..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التجويع خطة ...أم سهو؟ إلى من يهمه الأمر

عباس النوري

يقال بأن الحصة التموينية لا تصل للمواطن، والبعض يتهم جهات مقصودة في وضع هكذا خطة لإجبار العراقيين للرضوخ للأمر الواقع والقبول بحكم الحاكم المحلي والمركزي على حدٍ سواء....وإلا تصله نجارة الخشب وقشور الباذنجان عوض الشاي...ولا تمن (رز) - ولا دهن...بس شوية صابون...وإنيالي شلون صابون..حتى وخف مابيه. **

بالعراقي الفصيح...يعني باللغة الدارجة..بويه عرفنه النهب والسلب..والخطف واللغف..بس مو بالهال شكل؟؟؟ عمي عيب...خلو شويه مروة...ترى وصلت لحدها!

أعزائي المسؤولين في أي مكان عراقي...بل في جميع المحافظات وكل المستويات.
((مو تره وصلت حدها))
بعض المواطنين تحادثوا معي عبر الانترنيت، حول ما يعانوه في مناطقهم. من جهة يعقد مدير شرطة المسيب اتفاقيات مع العشائر حول موضوع الصحوة...والشباب تطوع للشرطة بدل التطوع للقاعدة والإرهاب...ومن جانب أخر يشدد الخناق بعدم إيصال الحصة التموينية للمواطن ما عدى الصابون. عجيب هذا التناقض. قبل فترة اعتصم عدد كبير من مواطني محافظة بابل بعد نصبوا الخيام والنار اضرموه في كوم الشاي مع وضع كيس شاي صرمهر بجانبه... منددين بالحصة التموينية التي باتت في خبر كانة. وينقل لي الأخ المتحدث عبر الانترنيت: لأنهم اتفقوا مع المحتل لتجويع الشعب العراقي، اليوم لجان وزارة التجارة تطالب بمبلغ 550 مليون دينار لاتمام البطاقة التموينية لعام 2007، لأنها لا تكفي مشتريات عام 2007، ورداً على ذلك قال النائب حسين الفلوجي: أسألوا الناس ماذا أعطتهم وزارة التجارة، خلي نرسل لجنة ليسألوا الناس. ويقول صاحبي من المسيب: حقيقة أبن عمي يوزعون التايت والجاي التالف ...مرات الصابون وحده مع الشكر ...أما التمن والدهن...الله يرحم أيام زمان...والله وصل الحال الناس تترحم على أيام صخام. أويلي على هاي الناس...هل تريد أخبار الغذائية في محافظة بابل...ههههه....سألوا المحافظ عن شهادته قال:( أنا عندي دكتوراه في حب الحسين)) ولو كان صحيح، هذا المحافظ حرامي...من الدرجة الأولى ولديه محل بيع الفلافل في إيران ...أتصور المحافظ بدل الشاي بشاي تالف نجارة الخشب وقشور الباذنجان اليابس....والصبغ..,غير صالح للاستهلاك البشري... الزيوت اتلفوها قبل شهر...المعجون اتلفوها بالحادلات (ولا أعرف ما هي الحادلات) ويمكن المسؤولين الكبار مشتركين بهذه الجريمة...واذا واحد يريد التعيين لازم يدفع بالدولار...ومجلس المحافظة...؟؟
عزيزي إذا إتريد أن تسجن واحد ...عندك ويا مشكلة، بس قول عليه إرهابي يو بعثي...فتستطيع سجنه باللحظات ...الله وياك عبوسي!

