..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دفاعا عن حقوق الأم

مها محمد حسن

كنت اتجاذب  اطراف الحديث معها في مطبخ القسم الداخلي لاحدى كبرى الجامعات الفرنسية .فتاة من الجنوب تواصل عملها المسائي في احدى دوائر البريد فيما تكمل دراستها الصباحية لنيل شهادة عليا في برمجة الحاسوب .كانت حاملا في شهرها الثالث ..ولم يكن امرا عسيرا ان اعرف منها القوانين التي تتمتع بها الموظفة هناك بدءا من الشهر الاول من الحمل حتى وضعها المولود ،وتسجيله في المرحلة الأبتدائية .عرفت من بين ماعرفت ان للحامل جملة من القرارات التي تؤمن لها ولجنينها راحة واطمئنان ،فضلا عن توفير حضانات بأسعار رمزية ،مع اجازة امومة ومخصصات تكفيها وعائلتها من العوز بعد الوضع.

كنت افكر بذلك واتأمل الموظفة التي تعمل معي وهي تحمل رضيعتها ،وتخفيها بين احضان زميلاتها كلما أحست بمرور من يمكن ان يوشي بها لدى المدير !كانت الزميلة قد تمتعت باجازة امومة أمدها ستة اشهر براتب تام (خال من المخصصات والخطورة و,,)،وبعد ذلك اصبح لزاما عليها اختيار احد الامرين:اما ان تتمتع باجازة امومة لستة اشهر اخرى وتتقاضى عنها نصف ما كانت تتقاضاه في الاجازة السابقة،او ان تلتحق بوظيفتها وتفوض امرها الى الله!.وهذا لعمري أضعف الايمان! أي :لو كانت الزميلة تتقاضى في الاجازة الاولى اربعمائة الف دينار ،فانها في الستة اشهر الثانية لن تتسلم سوى مئتي الف دينار حسب!وبما انها تستأجر شقة في حي بالغ التواضع يبلغ ايجارها مئتي الف دينار شهريا،فهذا يعني انها ستعجز عن تسديد اي مبلغ بذمتها .وهكذا آثرت الالتحاق بعملها الوظيفي تأمينا لمتطلبات حياتها المعيشية اليومية .

اعود الى زميلتي الفرنسية :كانت تشرح لي عن دور الحضانات الفرنسية التي تستقبل الاطفال لتدخلهم في جو رائع من الالفة والمودة،وتؤمن لهم وجبات غذائية كاملة حتى اذا ما عادت الام عصرا وجدت طفلها في اتم صحة نفسية وجسدية (علما ان كل دار حضانة او رياض اطفال مزود بطاقم طبي ونفسي)!

أقول :ماذا يحدث لو تبنى مجلس الوزراء الموقر تشريع قانون يؤمن للأم اجازة امومة براتب تام ،ولمدة سنتين بالتمام والكمال .فما اصعب ان تقع المرأة بين كماشة احتضان وليدها بين ذراعيها وارضاعه بهدوء وسكينة،او حمله في الخفاء  في مقر عملها وسط ضجيج المراجعين ؟ثم ما اقسى  ان تضع الام وليدها في دور الحضانات التي لا تتوفر فيها ابسط مقومات الراحة من دفْ في الشتاء وبرودة في الصيف؟ولكن ان شاءت اختيار دارحضانة متميزة ،فما عليها الا دفع راتبها له و.... وبالدولار!!!

ان العراقية التي قدمت ابناءها قربانا لاحدث طائفية ولحروب سابقة لجديرة بان تلقى دعما وتقدير متميزا من قبل الدولة ،واجد ان اكبر احترام لها ولدورها في بناء جيل فاضل هو منحها اجازة امومة لمدة سنتين وبراتب تام ،بلا حجب للمخصصات او قطع للامتيازات التي تتمتع بها قريناتها المتواصلات في العمل ...وبذلك يمكن للأم ان تلتحق فيما بعد  بوظيفتها بعد ان وجدت من الدولة صدرا حانيا احتضنها  ورعاها مع مولودها الجديد بكل عرفان بالجميل!

 

 

مها محمد حسن


التعليقات




5000