيني بالقصر الجمهوري فضحكت وقلت له حسوني اعذرني من ذلك فبعض الشروط لا تنطبق عليك قال لماذا لكن كل شي بهل بلد بالواسطة قلت له تصدق ولكن خذ مني هذه الخمسة الاف دينار فاخذها وهو فرح ولم ينسى ان يقول لي حجي انا احترمك هواية اي كثيرا. قلت لك ابو صلاح هذا وسام افتخر بي ... كتمت ضحكتك وكأنك تقول على كيفك سيد لا اتطوخه قرأت ما دار ببالك ... وقبل ان اخبرك جائت امرأة عاجزة للاستجداء اخرجت لها مبلغا واذا حسوني يقفز الي منتفضا وهو يقول بلهجة خاصة به استاد انا اعطيها مما اعطيتني فقد اعطيتني مبلغا كبيرا وليس من الانصاف ان تعطي هذه المراة مرة اخرى واخرج الفي دينار من الخمسة الاف واعطاها للمرأة.... قلت لك ابو صلاح هل عرفت الان سبب ما قلت انه يشرفني ان يمدحني مثل هؤلاء الناس... كم من الكبار يتمكن نفسيا ان يقوم بما قام به حسوني يعطي لفقير اخر 40 بالمائة من نصيبه ... وساكتب بالتفصيل عن هذا القسم وفي ذاكرتي: حليمة المخبلة وفلوع وحجي موت والتي كانت تصرخ في شوارع بغداد وتقول كل سيارت مصلحة نقل الركاب "الامانات" مصبوغة من دمي
3- ويبقى القسم الثالث وهم المجانين العقلاء فلهؤلاء اسرار لا يصل لمغزاها الفلاسفة والعقلاء بل يسعى العقلاء للوصول الى كنه اسرارهم خذ منهم مثالا الشهيد جون الذي كان يقول: حب الحسين قد اجنني.... وساكتب عنهم كثيرا ايضا يا صاحبي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-13 21:32:04
الاستاذ الفاضل ولدي عمار نزار مرزةالمحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وليس بغريب علينا حبكمالكبي لابيكم المحب المخلص لكم وقولكم "وسع قلبك للمساكين فقد عايشناك ولمسنا احساسك المرهف عن قرب" شهادة اعتز بها.....
كما قلتم "واشكر الله على ما قد حباناالله فانبت في قلبنا حب الانسان بغض النظر عن أنتمائاته الدينيه والعرقيه فهنيئا لك هذا الحس المرهف وهذه القريحه الفياضه بالشعر" واشكركم على الشهادة....
فرحت بمروركم وسغدت بوفائكم وتعليقكم.
وفقناالله جميعا لخدمة بني الانسان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمكم المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي/ التعليق الاخير على الاستاذ بهاء الخاقاني/ القسم السابع
التاريخ: 2012-01-13 17:36:02

7- العرفان هو طريق مقارعة الطغيان
الحسين واليوم يوم اربعين الحسين احد مشاعل الطريق المنيرة للسالكين وهو حبيب كل المظلومين .... نقل أبو نعيم الأصبهاني في ( الْحِلْيَةِ ) فقال رَوَى مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ‏ أَنَّهُ لَمَّا نَزَلَ الْقَوْمُ بِالْحُسَيْنِ وَأَيْقَنَ أَنَّهُمْ قَاتِلُوهُ قَالَ لِأَصْحَابِهِ :
(قَدْ نَزَلَ مَا تَرَوْنَ مِنَ الْأَمْرِ ، وَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ تَغَيَّرَتْ‏ وَتَنَكَّرَتْ ، وَأَدْبَرَ مَعْرُوفُهَا ، وَاسْتَمَرَّتْ حَتَّى لَمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلَّا كَصُبَابَةِ الْإِنَاءِ ، وَإِلَّا خَسِيسُ عَيْشٍ كَالْمَرْعَى الْوَبِيلِ ، أَلَا تَرَوْنَ الْحَقَّ لَا يُعْمَلُ بِهِ ، وَالْبَاطِلَ لَا يُتَنَاهَى عَنْهُ ، لِيَرْغَبَ الْمُؤْمِنُ فِي لِقَاءِ اللَّهِ ، وَإِنِّي لَا أَرَى الْمَوْتَ إِلَّا سَعَادَةً ، وَالْحَيَاةَ مَعَ الظَّالِمِينَ إِلَّا بَرَماً )
وَقَالَ عليه السلام :‏ ( مَوْتٌ فِي عِزٍّ خَيْرٌ مِنْ حَيَاةٍ فِي ذُلٍّ )
العزة والكرامة :
وَأَنْشَأَ الإمام الحسين عليه السلام يَوْمَ قُتِلَ‏ :
الْمَوْتُ خَيْرٌ مِنْ رُكُوبِ الْعَارِ وَالْعَارُ أَوْلَى مِنْ دُخُولِ النَّارِ
وَاللَّهِ مَا هَذَا وَ هَذَا جَارِي

قال عليه السلام :
( اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مَا كَانَ مِنَّا تَنَافُساً فِي سُلْطَانٍ، وَلَا الْتِمَاساً مِنْ‏ فُضُولِ‏ الْحُطَامِ‏ ، وَلَكِنْ لِنُرِيَ الْمَعَالِمَ مِنْ دِينِكَ ، وَنُظْهِرَ الْإِصْلَاحَ فِي بِلَادِكَ ، وَيَأْمَنَ الْمَظْلُومُونَ مِنْ عِبَادِكَ ، وَيُعْمَلَ بِفَرَائِضِكَ ، وَسُنَنِكَ ، وَأَحْكَامِكَ ؛ فَإِنْ لَمْ تَنْصُرُونَا وَتُنْصِفُونَا قَوِيَ الظَّلَمَةُ عَلَيْكُمْ ، وَعَمِلُوا فِي إِطْفَاءِ نُورِ نَبِيِّكُمْ ، وَحَسْبُنَا اللَّهُ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْهِ أَنَبْنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِير )
وقال الإمام الحسين عليه السلام: «من رأى سلطانا جائرا مستحلّا لحرم اللّه؛ ناكثا لعهد اللّه؛ مخالفا لسنّة رسول اللّه؛ يعمل في عباد اللّه بالإثم والعدوان فلم يغيّر عليه بفعل ولا قول، كان حقّا على اللّه أن يدخله مدخله» ألا وإنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان، وتركوا طاعة الرحمن، واظهروا الفساد، وعطّلوا الحدود، واستأثروا بالفي‏ء، وأحلّوا حرام اللّه، وحرّموا حلال اللّه، وأنا أحقّ من غيّر )

وهو القائل مُتَمَثِّلًا لَمَّا قَصَدَ الطَّفَّ-
سَأَمْضِي فَمَا بِالْمَوْتِ عَارٌ عَلَى الْفَتَى إِذَا مَا نَوَى خَيْراً وَجَاهَدَ مُسْلِماً
وَوَاسَى الرِّجَالَ الصَّالِحِينَ بِنَفْسِهِ وَفَارَقَ مَذْمُوماً وَخَالَفَ مُجْرِماً
أُقَدِّمُ نَفْسِي لَا أُرِيدُ بَقَاءَهَا لِنَلْقَى خَمِيساً فِي الْهِيَاجِ عَرَمْرَماً
فَإِنْ عِشْتُ لَمْ أُذْمَمْ وَإِنْ مِتُّ لَمْ أُلَمْ كَفَى بِكَ ذُلًّا أَنْ تَعِيشَ فَتُرْغَمَا

قِيلَ‏ لَهُ‏ يَوْمَ‏ الطَّفِ‏ انْزِلْ عَلَى حُكْمِ بَنِي عَمِّكَ . قَالَ : لَا وَاللَّهِ لَا أُعْطِيكُمْ بِيَدِي إِعْطَاءَ الذَّلِيلِ وَلَا أَفِرُّ فِرَارَ الْعَبِيدِ ثُمَّ نَادَى يَا عِبَادَ اللَّهِ‏ ﴿ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسابِ‏ ﴾

ومما يجدر ذكره في هذا المقام هو التنافر والتناقض والاحتراب بين الظلم وبين العرفان ومن تتبعي لتاريخ الثوار وتاريخ العارفين وجدت اقترانا كبيرا بينهما زمجانبت الذي يتزيا بزي العرفاء من اهم ملامحها وقوفه ضد العرفان وهل اتاك حديث ثورة السربداران في ايران ضد ظلم المغول فقد كان قادتها من اهل الطريق والعارفين لكنهم كانوا من فقهاء مدرسة اهل البيت وكانوا ثائرين. واقول لك يا اخي في الله وللاخوة القراء ما قاله ابن الجوزي مع شيئ من التغير بما يناسب المقام: طال تعجبي من مؤمن بالله عز وجل، مؤمن بجزائه، يؤثر خدمة السلطان الظالم مع ما يرى منه من الجور الظاهر. فوا عجبا ما الذي يعجبه؟ إن كان الذي يعجبه دنيونا فليس ثم إلا أن يصاح بين يديه بسم الله وأن يتصدر في المجالس ويلوي عنقه كبرا على النظراء، ويأخذ الأسحات وهو يعلم من أين حصل، وربما انبسط في البرطيل. ثم يقابل هذا أن يصادر ويعزل، فتستخرج منه تلك المرارة منه كل حلاوة كانت في الولاية. وربما كان قريب الحال فإفتقر بالمصادرة جدا، ثم تنطلق الألسن المادحة بالذم. ثم لوسلم من هذا فإنه لا يسلم من الرقيب لهو الحذر منه، فهو كراكب البحر إن سلم بدنه من الغرق لم يسلم من الخوف. وإن كان دينا فإنه يعلم أنهم لا يمكنونه في الغالب من العمل بمقتضى الدين فإنهم يأمرونه بترك ما يجب وفعل ما لا يجوز، فيذهب دينه على البارد. ولعقاب الآخرة أشق.

8- وختاما فان النفس امآرة بالسوء
واضافة لهذا وذاك احب ان اضيف فصلا اخر للحديث عن طريق الوصول والبحث عن الحقيقة وهو ما عرفه العرفاء والعارفين ذاك هو ان جواذب الطبع الى الدنيا كثيرة، ثم هي من الداخل، وذكر الآخرة أمر خارج عن الطبع من الخارج وربما ظن من لا علم له أن جواذب الآخرة أقوى، لما يسمع من الوعيد في القرآن، وليس كذلك، لأن مثل الطبع في ميله إلى الدنيا، كالماء الجاري فإنه يطلب الهبوط، وإنما رفعه إلى فوق يحتاج إلى التكلف.

المذنب الغارق بذنوبه العبد السيد علاء الجوادي مستعينا بالرب الستار الغفار الهادي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي / تعليق على الاستاذ بهاء الدين/ القسم السادس
التاريخ: 2012-01-13 17:34:45

6- اخترنا طريقنا ولكن لا نكفر غيرنا
ان العرفان ليس مذهبا في قبال المذاهب الاخرى , بل العرفان طريق من طرق العبادة عـبـادة لـلـحب والاخلاص , لا للخوف والرجا وهو طريق لدرك وفهم حقائق الاديان , في قبال طريق الظواهر الدينية وطريق التفكر العقلي. وفي كل الاديـان الالـهـية , وحتى الوثنية , فان فيها ولها اتباع يسلكون هذا الطريق في اديان تسمى غير سماوية وفي اليهو دية والمسيحية والمجوسية والصابئية والاسلام , لها انصار واتباع وكل يسعى على مقدار ما عنده من الوسائل في طريق البحث الروحاني وفاز منهم من ركب بسفينة النجاة.

وسفينة النجاة هم اهل بيت الرسول فاهل العرفان هم الاهل البيت ومن تبعهم ببرهان وان صان سره عن الغرباء والغربان... وتبعهم في هذا الطريق شيخ كبار هم من نشر الوعي والروح والمحبة بين الناس وبين المسلمين. ومن بين صحابة النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم جاء ذكر ما يقارب من اثنى عشر الفا منهم في كتب الرجال يـنـفـرد الامام على ع من بينهم ببيانه البليغ عن حقائق العرفان , ومراحل الحياة المعنوية , اذ يحتوي على ذخائر جمة , ولم نجد مثيله في الاثار التي بايدينا من بقية الصحابة , واشهر اصحاب الامام علي عليه السلام وتـلاميذه سلمان الفارسي واويس القرني وكميل بن زياد ورشيد الهجري وميثم التمار والعرفانيون عامة في الاسلام يجعلون هؤلا ائمة وهداة لهم. وتاتي في الدرجة الثانية, وهم طاووس اليماني ومالك بن دينار وابراهيم الادهم وشقيق البلخي الذين ظهروا في القرن الثاني الهجري ,وكانوا يعرفون بـالـزهـاد واولـيـا اللّه الصالحين , دون ان يتظاهروا بالعرفان والتصوف وهم تلاميذ تلك الطبقة الاولى وارتباطهم ومدى تاثرهم واضح بين بالطائفة الاولى.وهـنـاك طـائفـة ثـالـثة ظهرت في اواخر القرن الثاني واوائل القرن الثالث للهجرة مثل بايزيد الـبـسـطـانـي والمعروف الكرخي وجنيد البغدادي وغيرهم , الذين سلكوا طريق العرفان , وتظاهروا بالعرفان والتصوف , ولهم اقوال تدل على مدى المكاشفة والمشاهدة لديهم وهم مرتبطون بالطائفة الثانية, وان كانت اقوالهم تتصف بظاهرها الشديد, الا انها مما اثار عليهم بعض منالفقهاء والمتكلمين في دلك العصر, وسـبـبـت الـمـشاكل والفتن فادت الى ان يزج ببعضهم في السجون ويقدم بعضهم الاخر الى اعواد المشانق.

