هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السلفيون والحكمة المفقودة

الشيخ عمر غريب

للأسف الشديد والأسى البالغ ان الكثير من مايسمى بالاتجاه السلفي ، وربما غالبيتهم يفتقدون الى الحكمة والاعتدال والعقلانية في الدعوة ، وفي طرح التعاليم الاسلامية ومفاهيمها ، وفي التعامل مع الناس والمجتمعات والأحداث والتطورات والمستجدات سواء كان داخل البلدان المسلمة ، أو خارجها في البلاد الغربية . لذا لاشك فهم بممارساتهم المتشددة وطروحاتهم المتطرفة قد ساهموا في تشويه صورة الاسلام والمسلمين في العالم .

 على خؤلاء الاخوة أن يعلموا انهم قبل كل شيء يخالفون المنهجية الاسلامية والتعاليم الاسلامية القائمة أساسا على الحكمة والعدل والاعتدال والتسامح والمصالح والمقاضد الانسانية .

 يقول القرآن الكريم :{ أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن } .

 على هذا قد يكون لرئيسة وزراء الدانمارك السيدة هيليه تورنيغ الحق والعذر فيما قالته وصرحت به عن قادة السلفية في بلادها . ذلك انه ليس من الحكمة والعقلانية في شيء أن يدعو بعض السلفية الى تطبيق الشريعة الاسلامية في البلدان الغربية التي يقيمون فيها .

 برأيي إن السلفيين هم أبعد الناس المسلمين من الشريعة الاسلامية ، والدليل هو :

 1-/ الاسلام يدعو الى الاعتدال والوسطية والتسامح وهم يعملون العكس .

 2-/ إن أهم شرط للشريعة الاسلامية هو العدل . والعدل في الاسلام هو من القيم العامة والهامة جدا ، بحيث ان ايمان المرء المسلم متوقف عليه ، وهو كذلك المحك لإيمانه إذن ، بحسب الاسلام إن من لاعدل له لاايمان له .

 أما السلفيون فلا يطبقون العدل ولايعرفونه إلاّ لهم ومن كان على حزبهم وهديهم ومذهبهم . حتى في هذا هم مختلفون الى أبعد حد ، مع ان العدل في الاسلام هو قيمة عامة لاتتعلق بدين أو مذهب او نعتقد او أرض ‌‌أو لون أو لسان أو عرق أو صديق أو عدو . يقول القرآن الكريم : { ولايجرمنكم شنآن قوم على أن لاتعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى } .

 

 

الشيخ عمر غريب


التعليقات




5000