..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقد ارسل الرحمن

سعود الأسدي

ارتجالية في يوم عاشوراء

( إهداء الى الشاعر الأديب الأستاذ الحبيب الصديق الوثيق صالح الطائي )

  

لقد أرسلَ الرّحمنُ أحمدَ هاديا

وأرسلَ من سِبْطَيْهِ للخَلْقَ فاديا

  

حسينُ الفِدَى قد جاءَ للخَلْقِ كلِّهمْ

رسولَ فداءٍ بالفداءِ مناديا

  

أقامَ إمامُ الحقِّ سَدَّ مناعةٍ

بوجهِ الذي يأتي على الحقِّ عاديا

  

فكانَ شهيداً والشهادةُ مَوْرِدٌ

 لمن قد أتَى للحقَّ والعدلِ صاديا

  

وكلُّ شهيدٍ كالحسينِ له يدٌ

بما هي تُعليهِ تفوقُ الأياديا

  

هو العَلَمُ الخفّاقُ في كلَّ حقبةٍ

وناديه في الأحقابِ يعلو النواديا

  

فمن شاءَ فَلْيؤمِنْ بهذا ومن يشأْ

يكنْ قولُهُ في غير ِهذا تماديا

  

مُراديَ قولُ الحقِّ مُذْ كنتُ ناشئاً

إلي اليومِ فيكمْ لم أغيّرْ مُراديا

  

حسينُ النَّدى إنَّ السَّواريَ تقتدي

بجُودِ يديه وهي تهدي الغواديا

  

له صورةٌ قد أبْدَعَ اللهُ خَلْقَها

وأودَعَها ما أنْ حييتُ فؤاديا

  

على روحِهِ ألفا سلامٍ وإننّي

أتيتُ بذكراهُ المجيدةِ شادياً

  

وهيهاتَ منّا يا بني الدّهْرِ  ذِلّةٌ

ولولاهُ  ما كُنّا حَفِظْنا المباديا

  

هو المرشدُ الهادي إلى الدينِ والتُّقى

ومن قبلِ رُشْدي قد هداني رشاديا

  

ومن يعتصِمْ باسمِ الحسينِ وبأسِهِ

 فليس بخاشٍ في الزمانِ العَوَاديا

  

ومن يستغِثْ باسم الحسينِ فإنّهُ

إذا خاضَ حرباً لا يخافُ الأعاديا

  

سيبدو لنا فيما نُحِبُّ وإنّه

لمن شاء أنْ يلقاهُ يلقاهُ باديا

  

عقدتُ عليه الأمرَ وهو  مناصري

ويارَبِّ ثَبِّتْ بالحسينِ اعتقاديا  !!

سعود الأسدي


التعليقات

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 11/12/2011 18:43:33

الأستـاذ الأديب الأخ الكريم
رائد عبد الحسين السوداني

تحياتـي وأشواقي
وباقة ورد وبعد،


إلى رائـــد الآداب مني تحية
مضمّخة بالشعر واللحن والعطرِ

وإنّ حسينــاً للشهــادة سيّدٌ
ويبقى لنا نبراسُه أبدَ الدهرِ

عليه ســلام الله ما ذرّ شــارقٌ
ومـا لاح غيمٌ أو تهلّلَ بالقطْرِ

باحترام ومودة
سعود الأسدي

الاسم: رائد عبد الحسين السوداني
التاريخ: 10/12/2011 05:30:33
الشاعر الاستاذ سعود الأسدي :السلام عليكم :ابارك لك هذه التحفة الشعرية وقد عودتنا على هذا التالق الدائم متمنيا من الله دوامه :وابارك للاستاذ صالح الطائي التي جاءت هذه المفردات المتلألأة هدية له ،فبارك الله الهادي والمهدى له .

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 09/12/2011 17:30:13

الشاعر الأديب الصديق الوثيق
الحاج عطا الحاج يوسف منصور

تحياتي واحترامي
وباقة فلّ وخزام
إليك يا ابن الكرام!

