.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفلول الجدد يحكمون مصر

د.ايهاب العزازى

ماذا يحدث فى مصر هل كل شئ أصبح قابل للتشكيك والتخوين وأصبحنا  نعيش فى زمن الفلول الجدد الذين يحكمون مصر بعد أن تخلص الشعب من نظام مبارك الفاسد الذى دمر الأخضر واليابس من ثروات الشعب المصري ودمر أحلام المصريين فى مستقبل أفضل بعد أن كانت مصر الرائدة الشقيقة الكبرى للعالم العربي التى أنارت عبر أبنائها شعوبآ كثيرة فى محيطنا الإقليمى والدولى ونشرت كل قيم المدنية والتحضر وكانت كعبة العلم فى الشرق الأوسط كلة .

ظهرت بعد ثورة 25 يناير طبقة جديدة فى الشارع السياسي المصري دعونا نطلق عليهم الفلول الجدد الذين يريدون الإستفادة من كل شئ من الثورة والثوار والشهداء ودماء المصريين لتحقيق مصالح خاصة لهم سواء البحث عن مجد شخصى أو مصالح حزبية ونجحت هذة الطبقة فى توظيف كافة الأحداث لمصالحها ولم نجد أحد منهم يسعى لتهدئة الأوضاع والبحث عن الإستقرار والعبور بمصر من نفق الفتن والإنقسام الذى نعيشة حاليآ فمصر الأن تشبة عربة بلا سائق يتسابق الجميع لقيادتها وفى نفس الوقت يدمرونها ويحرقونها ويستخدمون ما يحدث فى إلقاء التهم على الأخرين فهل نعيش طويلآ فى زمن الفلول الجدد .

الفلول الجدد هم الأحزاب السياسية التى عملت على تقسيم مصر وتحويل كل شئ فيها لطائفية فتحولت الإنتخابات إلى صراع دينى بين الأحزاب الإسلامية ومرشحى الكنيسة المصرية فهل يرون أنهم يساهمون فى حرق هوية الشعب المصري .

الفلول الجدد هم النخبة المثقفة والليبراليين الذين أدمنوا الحوارات الفارغة الخالية من أى مضمون يسعى لبناء مصر الجديدة وأصبحوا يعيشون فى منطقة ضيقة جدآ وهى إستديوهات الفضائيات التى ساهمت فى حرق أفكارهم وأرائهم وبدأ الشعب المصري يبتعد عنهم ويدرك أنهم أصحاب مصالح ولا يمتلكون الرؤية الحقيقية لقيادة الدولة المصرية .

الفلول الجدد هم الصحفيين والإعلاميين الذين يبحثون عن شعبية على جثث شهداء مصر فهم عبر ما يقدمونة ساهموا فى تمزيق مصر وتعزيز حالة التشكيك والتخوين فى كل شئ فى مصر وتناسوا قيم الإعلام الحقيقي ولا يمكن أن يستخدم الإعلام بهذا الشكل المهين فى هدم الثورة المصرية عبر ضيوف محددين موجودين فى كل القنوات الفضائية لايقدمون جديد سوى النقد وإلقاء التهم والصراخ الذى لايسمن ولا يغنى من جوع فأين دور الإعلام فى تنمية مصر .

الفلول الجدد هم من تلقوا تمويلات من منظمات دولية ودول عربية تحت ستار حقوق الإنسان فهل يبيعون وطنيتهم وأداميتهم مقابل حفنة من الدولارات وهل يشعرون أنهم يبيعون مصر ويساهمون غى مخطط تقسيم مصر .

الفلول الجدد هم بعض شباب الثورة الذى خانة ذكائة ولا يري أنة الضحية الأولى الذى تم إستخدامة من بعض القوى لتحقيق مصالح خاصة وتهافت عليهم المتصارعون فى سباق رئاسة مصر وفى النهاية أين شباب الثورة الآن فبعضهم ساهم فى تشوية صورتهم وتقديم بعضهم على أنهم إنتهازييين يبحثون عن الشهرة والسلطة وأبرز دليل على أرائى هى نتيجة الشباب فى الإنتخابات البرلمانية .

الفلول الجدد بعض قيادات المجلس العسكرى الذين لم يشعروا بخطورة الثورة المصرية ولم يسرعوا بتقديم كل الحلول السريعة لنقل السلطة لحكومة مدنية منتخبة وكذلك إختياراتهم الخاطئة للحكومات المتعاقبة وغيرها من السياسات التى تزيد الموقف إشتعالآ ودموية فى مصر فهل سيغفر لهم التاريخ والمصريين التباطؤ الشديد فى قراراتهم ورؤيتهم للعبور بمصر نحو الإستقرار والتنمية .

الفلول الجدد موجودن فى كل مكان فى مصر باعوا الثورة والقضية المصرية وسارعوا فى سباق المصالح وتكوين الأحزاب والإئتلافات ومقابلة سفراء دول العالم بحثآ عن دعم لهم فى سباق تقطيع التورتة المصرية .

الفلول الجدد هم الذين يشككون فى وطنية المصريين وخلقوا فى مصر حالة من التخوين فى كل الأشخاص وأصبحنا نرفض أى أسم أو شخص فمصر أصبح بها 80 مليون ناشط ومحلل سياسي وهذا حقهم فى عرض رؤيتهم ولكن هل نصعد على حساب جثث أبناء وبنات مصر وننسي أن الشعب قام بثورتة من أجل البدء والإتحاد من أجل بناء مصر الجديدة .

إننى لا أتهم أحدآ بشخصة وإنما أكتب ما أراة بعينى حرصآ وخوفآ على مستقبل  الشعب المصري الذى جاهد ضد حكم مبارك وإستطاع إسقاطة من أجل العبور بمصر نحو المستقبل فهل تخلص الشعب من نظام فاسد ليظهر لة تيارات عديدة فاسدة ونتمنى أن نستفيق جميعآ حتى لاتقوم ثورة أخرى لا نعلم هل ستكون سلمية أم تدمر ما تبقى من حطام الدولة المصرية فنتمنى من الجميع الإتحاد والتعلم من دروس الفترة الماضية حتى نستطيع الحفاظ على وطننا مصر قبل أن نجد مصر فى مهب الريح وندعوا الله جميعآ أن يحفظ مصر .

 

 

 

د.ايهاب العزازى


التعليقات




5000