.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بلاغ للشعب المصرى الصحف والفضائيات بها سم قاتل

د.ايهاب العزازى

إلى كل أبناء مصر الشرفاء المخلصين نعيش حالة غريبة من الفوضى وعدم الحيادية والشفافية فى وسائل الإعلام فى مصر سواء صحف ومواقع إلكترونية أو قنوات فضائية فهم يتعاملون مع الشارع المصري بحالة غريبة من عدم وضوح المحتوى الإعلامى وتضارب المعلومات والأرقام والأخبار المضللة الكاذبة التى  تريد أن تقسم مصر وتمزقها وهذا بالطبع يعكس حالة عدم الوضوح الذى يعيشة كل المصريين بعد ثورة 25 يناير التى أتاحت حرية الرأى والتعبير ولكن مع كل أسف غالبية وسائل الإعلام لاتتعامل مع الحرية بمصداقية وشفافية وتحولت الصحف والقنوات إلى صراع من أجل المصالح والشهرة والبحث عن تحقيق رغبات وأهداف أصحابها وكأن المواطن المصري لايعرف كيف يفرق بين الحقيقة والكذب وأعرض عليكم بعض الممارسات الخاطئة لبعض وسائل الإعلام فى مصر :

1-    الشئ المثير للجدل فى مصر أن وسائل الإعلام تراجعت عن أهم قيم الحرية والديمقراطية فدورها الأساسى هو التعبير عن الواقع المصرى بكل مشكلاتة ولكن الأمر إختلف الآن فدورهم أصبح مقصورآ على عدة برامج للتوك شو عبارة عن صراخ وصوت عالى وضيوف يتصارعون لإثبات صحة أفكارهم ومقدمى برامج يستغلون ضعف بعض الضيوف عبر أسئلة لاقيمة لها تزيد الحرائق إشتعالآ فى مصر كسؤال شيخ  سلفى عن دورهم فى تنمية السياحة وهل سيتركون المايوهات أم لا فهل ترى عزيزى القارئ سطحية المذيع هل هذا سؤال يدفع مصر نحو التنمية والرخاء أم يخلق حالة من العداء فى الشارع للتيار الإسلامى .

2-    إننى أتهم بعض القنوات أنها وراء نشر فوبيا الخوف من وصول الإسلاميين للحكم فبدلآ من الحياد فى تغطية المشهد السياسي المصري وتقديم كافة الرؤي من كافة الأطياف المختلفة تعمدت بعض الفضائيات تأجيج حالة الصراع بين المسلمين والأقباط فى الشارع وحول الإعلام الصراع فى مصر من صراع لبناء دولة مدنية حديثة إلى صراع الدولة الدينية والتخويف من وصول الإسلاميين وبث الرعب والخوف فى قلوب الأقباط مما أدى لحالة من الإحتقان الطائفى فى مصر وتحولت الإنتخابات إلى صراع دينى وهذا ما تريدة وسائل الإعلام التى تريد إشعال الحرائق فى مصر من أجل مصالحها الضيقة سواء بحثآ عن الشهرة أو الإعلانات .

3-    ساهمت وسائل الإعلام المختلفة فى مصر فى خلق حالة من الفوضى فى الشارع والتشكيك فى كل شئ حتى أصبح المواطن المصري لايعرف أين الحقيقة ومن الصادق فى ظل حالة الإنفلات الإعلامى التى نعيشها .

4-    تضارب الأخبار والمعلومات أصبح واقع يعيشة الوسط الإعلامى فى مصر فكما نرى الكل ينشر دون تطبيق أدق تفاصيل المهنية دون ذكر مصادر وعبر عناوين لاتعبر عن جوهر الموضوع ولو تابعت بقية الصحف لترى أن الصحف تناقض بعضها فى نفس الموضوع فأصبح القارئ العادى لا يثق فى محتوى هذة الصحف .

5-    أصبح بعض مقدمى البرامج فى مصر الأن قضاة وحكام لا يطبقون مبدأ الحيادية فالكل يعرف أن ميثاق الشرف الإعلامى يذكر أن مقدم البرنامج يتعامل مع ضيوفة بحيادية وهو مالا يحدث فى مصر الآن فالسادة مقدمى البرامج أصبحوا يوجهوا الضيوف نحو أفكار معينة وفى أحيان أخرى لايطبقون مبدأ العدل والمساواة بين الضيوف وفى أحيان أخرى يعاملون ضيوفهم بتسلط وكبرياء وأحيانآ الهجوم على ضيف وإحراجة فهل هذة ممارسات إعلامية تستحق الإحترام .

