..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سؤال لدولة رئيس الوزراء نوري المالكي لماذا بغداد المدينة الأسوأ في العالم ؟

حبيب تومي

لا شماتة ببغداد العظيمة مدينة دار السلام ، ولكن أسفاً عميقاً لما وصلت اليه حال بغداد الف ليلة وليلة وبغداد الكرخ والرصافة، وبغداد نهر دجلة وشارع  الرشيد وشارع المتنبي ، وبغداد شارع ابو نؤاس وكرادة مريم والأعظمية والكاظمية وعقد النصارى وعكد الأكراد وبغداد الشورجة وخان مرجان وجسر الشهداء وحافظ القاضي والباب الشرقي وحديقة الأمة والبتاوين وكراج الأمانة وبغداد الجديدة وو.. اجل اليوم بغداد يلحقها العار حينما  قبعت في المركز 220 اي في المركز الأخير بين مدن العالم أي بعد مدن وعواصم افقر الدول كالعواصم الأفريقية هاراراي عاصمة زيمبابوي ، ومابوتو  عاصمة موزنبيق واغدوغو عاصمة بوركينا فاسو وانتاناناريف عاصمة مدغشقر ومقديشو عاصمة الصومال اجل كل هذه العواصم وأخرى  كانت قبل بغداد ، فبغداد نصيبها الأخير دون منازع . كنت متلهفاً لكي اشاهد على شاشة التلفاز مثول امين بغداد السيد صابر العيساوي امام البرلمان العراقي لاستجوابه ، وذلك بناء على طلب تقدم به النائب عن ائتلاف دولة القانون شيروان الوائلي. أجل كنت متلهفاً لتخصيص وقت للمشاهدة لأنني عزفت عن مشاهدة التلفزيون لما فيه من كلام معسول جميل للمسؤولين في الدولة العراقية فيه الكثير من المنجزات على مستوى الأقوال ، لكن سرعان ما يتبخر ذلك الكلام امام شمس الحقيقة الساطعة فلا انجازات ولا مشاريع ، أقوال في اقوال ولا أثر لأي افعال ، وكما يقول المثل أسمع جعجعة ولا ارى طحناً ، وقد وصلني من احدهم رسالة يقول فيها ان العراق بلد المليون منافق ، وانا اقول عراق الأقوال بلا افعال وعراق التناكف على المناصب .. اجل عزفت عن مشاهدة الأستجواب حينما قرأت الخبر على موقع CNN بالعربية،

  بأن فينا عاصمة النمسا افضل مدن العالم وبالمقابل فإن بغداد كانت الأسوأ من بين مدن العالم قاطبة ، حيث احتلت ( برهاوة ) المكان الأخير بين 220 مدينة في العالم ، بل قبعت في ذيل القائمة حتى بعد بانغوي بجمهورية افريقيا الوسطى التي احتلت المركز 219 ونجامينا عاصمة تشاد التي احتلت المركز 218 ، وبغداد عاصمة الرشيد وقلب العروبة النابض ومدينة السلام جاءت في المركز 220  والسياقات والمعايير المتبعة تعتمد على تصنيف المدن بموجب معايير مختلفة تصل إلى 39 معياراً يتناول جودة المستويات المعيشية منها الأمن والمناخ، وحركة المرور، والمدارس،  والأنشطة الترفيهية والاستقرار الداخلي، بجانب عوامل اقتصادية .  وفي نفس الوقت من قراءة هذه الأخبار قلت ماذا سيقول اعضاء البرلمان ؟ وبماذا سوف يستجوبون امين بغداد ، وما جدوى كل ذلك امام هذا الواقع المأساوي ؟ هل سوف يحاسبون لمأذا كانت بغداد في المركز الأخير حتى بعد افقر المدن في العالم ؟ إنهم ببساطة عاجزون كلياً وأثبتوا عدم قدرتهم على حل المشاكل المرتبطة بالتخلف لقد اثبتت اكثر من ثمان سنوات من الحكم بأنهم عاجزون يجيدون فن تصفيت الكلام ولا يعرفون الف باء التقدم والفعل . فهل سيحاسبون الحكومة لماذا الأمن الشخصي مفقود في بغداد لتحتل المركز الأخير بين دول العالم ؟  إنه كلام فارغ للمسؤولين ليس لنا وقت لنضيعه لسماع ما رددوه طيلة السنين الثمانية المنصرمة ، اقوال في اقوال في اقوال .