6- الطرق الى الله بعدد انفاس الخلائق
وبغض النظر عن الاديان والمذاهب والطرق واسماء الشيوخ فهناك قول ينص على ان "إنّ الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق وعلى الرغم من المزالق التي قد ينزلق بها البعض في تفسير هذا القول، فاننا نفهم هذا القول على انه ابو اب رحمة الله الواسعة المشرعة لدخول المريدين ولا نفهمه على انه انفلات عن طريق الصادقين اوالتعلق باوهام المتوهمين فبعد سورتي الفاتحة والاخلاص اتضح الوهم من اليقين وبانت العروة الوثقى... ونقول في هذا المجال نعم ان الطرق بعدد انفاس الخلائق فالوسائل التي تقرب الإنسان إلى الله عز وجل لا تعد ولا تحصى وهي بعدد انفاس الخلائق بل تزيد. منطلقين من قوله تعالى ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ35 ﴾ سورة المائدة
ونرى ذلك ينطبق على حالات كثيرة منها:
ان يساعد الحاكم اوالامير الذي بيده مقاليد البلاد، من الثروات والوظائف والمشروعات فيمد بيده الى المحتاجين من العباد من إنسان في أمس الحاجة إلى عمل جراحي، أوإلى وظيفة
او ان يعين الرجل زوجته فتشعر بسعادة لا توصف...
إذا أطعمت هرة هذا العمل وسيلة، إذا سقيت كلباً... امرأة بغي سقت كلباً كاد يأكل الثرى من العطش فغفر الله لها، فالطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق، تبدأ من البيت، وفي الطريق فلوأمطت الأذى عن المسلمين في الطريق قبِل الله هذا العمل وكافأك عليه، لو ربيت أولادك، لو نصحت المسلمين وكل الناس، لو قلت كلمة الحق امام الظلمين فانت ممن سلك احد الابو اب المشرعة الى الله. لو أديت الواجبات بالتمام والكمال وكنت أباً كاملاً، لو كنت زوجاً وفياً، لو كنت موظفاً مخلصاً، لو كنت تاجراً صدوقاً، لو كنت معلماً ناصحاً، لو كنت طبيباً مخلصاً، محامياً صادقاً، الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق. ان حجم الإنسان عند ربه مرتبط بحجم عمله الصالح....
إنسان يبني مسجداً، إنسان يهيئ لهذا المسجد الأثاث، إنسان يدعو إلى الله، إنسان ينشئ ميتماً، إنسان ينشئ معهداً لنشر الثقافة والعلم والدين والسلام والسعادة، إنسان ينشئ مستشفى، إنسان يرعى الأرامل، إنسان يهتم بالأيتام، إنسان يتكلم الصدق، إنسان ينصح، إنسان يسلك إلى الله، كل ذلك من الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق....
صحبة الصالحين أحد أكبر الوسائل التي تقرب الإنسان من الله وهي أحد أكبر هذه الوسائل، لان الإنسان ابن بيئته، ابن محيطه، ابن مجتمعه، ابن أصدقائه، من هنا قال الله عز وجل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ سورة التوبة وقال تعالى:
﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هو اهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ﴾ سورة الكهف
ويكمله محبة اولياء الله واحبائه والتبرئ من اعدائهم
اذا دخلت إلى البيت فسلمت على أهل البيت، وحملت أولادك واحداً واحداً، قبلتهم، عمل صالح، واذا سلمت على زوجتك، شكرت لها نظافة البيت وإعداد الطعام وسيلة اخرى في الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق،
اذا رأى المرؤ إنساناً فقيراً لكنه مستقيم فيحترمه، ويبجله، ويكرمه، ويرى إنساناً بنى ثروته على أنقاض الناس، بنى عزه على ذلهم، بنى غناه على فقرهم، لا يعبأ به، من جلس إلى غني فتضعضع له ذهب ثلثا دينه هذا من الطرق الى الله

سيد علاء / يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي / الاستاذ بهاء الدين/ القسم الخامس
التاريخ: 2012-01-13 17:33:24

سابعا: ذكر الله تعالى: وقد روي عن الرسول انه قال صلى الله عليه واله وسلم: "مثل الذى يذكر ربه والذى لايذكر مثل الحي والميت" وروي عنه كذلك انه قال صلى الله عليه واله وسلم:"أفضل الكلام بعد القرآن أربع، وهن من القرآن: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر"

ثامنا: الدعوة إلى الله عز وجل: قال تعالى: "ولْتَكُن منكم أمَّةٌ يدْعُون إلَى الخَيْرِ ويَأْمُرونَ بالمَعْروفِ ويَنْهو نَ عَنِ المُنْكَرِ" وقال عز وجل: "ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين"
ودعى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لحامل الدعوة لله فى روي عنه انه قال عليه الصلاة واله والسلام: "نضَّر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها ثم أدَّاها كما سمعها فرب مبلِّغ أوعى من سامع ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه" وقال صلى الله عليه واله وسلم: "الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله، قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم"

تاسعا: وينبغي لمن يريد السلوك ان يعرض نفسه على صفات المؤمنين فى القرآن, فينظر هل هو ممن تتوافر فيهم هذة الصفات. ونذكر قسما منها
قال تعالى: "قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ" فمن هم المؤمنون؟؟؟
يجيب القرآن
الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْومُعْرِضُونَ وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ> فهل أنت تؤدى الزكاة وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أومَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ> فهل أنت ترعى الأمانة والعهد وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ"

وقال تعالى فى سورة الأنفال: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ

5- معرفة الله طريق عزة النفس
ومما يقتضي ذكره في هذه التذكرة المختصرة من امور الطريق انه من أذل نفسه خسر الدنيا والآخرة... فاول درجات مراقي الكمال هو انه لا عيش في الدنيا إلا للقنوع بالسير، فإنه كلما زاد الحرص على الفضول زاد الهم، وتشتت القلب، واستعبد العبد. وأما القنوع فلا يحتاج إلى مخالطة من فوقه، ولا يبالي بمن هو مثل، إذ عنده ما عنده. وإن أقواما لم يقنعوا وطلبوا لذيذ العيش فأزروا بدينهم، وذلوا لغيرهم. لاسيما من كان من أرباب العلم ممن ترددوا إلى الأمراء والحكام فإستعبدوهم، ورأوا المنكرات، فلم يقدروا على إنكارها، وربما مدحوا الظالم اتقاء لشره. فالذي نالهم من الذل وقلة الدين أضعاف ما نالوا من الدنيا. ومن أقبح الناس حالا من تعرض للقضاء والشهادة، خدمة لاهل الظلم والطغيان.... دخل بعض الكبار على الرشيد ـ وقد أحضره ليوليه القضاء ـ فسلم الرجل على الرشيد وقال له: كيف أنت وكيف الصبيان؟ فقيل: هذا مجنون، فيا لله انه جنون هو العقل عندما يتذرع عاقل بالجنون ليبتعد عن الطواغيت!!!
وقصة بهلول بن عمرو الصيرفي الكوفي، في رفض القضاء معروفة ونذكرها لمن لا يعرفها. لقبه ابو وهيب , توفي 190ه – 805م وعمره أكثر من ستين سنة وقبر ببغداد. ويروى في مجالس المؤمنين أن أباه كان عم الرشيد العباسي – ولم يثبت عندب ذلك بل اعتقد انه له صلة قربى له من اطراف النساء-، وأن بهلول كان من أصحاب الإمامين موسى الكاظم وجعفر الصادق عليهما السلام، وأنه كان يخفي امره عن الاغراب. ويروى أن الرشيد أراد أن يولي رجلا ً للقضاء، فشاور أصحابه فأشاروا عليه ببهلول – وكان من العلماء العظام – فاستدعاه ....
قال الرشيد: أعنا على عملنا هذا.
قال بهلول: بأي شيء أعينك؟
قال الرشيد: بعمل القضاء.
قال بهلول: أنا لا أصلح لذلك.
قال الرشيد: قد أطبق أهل بغداد أنك صالح له.
فقال بهلول: سبحان الله أنا أعرف بنفسي منهم، فإن كنت في إخباري بأني لا أصلح للقضاء صادقا ً فهو ما أقول، وإن كنت كاذبا ً فالكاذب لا يصلح لهذا العمل
فألحوا عليه وشددوا وقالوا لا ندعك أوتقبل.
قال بهلول: إن كان ولابد فأمهلوني حتى الغد.
فلما اصبح تجنن وركب قصبة ودخل السوق وكان يقول طر واخلوا الطريق لا يطأكم فرسي فقال الناس جُنَّ بهلول.
فقال هارون الرشيد: ما جُنَّ ولكن فرّ بدينه منّا وبقي على ذلك إلى أن مات.
ويروى أن الإمام الكاظم عليه السلام أمره بذلك ليخلص من شر هارون الرشيد ورفقائه.

سيد علاء/يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي/ التعليق على الاستاذ بهاء الدين / القسم الرابع
التاريخ: 2012-01-13 17:32:09

إن أهل البيت الذين هم الصراط المستقيم والتجلّي الكامل لطريق الحق، قد اتخذوا في عرفان الحقيقة وحقيقة العرفان، إنّهم لا يرون في دار الوجود شيئاً غير الله سبحانه وهم لا يتبعون أمراً من غير الله ولا يعبدون أحداً إلا الله ولا يتوكلون على أحد إلا الله، ولهذا أصبحوا بإذن الله طريقاً للفيض الإلهي عن العالمين، فكل من تمسك بهم ستصيبه رشحة من الفيض الرباني وتسطع عليه الأنوار الإلهية.

4- قواعد نورانية
وقد اسس بعض العارفين لقواعد نورانية للسالكين ندرجها في هذه التذكرة وهي تسعة طرق لزيادة الإيمان:
أولا: معرفة الله عز وجل: معرفة الله عز وجل هى أول طرق زيادة الإيمان, وليست معرفته أنك وحدته بلسانك فقط, ولكن هل تعرفت على الله عز وجل باسماء جلاله وصفات كماله, ليمتلئ قلبك بالحب والخشية معا, ثم تتعبد الله بمقتضى هذه الأسماء والصفات. إذا ما عرف الإنسان ربه وآمن به تفجرت ينابيع الخير في قلبه ثم فاضت على جوارحه بمقدار علمه وقوة إيمانه, فالعلم هو السبيل للمعرفة, فأعلم الناس بالله هو أخشاهم لله. قال تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء فاطر: 28

ثانيا: تدبّر القرآن: كثير من المسلمين الأن يقرأ القرآن وكل همه أن يختمه, دون تدبر للمعانى ولا فهم للألفاظ. فتدبر القرآن من أهم أسباب زيادة الإيمان, قال تعالى فى صفات المؤمنين الصادقين: وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً.
وقد أمرنا الله عز وجل أن نتدبر القرآن فقال تعالى: "كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ" أما من يقرأ ولا يتدبر الآيات قال الله عنه: "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا".
فإذا أردت الإنتفاع بالقرآن فأحضر قلبك عند تلاوته وسماعه وألقى سمعك وأحضر حضور من يخاطبه به, فإنه خطاب الله لك على لسان نبيه المصطفى قال تعالى: "إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوأَلْقَى السَّمْعَ وَهو شَهِيدٌ"

ثالثا: معرفة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: فبمعرفة النبى صلى الله عليه واله وسلم وسيرته ومعجزاته يزيد إيمان المؤمن, ولا يكتمل إيمان المؤمن حتى يكون رسول الله أحب اليه من نفسه التى بين جنبيه, كما فى الحديث الصحيح, وأول مقتضيات حب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم هو الطاعة والوفاء قال تعالى: "قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ". فعلى كل مسلم قراءه سيرة الرسول, ومعرفة أخلاقه ومعجزاته وأن يتخذه قدوة وأسوة فى كل أعماله.

رابعا: معرفة اهل بيت نبينا سلام الله عليهم اجمعين: من الواضح أن مودة ومحبة أهل البيت عليهم السلام هي من الأمور المسلمة لدى جميع المسلمين عامتهم وخاصتهم، التزاما منهم بالأمر الإلهي بمودتهم، حيث قال تعالى: "قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى" حيث جعل سبحانه وتعالى في هذه الآية أجر الرسالة هي مودة أهل البيت عليهم السلام، فشكر الباري تعالى حق شكره على نعمة الإسلام وتثمين جهو د الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى وإخراج الناس من ظلمة الكفر إلى نور التوحيد لا يتم إلا بمودة أهل البيت عليهم السلام، ومن خلال مراجعة سريعة إلى ما كتبه المسلمون في تفسير آية المودة يتضح معنى كلامنا. لوراجعنا الروايات الشريفة لرأينا أن تؤكد على مرتبة محددة من المودة والحب لأهل البيت عليهم السلام، فعن رسول الله صلى الله عليه وآله: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين، ففي هذا الحديث الشريف يشترط الرسول صلى الله عليه وآله محبته في أصل الإيمان، إذن فهذه درجة من درجات المودة والحب التي لابد من الالتزام بها. وفي رواية أخرى عنه صلى الله عليه وآله يشترط فيها درجة أعلى من المحبة حيث يقول: لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وتكون عترتي أحب إليه من عترته ويكون أهلي أحب إليه من أهله وتكون ذاتي أحب إليه من ذاته.

خامسا: التفكر فى خلق الله: التفكر فى خلق الله من أعظم العبادات, وهى عباده نسيها أكثر المسلمين الأن, وهى من أهم طرق تحصيل اليقين, وزيادة الإيمان. لما نزل قول الله تعالى: "إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ" , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها" فأنظر حولك فى السماوات والأرض, والجبال والأشجار, وأنظر فى كل ثمره تأكلها, بل وأنظر الى نفسك, فنظرك فيك يكفيك قال تعالى: "وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ"

خامسا: كثرة النوافل بعد الفرائض: الإكثار من النوافل والمستحبات هى الطريق إلى محبة الله لك, فصلوات المستحبة المسنونة بعد الفروض, وقيام الليل, وصوم الأثنين والخميس, والصدقة, وكل أعمال البر تزيد الإيمان فى القلب. لأنها الوسيلة إلى محبة الله وفي الحديث القدسي كما في كتاب البخارى:" لا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ولئن دعاني لأجيبنه ولئن سألني لأعطينه".

