..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شفتاك حمراوان

سعود الأسدي

شفتاكِ تبتسمانِ

تنفرجانِ لي

وأنا أُلامسُ منكِ ثوبَ المُخْمَلِ

  

كشقائقِ النعمانِ في بيسانَ* قد

سَهِرَتْ بحقلٍ أخضرٍ مُتَبَتِّلِ

  

والشّوقُ من صَهَدٍ* على شفتيَّ لم

ييأسْ لتقبيلٍ ،

وإنْ لم تَقْبَلي

  

مُرّي على ظَمَأي مُرورَ غمامةٍ

أنعَمْ بثغرٍ بالرّحيقِ مُبَلَّلِ

  

أقبلتُ نحوَكِ ؟!

 هل أُرَدُّ كسائلٍ ؟!

كَلاّ ،

وإنّي آملٌ أنْ تََُقْبلي

        *****

ورأيتُ كيفَ تَلَفَّتَتْ بِتَحَسُّبٍ

وكأنّها فَعَلَتْ وإنْ لم تَفْعَلِ

  

وحكيتُ همساً ،

وهي في شوقٍ إلى

همسِ رقيق مثل همسِِ المغزلِ :

  

  

أفديكِ من لَهَبٍ ومن جمرٍ  وبي

لَهبٌ وجمرٌ من حنينٍ مُشْعَلِ

  

إنْ تخجلي  يا حلوتي ! أعذُرْكِ إذْ

أجدِ اللياقةَ في الهوى أنْ تخجلي

  

 ورأيتُها قامَتْ ،

وقد ضَرَبَتْ معي

وَعْداً ،

وَوَلّتْ كالغزالِ المُجْفِلِ

  

في موسمِ اللوزِ الذي رَحَلَتْ له

وأنا ظَلِلْتُ كأنني لم أرْحَلِ

  

لكنني أرضَى إذا تشتاقُني

بالوعد لي من بعدِ عامٍ مُقبلِ

  

فالطيرُ يألفُ بعضَهُ لكنّها

تنأى فيا لي من لَظَىً !

والويلُ لي !

  

وفتحتُ شبّاكي على الوعدِ الذي

ضَرَبَتْهُ ،

 حتى صِرْتُ ضاربَ مَنْدَلِ*

  

وضربتُ رأسي بالجدارِ كأنني

طفلٌ ،

كفعلي في الزمانِ الأولِ

  

لا بأسَ إنْ برموشِها سَفَكَتْ دمي

وحفرتُ قبري في الحياةِ بمعولي

ــــــــــ

*بيسان : مدينة فلسطينية مُهَجّرة تقع في مرج ابن عامر .

*صَهَد : حُرقة في الشفتين جرّاء حرارة الشمس .

*المندل : ضَرْبُ المندل عند أصحاب التعزيم هو أن يخطّ

المعزِّم دائرة على الأرض يجلسون داخلها إذا أرادوا دعوة

 الأرواح واستعلامها أمراً من الأمور

سعود الأسدي


التعليقات




5000