..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد في الشعر المغربي / قصيدة بغداد اغتيال أنثى وقصيدة الشاعرة إيمان الونطدي مثالا

سعد المظفر

للاماكن دلالتها اللفظية ووقعها المدهش في النص الزمني الذي لا يعني المكان فيه سوى ما يقاس به من مشاعر بالتياع موحش التواجد قلق التوغل  يعززه مسار أنثوي ملتصق عن بعد في الحدث/ المكان/وقد استخدمت ايمان الونطدي في قصيدتها صور قاتمة ممزوجة ببهاء أنثى تلح على المعاني  لتبرير أمنية ذابلة كما تخبرنا :

بغداد الأنثى

ليلك عطر بارود

يضاجع أحلاما ضريرة

يجهضها الفجر

شبه أمنيات ذابلة

على أرصفة جائعة

  


نعم أن هناك ما تقوله الأنثى لبغداد من موقع لا متفرجة فقط أنما مشاركة عن بعد بوصفها الرؤى وصفا منطقي عميق ونقي في ذات الوقت،وصف يطارد المتضادات (ليلكِ عطر بارود) بموسقة داخلية تظهر جمالية الحزن الممزوج بأمنية (شبه أمنية) انقسام على الدلالة بظلها الوظيفي والانتقال بمسافة ضوء (أمنية) الى ظلام (ضريرة) في فلاش باك يبتدئ ب(يضاجع) مروراً ب(أمنيه) وختام ب (أحلام) صور تداخليه تعززها الأنا (لأنثى) لتنصب من اللاوعي على الورق لتنتج نص مكاني نفسي في زمن آني (الليل) المتقلب على نفسه ليكمل لنا دورة اليوم بقولها (على أرصفة) وتنتج لنا المعاناة التي تمسها ببغداد/ بارود/ ضريرة/ ذابلة /جائعة/ في محصلة يعرفها أبناء الوطن بقصيدة من ثلاث مقاطع لا يمتاز المقطع الثاني فيها عن المقطع الأول الذي ابتدأت فيه بقولها ( بغداد الأنثى) برومانسية تكررها بقولها ( بغداد الشوق)


بغداد الشوق

كلما اشتد الحنين

يرتشفك الجنون

قصيدة ممزقة الحروف

تلهو فوق

أجساد عارية



(
ألأنثى) (الشوق) احتراق يساهم في اكتمال دورة التشكيل في انتظار النتيجة في المقطع الثالث لرفع الحدث المنهك في هذا المقطع (كلما اشتد الحنين) نرصد من خلاله في تحليلية مركبة الحراك النفسي الانفعالي وما يصاحبه من لهاث ممزوج بالشوق الذي يصل إلى( يرتشفكِ بجنون) توق يبرز المذاق المر كرد فعل (بجنون) لتتحول جغرافية بغداد إلى خارطة الحب على مساحة ملتهبة المدى (قصيدة ممزقة الحروف) لتكون ذاتها ضحية العجز والخوف من (تلهو) رغم ما تشكلت من صورة ترجمها الحزن من القهر غير المحايد (عارية) ليعمق لديها الجرح فتعود الى بغداد في مقطع قصيدتها الثالث والأخير لتجمع شتاتها في محصلة سوداء


بغداد الضياع

تبتلع أبناءها

تدفن ابيض عرس

تتخضب بأسود غيب

ثم تشيع جنازة توابيت فارغة

بغداد الأنثى

اغتصاب دمية و قصيدة

بدون ال التعريف(عرس/ غيب) تجمع حصيلة نهائية مليئة بالمتضادات /عرس /اغتصاب/ ..أبيض/ أسود..جنازة/ توابيت فارغة) لتكون بغداد لديها بغداد ضياع أنثى بربط البيت الأول في المقطع الثالث مع البيت الأخير الذي تكرر من مطلع القصيدة في المقطع الاول (بغداد الضياع/ بغداد الأنثى) الترابط باغتصاب دمية/ أمنية..انتقلت من العنوان لتستقر في الختام (دمية) تلهو بها بغداد بعد  ابتلاع أبنائه بغداد اغتصاب دمية و قصيدة

بغداد اغتصاب دمية و قصيدة

بغداد الأنثى

ليلك عطر بارود

يضاجع أحلاما ضريرة

يجهضها الفجر

شبه أمنية ذابلة

على أرصفة جائعة

 

بغداد الشوق

كلما اشتد الحنين

يرتشفك الجنون

قصيدة ممزقة الحروف

تلهو فوق

أجساد عارية

 

بغداد الضياع

تبتلع أبناءها

تدفن ابيض عرس

تتخضب بأسود غيب

ثم تشيع جنازة توابيت فارغة

بغداد الأنثى

اغتصاب دمية و قصيدة

سعد المظفر


التعليقات

الاسم: إيمان الونطدي
التاريخ: 15/12/2011 00:05:40
شكرا لشهادتكم الرائعة استاذ احمد شادي سعدت بها

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/12/2011 09:55:09
احمد شادي لك الود

الاسم: الشاعر أحمد الشادي
التاريخ: 12/12/2011 19:02:23
حيث يجتمع مبدعان بحجم سعد المظفر وإيمان الونطدي يطلق القلم العنان لنفسه ليرسم قصيدة ونقداً يشبه القصيدة في شاعريته سلمت سعد المظفر وسلمت إيمان ولكما مني كل الاحترام والمحبة

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 12/12/2011 12:10:37
لكم الود اصدقائي

الاسم: ابتسام العلوي
التاريخ: 12/12/2011 09:08:59
سلم قلمك المفعم بالوضوح والتصريح بما في النص من رمز يقبع في الزوايا

الاسم: إيمان الونطدي
التاريخ: 12/12/2011 09:02:16
قد قرأتُني بلونك ايها الشاعر المتمرد على الأمكنة و ارصفتها فكنتَ اقرب للمعنى غصتَ باعماق الحرف و انين الكلمة الصارخة :الا من يعتق هذه الامنية التائهة بين آه البغداد و حلم البغداد و التشرد بين دروب البغداد حين يمزقها الالم ..كنت رائعا ايها السعد فقد اسعدت قلمي كل ودي و تقدير

الاسم: يحيى الساعدي
التاريخ: 12/12/2011 06:49:03
الاستاذ سعد المظفرشغلني تلونك في القراءة النقدية ونضوج استخاج المبهم من النص طاب لي التجول في بحثك الراقي
يحيى الساعدي/ماجستير اداب




5000