سادسا: القرب من بيئة الطاعة: القرب من أى بيئة طاعة يزيد الإيمان, والقرب من بيئة المعصية ينقص الإيمان, فيأبى الله الا أن يعز من أطاعه, ويأبى الله الا أن يزل من عصاة. فينبغي لمن يريد ان يصعد في طريق الوصول للمحبوب ان يبعد قلبه بيئات السوء ولا يصاحب اهل السوء قال صلى الله عليه واله وسلم: " مثل الجليس الصالح والسَّوء، كحامل المسك ونافخ الكير؛ فحامل المسك إما أن يُحديك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة, والجليس السوء كنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن لا تسلم من دخانه وقال صلى الله عليه واله وسلم: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"

سيد علاء/ يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي/ تعليق على الاستاذ بهاء الدين/ القسم الثالث
التاريخ: 2012-01-13 17:30:43
ولا عبرة بالكذب والوضع والتحريف الذي انتهجه أعداء آل البيت وعلماء بلاط الامويين في تشويه الصورة، فالفضل محصور في آل البيت الشريف وليس هناك إذن في الأرشاد والتربية الروحية إلا لمن خرج من هذا البطن المطهر اوحاز درجة عليا في العرفان. خذ مثالا الشيخ ابو يزيد البسطامي قدس سره الذي قال عنه الشيخ الشريف سيدي عبد القادر الجيلاني قدس الله سره: " ما سبقت الشيخ ابو يزيد إلا بشيئين: "الأول أنا شريف وهو ليس كذلك. والثاني أنني تزوجت وهو لم يتزوج". ومثالا اخر هو الشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي والذي كان قمة في المعرفة وأذن له في كتابة الفتوحات ان يظهر شيئا من الامر ولكنه لم تكن له طريقة إرشاد وسلوك معروفة. وقد سُؤل الإمام الخميني قدس الله سره هل ابن عربي شيعي أم سني؟ فقال لهم:"هو فوق السنة وفوق الشيعة." أي أنه فوق المذاهب لأن التصوف ليس محصورا في مذهب معين بل الله يصطفي من عباده من يشاء من أي مذهب. ومن هذا المنطلق نفهم ان الطريق للوصول للحق اوالتصوف اوالعرفان هو حالة في الروح الانسانية فوق المذاهب الفقهية ويأخذ الحكمة الإلاهية أنى وجدها.

وليعلم قارئي الكريم ان الايمان الحق هو ما اقترن بحب اهل البيت عليهم السلام، وليتأمل بهذه الاحاديث النيرات من خزائن علم اهل البيت:
عن رسول الله صلى الله عليه وآله: من من الله عليه بمعرفة أهل بيتي وولايتهم فقد جمع الله له الخير كله. المصدر": أمالي الصدوق: 383/9 عن أبي قدامة الفداني، بشارة المصطفى: 176.

وعن الإمام الباقر عليه السلام: إنما يعرف الله عز وجل ويعبده من عرف الله وعرف إمامه منا أهل البيت. المصدر: الكافي: 1/181/4 عن جابر

وعن زرارة: قلت لأبي جعفر عليه السلام: أخبرني عن معرفة الإمام منكم واجبة على جميع الخلق ؟ فقال: إن الله عز وجل بعث محمدا صلى الله عليه وآله إلى الناس أجمعين رسولا وحجة لله على جميع خلقه في أرضه، فمن آمن بالله وبمحمد رسول الله واتبعه وصدقه فإن معرفة الإمام منا واجبة عليه. المصدر: الكافي: 1/180/3

ولواخذنا الحكمة من سلمان الفارسي فانه يقول: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله يوما، فلما نظر إلي قال: يا سلمان، إن الله عز وجل لم يبعث نبيا ولا رسولا إلا جعل له اثني عشر نقيبا.
قلت: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، ما لمن عرف هؤلاء ؟
فقال: يا سلمان، من عرفهم حق معرفتهم واقتدى بهم، فوالى وليهم وتبرأ من عدوهم فهو والله منا، يرد حيث نرد، ويسكن حيث نسكن. المصدر: البحار: 53/142/162

وعن الإمام الصادق عليه السلام: نحن الذين فرض الله طاعتنا، لا يسع الناس إلا معرفتنا، ولا يعذر الناس بجهالتنا... ومن لم يعرفنا ولم ينكرنا كان ضالا حتى يرجع إلى الهدى الذي افترض الله عليه من طاعتنا الواجبة، فإن يمت على ضلالته يفعل الله به ما يشاء. المصدر: الكافي: 1/187/11 عن أبي سلمة

ويتوج ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وآله: مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها زج في النار. المصدر: عيون أخبار الرضا عليه السلام: 2/27/10، صحيفة الإمام الرضا عليه السلام: 57/76

ولو اخذنا الحكمة من لسان الصدق ابي ذر فقد حدث عنه حنش الكناني قال: سمعت أبا ذر رضي الله عنه يقول - وهو آخذ بباب الكعبة -: من عرفني فأنا من عرفني، ومن أنكرني فأنا ابو ذر، سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول: ألا إن مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من قومه، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق. المصدر: المستدرك على الصحيحين: 3/163/4720

وعن سالم: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل: ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله فاطر: 32 قال: السابق بالخيرات الإمام، والمقتصد العارف للإمام، والظالم لنفسه الذي لا يعرف الإمام. المصدر: الكافي: 1/214/1
وعن الإمام محمد الباقر: نحن الطريق، وصراط الله المستقيم إلى الله تعالى [1].

فان اراد الواصلون الطريق الاصوب فإن أهل البيت هم صراط الله المستقيم ذلك أن معرفتهم بالله معرفة تامّة كاملة وهم يعون جيداً ما يريده الحق تعالى، وهم المفتاح إلى فهم الآيات والمفردات القرآنية التي تحتاج من يفك رموزها ويدرك مراميها ومعانيها. وبوجودهم يمكن فهم كل ما يطلبه الله وإدراك كلام الله، وبقواهم الروحية المعنوية وهدايتهم وإرشادهم يمكن للإنسان أن يبلغ رضا الله سبحانه ولقاء الحق والوصول إلى مقام القرب الإلهي. وقد جاء عن احد اصحاب الأمام الصادق قال: سألت أبا عبدالله الصادق: عن الصراط، فقال: «هو الطريق إلى معرفة الله عز وجل». واضاف قائلاً:«وهما صراطان: صراط في الدنيا وصراط في الآخرة، فأما الصراط في الدنيا فهو الإمام المفترض الطاعة ومن عرفه في الدنيا واقتدى بهداه مرّ على الصراط الذي هو جسر جهنم في الآخرة، ومن لم يعرفه في الدنيا زلّت قدمه عن الصراط في الآخرة فتردى في نار جهنم»

أن العارف بالله المطهر من كل لوث ظاهري وباطني لا يفكر بغير الله ولا يذكر ولا يسبح إلا الله عز وجل وهو يضع الله سبحانه نصب عينيه في كل شؤون حياته ولا يخطو خطوة إلا في سبيل الله عز وجل. وهو لا يخشى أحداً إلا الله ولا يلتفت لأحد غير الله ولا يعبد إلا الله. إن العارف بالله يعتبر نفسه ملكاً ومملوكاً للحق، وأنه لا مالك حقيقي إلا هو سبحانه أنه تجسيد كامل لهذه المقولة: العبدُ وما في يده كان

إنّ أهل البيت هم الوسيلة للقرب من الله لقد عصمهم الله من الخطأ والزلل وطهرهم من الرجس تطهيراً وجعلهم لنا قادة وهداة ومن خلال إيمانهم العميق بالله وهيامهم بالحق تعالى، ندرك معنى: لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله وأنه ليس في الديار غيره ديّار.

سيد علاء/ يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي/ تعليق على بهاء الدين / القسم الثاني
التاريخ: 2012-01-13 17:28:34

2-معرفة الرسول
إن أعظم الناس معرفة بالله هم رسل الله ومن هنا فهم أكمل الناس عبادة وطاعة لله رب العالمين واكملهم واعظمهم وسيدهم هو ابو القاسم محمد بن عبد الله. لذلك اصبح اصل العرفان بعد معرفة الرحمان هو معرفة خاتم الانبياء وسيد المرسلين نبينا محمد صلوات الله عليه وعلى آله الطاهرين وصحبه المخلصين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. من أرسله الله رحمة للعالمين، حتى أتاه اليقين، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة. بعد هذه المقدمة دعونا الآن نبحر لنغوص في أعماق السنة النبوية لنستقي شيئا يسيراً من درر تلك السيرة العطرة على صاحبها واله أفضل الصلاة والتسليم، تبين معرفة النبي صلى الله عليه وسلم بربه، انه كان صلى الله عليه واله وسلم كثير الذكر لربه سبحانه، يذكر الله قائماً وقاعداً وعلى جنب، يذكر الله وهو مستشعر لمن يذكر، وهو من غفر له ماتقدم له من ذنبه ويقسم ويقول والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة (رواه البخاري)، فذكر الله تعالى من أعظم المسببات على التعرف على الله، فانظر معي حبيبي يارعاك الله إلى أنواع الذكر تجدها كلها دالة على توحيد الله وتعظيمه فلاإله إلا الله، والله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، ولاحول ولاقوة إلا بالله واستغفر الله والشكر لله ... وغيرها من الأذكار تجعل في قلب المسلم وعلى لسانه ذكر لصفات الله وأسمائه وأفعاله وتقديسه عن النقائص. إن ذكر الله بالقلب واللسان هو الذكر الذي يثمر معرفة الله ومحبته وكثرة ثوابه كما قال تعالى: "فاذكروني أذكركم". لقد تعرف النبي صلى الله عليه واله وسلم على ربه من خلال التفكر في آياته المتلوة أيضاً في القرآن العظيم، فإذا وقف صلى الله عليه واله وسلم أمام ربه في صلاته وجدت الخشوع والخضوع والتدبر في أتم وجوهه وأرفع منازله يتولوا الآيات يرتلها ترتيلاً. قال الله تعالى مخاطباً نبيه صلى الله عليه واله وسلم: "تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق" ويعني ذلك ان تلك ءايات الله نتلوها عليك بالحق أشار جل وعلا لنبيه صلى الله عليه واله وسلم إلى آيات هذا القرآن العظيم وبين لنبيه أنه يتلوها عليه مترابطة ومتلازمة بالحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. وكما قال بعض العرفاء: فلا طريق إلى معرفة الله وإلي الوصول إلى رضوانه والفوز بقربه ومجاورته في الآخرة إلا بالعلم النافع الذي بعث الله به رسله وأنزل به كتبه فهو الدليل عليه وبه يهتدي في ظلمات الجهل والشبة والشكوك ولهذا سمي الله كتابه نورا يهتدي به في الظلمات وقال الله تعالى: "قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم"...
فكلما ازداد الانسان معرفة بربه ازداد إيمانه وكلما نقص نقص وأقرب طريق يوصله إلى ذلك تدبر صفاته وأسمائه من القرآن والطريق في ذلك إذا مر به اسم من أسماء الله أثبت له ذلك المعنى وكماله وعمومه ونزهه عما يضاد ذلك ...

ومن عبادة النبي صلى الله عليه واله وسلم نتعرف الكمال والاتقان، وتمام المعرفة بالله الرحمن. وروي عن عائشة زوج الرسول رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إذا صلى قام حتى تتفطر رجلاه فقالت له عائشة: يا رسول الله أتصنع هذا وقد غفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تاخر فقال صلى الله عليه واله وسلم: يا عائشة أفلا أكون عبدا شكورا أخرجه مسلم في كتابه المسمى صحيح مسلم.
لقد كانت العبادة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عبادة الله تعالى تعني السكينة والطمأنينة والحب والذوبان في المعبود، كان يقول لمؤذنه بلال رضي الله عنه أرحنا بالصلاة، وكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة، فمعرفة النبي صلى الله عليه وسلم بربه هي الذي جعلته يتلذذ بالعبادة ومناجاة ربه سبحانه وتعالى

واعلموا اخوتي في الله انه إذا غرست شجرة المحبة فى القلب وسقيت بماء الإخلاص ومتابعة سيد الناس أثمرت كل أنواع الثمار وأتت أكلها كل حين بإذن ربها, فهى شجرة أصلها ثابت فى قرار قلب المؤمن وفرعها متصل بسدرة المنتهى. فإذا نطق العبد بالشهادتين ووحد الله والتزم بسفينة النجاة والعروة الوثقى فإنه قد بذر بذرة الإيمان فإما أن يتعهدها لتصبح شجرة كبيرة, أويهملها لتموت فى الحال. فالإيمان تصديق بالجنان, وتلفظ باللسان, وعمل بالأركان, يزداد بالطاعات وينقص بالعصيان

3- اهل البيت هم معالم الطريق
كما اريد ان اقول ان التصوف عند من عرف الحق مجسدا باهل بيت النبوة هو العرفان وحاول بعض الاحباب ان يسلك نفس الشئ ونفس الطريق ونفس السلوك فسماه التصوف وخلط به اشياء اشتبكت مع الشطحات وان كانت مخاصة في عوالم النيات فسعوا للهدف نفسه مع اختلافات في الشكليات. وقد بالغ قوم في التشكيك بهم ودافع قوم من سادة العلماء عنهم. فها هو الإمام السيد الخميني يقول مدافعا عن التصوف في كتابه سر الصلاة وحذر من اعتبار ما سيقوله في كتابه عن الصلاة من أن ينعت بأنه من التصوف المخالف فحلف بالله قائلا ما معناه:" أقسم بروح الحبيب أن الذي" جاء به الصوفية...الخ هو من مشكاة النبوة الصافية". وهذا التخوف الذي عند بعض العوام لا محل له عند خواصهم من العلماء العارفين بالله.
هو أنهم يتصورون التصوف هو من صنع مذاهب اهل الخلاف وهو وهم وخوف غير مبرر لأن التصوف غير البدعي وبما يعنيه من معرفة الله والزهد في الدنيا ومواصلة البحث في طريق الحق حتى اليقين خرج من عيبات علم آل البيت النبوي وهو محصور فيهم منذ أن خرج حيث أن أقطاب التصوف من ذوي الطرق معظمهم من ابناء اهل بيت النبوة خاصة ومن العلماء العاملين في حمل الشريعة والعمل للحقيقة. وسلسلة الطرق الصوفية في العالم السني كلها ترجع إلى الإمام علي عليه السلام وكرم الله وجهه. فمنها من يرجع إليه من طريق الحسن السبط عليه السلام ومنها من طريق الحسين الشهيد عليه السلام.