وعلى الأرض القذارة تملاْ الشوارع والأمن مفقود والسيارات المفخخة والقنابل اللاصقة لا زال سوقها رائجة تحصد مساكين البشر ، والعملية السياسية لا زالت مشلولة بسبب الأطماع الشخصية حيث ان الجميع مستعد ان يبيع العراق مقابل منصب او حفنة من الدراهم يكسبها بطريق غير مشروع ، ولا مسائلة لمن يجمع الملايين بسرعة البرق . فالسؤال :  من اين لك هذا ؟  قد اختفى من قاموس الدولة العراقية . والكهرباء انفقت المليارات ولم تفلح في إنارة مدينة ، وأكوام القمامة ، ومياه الصرف الصحي لا زالت منتعشة وبنمو مستمر والفواصل الأسمنتية لا زالت قائمة بعد ثمان سنوات من نصبها ، والبطالة والبطالة المقنعة . وأخيراً كانت السيارة المفخخة تنفجر في المنطقة الخضراء بالقرب من مبنى البرلمان ، إن هذه العوامل قاطبة قد اهلت بغداد لتفوز بجدارة وتكتسح جميع مدن العالم لتتبوأ المركز الأخير بين مدن العالم . لا ادري ما جدوى الأستجواب لمسؤول ما إن كان هذا حال العراق ، ولا ادري كيف يطمح السيد هوشيار الزيباري بعقد مؤتمر قمة عربية في بغداد ؟ وعلى ماذا يعتمد في تصوراته لكي يغامر ويعقد مؤتمر القمة في بغداد ؟ ماذا سيقول لضيوفه ؟

هل سيقول اهلاً وسهلاً  بكم في اسوأ مدينة في العالم ؟  الأستاذ دولة رئيس الوزراء نوري المالكي : من اجل المقارنة سوف لا نذهب بعيداً بل سنبقى في ارض العراق وتحديداً في اقليم كوردستان . قيل لكوردي اين أذنك ؟  فأشار بيده اليمنى على اذنه اليسرى . هذه نكتة ( بايخة ) لكنها مشهورة يرددها الأخوة العرب في إشارة الى تأخر الأنسان الكوردي ، فالذي يشير بيده اليمنى على اذنه اليسرى اليوم قد طور اقليم كوردستان بحصته من واردات النفط البالغة 17%   فحقق الأمن والأستقرار ، وشق الطرق وبنى الجسور وشيد العمران والمستشفيات ووفر الكهرباء لمدن كوردستان اربيل والسليمانية ودهوك والأقضية والنواحي والقرى التابعة لها وحتى في المناطق المتنازع عليها .  في نفس اليوم الذي قرأت خبر تصنيف بغداد في المرتبة الأخيرة من بين 220 مدينة في العالم ، نقرأ الخبر الآتي من اقليم كوردستان : حملة وطنية لزرع خمسة ملايين شجرة في كردستان . أعلن رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح صباح أمس انطلاق الحملة الوطنية لزرع خمسة ملايين شجرة في أنحاء كردستان بغرسه الشتلة الأولى في بارك قضاء مخمور . وهنا يصرح الدكتور برهم صالح فيقول :  لقد حققنا في كردستان طفرات نوعية من ناحية الإعمار والتنمية وتمكنا من إنجاز مكاسب اقتصادية كثيرة، ففي الناحية العمرانية، ارتفعت الآلاف من العمارات الجميلة، وأصبحنا نملك الآلاف من المعامل والمصانع الإنتاجية، وحققنا تقدما اقتصاديا كبيرا يحظى بإعجاب العالم، ولكننا نؤكد أن ما حققناه من تقدم اقتصادي لا يكتمل من دون خلق بيئة صحية ونظيفة . وهنا يضيف قوله :

«في العام الماضي أعلنا عن حملة وطنية لزرع مليوني شتلة في أنحاء كردستان، ولكن النتائج فاقت التوقعات، حيث تم زرع ملونين وثلاثمائة ألف شتلة، حققنا من خلال تلك الحملة نسبة نجاح وصلت إلى 80%، وهذا العام ارتفع الرقم إلى خمسة ملايين، ونسعى إلى أن يرتفع إلى عشرة ملايين في غضون العامين المقبلين .

  الآن نأتي الى المفيد من المقال وهو لماذا بغداد المدينة الأسوأ في العالم من نواحي كثيرة ؟ لقداستطاع الأقليم بحصته البالغة 17 بالمئة من الواردات النفطية ان يبني بلداً ، فيما اخفقت الحكومة العراقية المركزية وبرلمانها بواردات مقدارها 83%   ، ومع هذه المبالغ الطائلة لم تستطع لحد اليوم ان توفر اهم متطلبات الحياة وهي توفير القوة الكهربائية ، والسبب واضح وبسيط وهو استشراء الفساد الأداري والمالي وانتفاء عنصر الأخلاص بين المسؤولين . وكما قلت اجل انهم جميعاً فلاسفة في السفسطة والأقوال لكنهم مع الأسف فارغين في الأفعال . هذا هو الواقع .  فكم سنة ننتظر يا دولة رئيس الوزراء  لكي تنهض عاصمتنا من بين ركام التأخر ؟ وإنا من جانبي اجيب  فأقول : عندما يسري (عنصر الأخلاص ونكران الذات ) بين المسؤولين ( وزراء ونوابهم ومدراء عامين وقادة الجيش والشرطة ) حينها فقط سوف تزدهر بغداد وينهض العراق كدولة عصرية ويأخد دوره الحضاري التاريخي كما كان في عصر حمورابي ونبوخذنصر حينما كان العراق مهد الحضارة وكان منبع القوانين والعدالة والعلوم والمعرفة .

حبيب تومي


التعليقات




5000