يا عطا الحاج اليكم
كل حـــــب واحترامْ

شاعـــر بين ضلوعي
لك مـــن روحي وئام

وحسين المجـد مـاضٍ
حقّـه حـدُّ الحســامْ

بمودة واحترام
سعود الأسدي

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 09/12/2011 17:21:26


الشاعــر الاديـب السـامــي
الأديب الحبيب سامي العامري

تحياتي وأشواقي
وباقـة ورد ورد
وبعد

سامـي سلامـي الى سامٍ ببرليــنِ
أهديــه أشواق أشعاري بتلحيني

وهـو الجميل ومنه الشعر مؤتلقٌ
كالبدر يطلع بين الحين والحين

وشعـره روضــة ازهـــارها عبَقٌ
وردٌ ومـــن كل اصناف الرياحينِ

يا هلا بأنوارك يا صديقي
وألف شكر

باحترام ومودة
سعود الأسدي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 09/12/2011 13:54:39
أخي وسعد سعودي الشاعر سعود الاسدي

تقولُ ارتجالاً في الحُسينِ القوافيا
فأنتَ بها تسمو وإن كنتَ ساميا

لكَ الاجرُ فيها والثوابُ مضاعفاً
بماجُدتَ يا نبعاً نقيّاً و صافيا

خالص تحياتي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 09/12/2011 13:54:25
أخي وسعد سعودي الشاعر سعود الاسدي

تقولُ ارتجالاً في الحُسينِ القوافيا
فأنتَ بها تسمو وإن كنتَ ساميا

لكَ الاجرُ فيها والثوابُ مضاعفاً
بماجُدتَ يا نبعاً نقيّاً و صافيا

خالص تحياتي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 09/12/2011 12:55:39

سيدي الشاعر الهمام
نجـل القـوم الكرام
اخـي الحبيب الأستاذ
الأمجـد صالح الطائي

تحياتي وأشواقي وباقة ورد
وبعد ،

إن النـاس لـو ركبوا خيولاً أصيلة
فلن يلحقوا غبار خيولكم المجلِّية
في ميادين المكـارم ولذا اقول :

إنّ الكــرامَ بنـو طــئً ونائلهـمْ
عَـمَّ البريّةَ بالخيــرات مـن قِـدَمِ

نالوا الخلـودَ ولكّـنَّ الأُلى بخلوا
مـن الأنـام لقد آلُوا إلى العـدَمِ

ترى وجـوهَ كرامِ النـــاسِ ضاحكـةً
بينا وجوه لئامِ الناس في السَّـدَمِ

والأكرمـون تـرى البشــرَى تعمُّهُـمُ
طولَ الحياةِ وأهلَ البُخْل في النّدَمِ

باحترام ومحبة
سعود الأسدي


الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 09/12/2011 10:02:25
سيدي وأخي الحبيب سعود الأسدي
هداك الله أيها الكريم فقد أبكيتني والله...
ابكيتني لأنك اهديتني ما أفخر به ما حييت
وأبكيتني لأنك أرتجلت هذا الجمان العذب دون تكلف فكان شموسا دونها الناس تتلف
وأبكيتني أنك تكتب في الحسين عليه السلام ما يعجز عن الإتيان بمثله الكثير ممن يتشدقون بحب الحسين زورا وبهتانا
أسعدك الله وأضحك سنك واحسن عاقبتك وجعل هذا العمل الخالد في ميزان حسناتك فهو بالتأكيد سفر سوف يجزيك الله قبالته خيرا كثيرا
أنا مدين لك ولا أعرف كيف أسدد ديني الكبير

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 09/12/2011 05:18:20

الأستاذ الحبيب
الشاعر الأديب
الأخ خالد الخفاجي

بلادي بلاد القدس وهي عزيزة
وكل بلاد انت فيها بلاديا

باحترام ومودة
سعود الأسدي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 09/12/2011 00:08:30
له صورةٌ قد أبْدَعَ اللهُ خَلْقَها

وأودَعَها ما أنْ حييتُ فؤاديا



على روحِهِ ألفا سلامٍ وإننّي

أتيتُ بذكراهُ المجيدةِ شادياً

--------
هذا الرونق وهو ارتجال
فكيف سيكون شعرك في حضرة التأمل الطويل المتأني ؟!!
شِعرٌ سنيٌّ حفيٌّ
أحلى تحياتي لك وللأديب الرائع صالح الطائي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 08/12/2011 22:47:42
الأمير الأسدي وأمير الإرتجال سعود الشعر والمحبة
لاداعي لتذكر لنا بأنك ارتجلت هذه القصيدة لأننا نعرفك ترتجل صهيل الشعر بين إشتعالة وإشتعالة ، وهذا دليل قاطع على إمتلاكك لملكات شعرية ثائرة كروحي

ومن يستغِثْ باسم الحسينِ فإنّهُ

إذا خاضَ حرباً لا يخافُ الأعاديا



سيبدو لنا فيما نُحِبُّ وإنّه

لمن شاء أنْ يلقاهُ يلقاهُ باديا



عقدتُ عليه الأمرَ وهو مناصري

ويارَبِّ ثَبِّتْ بالحسينِ اعتقاديا !!
ـــــــــــــــــــــ
سلمت ايها الحليف الكبير الوفي
ودمت بخير




5000