سيد علاء/ يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي/ التعليق على بهاء الدين / القسم الاول
التاريخ: 2012-01-13 17:26:13
اخي المكرم وحبيبي الروحي الاستاذ الشيخ بهاء الدين الخاقاني حفظه الله تعالى من كل مكروه واناله كل خير ومرغوب....

شكرا جزيلا على مرورك الكريم وتعليقك العميق الذي اضاف اشراقات على مقطوعة الشعر والنثر والقصة.... ولابد لي ان اعترف امام تعليقك بامور هي:
اولا: انا دائما تواق الى تعليقاتك لما بها من جدية وعمق...
ثانيا: لقد كان تعليقك بمثابة تبصرة في ايضاح جوانب من مقطوعتي، وقد افرحني كثيرا ان ارى مدى الاثراء الذي اضافته للمقطوعة حتى اصبحت وكأنها النغم المكمل لها في مقام جميل يتناغم به الصعود مع القرار....
ثالثا: اعترف انه من الامور الصعبة علي ان ارد على تعليقاتك لكثرة ما تحتويه من افكار. لذلك اراني مجبرا ان ارد عليها بما يناسبها...

فشكرا ايها العزيز على تعليقاتك فهي مما يضيئ الحوار والبحث عن الحقيقة... واكتفي بهذا القدر في رد التعليق بتعليق لانتقل الى ما يثري البحث والتحقيق... فاسمح لي ان اطّوف معك في افاق ليست غريبة عليك لكنها قد تكون مفيدة لاخوتي وابنائي القراء، فاقول في رسالتي التي اسميتها "نزهة السالكين في تعليقنا على بهاء الدين " بعد التوكل على الله العظيم المجيد معتمدا على سياحتي في عوالم العلماء الربانيين واعدك اني ساعيد صياغتها بتأنٍ وتمحيص وانشرها مستقلة وقد اخذ مني ترتيب هذه الرسالة ثمان ساعات:
بسم الله ارحمن الرحيم
"رسالة نزهة السالكين في تعليقنا على بهاء الدين"
1- معرفة الله
ان أنفس الأشياء في هذا الوجود هو معرفة الله. فينبغي لمن عرف شرف الوجود أن يحصل أفضل الموجود. لان هذا العمر موسم. والتجارات تختلف. والعامة تقول: عليكم بما خف حمله وغلا ثمنه. فينبغي للمستيقظ ألا يطلب إلا الأغلى والاعلى وأنفس الأشياء في الدنيا معرفة الحق عز وجل. فمن العارفين السالكين من وافى في طريقه بغيته في السفر، ومنهم من همته متعلقة بطلب ربحه، ومنهم من ينظر إلى ما يرضي الحبيب فيجلبه إلى بلد المعاملة، ويرضى بالقبول ثمنا، ويرى أن كل البضائع لا تفي بحق الحفاوة. ومنهم من يرى لزوم الشكر في اختيار هذا السلوك دون غيره فيقر بالعجز. وقد ارتفع قوم عن الأحوال، فرأوا مجرد التوفيق يشغلهم عن النظر إلى العمل. أولئك الأقلون عددا، وإن الأعظمين قدرا أقل نسلا من عنقاء مغرب.

نعم إن التعرف على الله من أعلى المنازل وأرفعها، ولن تصلح القلوب إلا بمعرفة الله تعالى، جاء في بعض كتب السالكين ان احد العرفاء قال لرجل: داوقلبك فإن حاجة الله إلى العباد صلاح قلوبهم يعني أن مراده منهم ومطلوبه صلاح قلوبهم فلا صلاح للقلوب حتى يستقر فيها معرفة الله وعظمته ومحبته وخشيته ومهابته ورجاؤه والتوكل عليه ويمتلئ من ذلك .... وهذا هو حقيقة التوحيد وهو معنى قول لا إله إلا الله فلا صلاح للقلوب حتى يكون إلهها الذي تألهه وتعرفه وتحبه وتخشاه هو إله واحد لا شريك له ولوكان في السموات والأرض إله يؤله سوى الله لفسدت بذلك السموات والأرض كما قال تعالى: لوكان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ... فعلم بذلك أنه لا صلاح للعالم العلوي والسفلي معا حتى تكون حركات أهلها كلها لله وحركات الجسد تابعة لحركات القلب وإرادته فإن كانت حركته وإرادته لله وحده فقد صلح وصلحت حركات الجسد كله وإن كانت حركة القلب وإراداته لغير الله فسد وفسدت حركات الجسد بحسب فساد حركة القلب.

اخوتي الاحباب: إن معرفة الله بأسمائه وصفاته من أجل العلوم فهذا العلم أشرف العلوم وأجلها على الإطلاق فالاشتغال بفهمه والبحث التام عنه اشتغال بأعلى المطالب وحصوله للعبد من أشرف المواهب فمعرفة الله تعالى تدعوإلى محبته وخشيته وخوفه ورجائه وإخلاص العمل له وهذا عين سعادة العبد. وجاء في تفسير قوله تعالى: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون. مآ أريد منهم من رزق ومآ أريد أن يطعمون، إن الله هو الرزاق ذوالقوة المتين) ايات 56-58 سورة الذاريات.
جاء: هذه الغاية التي خلق الله الجن والإنس لها وبعث جميع الرسل يدعون إليها وهي عبادته المتضمنة لمعرفته ومحبته والإنابة إليه والإقبال عليه والإعراض عما سواه وذلك متوقف على معرفة الله تعالى، فإن تمام العبادة متوقف على المعرفة بالله بل كلما ازداد العبد معرفة بربه كانت عبادته أكمل...

سيد علاء/ يتبع

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي- تكملة الرد على اخي فاروق
التاريخ: 2012-01-12 23:32:18

o ((طوبى لمن عرفك *
طوبى لمن تحدث بعلم منك *
طوبى لمن ميّزك *
طوبى لمن تميّز لديك )
o (بأسم الحي العظيم
أسبّحك ربي بقلب ٍ طاهر
أيها الحي العظيم
المتميز عن عوالم النور
الغني عن كل شيء
العلي فوق كل شيء
نسألك الشفاء والظفر
وهداية الجنان
وهداية السمع واللسان
ونسألك الرحمة والغفران
آمين
يا ربنا يا رب العالمين )) .
o ( للحيّ سجدنا وللرب عارف الحياة سبّحنا
ولهذا السيماء العظيم الموقـّر الذي من نفسه تكوّن ) ،
o ((بأسم الحي العظيم
مسبّح ربّي بقلب نقي
هو ملك النور السامي
هو الله)).
وفي الفكر الديني المندائي -اخوتي في الايمان- فإن كنزا ربّا هو صُحُفُ آدم ، كِتابُ السلالة الروحية للصابئة المندائيين ، ويعتقدون بأعجازه العلمي والفلسفي الكوني الدقيق ، وتشريعاته المتكاملة ، ويجعلون من آدم النبي ، رأس سلالة المعرفة للذات الألهية في تاريخ الأنسان على الأرض .
شكرا اخي فاروق على مروريك واردت لاجابتي على رسالتين منك ان تكون ذات فائدة لقارئي العزيز ودعوة للتوحيد ونداء لوحدة الناس

واتركك بحماية ويركة الرب الازلي الحي القديم الكريم رب النور رب السماوات والروح

ورحم الله اباك كما ذكرت والدي بكل تبجيل وخير نعم كان والدي مثل اعلى لي ولكثيرين وقد تعلمت منه الكثير الكثير....

اخوك في الوطن والمحلة والمدرسة والايمان بالله الواحد الاحد

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-12 20:48:49
شكرا لك يا ولدي اياد على هذه المشاعر الجياشة واريد ان اقول لك بصراحة كاملة على قولك "لكم هو جميل ورائع أن يتباها الانسان بمعلمه وينبهر بنتاجه الفكري وهو يفرج عن جزء من مكنونه الداخلي لنتشبث نحن أولاده به معلما وراعيا ونتخذ منها دستورا وقدوة لحياتنا ومنهجا " اجيبك قطعا هو جميل ورائع جدا ولكنه لا يرقى الى مقدار افتخار وتقدير الاستاذ او الاب بتلاميذه وابنائه فانهم امتداده الذين يحفظ وجوده الروحي بعد وجوده الجسدي المادي

من اكبر نعم الله على عبده ان يرزقه ابناءً وتلاميذ واحبابا مخلصين من امثالك

علاقتنا من امثلة على ان العلاقة الانسانية هي اكبر من كل الاعتبارات فلم يمنع الاختلاف فيما بيننا انا عراقي وانت سوري انا مسلم وانت مسيحي ارثوذوكسي وغير ذلك من الاعتبارات، من ان اعتبرك ابني وصديقي وأأتمنك على بيتي بل اني اعتز بك لانك ممن يفهمني ويفهم رسالتي في الحياة من خلال معايشة حقيقية ... ارجو من الله ان يجعلني راعيا لكم وبمقدار استطاعتي وامكانياتي

حفظك الرب الكريم وامدك من احسانه وكرمه بما يحقق لك كل ما تصبو اليه واشكرك كثيرا عندما قلت: "دمت لنا أبا ومعلما لنستظل بك وننهل من علمك" ... وشهادتك التي تقول بها: "لم تفرق بين انسان واخر وبين دين واخر بين فقير او غني بين ابيض او اسود بين عربي او غير عربي كلهم عند سواء وتعاملك معهم كبشر لا فرق بينهم ابدا يتعامل مع الوزير والرئيس بكل احترام لكنه يعامل الحارس والفراش بنفس الاحساس من الاحترام" شهادة اعتز بها لانها صدرت من قلب سليم وايمان قويم وأسأل الله ربي ان يمكنني ان اكون كما قلت عني "كنت لي ابا حنونا ولكل من كان معك كذلك لا تفرق بيني وابين ابنائك الصلبيين"
فليحفظك الرب يا اياد طنوس الديوب
مع تحيات ابيك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-12 19:44:07
( بشميهون إد هيي ربي )
بأسماء الحي العظيم
اخي وصديقي الاستاذ فاروق عبد الجبار عبد الامام المحترم
صديق الطفولة والذاكرة الحية التي تتحدى السنين الطويلة ... تكرمت فارسلت لي رسالتين بصورة تعليقتين وهما ثمينتان في تقديري وحساباتي وساضمنهما كتابي
" مذكرات ابو المعالي السهران في ديار الاحزان .....
رحلة في هوامش المكان عبر الضياع في الزمان ....
بقلم علاء الجوادي .... وقد اشتمل الكتاب على فصل بعنوان: بين الهاشمي والمندائي ... الرسائل الاخوية .... وذكريات المدرسة المهدية ....
وكان مفتتح الفصل بعنوان "اخاء عبر العصور" وجاء فيه:
ما حصل بين هاشمي موسوي وبين صديقه الصابئي المندائي هما سيد علاء والاخ فاروق، سحب فكري الى حالة ممالثة وقعت قبل اكثر من الف سنة بين هاشمي موسوي من اسلاف علاء وبين صابئي من اسلاف فاروق، هما الشريف الرضي الموسوي و أبو إسحاق إبراهيم بن هلال بن إبراهيم الحراني الصابي. لذلك جالت في فكري فكرة بسيطة لكنها معبرة وهي ان ابدأ المراسلات بيني وبين صديقي فاروق بمقدمات عن الشريف والصابي. تاكيدا على ان العلاقة بين المسلمين لا سيما سلالة سيد المرسلين واخوتهم في الوطن والانسانية والتوحيد اعني الصابئة لم تنبع من فراغ بل هو متداومة متنامية اصيلة لا تؤثر عليها عوادي الدهور، فالاصيل لا يزداد الا اصالة عبر المحن ولا تستطيع ان تزعزعه الاحن. فما وقع قبل الف عام تكرر في منتصف القرن العشرين في مدرسة من مدارس احدى محلات بغداد القديمة. ولنشرع بذكر واقباس المقدمات لننتقل بعدها الى رسائل الاخويين علاء وفاروق." انتهت المقدمة
واحب ان ابرز في تعليقي على التعليقين ان هذه الطائفة الكريمة من اخوتنا الصابئة في ثلاثة مواضع من القرآن الكريم؛ أولا: في قول الله تعالى:
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) البقرة/62 ،
ثانيا: في قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) الحج/17 ،
ثالثا: قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) المائدة/69 .
وللاسف الشديد ان الكثيرين لا يعرفون حقيقة الصابئة فيعاملونهم معاملة بعيدة عن موقف الاسلام الرائع تجاههم الذي يعتبرهم من المؤمنين او موقف الضمير الانساني الذي يحترم انسانيتهم او ما يقتضيه العيش المشترك والجوار.
عشت في محلة قنبرعلي وهي نفس المحلة التي عاش بها صديقي فاروق طفولته تلك المحلة البغدادية الاصيلة القديمة ومنطقة العوائل البغدادية الكريمة الاصيلة وكان يساكننا في هذه المحلة اتباع الديانات الالهية والسماوية كافة مثل النصارى او المسيحيين واليهود والصابئة وكنا متحابين ومتعايشين ومتألفين لا يفرق بيننا انتماء الى دين او مذهب وكان الناس يعاملون اسرتي باعلى درجات الاحترام لانهم عائلة تنحدر من اهل بيت النبوة وكانت مزارا لاهل المحلة ... وكانت لاسرتي ولامي تحديدا تلك الامرأة النجفية سليلة اسرة العلم والدين والمعرفة بنت المجتهد الكبير الشيخ عباس المظفر علاقة وثيقة مع النساء الصبيات في محلتنا وكانت تأخذذني معها عندما ترد الزيارة الى بيوت العوائل الصبية نأكل طعامهم ويأكلون طعامنا نتضامن معهم ويتضامنون معنا نحزن لاحزانهم ويحزنون لاحزاننا ونفرح لافراحهم ويفرحون لافراحنا ... ضمتنا نفس المدارس ونفس الاحزاب ونفس المقاهي ونفس الاسواق وكان الصابئة يشاركوننا اعيادنا وذكريات ائمة اهل البيت. كانت اسمائهم كأسمائنا وسماتهم كسماتنا لا يمكن لك ان تميزهم عنا نحن المسلمين العرب، ولعل اسم اخي الحبيب فاروق خير دليل فاسمه الاول لقبا لخليفة المسلمين الثاني عمر بن الخطاب وفي الروايات انه من القاب امير المؤمنين علي بن ابي طالب واسم ابيه عبد الجبار هو اسم اسلامي بل اني ومن دون الالتفات لوالد فارق صديقي كان اسم بطل شعري وقصتي ونثري في هذه المقطوعة هو اسمه عبد الجبار واسم جده من اسماء شيعة جنوب العراق في البصرة والعمارة والناصرية وهي من اهم مواطن الصابئة في العراق.
وعندما كبرت في العمر ودخلت سن الشباب اخذت بمتابعة كتب الاديان فقرأت عن الصابئية والمسيحية والاسلام واليهودية وبقية الاديان فاذا بي اكتشف ان الاسس الدينية لهذه الاديان السماوية هي عينها. وقرأت كثيرا عن اخوتنا المندائيين وقرأت كتابهم المقدس الكريم فاكتشفت صفحات من التوحيد وكنت ارى تناغما كونيا وفلسفيا وعرفانيا كبيرا بين كتب الاديان وقد شعرت ان الكتاب المقدس المندائي كنزا ربا ومزامير داود في العهد القديم وادعية الامام زين العابدين علي بن الحسين الشهيد في الصحيفة السجادية تجعلني اعيش بجو روحاني اكتشف فيه مدى التقارب بين الاديان والاستغراق في عوالم العرفان.
ولئلا يعتبرني القارئ متحدثا بلا دليل ساقدم له ايات من التنزيل بين أسطر الكتابة في السفر المبين ( كنزا ربا ) التي يعتبره الصابئة صحف ابينا ادم كما يُوصف كتاب كنزا ربا المندائي الصابئي المقدس....فاسمعوا يا اولي الالباب ما جاء في هذا الكتاب.....
o (يا جميع الذين تستمعون الى نداء الله *
تقومون وحين تقعدون *
حين تذهبون وحين تؤوبون *
تأكلون أو تشربون *
أو في مضاجعكم ، أو وأنتم تعملون *
أذكروا الله وسبحوه كثيرا )
o (الله * هو الجلال والأتقان .
هو العدل والأمان . هو الرأفة والحنان *
الأول منذ الأزل . خالق كل شيء *
ذو القوة التي ليس لها مثيل .
صانع كل شيء جميل. )
o ( ويل لمن يغفل عنك ياسيدي .
ويل لمن تشغله عنك زينة الحياة الدنيا *
أيها الحق الذي لا ضلال فيه )
o ((طوبى لمن عر

