.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأمل المفقود

ألند إسماعيل

أتت بعيونٍ غافية

و شعورٌ بارد

لم تتعرف على شبهي

من أكون

غيرت اتجاه نظراتها

ورحلت

دون أن تلامس خيالي

لتهجر ورائها

عصيان الشبابيك

 و الأبواب

و عاصفةٌ من البكاء

و الانهيار

 فقط أملٌ مفقود

كان حصيلة زيارتها

.............................

حبيبتي

ببعدها عني

جعلت الحياة بناظريََّ

سجناً فردياً

أقاوم فيه لعنة الأيام

و اللحظات التي ثقفتني

مغزى حب سيدةٍ

مجهولة الأفكار

أنقْذتُ ألحاظها من العمياء

و منحتها الحياة بذاتها

في كل صباحٍ غائم

تكاد أن تلد مطراً

وأنا واقفٌ كقارورة 

النبيذ الأحمر القاتم

بجانب الصفصاف

انتظر خيالها

أو اسمع صوت أقدامها

وهي تقلص المسافة بيننا

اشتقت إلى عطف ضحكتها

وحنين صدرها

أمضيت عمراً

و أنا أصاحب

هذه الشجرة الهرمة

و ذلك الصباح المبتسم

أتخيل مجيئها مراراً

لكن آمالي

تكبد دائماً بالفشل

فارجع منحني الرأس

و مهزوز الحواس

لعلَّ الصباح الآتي

يكون لقائنا    

ونهاية عصيانها

...........................

هذه هي الحقيقة

حتى النمل يرهب من الشتاء

على عكس الإنسان

إنه ينتظر المطر بصبرٍ منفعل

لعل هبات المطر تغسل بعض خطاياهُ

بزرع الأمل لدى الطيور الجارحة

الهاجرة من موجة الجفاف

و قبضة امرأة أنانية

في العودة إلى ديارها المنكوبة

 

 

 

 

ألند إسماعيل


التعليقات




5000