6-    لماذا يصر الإعلام المصري على عدم عرض كافة وجهات النظر عبر الصحف والفضائيات فضيوف أغلب البرامج هم نفسهم يتكررون فى كل الفضائيات والبعض يظهر فى عدة فضائيات فى يوم واحد فهل نضبت مصر من العقول والمفكرين والمحللين أم أن هؤلاء يتماشون مع سياسات ومصالح أصحاب القنوات ومقدمى البرامج أم لازالت مصر تحكم عن طريق أهل الثقة والمعارف .

7-    لماذا تقلص حجم الفضائيات والصحف فى مصر إلى مجرد متابعة ألأخبار أين دورهم فى نشر الثقافة ورفع كفائة المواطن المصري عبر جرعات من البرامج والتقارير الثقافية وتغطية لكافة الفعاليات الثقافية وتقديم لكافة المواهب فى شتى المجالات .

8-    لماذا لم نجد فى الإعلام المصري برامج تبحث وتعالج فى مشاكل الإقتصاد المصري وتقود حملات لدعم الإستثمار والمشاريع الصغيرة وتقديم حلول واقعية ترقى بإقتصاد مصر نحو التنمية والإزدهار .

9-    لماذا لم نجد فى مصر برامج تهتم بالتنمية السياحية وعرض إمكانيات مصر السياحية والعمل على تقديم كافة الفعاليات وعرض لأهم مناطق مصر السياحية والأثرية والترويج لخلق سياحات جديدة فى مصر فأين دورهم أتمنى أن يجيبنى أحد .

10-أين دور الفضائيات فى نشر قيم المحبة والتواصل الإجتماعى بين أبناء الشعب المصري لماذا لم ينزلوا إلى الشارع وعمل برامج حوارية تعكس هموم وأمال المصريين أم أقتصر دورهم على برامج الموضة والطبخ .

11- لماذا تحولت بعض الفضائيات الدينية إلى فضائيات لنشر الفتنة والإنقسام بين أبناء مصر وقدمت  لنا  مجموعة من الأشخاص يدعون العلم أدخلوا مصر فى فيضان من الفتاوى المتضاربة التى جعلت المواطن المصري يعيش حالة من الرعب والخوف من كل شئ وأرجعت مصر إلى العصور الجاهلية نتمنى أن نجد علماء الإسلام الحقيقيين الوسطيين علماء الأزهر يشرحون لنا عظمة الإسلام وينشرون تعاليمة فى كل الشارع المصري ويبنون جسورآ من المحبة والترابط بين كل المصريين فالإسلام دين وسطية وسماحة ويعمل على إحترام وإحتواء كافة الأديان الأخرى وأتمنى من صناع الإعلام المصري الإهتمام بالجانب الدينى فدورهم ليس مقصورآ على برامج الفتاوى وتفسير الأحلام .

12-أين دور الإعلام فى إحتواء شباب مصر ودعمهم فى تقديم أفكارهم وأرائهم من أجل بناء مستقبل مصر ولا أجد برنامج أو صحيفة حقيقية واحدة تهتم بالشباب فأين برامج المسابقات العلمية والتنافس الخلاق الذى يدفع للإبتكار وأين دورهم فى قيادة حملات لدعم دور الشباب فى خدمة مناطق معيشتهم وغيرها من الأدوار الهامة التى يجب على الإعلام الإهتمام بها .

 

نتمنى أن يعود الإعلام المصري لدورة الطبيعى فى دعم الحقيقة ونشر الأخبار الصادقة والإهتمام بالدقة والحيادية فى كل مايقدم للقارئ والمشاهد فحرية الإعلام ليست دافعآ للفوضى لأن أمانة الإعلامى تحتم علية الصدق والمصداقية فى كل شئ فهم من نثق في أرائهم وتحليلاتهم فهم عنوان الحقيقة وهذا ما نتمنى عودتة للوسط الإعلامى المصري .

نتمنى أن يعود مقدمى البرامج إلى وضعهم الطبيعى فى الحيادية وعدم إشعال الحرائق والإهتمام أكثر بإختيار مواضيع تهم كل مواطن مصري .

فى النهاية نتمنى أن نعيد لمصر دورها الطبيعى فى ريادة الإعلام عبر إعلام متوازن يتسم بالمصداقية والحيادية وتقصى الحقائق .

نتمنى وجود مؤسسة حقيقية كمجلس أعلى للإعلام يستطيع تحقيق مناخ من حرية الرأى المسئولة بين كافة وسائل الإعلام فى مصر

 

 

 

 

د.ايهاب العزازى


التعليقات




5000