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2012-01-12 14:59:18
الغالي الدكتور علاء الموسوي
أخي في الوجود ، وأخي في الوفاء ، وأخي وأنت البعيد القريب لأكنك ويشهد عليّ رب العالمين لقد أجريت مدامعي وأنا أعي وأعيد قراءة ما كتبته عن شريكة حياتك وشريكة طريقك المملوء بلك ما هو خيّر وبكل ما هو لك وللآخرين الذين تعرفهم والذين لا تعرفهم ، أنها وحقالحي الذي لا تأخذه سنةولا نوم نعمة مابعدها نعمة ، ان تكون في دارك العامر ولا تحتاج الى إضاءة خارجية ؛ فعندك نورمرسل من عند الخلاق اسمها ** إنعام** ولقد أنعمك المانح * سبحانه وتعالى * بما سّهّـل لك الحياة وجعلك وإياها كالبنيان المرصوص يشد بعضه البض في الخير والملمات ، طوبى لها لأنها ملاك في ثوب إمرأة ،وطوبى لك لأنك إنسان جديرباسمه
ولك ولها مني أرق التحايا ولغرسكما الطاهر ؛ الجيل الذي يحمل لواء الغد المشرق الخالي من الضغائن وبؤس الحياة المادية التي نعيشها في أيامنا الحاضرة كل الحب
صديقك
فاروق عبدالجبار عبدالامام

الاسم: عمار نزار مرزة
التاريخ: 2012-01-12 10:37:13
الاستاذ الفاضل والمعلم الكبير الدكتور علاء الجوادي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليس بغريب علينا حبك الكبير ووسع قلبك للمساكين فقد عايشناك ولمسنا احساسك المرهف عن قرب فكيف لا وأنت سليل البيت الهاشمي الطاهر فأن أردنا أن نقلبك من ألاب فأنت أبن السلاله الهاشميه الطاهره والتي اراد الله ان يذهب عنها الرجس ويطهرها تطهيرا وان قلبناك من ألام فأنت أبن ألحجاز وأسيادها أنتم بني حرب فنعم ألاصل من ألابوين اشراف مكة والعراق .وقد حباكم الله فانبت بكم حب الانسان بغض النظر عن أنتمائاته الدينيه والعرقيه فهنيئا لك هذا الحس المرهف وهذه القريحه الفياضه بالشعر .
وفقكم الله لخدمة بني الانسان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولدكم عمار نزار مرزة

الاسم: مكي السعيد (ابو سكينة)
التاريخ: 2012-01-12 08:11:56
يتجرد مرة ثانية سعادة السفير من بهرج الدنيا ويعيش في عالم ملكوت الآخرة قرب قبر والده السيد الجليل سيد حسين سيد موسى الموسوي ومرة اخرى نرى الإبداع في السجع المكتوب الذي وبدون تشبيه كالمقبلات اللذيذة التي تفتح نفسك للأكل فأن السجع الذي يكتب فيه الدكتور علاء الجوادي طريق معبد بالورد يقودك الى التالي وتفتح شاهية ذهنك لكي تتسارع في القراءة لتلتهم عباراته القادمة، وتراه يذكر تركه كأسلافه واجداه الدنيا وما فيها وان كانت كالوردة، هنا ترى الدكتور يبدأ مقالته بالجنون وهل يعرف الناس ان الجنون هو غاية يصل اليها الإنسان من التفكير والتمحيص يكون فكره قد خرج عن ما يفكر به أهل الدنيا بل يطغى عليه حب أخر أيا كان ذلك الحب (فمجنون ليلى) برأي ليس مجنون بل اقتصر حبه لها وكذلك مجنون الحسين عليه السلام (جون) (رض) ليس بمجنون بل طغى حبه للحسين (ع) على حب أخر فالجنون برأي أعلى درجات المعرفة بشيء.
أما في القصيدة فأنك تبرهن يا أستاذي رأيي بأنه انك من تحب وتجن به كجنون (جون) بالحسين فأنك تمثلت لك وردة تلك المحبوبة التي اعرفها ويعرفها من يعرفك وهي بنتك العلوية كوثر ولا أريد ان أهيج مشاعرك النبيلة وقد تكون غير قاصداً لها لكنك كالرسام الذي يرسم صورة ما وعندما تكتمل تلك الصورة يرى فيها عن غير قصد صورة من يحب
ما أجمل التصوير سيدي فأنك تميز الرؤيا عن النظر في العين بلاغه لا يعرفها إلا أنت اما كون ذلك المجنون المدعو سيد عبد الجبار فأنه سيد ينتمي الى ذلك العرق الهاشمي الجليل ففي ساعة الصفا والتجلي يكون هو ذلك السيد الذي كناه الدكتور بسيد عبد الجبار اما عندما يفرغ لملكوته الإلهي وجنونه به يصبح سيد جبار المتجرد من عبد الجبار ولكنه يبقى سيد هاشمي ولكن جبار غير رسمي اسمه، أقول لك سيدي لقد أسقطت دمعي والله وانأ أقراء تلك الرائعة (القصيدة) ما ذلك التشبيه التي شبهت تواري تلك الوردة الفاطمية الحسينية عن نظرك وليس عن رؤياك. وأكررها مرة أخرى عن دون قصد فالجنون باللغة هي الحاجز فيقال جن الليل اي صار فاصلاً عن النهار والجنة فاصلة تحجب النار عن المؤمنين كذلك الجنون فقد حجب الرؤيا عن ما تقصد وأوضحها وبينها لمن يقرأ فهنا المجنون قد عزل عن الناس بتلك الصفة الممنوحة له وبذلك دون قصد عزلت نفسك عن ما نحن فيه
لا تنسى سيدي عند مناجاتك لمحبوبتك العلوية ان تنسال منك معاني الانتماء الى عراقيتك الأصيلة المتسللة بين أشور وكوفان وسومر واكد وبابل والنجف والانتماء الكربلائي بما تضم كربلاء ضمن أجساد شهداء الطف التي أنت منهم مصوراً نفسك الاعصار الحسيني الذي ثار حقد الظلم وأنت من ثرت ضد ذلك الظلم من سنين شبابك الذي كان من المفروض ان تعيشها كما عاشها أمثالك لكنك عشت مراهقة الثائر الحسيني.
أنا سيدي قلتها مرة أرى فيك متنبي العصر لا مغالاة وأنت وبدون ان تشعر لاحظ الأربعة والعشرين ( أنا) في القصيدة المتسللة ذلك يثبت انك تأخذك الأنا ليس مادحاً رغم انك اهلاً للمدح ولكنك من باب (رحم الله امرئ عرف قدر نفسه) أنت الذي يعرف ماذا يقول وماذا يئول قوله.
وقد تذكرت وأنت تكرر الأنا على لسان سيد عبد الجبار تذكرت موقف جدك وسيدي الإمام زين العابدين حينما ثار على ظلم التنكر اليزيدي.
أنت سيدي ذلك المجنون في حب الحسين أنت مجنون بحب الناس والاهلون ومن راح بغير توديع هل دونت سيدي تلك الكلمات التي نطق بها ذلك الضمير؟ رأيته متجسداً أمامك ضميرك الصافي النقي ( سيد عبد الجبار) الذي انبرى أمامك لترى نفسك خليطاً من الذهب والفضة والتراب، هل تعرف سيدي ان ذلك المجنون رجع الى مكان خاص فيك لا تذهب سيدي بعيداً فأن ذلك المجنون بحب الآخرة وبحب ملكوت الله موجود فيك بداخلك فان الأمين قال لك بل أراد ان يقول لك انك تعرف ربك ونبيك وإمامك فأنك ليس بمجنون بل انك عاملاً بهؤلاء وتاركاً لملذات الدنيا.
أما ما أريد ان أقوله ان جملك هو عقلك التي تستنير به فامتطي سيدي عقلك الراجح وطف به عالم العرفان لتعرف بل لتؤكد لنفسك معرفتك القصوى بمن تحب وتهوى فأنك تعرف نفسك وتعرف نبيك ورسولك ولكنك تريد ان تهيم بملكوت ربك وارجع إليك ايها الدكتور الجليل وأنت في هذا العالم الملكوتي الجميل الرائع وكعادتك وديدنك تعود مرة ثانية الى حياتك الدنيوية التي لاغنا عنها لترى نفسك بين أحضان من تهوى في هذه الدنيا الفانية برأيك انها حبيبتك أنعام فتذكرها برفق وحنين تلك الرفيقة رفيقة دربك الطويل هذه العلوية الجليلة والتي ترى راحة نفسك بين يديها سائلاً الله ان لا يفرق بينكما فارق وان يمد في عمركما.
اعذرني أستاذي ان كنت أرى أشياء أراها فيك قد لا توافقني الرأي فيها فأن وافقتني الرأي فيها فهذا قصدي وان لم توافقني فهذا حق لك فأنك لا ترى تجلياتك وإنما يراها من هو قريب الى نفسك وذاتك فأرجو ان أكون ذلك القريب الى ذات أستاذي ومعلمي وأريد ان أقول
لايعرف القوم إلا من يعاشرهم ولا الضياء إلا من بُلي بعما إنــــي قريب الى ذات أحـــس بهــــا واني قنوع بعرفان لكم .... وكفــــا
وفي نهاية مقالتي حول ما كتبتم أود ان أقول يابهلول هذا الزمان يا من وقفت بوجه جبابرة زمانك وثبت على هيامك بربك وثباتك على الولاية ثبات ذلك البهلول لابساً من يراك ثوب الجنون جنون المعرفة والهيام في الذات الإلهي وجدتك يا سيدي في سيد عبد الجبار وفي البهلول لكنك تبقى سيد علاء الجوادي الذي وقف وقال لا بوجه من لم يستطع ان يقولها إلا أمثالك.
طالباً منك رجاءاً رجاء الابن لأبيه ان تسبغ علينا من معرفتك بخصوص البهلول بحيث تبين لي ولغيري من ذا العارف ومن ذا الموالي ومن ذا الهائم بحب الله وأهل بيت النبوة.


