.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاحتباسُ الحراري حينما يتحدَّثُ

عبدالله علي الأقزم

عـيـدٌ يـجيءُ  مـنَ  الـجراح ِ

 

زوابـعـاً  مـتـتـالـيـة ْ

 

و رواية ً بيدِ  القراءةِ  عارية ْ

 

و حرارةً عربـيـَّة ً

 

نـحـوَ الـزِّيـادةِ آتـيـة ْ

 

عيدٌ  يُحمحمُ  في الوغى

 

و طـريـقـُـهُ  تـلـكَ الـسـيـوفُ  الـداميـة

 

فـي رأسـهِ   فـاضـتْ   فـلـسـطـيـنٌ   دمـاً

 

و على ذراعِهِ روحُ لبنان ٍ

 

تـذوبُ  تـألَّـمـاً

 

حيثُ المبادئُ خـاويـة ْ

 

عيدٌ تسلسلَ بالجحيمْ

 

فـي    كـفـِّـهِ  رأسُ    الـعـراقْ

 

بـجـوارهِ    شـوط ُ الـخـيـول ِ

 

يـدكُّ أضـلاع َ الـحـسـيـْـنْ

 

و عـلـى رسـائـلـهِ  سـجـونُ أميَّـةٍ

 

و سـيـوفُ حـجَّـاج ٍ

 

و هـاتـيـكَ   الليالي  الضَّارية

 

و البـوصـلاتُ  إلـى  طـريق ِ  الـهـاويـة ْ

 

صورٌ لأعداء ِ الملائكِ  بـاقـية

 

و العالَـمُ العربيُّ

 

يسبحُ في المآسي الجاريةْ

 

كم ضربةٍ قد غـسَّلـتـَهُ

 

لا أراهـا

 

بعد هذا الغـسـل ِ

 

قد  تـُبـقـي لـهُ مِنْ بـاقـية ْ

 

يـا  أيُّـهـا   الـعـيـدُ  الـمـمـزَّقُ بـالـقـذائـفِ و الـقـنـابـلْ

 

ذبـحـوا  بـذبـحِـكَ  سـيـِّدي  كـلَّ الـسـنـابـلْ

 

أحيـوا  جـراحـَكَ بـيـنـنـا

 

كـقـوافـل ٍ أحـيـتْ قـوافـلْ

 

فـرمـوكَ  جـمـجـمـة ً

 

لأقـدام ِ الـتتـار ِ

 

و في الأزقـةِ و المحافـلْ

 

يا عـيـدُ لا تـُقـبِـلْ

 

علينا بالهموم ِ

 

و لا تكنْ للحضن ِ

 

و الـقـُبـلاتِ  و الأفراح ِ قـاتـلْ

 

مـا أنتَ  عـيـدٌ  هـاهـنـا؟؟؟

 

هلْ صرتَ في وجهِ الطفولةِ

 

والبلابـل ِ مدخلاً

 

لمجيءِ آلافِ الزلازلْ؟؟؟

 

أتـحـلُّ فـيـنـا بـالـتـفرُّق ِ

 

و الـتـشـتـُّتِ و الـقـلاقـلْ؟

 

حتى هداياكَ التي فـُتـِحـَتْ مـشـاكـلْ

 

بحرُ الجراح ِ أذابـنـا

 

و حبالـُـنـا قـُطِـعَـتْ

 

و ما  وجدتْ على يدِهـا سـواحـلْ

 

هـذي منازلُ حـبِّهـا

 

نـُسِفـَتْ

 

و ماتـتْ مِنْ هوى ليلى منازلْ

 

يـا عـيـدُ منكَ اليومَ تهربُ

 

مِنْ عذوبتِـهـا البـلابـلْ

 

ارحـلْ  فـأفـراحُ العروبـةِ هُدِّمتْ

 

و تكاثـرتْ فـيـهـا المعاولْ

 

ما بين تهديم ٍ و تخريبٍ

 

سـتـُشـرقُ مِن حدائـقِهـا أسـاطيـرٌ

 

لـسـيِّدةٍ تـُسـمَّى

 

عـنـد خطِّ الشمس ِ و التأريخ ِ

 

بـابـلْ

 

يـا عـيـدُ  كلُّ جـراحِـنـا

 

نـهـضـتْ سـنـابـلْ

 

ارحـلْ فـشـعبُ الضـادِ

 

نـحوَ كـتـابـةِ التأريـخ ِ راحـلْ

 

هـيـهـاتَ تـفـنـى  أمَّة ٌ عـربيـِّة ٌ

 

و هي التي  كم أنجبتْ أصـداؤهـا

 

بـطـلاً مناضلْ

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000