هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة .....

زمن عبد زيد

الضوء 

نظرة من الفضاء :- يحيط بالأرض غلاف اسود قاتم

 نظرة من باطن الأرض :- الأرض تغلي وتفور.

 نظرة من سطح الأرض :- الأرض عطشى يابسة متجهمة تنتظر من يرويها.

  همسات صفراء تكشف عن أنياب تبحث عن ضوء يلبس رأس . سيارات تبحث، جمال تلهث, ورجال سال اللعاب من أفواهها على دنانير . من يمسك ذاك الرأس، من يطفىء ذاك الضوء .

 سار الضوء وله حرية ان يركب ذاك البرق , له الحق ان يجتاز الصحراء , يزرع بذور النور ويغير لون الليل , طعم العطش . لابد ان يخترق الصحراء لينشر تعاليم الأبواب السبع , يملأ صفحات الأودية بالعشب الأخضر , يربت على ظهر الرمل

•-         خفف من فرحتك بهذا الركب.

يهمس بأذن الريح

•-         امسحي آثار الإقدام وطبعات الأصابع.

لجان التحقيق تلهث خلفه ومعامل رفع البصمات تعلن نفيرها راكبة سفن الصحراء . محقق اغتسل وجهه بلون الليل، يعلن من فوق صهوة سفينته .

•-         هذه بصمات الضوء وهذه هالاته مرسومة فوق الرمل.

الا ان رئيسه ذو النجمة الداوودية يضحك فيسقط من فمه عظم هدهد كان (يمصمص به) ليعلن من تحت أنيابه

- أنى للضوء أن يمر؟!

     شبكة العنكبوت تعلن عن عذريتها .شرطي يضحك فيهتز كرشه ذو الطابقين

 - بكارة هذا العنكبوت لم تخترق مثل بكـارة.........

     يضحكون , يمضون نحو جوف الصحراء لاهثين باحثين . ينطلق الضوء نحو (أفق) يجمع فيه هالات من النور ليفتض بكارة هذه الظلمة . توقفه المفارز في الطريق تحثه على تغيير وجهته الا انه يعلم ان لا حقيقة غير الكامنة في السماء السابعة . وهي وجهته. 

 

لوحة  

 شيئان في الدنيا يستحقان المنازعات الكبيرة : 

 وطن حنون وامرأة رائعة

  اما باقي المنازعات فهي من اختصاص الديكة .  

  ( رسول حمزاتوف )

  

عمر عبد الله سبعة عشر عاما , جلس يرسم في اللوحة جنودا ورصاصاً وقنابل وسوق خضار  مزج الالوان  , صارت لوحته دخاناً , كبر عبد الله صار عمره ثمانية عشر عاماً فدخل اللوحة , كثر القيل والقال جاء نبأ :

- انه سافر لاقامة معرضه في بلد صديق .

قال اخر : رحل او هاجر الى بلد الاغتراب , وقال ثالث ...

لكن التلفاز صرح بصوت لم تلونه التقنية بعد : ان ثمة نساء اتشحن بالسواد جلسن على شكل دائرة في (الهول ) ووسطهن امرأة احمرت عيناها , تنظر صوب لوحة قد رسم فيها رأس علقته شظية  

  

  

  

شطرنج

 

     انه مسالم ولكنه يلعب الشطرنج ، والرجال يصغرون ، عيونهم تكبر . فكلهم عيون ، يموت الجندي فالحصان فالفيل فالوزير ، تسقط القلعة ، والرجال عيون

- كش ملك .

الرجال العيون ايد تنهال عليه بالضرب

- ابن المداس . اوقف القتال . انت مقبوض عليك.

- اني العب ! ! سامحكم الله

تقيأت الرشاشات رصاصاتها

-كلنا نلعب . يرحمك الله

 

زمن عبد زيد


التعليقات

الاسم: عبد الهادي المظفر
التاريخ: 2012-09-18 20:42:48
سأترك تعليقي وأعلم تمام العلم أنك سوف لت تجيبني


رحمك الله يا زمن

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 2008-03-22 10:46:39
شكرا لك ايها الشاعر المبدع عبد الله الجنابي مع محبتي وتقديري

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 2007-11-16 16:58:42
يلعب الشطرنج بمهارة فائقة يخيل الي انه تغلب على منافسه الروتين والرتابة و( ثريد ) القصص التي تتوغل في السرد دونما بوصلة تشير الى الشاطيء . اظن انه سيوصلنا يوما الى المنفى حيث لا رتابة و لا ملل ولا روتين .
عبدالله الجنابي




5000