ولدك ابو سكينة

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 2012-01-12 00:30:51
الدكتور واستاذي القدير
السيد علاء الجوادي المحترم
تحية طيبة
ما ان وصلتني هذه الرائعة وأنا أعيدها مرات ..
ما بين قصة عرفانية ومقامة شعرية لمسنا أسلوبا جديدا لقصصية دالة برمزية الحاكي والمحكي عنه وحبكة للقصة وموضوعا للشعر، عودة جديدة لما ألِفناه في أدب العربي ..
هنا الحبكة تناولت خطابا عرفانيا في تسلسل أمل وأمنية وطموح لانسان للاقتراب من السائرين للاكتشاف من جهة وللسائلين عن الأجوبة من جهة أخرى، وان كانت الرمزية كأنها الغربة التي يبتلى بها المرء والفقر بأنواعه الذي يختبر به الانسان..
محاولة جاهدة بابداع للحاكي والمحكي الكشفَ عن جوهر الموضوع وبنجاح فلسفي عن الحكمة ومنها البابلية المرتبطة بالرسالات وما يمكن من ملاحم كملحمة كلكامش والمسلات القانونية من كونها لها دلالات الصحف النبوية والتعاليم السماوية المؤشرة لملوك أنبياء حكموا العراق كأول مسلة في التاريخ وهي مسلة حمورابي مرورا بنوح وابراهيم وطف الحسين، انتهاء بيومنا هذا الفوضوي المفتون بالفتن والعصيان والظلم، عله يصل الى الحقيقة الربانية المنطوية في هذا الكائن المعجزة من خلال ماذا يراد منا والينا وبنا كملمح للعدل والسلام والحرية والحب، بما لها من سريان في وجودنا من جهة وفي ملكوت الله عزوجل من جهة أخرى، الى جانب أسرار المحمدية ودلائل الوجود من الحقائق للائمة ومعرفة كيفية المؤمن وكيف يكون هو ومن هو، اعتصاما بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وارتباط ذلك بحقيقة الحقائق وبعالم الذر قبل وبعد عالم النسل، يوم أمضى بقلم الإقرار للباري جل وعلا عهدا وميثاقا:
(( ألست بربكم ..))
لنشاهد الرمزية بقوة ما بين المقبرة والنِذر والنُذر وصاحب الكوفية الخضراء، تكشف الرمزية هنا للإنسان من حيث هو إنسان، لتقرب الذهن عبر ضرورة اليقين وصفة الثقة بالله عزوجل حقيقة الفطرة التي ولدنا بها وولدت معنا يوم حللنا ضيوفا على هذا الوجود ..
وجدنا للفطرة لغة باسلوب شعري، بداعي الحق في باطنه الذي ليس له عليه سلطان كي يعي الأمر حتى يطَوف بالأسرار وهي محفز الدنيا وبالأنوار وهي محفز الآخرة، مستمرة بالنداء من أعماقه بالوصل كي ينتبه وتطلبه بالوصال كي تنقذه ..
كانت هذه الخطوات اقتفاء أثرها بتحفيز منها ليشد الرحال إليها بجذب وفناء كي يحيا خالدا قبل المماة أو بعده في رحاب القدس في تعاظم من المحبة والشوق والتعظيم :
((أقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم .. )) .
الحاكي يحاول أن يبصر العالم بصفاء الفطرة بعد عجز من غيرها وبهائها بعد ما عانا من رين القلوب وبجمالها بعد قبح ما يناقضها، في معراج السفرة الكرام ليلمس ملتقى الأرواح بمجمع التائبين، وهو يعيش ديوان العارفين الى سدرة المنتهى ...
ان القصة تلميحات رمزية، بأن لكل عبد من العباد رحاب قدس وديوان مخاطبة ومنتهى اُنس ومقام مجالسة:
((وهو معكم أينما كنتم ، ونحن أقرب إليه منكم ولكنكم لا تبصرون....)).
ضد قطاع طريق من جنود اللذة والشهوة والظلم والطغيان والغفلة وقد أقسموا بالله عزوجل:
(( لنغوينهم أجمعين )).
انها اشارات غير مباشرة عرفانية لتجربة آدم، في بدأ الخليقة ومن تداخل هذا النوع من الجنود لاحداث الفتنة في مجاهيل حق التصرف او الحرمان ضد حكمة الخالق عزوجل لكل من الاختيار والاستخلاف لهذا المخلوق المقدس الذي سجدت له الملائكة والكائنات .
تأتي لحظة اليقظة في القصة كمن يعتق رقبته ويقتحم العقبة إلى سيد ومولاه، أن كانت من منام أو غفلة أو انتباهة حالم في الملكوت ولكن برمزية أخرى هي رمزية العاشق، لتتجسد الزوجة هنا أو الحبيبة، فكان صوتها المحب أو حبها هي بالذات بوابة هذه اليقظة في بعث جديد كأنه المولد الجديد بعد فناء مثلته تلك القصة للابقاء على حب الاكتشاف من أجل الوصول الى حقيقة الحقائق، مكتشفا أن المقصود كان هو بالذات لا سواه حكمة من الرب عزوجل، فيكون هذا القصد كمن:
( من عرف نفسه عرف ربه)
هكذا ينقلب بالأسرار الربانية والحقيقة الأحمدية والعروة العلوية السارية في وجوده وملكوته سراجا منيرا، عبر رعشة الانجذاب لصوت الحب المرمز بالحبيبة، عائشا ولو للحظات استعدادا لشقاء جديد من الحكمة بالدنيا فينقلب نفسا مطمئنة يسعى بعدها الى منازل أن تكون راضية ومن ثم الى معراج كي تحقق لها اسراء النفس المرضية، ..
كانت القصة أمنية في الوجود بأن يقوى الحاكي ككلمة طيبة تمشي بين الكائنات وسائر المخلوقات، هدية حقوق وهداية واجب ورحمة مسؤولية في العالمين للسائلين والحائرين والغرباء وأبناء السبيل والمحتاجين والمظلومين وربما حتى الظالمين، وكأنّ القصة في حوارها الثنائي صرخة أن يحظى المعنى بعنوان صراط مستقيم للقاصدين والطالبين والمنبوذين، وهو على يقين من أن الحكمة في اضاءة السبيل أكثر مما هي عناوين هداية أو قصاص وعقوبة ..
أدركنا جميعا مع الحاكي والمحكي لماذا الله عزوجل بحكمته أرسل الرسل وأنزل المصاحف وهو القادر أن يهدي الجميع بكن فيكون، وذات القصة تردد :
( عميت عين لا تراك .. )
انها قصة في عالم ليس فيه قلم ولا دواة، لِاعطاء صورة عن براءة الانسان في مواجهة المعصية والعصيان، من كونهما استثناء في عالم الإنسان لا أصل له ولم ينشأ معه تحفيزا لبناء الكيان في مظهر من الصفاء والجمال ضد قسوة القلب وطول الأمل، وما يحجب أنوار تجليات الحق عليه:
(( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة))...
وهو يبين أنّ المغبون من نسي حقيقة وجوده وقيمة قلبه ولذة سره ..
ويبقى الرمز ثائرا بين ما للوردة من عمق ومساحات منها العطر ويبقى ما للمجنون من أعماق وحدود ومنها الحكمة ..
وأخيرا سيدي هنيئا اليك على هذا الاسراء والمعراج وأنت في اختبار عظيم متحمل مسؤولية البشر من حولك أمانة ربانية قبل أن تكون بشرية..
واسمح لي ان أضيف هذه الأبيات من قصيدة لي ..
يطير بمنتهى الأفكار سرّ ... هو الأنسان من قفصٍ يفرّ
تواضع وهو في الأسفار كوناً ... ليعتنق التحرّر وهو حرّ
هي الأجرام في حجبٍ صغارٌ ... تسامت في العقول وبان فكرٌ
تقبل كل تقديري واحترامي
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي شكرا لك يا انعام
التاريخ: 2012-01-11 22:01:54
حبيبتي وقسيمة روحي العلوية انعام الحكيم الرضوي الجوادي الموسوي
شكرا على مرورك اللطيف على الواحي التي اوحاها لي الجنون ةاكتبها بدموع العيون

واعجب شيئ عندي هو كتابتك للتعليق الجميل البسيط الرقيق بصفتك قارئة وليس بصفك زوجتي واشكرك اكثر عندما افلت منك الزمام فرحتِ تخاطبيني خطاب الحبيبة لحبيبها ونسيت ِ نفسك انك قارئة فحسب.... لذلك فاني اعلن من البداية اني ساكتب عنك كزوجة لي وليس كقارئة ......

من نعم الله على عبده ان يمنحه الزوجة الصالحة واعتبر نفسي ممن رزقهم الله تلك الزوجة الصالحة ...

والقصة هي انني عندما قررت الزواج في مطلع الشباب كنت اضع امام عيني مجموعة من الصفات لزوجتي في المستقبل وام اولادي، ومن طرفهم اخذ اهلي يشيرون الى فلانة وعلانه، وكان محور الاختيار عند اهلي هو جمال الوجه والقوام الفاتنة، وان توسعوا في الصفات فانهم يهتمون بالاصل والنسب الشريف .... ومما اتفقت عليه انا واهلي هو اهملنا لشرط تنعقد الكثير من الزيجات عليه وهو المال او المصالح فلم نفكر قط بان يكون الخيار على هذا الاساس ...

وعرضوا علي ملكات جمال من اقاربي او من بنات الناس شقراوات وذوات عون ملونات ومن اسر علوية وهاشمية شريفة ... لم يمل القلب الى جميلة من تلك الجميلات ولا بنت اسرة من خيرة الاسرات ... لان ذلك المسلم العقائدي الرسالي المكنى بابي هاشم منذ صغره كان يضيف الى الجمال والاصل الشريف المنيف صفات اخرى على رأسها الايمان والالتزام والعفة المتميزة وان تكون امراة واعية تهذبت في اجواء اسرة واعية رسالية وان تكون قادرة على رفقة رجل مهدد بكل لحظة بالسجن او الاعدام او التشرد ........ وطالت مدة البحث ولكنها انتهت بالحصول على الهدية الثمينة عندما قال لي اخي وصديقي فلان ( لماذا لا تخطب اخت سيد اكرم وهو من اخوتنا في تنظيم العقائديين، قلت له: وهل له اخت غير متزوجه؟؟
قال: نعم.
وتحريت عن باقي الصفات فوجدت جمالا يضاف لكمال ونسب يضاف الى تربية اصيلة ووجدت تقاربا بين مستوى اسرتينا من حيث الامور المالية والاجتماعية والدينية والطبائع والاخلاق ابوها سيد موسى يشبه ابي سيد حسين في الكثير من الصفات وامها زكية تشبه امي نجية كذلك في العديد من الطبائع والاخلاق، اخوتها اصدقائي ومن خيرة العاملين للاسلام والعراق واكتشفت بعدها ان عائلتها ترتبط برباط صداقة قديمة مع عائلتي ... وتمت الخطبة حسب الاعراف العراقية التقليدية وتم العقد والزواج .... وبدأت رحلة النضال ...

تحملت زوجتي صعوبات حياتي وهجراتي لمختلف البلدان وتعرضنا للكثير من المحن والالام ... وكنت اكتشف كل يوم بعدا جديدا من ابعاد شخصيتها وافقا رفيعا من افاق نبلها واخلاقيتها ... والله لا ابالغ ان قلت انها حورية بجسد أمرأة ... عشنا عبر اكثر من ثلاثة عقود كزوجين متكاملين يعين كل منا الاخر على طريق الصالحين واكتشفت بمرور الزمان ان زوجتي انعام الحكيم انها عين لا تنضب من التضحية وانها تتعامل مع كل الامور بما يرضي الله بعيدا عن الاهواء ... تحملت مني صعوبة الطريق الذي فرضته على نفسي وقد رفضت الكثير من الدروب الدنيوية والمادية وكانت هي ضحيتي في اختياراتي الصعبة لكني كنت ارى منها التشجيع وامنت بما الزمت نفسي به وكانت تفتخر به وتعتبره من نعم الله عليها ان اعطاها الله زوجا مثلي ... انا وانعام عصفوران نغرد في الحياة على طريقتنا الخاصة ونتسابق فيما بيننا بسباق خاص بنا في العطاء والانفاق وهي تفرح كثيرا عندما تجدني لا ارد لها طلبا بمساعدة فقير او يتيم او محتاج بل اقول لها: انت نعمة كبرى اذ تفتحين لي ولك ابواب الرضوان ... ولولا الخوف من الرياء لكتبت عن ذلك الكثير... زوجتي انعام تتجسد لي دائما كعابدة من عابدات بني اسرائيل او راهبة من راهبات اتباع عيسى بن مريم او كصورة حية من صور جداتها المعظمات خديجة او فاطمة او زينب او السيدة نفيسة لا اقول انها مثلهن بل اقول انها منهن.

شرفني الله اذ جعلني من سلالة الشريف القاسم بن حمزة بن الامام موسى الكاظم، وشرفني مرة اخرى عندما وهبني زوجة من بني عمي فهي من سلالة عمي السيد موسى المبرقع بن الامام الجواد بن الامام الرضا بن الامام موسى الكاظم فيجمع بيني وبينها النسب بموسى بن جعفر انا موسوي حمزوي وهي موسوية رضوية...

هاشم لي ولها رمز عزيز مفقود سبقنا بالورود على الله وهو طير صغير من طيور الجنه لو بقي حيا لكان عمره اليوم اثنين وعشرين سنة ... رأت زوجتي انعام قبل ايام بنتنا المرحومة المؤمنة كوثر في المنام فقالت لامها: ماما ليش انتي مقهورة لا اديرين بال على اخي هاشم انه بخير وهو معي وانا ادير بالي علية وكانت بمنتهى الفرح والحبور في مكان يملأه نور ....

اضافة لذاك فزوجتي انعام متخرجة من كلية العلوم ومتخصصة بالفيزياء وهي امهر طباخة بشهادة الجميع واحب الاعمال اليها هي اطعام الضيوف واكرامهم ... وتقضي الشطر الاكبر من حياتها باعمال الخير او العبادات .... فاليك يا حبيبتي انعام كل حب مني واحترام

زوجك الحبيب سيد علاء

الاسم: أبو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 2012-01-11 19:43:07
الاخ العزيز والمعلم الفاضل الدكتور علاء الجوادي المحترم

بعد التحيه والمزيد من الاحترام

ليس بغريب علي عشقك للمجانين وعالمهم الغريب المفضل بعد أن لازمتك لثماني سنوات بحلوها ومرها وكانت مرارتها هي الاقوى حيث كان العنف الطائفي في تلك السنوات فكنا نقضي جل وقتنا بالبحث عن مجنون والتحدث اليه وغوصك في عالمه وما يدور في افكاره ومن ثم تكرمه بمبلغ قد يغديه او يعشيه هو و سبعة من رفاقه . لطالما سألت نفسي عن ما يدور في نفسك من حب الحديث معهم وهل هو يفهم ما يدور في افكارهم وكانوا يصادفنا الكثير منهم ووكنت تشعر بالسعاده في لقائهم ولطالما (( حسبتك تفهم لغتهم وعالمهم ومايجول في أفكارهم )) لكنك البرفسور والشاعر المرهف الحس قريب من عالمهم وليس منهم فأنتم عالم الشعراء أقرب الى واقع هؤلاء .
فهنيئا لك حبك لهؤلاء الابرياء .
وفقك ألله وسدد على طريق الخير خطاك
أخوكم أبو صلاح مهدي صاحب