قطعت عليه الحديث...وقلت له معي أخ عزيز من محافظة ذي قار!
أخي العزيز كيف الوضع في محافظة ذي قار؟
الذي قاري: لا سيدنا الحمد لله الوضع احسن بهواية لان الناس عرفت شنو نوايا الارهاب وبعد محد يلفيهم. وين ما يروحون الناس تخبر عليهم وثم الدوله اصبحت اقوى.
سألته - هل هناك بوادر الأعمار؟
أجاب: 700 مشروع يشتغلن بالمحافظة بآن واحد فتحس الشوارع مخربة لان كلها بنفس الوقت ابو الماي والمجاري والتبليط والاتصالات وغيرها كلها تشتغل وانا اتوقع بالسنوات القليلة القادمة من تكتمل هذي المشاريع الناصرية تصير غير الناصرية الحالية.
- هل تصل الحصة التموينية للمواطن؟
- ج: الحصه للان ما مستقرة قليل منها يوصل للمواطن
- س: المواطن البسيط هل هو راضي...يأكل..ويمكنه وقاية أهله من برد الشتاء؟
- ج: الي معطلنا الروتين نفسة السابق مواطنا وموظفنا بالذات ما مستوعب الزمن الجديد زمن اكو ادارات محلية هيه الي تقرر كلشي لازم يرجع بيه لبغداد...اكو بوادر تحسن ورضى عند المواطن.
- س: إذن الحل هي الفيدرالية!
- ج: على الاقل اكو توجه للعاطلين وللرعاية الاجتماعية، انا لاادعو للفدراليه بس اعتقد جازم بانها الحل الامثل بالوقت الحاضر وحتى ان اخذت الحكم بيها عناصر غير كفوءه فالمواطن على وعي الان وقادر على التغيير، بحكم عملي ........على موضوع استراتيجية تنمية الاقاليم اشوف الحكومة المحلية تصبح مستقلة عن المركز افضل.
- س: دوركم مؤسسات المجتمع المدني...هل هو مهمش أم المحافظ والمسؤولين يسمحون لكم بالنقد والأشراف.
- ج: لا اكو توجه لزج منظمات المجتمع المدني الفاعلة في القرارات والندوات كمراقب ومقيم. بس مثل ما تعرف سيدنا المجتمع المدني يحمل تناقضات كثيرة طلعته عن توجهه المدني. اكو هذا التخوف وهذا سبب عزوف الناس عن الفدرالية، بس انا اشوف لو هناك طريقة لافهام الناس بان القرار الهم بتغيير اي طاغية يمكن يؤدي الى نتيجة. سيدنا انا اقصد بالمجتمع المدني الي يروجله بالدكاكين المفتوحة. وليس بالمنظمات الرصينة.
انتهى اللقاء مع العزيزين العراقيين من المسيب ومحافظة ذي قار.
وبقيت في حيرة من أمري...أرى أن هناك تناقض، وأصدقهما الاثنين، موضع ثقتي لحد كبير...
هذا هو واقع الوضع العراقي.
السيد وزير التجارة أرجو أن تخرج على شاشة العراقية واشرح موضوع الحصة التموينية وما هي المعوقات، ولماذا لا يحصل العراقي على قوت يومه....قبل أربعة سنوات طرح الدكتور أحمد الجلبي موضوع مبلغ معين عوض الحصة التموينية، وتصدى له كثيرون بالرفض...هل السبب بأن التجار ومن هو مسؤول عن العقود يسرقون بلا رحمة...أم أنها خطة تجويع لإرضاخ العراقي لما يريده أعداء العراق وتنفذه أيادي عراقية خبيثة؟

السيد رئيس الوزراء نوري المالكي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انقل لجنابكم الكريم ما نقله لي مواطن عراقي يتحسس لآلام الجياع. زيادة الأسعار ونقص تام في الحصة التموينية، وأنت على رأس حكومة فيها الكثير من النقص في العدة والعتاد...وأمام سياسيين لا رحمة في قلوبهم ولا حب للوطن ولا للناس. لأنهم يتبعون أجنده خارجية...يعرقلون المسيرة الجديدة للعراق الجديد...وأصبح الجديد في العراق بمرافقة الديمقراطية وحرية الرأي...حرية القتل والتشريد والتهجير..والسلب...ولكن التجويع نتيجة سياسة خاطئة من قبل إحدى وزاراتكم الموقرة...لا يعطي دفئا للمسألة الأمنية والتي انتم وبالتعاون مع المواطنين المخلصين قد حققتم شطرا كبير وملحوظ. فهناك أمرين...والأمام علي (ع) قال: لو كان الفقر رجلاً لقتلته...وأبي ذر الغفاري قال: عجبي لمن لا يجد قوت يومه لا يخرج شاهراً سيفه بوجه السلطان...لا نتمنى أن يشهر المواطن سيفه بوجه السلطان...ولا نتمنى أن يجوع المواطن لكي يتخم الآخرين.
أنت الأب الحنون...وأنت ترعرعت على هذه المبادئ وتؤمن بها وتتفاعل معها...في ذات يوم تحدثت معك وكنت في طريقك لتناول وجبة الغذاء في أروقة البرلمان...وكنا نتحدث عن اتحاد الصناعات العراقي ومصيرها، وكنت متجاوباً لحد كبير...ولما بدأت بتناول وجبت غذائك...جلست في جانب ببساطة ورمت الحذاء من قدميك...لأنك تربية على مبادئ وأخلاق كريمة...كيف تشبع وهناك ملايين من العراقيين اليوم ينظرون لعطفك الأبوي...أرحمهم يرحمك الله. الرواتب التي ازدادت لا تغطي التضخم الفاحش...من وراء هذه الجريمة تحقق وحقق أمنياتك لأنها أمنيات العراقيين.

 

عباس النوري


التعليقات




5000