.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احتدام المنافسة علي فردي الشعب بجنوب سيناء

نبيل عواد المزيني

بالرغم من تسبب النظام البائد في خلق حالة من الجمود والركود السياسي في المجتمع السيناوي نتيجة سيطرة حزبة المنحل علي مقاليد الامور لمدة قاربت الربع قرن ، إلا أن طبيعة المجتمع السيناوي الديناميكية حيث البدوي متحرك ومتحفز دائما ولا يعرف للرتابة طريق ، أبت علية ان يركن الي حالة الجمود و الانعزال والتهميش السياسي التي كانت  مفروضة علية ، وبمجرد ان لاحت في الافق ملامح الثورة انطلق أبناء سيناء نحو ممارسة الديمقراطية عن طريق التعددية الحزبية , فتم ولادة اكثر من عشرة احزاب سياسية لضمان حرية التعبير واتاحة الفرصة لمشاركة المرأة في الحياة السياسية ، مثل الحزب العربي للعدل والمساواة والإصلاح والتنمية والمصريين الأحرار وغيرهم .

وباستعراض تاريخ الحياة النيابية في سيناء ، نجد ان الحياة النيابية في مصر عموما قد بدأت مع صدور قانون السياستنامة في عام ١٨٣٧ م , والذي تم بمقتضاة انشاء مجلسين هما " مجلس الخصوص" و "مجلس العموم " وكذلك نظم أدارة البلاد من خلال سبعة دواوين اساسية ، ومع نهاية عام ١٨٦٦ م صدر مرسوم خديوي بإنشاء مجلس شوري النواب وكان يتكون من 75 عضواً منتخباً من قبل اعيان الاقاليم ومشايخ القبائل ، وساهمت سيناء بأول نائب برلماني لها عن مدينة العريش في عام ١٩٢٧ م ، وبعدها لم يخلو البرلمان المصري من نواب عن سيناء حتي ان رياسة مجلس الشعب المصري  صارت ذات يوم من نصيب احد ابناء سيناء وهو شيخ قبيلة مزينة اكبر قبائل الجنوب واوسعها انتشارا .

وعبر تاريخ سيناء النيابي والاجتماعي لم تظهر اي توجهات دينية بين افراد المجتمع السيناوي ، وذلك لأن الطبيعة البدوية هي الاعتدال بصفة عامة حيث يجنح البدوي نحو البساطة في ممارسة حياتة ومعتقداتة دائما ، غير ان النزعة الدينية بدأت علي ارض سيناء مع وصول الوافدين من ابناء الوادي , ثم ظهرت بعد الثورة علي هئية احزاب سياسية  ذات توجهات دينية مثل حزب الحرية والعدالة وحزب النور ذوات الشعبية المرتفعة بين الوافدين ، ورغم الشعور بالقلق الذي ينتاب بدو سيناء جراء ظهور تلك الاحزاب علي المسرح السياسي  ، مما قد يؤثر بالسلب علي صناعة السياحة التي يعيش عليها البدو والوافدين علي السواء ، رغم كل هذا إلا ان التفائل هو سيد الموقف حتي الان ، وذلك لإيمان البدو بان طبيعتهم المعتدلة لايمكن ان تتغير , كما انة لامكان في البرلمان القادم لإنتهازي او مزور, فقد مضت عهود تزوير الانتخابات وشراء الاصوات الي غير رجعة.

ويما انة قد تقرر إجراء الانتخابات على أساس نظام الثلثين بالقوائم النسبية والثلث للفردى فسوف نستعرض في هذا المقال المرشحين علي الثلث الفردي ونري ايهم اوفر حظا ، علي ان يكون موعدنا في المقال القادم مع المرشحين علي القوائم الحزبية ، ونذكر القراء الكرام بأن نصيب جنوب سيناء في الثلث الفردي تحت قبة مجلس الشعب القادم هما مقعدين واحد فئات والاخر عمال ، ولهذا فاننا نتوقع ان تكون المنافسة شديدة بين البدو والوافدين ، كما نستنتج ايضا ان فرصة المرأة السيناوية للفوز بأحد المقعدين سوف تكون محدودة للغاية نتيجة شراسة المنافسة بعد إلغاء الكوتة وكثرة المتنافسين.