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 2012-01-11 17:11:38
لكم هو جميل ورائع أن يتباها الانسان بمعلمه وينبهر بنتاجه الفكري وهو يفرج عن جزء من مكنونه الداخلي لنتشبث نحن أولاده به معلما وراعيا ونتخذ منها دستورا وقدوة لحياتنا ومنهجا دمت لنا أبا ومعلما لنستظل بك وننهل من علمك ... لم تفرق بين انسان واخر وبين دين واخر بين فقير او غني بين ابيض او اسود بين عربي او غير عربي كلهم عند سواء وتعاملك معهم كبشر لا فرق بينهم ابدا يتعامل مع الوزير والرئيس بكل احترام لكنه يعامل الحارس والفراش بنفس الاحساس من الاحترام كنت لي ابا حنونا ولكل من كان معك كذلك لا تفرق بيني وابين ابنائك الصلبيين
فليحفظك الرب يا علاء الجوادي
ابنك اياد

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 13:28:40
بنيتي العزيزة رفيف الفارس سلام عليك
شكرا على مرورك وعلى كلماتك الرقيقة وتعليقك كان به اضافة نوعية .... نعم لقد اعنتيني في ايجاد الكلمة المناسبة لتوصيف العمل المعروض على القارئ الكريم عندما قلتِ انه " رحلة الروح بين جنوح الفكر وخشوع الحكمة ." نعم نعما قلت فهو كذلك انه صراع بين التمرد والخشوع وهو ثورة الروح في دروب البعد وحجب العزلة عن الحق

دمت لعمك ايتها الاديبة الرقيقة
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 13:22:26
سيدتي الفاضلة الدكتورة هناء القاضي المحترمة
اسعدني مرورك الكريم و تعليقك الرقيق والفضل ما شهد به اهل لفضل وانت منهم كاتبة بارعة واديبة المعية ... وتقيماتك بها المعنى العميق وفعلا انا اشاطرك الرأي كاملا ان سلام النفس يبدأ من الداخل ،وربما هو من أجمل نعم الخالق ..... تقبلي احترامي وتقديري ودعائي
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 13:16:12
السيد المفضال والاستاذ المربي والكاتب المعطاء
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي
دمت محروسا بعين الله مكرما منعما بصحة وايمان
مرة اخرى التقيك على صفحات النور فتغمرنا بانوار تسبيحاتك وكلمات ادعيتك
تحيتي لشخصك الكريم ولعائلتك المحترمة

اخي سيد جعفر مما لا شك به اننا لنا رسالة في هذه الحياة وعندما نرى الصراع على ساحات الزوال قد يهدينا الله عز وجل وتبارك اسمه الكريم الى ساحات اهملها القوم لانها ساحات الوصاال وعرصات الاتصال حاشى لله ان يترك الله عباده بلا دليل بل ان الدليل واضح ويسير لمن اراد المسير ومن عرف نفسه فقد عرف ربه ... نضال مستمر في طريق الكدح حتى يقضي الله امرا كان مفعولا يوم بزوغ الفجر الصادق عندما يمن على المستضعفين من عباده .... اللهم انا نشكو اليك فقد نبيا وغيبة ولينا وكثرة عدونا وقلت عددنا وشدة الفتن بنا وتظاهر الزمان علينا.....
افرح كثيرا حينما اقرأ تعليقاتك لما المسه فيها من نفس صاف وفهم دقيق وحب صادق.....
والقلوب جنود مجنده ما تعارف منها أأتلف

المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 13:03:47
حبيب القلب ابا حسام العزيز
رجل النور وفلاح مزارعه المشرقة
حصادك شعر ونثر وادب وبحوث
وعطائك كلمات واحرف وصفحات
تتحمل الاشواك تخز قدميك ويديك
وانت تقوم بمهمتك الثقافية الاعلامية الغراء
السيد احمد الصائع قليل هم الذين يحملون الهم المعرفي ويكدحون من اجل نشر الحلم الحضاري العراقي الكبير ... ابن نجف العلياء وشقيقته كوفة الانبياء وسليل الفرات البابلي الحسيني المقدس في صفحات العذار ... اتمنى لمشروعك الحضاري الامتداد ولقلبك الكبير ان ينبض حنانا ورحمة ومحبة للم مشاعل النور وبيارق الضياء الى حقلك

كان لمرورك وتعليقك طعما طيبا ودواء مشافيا

ما اكتبه هو ابخرة الشموع المتقدة في قلبي الجريح
ولعلك شممتها فقالت لك رائحتها: ان ثمة كبد يتلظى وثمة شرايين تتقطع

دمت لاخيك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:56:59
سلام لك يا شنوار العزيز
وشنوار يتناغم مع الانوار
القلم النيّر في مزرعة النور
فرحت كثيرا جدا بمرورك وتعليقك الرقيق ايها الصديق
اشعر بروحك حمامة سلام تغرد للغد المشرق

اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:53:28
عزيزتي اميرة ايتها الوردة الجبلية الرافدينية السومرية الربيعية الجميلة ارى في عينيك حزنا شتائيا فاقول متى يعود الربيع ليملئ وجهك حبورا وانغاما
شكرا على مرورك وتعليقك وتهنئتك .... وضعي الصحي هو الذي اثر على مشاركاتي الشعرية والكتابية ولكني اقتدي بابي تموز فاقوم من الموت كل تموز

لك كل احترامي واعتزازي ومحبتي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:48:45
علومي بن كرومي ايها المصلاوي الذكي والفنان المصور الراقي والوردة اشكرك على التعليق والمرور انت تفهمني فيما اروم الوصول اليه من معان وافاق

ولكن يا علومي قل لي رجاء لماذا في تعليقك المزيد من الاخطاء المطبعية والاملائية ... اعيد لك نشر نصك مصححا ......
" للوهلةالاولى وانا اقراء واجول بين الصور النثريه الموصوفه تدخلنا الى عوالم ما بين الخيال والحقيقه فها نحن نلج ونرتد عبر الزمان وما قد نراه حقيقه يصبح سراب وما نراه خيال اذا به حقيقه وهكذا اصبح في عصرنا العاقل مجنونا والمجنون هو من اعقل العقلاء فكم من ارض بور انتجت زهور وارض خصبة لا تنتج الا الشوك وما قد يسعى الانسان من اجله طوال حياته يجده في النهاية ما هو الا سراب عقيم ولكن لابد للعنقاء التي لها كل هؤلاء الرجال العظام ان تنهض من بين الركام مهما طال الزمان 0 سلمت لنا ياسيدنا ومعلمنا"

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:48:09
وانت رائع يا ولدي علي الزاغيني عشت لي صديقا وحبيبا واخا
اعتقد انك اردت ان تقول لا ينضب بدلا عن لا ينبض ... هههههههه.... انت وردة يا علي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:38:44
السيد الفاضل صباح الموسوي الكاتب الرسالي والمربي الفاضل

شكرا كثيرا على مرورك ومحبتك ونسألكم الدعاء وحيث ان لك في قلبي مقاما كبيرا فاعلمك ان قلبي يعاني من الالام، انني قد اجريت لي عملية القصطرة وللاسف كانت النتائج ان ثمانية من شراييني مسدودة بنسب تتراوح بين ثمانين الى خمسين بالمئة لم اكن اعاني من هذه الامراض قبل وصولي لدمشق ولكن هموم العمل كان لها اكبر الاثر في الالام

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:31:48
حبيبي الاخ ابو حسن المحترم
مرورك يعكس روح الاخلاص والمحبة
دمت لي انسانا رساليا ملتزما بطريق الرساليين

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:28:55
الاستاذ الشاعر الاديب الرائع فائز الحداد المحترم
مرورك الكريم وتعليقك الرفيع مما يثلج الصدر
دمت بلبلا مغردا فوق اشجار الفن البديع
لتعليقك اثر كبير على فلب اخيك الكسير
دائما لك الفوز
اخوك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-11 10:24:04
السيد الجليل الاستاذ سعيد العذاري الحسيني المحترم
اشكرك كثيرا على مرورك الكريم وتعليقك االاصيل .... افتقدتك كثيرا على صفحات النور فلعل الانشغال خيرا في مضمار العطاء.... اخي الحبيب ماذا اقول مع وفاء دافق من اخ فاضل مثلك، الا انك من نخبة ركب الصالحين ....

اخي الكريم ... ما زال امامنا الكثير الكثير في طريق العطاء الرسالي لا سيما ونحن نرى مديات الابتعاد عن الخط الرسالي الاصيل ... واحب ان اصارحك بشيئ افكر به كثيرا منذ زمن وهو ان الاسلام هو كلمة الله الخاتمة وان اهل البيت هم مصابيح الدجى في هذه الظلمات الرهيبة وللاسف فقد تم تصوير الحركة الاسلامية محليا او عالميا بما صورة به ومما زاد الطين بلة سوء تصرفاتها او بكلمة ادق سوء تصرفات المتمظهرين بمظهرها ..... ما اريد ان اقوله ان الاسلام هو العلاج في كل زمان ومكان ونحتاج الان الى صيغ حركية وسياسية واجتماعية مستنبطة من الاسلام للتفاعل مع الواقع المتجدد .... طُرح الاسلام في بدايات القرن العشرين بصيغ معينة اقصد اطروحة الامام الشهيد حسن البنا وبلغت ذروتها في الخمسينيات ... التي لا تواكب التطورات " اسلام ثابت وتطبيق متطور" هذا ما نؤمن به

دمت لي اخا مخلصا حبيبا ورعاك الله يا ايها العزيز

اخوك سيد علاء

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 2012-01-11 09:58:20
صديقي وصديق طفولتي وبعضاً من حياتي والتي وان كانت قصيرة معك ونحن نسير معاً في مدرسة المهدية الأبتدائية ؛إلا انها كفيلة بأن تركت ميسمهما على ملامح تلكم الأيام والتي إن هي ولت بكل ما تحمل من ذكرى ؛ فنحن الباقين ننير ظلمات تلك الفترة بما حملت من آلام ومن بهجات صغيرة كنا نستلها ونستغلها أروع استغلال ، وهاهي ذرات الايام تتجمع لتعطينا أملاً متجدداً وانطباعات قيّمة ثرية ، بل هي حبلى بكل جديد ومتجدد ، أقرأ كلماتك البسيطة الجميلة السهلة الممتنعة ؛ فتأخذني وترحل، وتشدني وتقيدني كيلا أترك تلكم اللحظة أن تمر ؛ فالأنانية طبع في الأنسان والخير طبع في الأنسان ن ضدان يجتمعان ويفترقان ليكوّنا رابطة وآصرة أبدية ، أبدية الليل والنهار والخير والشر ، لأ اقول لقد أجدت ؛ فالإجادة شيءٌ قليل المعنى بسيط المنال ، لكن العبقرية في خلق الأنموذج وجعله يتحرك في حيز معلوم وفضاآت رحبة مفتوحة يستطيع من لديه المخيلة والملكة أن يسبح ، بل يطير ولا يحط ؛ فليست الأرض هي الأرض وليست السماء هي السماء ؛ إانما هي مادة مخلوقة ، مادة وجدت من فكـرٍ ومن نسج أخــاذ لا يبارى ، كلما أكتب أشعر بأن ما كتبت قليلاً ولن يعبّـر عما أحسه الآن ، أو بعد لحظة ؛ فلقد جعلتني أسطّر وأكتب وكأنني أخاطب نفسي ، وهذا لعمري هو أفضل ما شعرت به حتى اليوم ، لقد كان والدكم أسكنه الحي الأزلي رجلاً بكل المقاييس ولم يبخسك حقك حينما أسماك** علاء **فأنت والعلا صنوان ، لأقد رأيته بأم عيني كيف كان ينحني عليك وانت ذاك الفتى النحيف ويطبع قبلة شفيفة على رأسك الذي رفعته عالياً وسيبقى مرفوعاً طالمـــاً كنت تحمل بين حنياك ألم الآخرين
راعكم الحي الأزلي القديم وبارككم وسدد خطاكم وكل عام وانت أخي وصديقي
فاروق عبدالجبار عبدالامام
صديق مندائي صابئ لم يمنعه دينه أن يناديك أخي ؛ لأنك أخي في الإنسانية

الاسم: انعام الحكيم
التاريخ: 2012-01-10 17:40:32
الى معلمي وسندي وزوجي العزيز السيد ابو هاشم حفظه الله ورعاه
ابو رباب ومريم ومحمد وحسين والراحلة كوثر
ابو هاشم ذلك الطير الذهبي السماوي الذي ارتحل من يدينا انا وهو وما يزال اصغر من الصغير فبقي ذكرى وعلامة يعرف بها السيد الحبيب.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من حقي كقارئة ان اعلق على ما كتبه زوجي وحبيبي وكقارئة وليس كزوجة فما عني من ذكريات عن زوجي تحتاج الى مجلدات لا يمكن كتابتها الا باحرف من نور مخلوط بماء الذهب وفعلا انا اكتب هذه الذكريات منذ زمان وان كان زوجي لم يطلع عليها لانها ذكرياتي التي اسجلها لتبقى محفورة في الذاكرة

في هذا الغناء الابدي السماوي اريد ان اقول: ليس جديدا على السيد ابو هاشم ان يكتب مثل هذه الملحمة انها اكثر من جميلة لانها معجزة وكلها حكم وموعظة واية في التوجه لعبادة الله والتفكير بما عطانا من نعم.

وأنا احمد الله واشكره على هذه النعمة التي اعطاني الله وان اكون تلميذة في مدرسته لاني اعتبره مدرسة مليئة بالعلم والثقافة والتاريخ ولقد كافحنا سوية ومررنا بسنوات صعبة وانتقالنا من مدينة الى أخرى وراينا ما راينا ولكن بايماننا أن كل هذه الاشياء هي اختبار من الله عز وجل، صمدنا في مسيرتنا وبقى ابو هاشم كالجبال الشامخة لا يتهز ولا تغريه المغريات الدنيوية مهما كانت كبيرة وكثيرة.

ولقد ألّف الكثير من الكتب اكثر من ثمانين كتاب ونظم الاشعار التي تملء الدواوين وكان ممتنعا عن نشر اشعاره ولكن في النهاية وافق ان ينشر قسما من شعره بديوان اسمه "القيثارة الحزينة" ويقع الديوان بـ (350) قطع كبير وبقي اكثر من ثلثي شعره غير منشور ويفكر بنشره بديوانين مستقلين.

