.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا ما أتيت لأدعو الواد المقدس للنضوب..!

محمد الجزائري

حينما يُفرضُ على العربي أن يعيش كما يشاؤون و أنْ يموتَ كما يشاؤون،

* * *

علَّ الحكاية،

 لم تزل تُضْفي علينا صوتَها،

                             دون الرقيبْ،

                             ليذيبَ فينا ما يذيبْ..

 لكنني ألقيتُ كلَّ حمامةِ بيضاءَ

                             تهدلُ للطيوبْ..

  

 أنا ما أتيتُ لأدعوَ الواد المقدس

                             للنضوبْ..

  

أنا ما أتيت لأن تغلبَ أو مضرْ

صرختْ بشاعِرها المبجلِ

                          كي يُوزعَ زادهُ بين الشُّعوبْ..

  

* * *

  

أنا ما أتيتُ لأدحضَ قولَ مريمَ،

حينما جاءتْ بعيساها تطاردُها الذنوبْ..

  

في وقتنا،

مريمُ لن تُفكرَ مرتينْ..

                       لا، لن تُفكرَ مرتينْ..

سوف تقتلُ طفلَها..

سوف تقتلُ نفسَها..

                     و تَمُجُّ لحنَ العشقِ

                     في متنِ الهُروبْ..

  

* * *

أنا ما كسرتُ جرارَكُمْ..

أنا ما حملتُ توابيتَ الشواطئِ

                            حينما حُملت إليْ..

لكنني أَشْعلتُ المواقدَ كلَّها،

                            و هرعتُ أبحثُ عنْ ضفائرِ طفلتيْ..  

علَّ الموائدَ،

و الخميرةُ وُزِّعَتْ ما بين ماءِ البحرِ و الدَّجَلِ المُريبْ..

  

أنا ما أتيتْ..

* * *

  

أنا ما أتيتُ لكي أخافَ أو أن أخيفْ..

لوني كلونك ناقمٌ مثل الخريفْ،

حُلُمي كحُلْمكَ واحدٌ،

                   حين تنتعلُ الخرافةَ في الرصيفْ..

كلانا،

عشقَ الفطامَ كبغتةٍ مَوْجُوعَةٍ،

                   أو كاغترابِ المَوْجِ عرضَ مُحيطِهِ

                                          ظمأً و صيفْ.. 

  

أنا ما أتيت لأدعو الواد المقدس للنضوبْ...

  

* * *

  

أنا ما أتيتْ..

أنا ما أتيتْ..

محمد الجزائري


التعليقات




5000