فعلي مقعد الفئات لمجلس الشعب ، يتقدم السباق المحامي صالح حميدة عطوة معتمدا علي اصوات البدو وخاصة دعم قبيلة مزينة الاكثر عدد من حيث الاصوات الانتخابية والاوسع انتشارا من حيث المساحة الجغرافية ، وينافسة السياحي عادل شكري أمين غرف المنشات الفندقية معتمدا علي اصوات الوافدين العاملين في قطاع السياحة ومدعوما من رجال الاعمال والمستثمرين ، ثم يأتي سمير محمد موسي بريك معتمدا علي اصوات بدو دهب ، وناصر تمام عطا الله العضواً السابق بالمجلس الشعبي المحلي ، وعبده عبد الرازق عطية الذي يعتمد علي اصوات المعلمين من الوافدين بحكم مهنته كمدرس ،وصدقة جمعة سالم من قبيلة الجرارشة والمحاسب سالم احمد زيدان الذي لم يحالفة الحظ في انتخابات مجلس
الشعب السابقة ، وكذلك نقيب المحامين السابق مجدي عويس والذي لم يحالفة الحظ كمرشح مستقل ، والمحامي علي عطوة بن قبيلة العليقات وعضو مجلس الشعب السابق ، وصالح عيد صبيح وفيصل سلامة صباح مدخل ، ومرشح حزب النور محمد فراج سالم بالإضافة إلي الوجوه الجديدة مثل صلاح سالم عطوة وعودة سليمان سالم ومجاهد السيد سالم وصباح ضيف الله سالم .

وتنافس المرأة السيناوية بقوة علي مقعد الفئات فردي رغم شراسة المعركة الانتخابية ، فتتقدم السباق إخصائية العلاقات العامة صباح سالم رزق رئيسة جمعية المراة السيناوية وبنت قبيلة مزينة معتمدة علي دعم الاصوات النسائية من بدو العليقات ومزينة والقرارشة واولاد سعيد في مناطق راس سدر وابوزنيمة والطور, بالإضافة الي اصوات النساء من الوافدين والبدو ، حيث تتمتع بشعبية عالية وتحظي بالاحترام والتقدير بين نساء جنوب سيناء ، وتنافسها علي نفس المقعد من النساء الموظفة بطور سيناء نجف صالح حسن وتخوض الانتخابات لأول مرة.

أما علي مقعد العمال فردي فيتقدم نحوة بثبات وثقة المرشح المستقل غريب حسان عضو مجلس الشعب عن الدورة الماضية والتي لم تكتمل حتى نهايتها نتيجة لاندلاع الثورة ، وهو يحظي بشعبية كبيرة وتقدير بين البدو والوافدين علي السواء ، وقد نجح في الفوز بهذا المقعد في الدورة السابقة كمرشح مستقل بعد ان أطاح بمرشحين للحزب الوطني المنحل ، ثم قضي علي منافسة الثالث المستقل بالضربة القاضية في انتخابات الاعادة ، محققا بذلك اعلي نسبة اصوات يحصل عليها مرشح في تاريخ جنوب سيناء ، ثم توج شعبيتة بعد ذلك
عندما رفض جميع إغرائات الحزب المنحل بالانضمام الية بعد نجاحه وظل مستقلا خادما لأبناء دائرتة ، غير ان منافسة العنيد في هذة الدورة هو ابن قبيلتة المزينة المرشح عوده فريج ابو جوهر من راس سدر وابن أشهر قضاة البادية في سيناء الشيخ فريج ابوجوهر المزيني ، وكذلك دفع الحزب العربي للعدل والمساواة بأحد رجالة للمنافسة علي هذا المقعد وهو فرج عودة ابوبريك والذي لة خبرات سابقة لا يستهان بها في إدارة المعارك الانتخابية ، ثم يأتي فريج عبده عوده من طور سيناء وجمعه حسين السيد , كما تنافس المرأة البدوية علي هذا المقعد ايضا فتتقدم السباق الاخصائية حمدية حربي فريج من ابو زنيمة وتنافسها بنت قبيلة القرارشة الشهيرة بالمرعية ربيعة صبحي حسين والتي سبق لها خوض الانتخابات مستقلة ولم يحالفها الحظ .

وتجدر الإشارة الي الانتخابات بجنوب سيناء ستكون بدائرة واحدة وهي دائرة طور سيناء ، مما يضيف مساحة اكبر علي المرشحين تغطيتها من حيث الدعاية وعقد الاجتماعات بدواوين القبائل ، كما لاحظنا ايضا قيام القبائل الكبيرة بالدفع بأكثر من مرشح من أبنائها علي نفس المقعد مما سوف يساهم في تفتيت الاصوات ويقلل من فرص نجاحهم ، فنري مثلا قبيلة مزينة قد دفعت بأكثر من اربعة مرشحين ، ثم العليقات بثلاثة ، ونتوقع ان يقوم شيوخ القبائل بتعديل اوراقهم في الحظات الاخيرة كالعادة ، والي اللقاء في المقال القادم بعنوان " احتدام المنافسة علي قوائم الشعب بجنوب سيناء " .

 

نبيل عواد المزيني


التعليقات

الاسم: ايمان / ابو زنيمة
التاريخ: 21/11/2011 21:36:04
الاخت نجف وفقك الله ويرعاكى فى كل خير وبالنجاح ان شاء الله والى الامام




5000