وان اشعار السيد اكثريتها عرفانية حب لله وحب للجمال وحب للانسان وذوبان في الخالق. اره بعض الاحيان عندما ينضم الشعر وهو يبكي ويسبح لله. اقصد بالعرفاني ان القارئ اذا يتمعن في قراته يرى أن اشعاره معظمها تدعو الى عبادة الخالق وحده ولكن مع الاسف الاكثرية يفهمونها انها غزل بنساء! مثلا في هذه الملحمة يقصد عندما يقول أنت يقصد بها الحقيقة وفي بعض الابيات يقصد الدنيا وهكذا.

فاقول للسيد عاشت اناملك يا ابو هاشم وحفظك الله ورعاك من كل مكروه لانك انسان عظيم ولكن بمظهر بسيط وتحب كل الناس بدون أي تمييز بالطبقات او الالوان او المذاهب او الاديان لاننا نعتقد انهم كلهم بشر .

وانا شخصيا معجبة بالمقطع الذي ادخلته بالشعر والقصيدة بانسيابية طبيعية والتي تنص على:
اللهم عرفني نفسك
فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك
اللهم عرفني رسولك
فانك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك
فانك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني"

واعتقد ان محور المقطوعة بشعرها وقصتها ونثرها تدور حولها

اذا تمعنا في هذه الجماات نرى انه يجب على كل فرد ان يتمعن في نفسه ومسيرته في الحياة وخالقه

زوجتك المخلصة أم هاشم ( أنعام الحكيم )

الاسم: انعام الحكيم
التاريخ: 2012-01-10 17:39:05
الى معلمي وسندي وزوجي العزيز السيد ابو هاشم حفظه الله ورعاه
ابو رباب ومريم ومحمد وحسين والراحلة كوثر
ابو هاشم ذلك الطير الذهبي السماوي الذي ارتحل من يدينا انا وهو وما يزال اصغر من الصغير فبقي ذكرى وعلامة يعرف بها السيد الحبيب.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من حقي كقارئة ان اعلق على ما كتبه زوجي وحبيبي وكقارئة وليس كزوجة فما عني من ذكريات عن زوجي تحتاج الى مجلدات لا يمكن كتابتها الا باحرف من نور مخلوط بماء الذهب وفعلا انا اكتب هذه الذكريات منذ زمان وان كان زوجي لم يطلع عليها لانها ذكرياتي التي اسجلها لتبقى محفورة في الذاكرة

في هذا الغناء الابدي السماوي اريد ان اقول: ليس جديدا على السيد ابو هاشم ان يكتب مثل هذه الملحمة انها اكثر من جميلة لانها معجزة وكلها حكم وموعظة واية في التوجه لعبادة الله والتفكير بما عطانا من نعم.

وأنا احمد الله واشكره على هذه النعمة التي اعطاني الله وان اكون تلميذة في مدرسته لاني اعتبره مدرسة مليئة بالعلم والثقافة والتاريخ ولقد كافحنا سوية ومررنا بسنوات صعبة وانتقالنا من مدينة الى أخرى وراينا ما راينا ولكن بايماننا أن كل هذه الاشياء هي اختبار من الله عز وجل، صمدنا في مسيرتنا وبقى ابو هاشم كالجبال الشامخة لا يتهز ولا تغريه المغريات الدنيوية مهما كانت كبيرة وكثيرة.

ولقد ألّف الكثير من الكتب اكثر من ثمانين كتاب ونظم الاشعار التي تملء الدواوين وكان ممتنعا عن نشر اشعاره ولكن في النهاية وافق ان ينشر قسما من شعره بديوان اسمه "القيثارة الحزينة" ويقع الديوان بـ (350) قطع كبير وبقي اكثر من ثلثي شعره غير منشور ويفكر بنشره بديوانين مستقلين.

وان اشعار السيد اكثريتها عرفانية حب لله وحب للجمال وحب للانسان وذوبان في الخالق. اره بعض الاحيان عندما ينضم الشعر وهو يبكي ويسبح لله. اقصد بالعرفاني ان القارئ اذا يتمعن في قراته يرى أن اشعاره معظمها تدعو الى عبادة الخالق وحده ولكن مع الاسف الاكثرية يفهمونها انها غزل بنساء! مثلا في هذه الملحمة يقصد عندما يقول أنت يقصد بها الحقيقة وفي بعض الابيات يقصد الدنيا وهكذا.

فاقول للسيد عاشت اناملك يا ابو هاشم وحفظك الله ورعاك من كل مكروه لانك انسان عظيم ولكن بمظهر بسيط وتحب كل الناس بدون أي تمييز بالطبقات او الالوان او المذاهب او الاديان لاننا نعتقد انهم كلهم بشر .

وانا شخصيا معجبة بالمقطع الذي ادخلته بالشعر والقصيدة بانسيابية طبيعية والتي تنص على:
اللهم عرفني نفسك
فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك
اللهم عرفني رسولك
فانك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك
اللهم عرفني حجتك
فانك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني"

واعتقد ان محور المقطوعة بشعرها وقصتها ونثرها تدور حولها

اذا تمعنا في هذه الجماات نرى انه يجب على كل فرد ان يتمعن في نفسه ومسيرته في الحياة وخالقه

زوجتك المخلصة أم هاشم ( أنعام الحكيم )

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2012-01-10 06:46:17
استاذي ووالدي الاغلى
الشيخ الجليل
السيد الدكتور علاء الجوادي
دمعت عيني للحظة وانا الاحق حروفك .. أفهل استاذنا الكبير ومعلمنا الإرث (( طه باقر )) قد وجد لوحا غير مسبوق من ملحمة كلكامش ؟؟ ام ان (( نبي )) جبران قد اخذ يكمل حكمة السنين الغابرة ؟؟ ام ان يد العناية الالهية قد شكلت فكرا وروحا بكل هذا السمو وهذه الرقة في تجسيد الصور عبر رحلة الروح بين جنوح الفكر وخشوع الحكمة .
هنيئا لنا انك استاذنا .. واننا ننهل من عذب مدادك .

تحيتي والدي الغالي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2012-01-10 06:41:46
سلام النفس يبدأ من الداخل ،وربما هو من أجمل نعم الخالق،وربما هو الشيء الذي يذوق طعمه المجانين ويحرم منه العقلاء. الزهد في الدنيا يأتي بعد صفاء فكري وروحي فنعرف أكثر ماهية الله والكون،وهذا مالمسته في نصوصك الوجدانية.تقبل احترامي وتقديري

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2012-01-09 23:08:11
جناب المولى العارف الدكتور السيد علاء الجوادي دامت توفيقاته.
السلام عليكم سلام مقصرٍ بحقكم ورحمة الله وبركاته.
كلا وألف كلا فلا يفاجأني السيد علاء بهذا الكنز العرفاني الثمين لأن السيد علاء هو كنز هذه الأمة ولكن واأسفاه ثم واأسفاه فهناك من لايعرف قدره وعظيم منزلته.
جزاكم الله خيرا جناب السيد الورع وأنت تحلقون بنا وكعادتكم إلى سما الطهر والنقاء والعرفان بأسلوب شيّق ورائع.
أسأل الله تعالى أن يبارك لكم فيما آتاكم ويزيدكم من فضله ويجنبكم بجدكم المصطفى ماتحذرون ويدفع عنكم مالاترجون وأن يوفقنا لنيل شرف خدمتكم والطيبين أمثالكم.
ياسيد علاء نحن لم ننسكم من الدعاء يوما، أجل يوما، ففي كل يوم يجلس الأولاد بعد الأنتهاء من تناول العشاء، حيث يكون جميعهم قد عاد من الدوام ، يجلسون ويذكرون المؤمنين بالدعاء وأسمكم مسجل على رأس هذه القائمة وكذلك بقية الأخوان الذين يتجاوز عددهم المئة.
بكم ياسيد علاء قد تشرفت السفارة ولم تتشرفوا بها فهنيئا لكم هذا المقام عند الله أيها الوجيه بجدك الحسين.

دمت أيها الشامخ الورع ذخرا لنصرة الحق وأهله


تحيات أقل العباد ودعواته


محمد جعفر

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 2012-01-09 23:04:03
استاذي وأخي الاكبر سعادة السفير د علاء الجوادي
اسمح لجرأتي ان تتسلل بقلب خافق لأكتب حروفا مرتبكة امام روعة ما قرأت لك ....
أي غيبوبة هذه التي تنقلنا الى مكامن الجمال فيها والى عنادها وجفائها ووصالها ...هي الدنيا ان اقبلت وان ادبرت.. وكأني بقصص من وحي الروح تكتب بمداد الروعة والحكمة لتنث علينا ابداعا ومعرفة وجمال ولننهل من افكارك لتسقي بها عطش الشوق الى بحار المعرفة

دمتَ اديبا يطوع الحرف في سطور الابداع

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 2012-01-09 22:44:43
استاذي القدير د.علاء الجوادي

نص بديع ..قد استحقَّ مني تكرار قراءته

تقديري لكم

اخوكم

شينوار ابراهيم

الاسم: أميرة
التاريخ: 2012-01-09 20:46:02
الدكتور علاء الجوادي المحترم
تحية طيبة
وكل عام وانت بخير بمناسبة العام الميلادي الجديد
رائع ان نعود نستمتع باروع الكتابات التي نحلق في عوالم الخيال ممزوج بمشاعر حقيقية ونقية تصدر من اعماق فنان وانسان يستحق الشكر والاحترام الاستاذ علاء
الجوادي ... تحياتي....أميرة

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 2012-01-09 19:58:09
للوهلةالاولى وانااقراء واجول بين الصورالنثريه الموصوفه تدخلنا الى عوالم مابين الخيال والحقيقه فهانحنو نلج ونرتد عبر الزمان وماقدنراه حقيقه يصبح سراب ومانراه خيال اذا به حقيقه وهكذا اصبح في عصرنا العاقل مجنون والمجنون هو من اعقل العقلاء فكم من ارض بور انتجت زهور وارض خصبه لاتنتج الا الشوك وماقد يسعى الانسان من اجلهة طوال حياتهة يجده في النهايه ماهوه الاسراب عقيم ولكن لابد للعنقاء التي لها كل هاؤلاء الرجال العضام ان تنهض من بين الركام مهما طال الزمان 0 سلمت لنا ياسيدنا ومعلمنا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-01-09 17:54:07
ابحرنا بين حروفك الرائعة وسردك الجميل
تحية لك استاذنا الغالي ولابداعك الذي لاينبض

الاسم: سيد صباح الموسوي البهبهاني
التاريخ: 2012-01-09 17:43:57
الدكتور السيد علاء بارك الله فيك وحقيقة أبدعت مثل أبداعاتك السابقة وجزاك خيراً وحفظك ذخراً واتمنى لك وللمتعلقين وللعراق وشعبه والعالم الإسلامي كل الخير والعالم كله لنعيش ونقرأ ما يقدمه الدكتور علاء والسلام وشكري لشبكة النور والعالمين بها واتمنى لهم عام كل خير .,أخوكم صباح

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2012-01-09 16:25:19
قارئي العزيز ثلاث ملاحظات قد تكون بها ايضاحات واضاءات لرموز القصيدة وللقارئ ان يتقبلها او ان يتخذ طريقه في التعامل معها، وهي:


البيت: انتِ قد رحت الى ركنٍ واني قد شقيتُ
لتفسير كلمة "انتِ" يذهب البعض ان مخاطبة الانثى هنا يقصد بها الحقيقة التي تاه بها الحكماء ، وعرفها الاولياء ويبقى جاهل بها كل من لم يتنور بنور العرفاء، وقد دأب اهل العرفان في مخاطبة الحقيقة كأمرأة كما انهم يخاطبون الدنيا كأمرأة ... ذلك لانهم يحرصون على كتم اسرارهم عن الاغيار لئلا يقمعهم اهل الظاهر بسياط الاديان ممن تمسك بالقشور وترك الجواهر. فيظنهم الظان انهم من اهل حب البنات ويتغزلون بالنساء . ومن هؤلاء الشعراء: الحلاج وابن الفارض والسيد الحبوبي والامام الخميني رحمهم الله جميعا......


البيت: خطفت حوريتي مني صفائي
"حوريتي" الطفل يظن ببعض الحلوى او الالعاب هي احلى امانيه فيبكي من اجلها ويتعارك للحصول عليها. لكنه بمرور الزمن وتطور فهمهه للامور وازدياد معرفته بالحياة يكتشف ان هناك ما هو اجمل من لذائذه البسيطة ايام طفولته. وفي شبابه وتدفق شهوته يحلم بحوريات في البحار او ملكات جمال على الارض، لكنه اذا ذاق طعم الحب الحقيقي فستكون حورياته من شكل اخر، وان ما كان يظنه حورية احلامه لا يعدو ان يكون شقاء وبعدا عن الصفاء ........


البيت: آه يا وردة لا تبكي فها اني اتيتُ
الكلمة "اتيت" قد تعني عودة الروح والرجوع للمبدأ الحق فهي صحوة الروح والضمير وانكشاف الظلام وانقشاع الاوهام

الاسم: ابو حسن
التاريخ: 2012-01-09 16:05:11
جميل أن يرى ألأنسان في القيادي كل شيئ جميل وينهل منه كل طيب ويتعطر بعطائه دائما حفظك الله وأبقاك ذخرا لنا يامعلمنا الجليل

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2012-01-09 15:27:35
هذه سياحة فكرية تتحلق بأدب وشعر وسرد يا صديقي العزيز
تحية لك ولقلمك الجميل د علاء الجوادي وكل عام وأنت بألف خير .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2012-01-09 15:27:14
الدكتور السيدعلاء الجوادي رعاه الله
تحية اخوية
عهدتك منذ الثمانينات مؤمنا متعبداو مثقفا رساليا وسياسيا محنكا تعيش الام وامال الدين والوطن وكنت مبدعا في مسؤوليتك الثقافية في رئاسة اعلام المعارضة في المهجر
وها انت اليوم ترفدنا بكنز جديد من كنوزك المعرفية والتربوية وتحلق بنا نحو المفاهيم والقيم والمواقع المقدسة في ذكريات وقصص واشعار جميلة للعبرة والاعتبار جعله الله في ميزان حسناتك وانت ترفد اهل النور بهذا النور
تقبل اعجابي وتحياتي
دمت داعية ومرشدا ومربيا لم يشغلك عملك السياسي عن الثقافة والادب والتربية والقيم الروحية




5000