..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المواطن العراقي....و قوانين المرور

احيانا  نري العجب من مؤسساتنا الحكومية بالرغم من انها تقدم لنا خدمات كبيرة ...!!؟؟ ونود ان تنتبه لبعض الامور التي تضر بمصلحة المواطن لانها وجدت اصلا لخدمته, وموظفيها هم مواطنون ولهم واجبات في الموسسات الاخرى. اذا الموسسات والمواطن هم في فرمة واحدة....!َ ..لماذا اذا لا نتحرم المواطن وهو جزءا لا يتجزأ منا حين يريد انجاز معاملته.......؟؟ ولماذا دائما يستخدم القانون والضوابط لتعذيب المواطن بدلا من خدمته ولفائدة من يحدث ذلك ...!!؟؟ اذا كانت القوانين والضوابط لا تخدم الانسان فلماذا اذا نتمسك بها..؟ هل هو ضرب من العناد ام او هو  حجة للتلاعب بشؤون الناس. ام هو تطبيع للمواطن على الذل والمهانه كما كان يفعل صدام....؟؟!!.. في الزمن السابق كان التطبيع على الذل والمهانة هو جوهر الحكم البعثي  ويبدو ان تلك التركة الثقيلة سوف تستمر معنا  ومن الصعوبة التخلص منها لهذا السبب حدث التغيير في الشكل فقط وبقي المضمون كما هو واستمر كل شي كما كان....فمتى ننزع ذلك الثوب ونلبس اخر...!!؟؟ وهل بالامكان ان يقضي الانسان العراقي حياته بثوب واحد مهترء وبلون النظام السابق...وحتى الذي قضى له عزيز يلبس ثوبا اسود لمدة بسيطة ثم ينزعه ويعود ليلبس الوانا....وهل كتب علينا الحزن المؤبد.......!!؟؟.. والى متى..؟؟!!  لقد اتعبنا التعدي المستمر والانتهاك لكراماتنا...!!؟؟

وببساطة شديده بأمكان شرطي او عامل بسيط في دائرة حكومية معينة يهين أي مواطن ...بحجة الخرق الامني او عدم احترام القانون...او التعدي على موظف.....الخ من الاتهامات....فبدلا ان ينجز هذا المواطن المسكين معاملتة سيجد نفسه في متاهات نتائجها سلبية....!!

هل هذا السلوك ضربا من متقدما من تطبيقات القانون ونحن في العراق لا نعرفه ...؟؟!!..ام هو موديل جديد اكتسبناه من الدول الاخرى......!!؟؟... واي دولة تتعمد اهانة مواطنيها.....!!؟؟...او هو نوع من التقدم وصنف من اكتشافات التكنولوجيا  الحديثة التي تطل علينا كل يوم بشيء بجديد لا نعرفه بعد....!!؟

وهنالك امثلة كثيرة على استخدام القانون لتعذيب المواطن واهانته دون  خدمته........:

1.  تسمح الدولة استيراد المركبات الحديثة بكميات كبيرة تصل اعدادها مئات الآلوف...وتفرض على المواطن البحث عن سيارة قديمة لتسقيطها واستخدام الرقم القديم للمركبة الجديدة ثم تجعل من المواطن عن طريق القانون بأن يكون فريسة للاستغلال والنهب والنصب والاحتيال. فادى ذلك الفعل الى ارتفاع اسعار السيارات القديمة حتى اصبحت بثمن سيارة حديثة......!!!؟؟ وهل مايحدث شيئا منطقيا...؟؟ لماذا يعذب دائما الانسان العراقي بقصد وبترصد....!!!؟؟؟..لصالح من..؟؟!!.. لا ادري..!!؟؟ وهل الارقام فقدت من الرياضيات ,,,؟؟!!..ام حددت الارقام في العراق بمتوالية سحرية لا يمكن تجاوزها....؟؟!!..ام هي ارقاما منزلة من السماء لا يستطيع بني الانسان التلاعب فيها....؟؟!! ...وهل عجزت هذه  الرتب الكبيرة والكوادر المرورية على ايجاد حل لانقاذ المواطن من هذا المأزق الذي نصبتة له وزارة الداخلية و المديرية العامة للمرور العراقية ...!!!؟؟..وهل هذه التركة تخدم المواطن..!!؟؟..كيف..!!؟؟

وما زاد الطين بلة منعوا المواطن من الخروج بمركبته الجديدة بحجة الحالات الامنية لان التفجيرات ,حسب رأيهم,تأتي من السيارات غير المرقمة و جميع الكوارث التي حدثت سابقا والتي سميت بأيام الاسبوع السبعة كان مصدرها السيارات غير المرقمة.فأصبح كل مواطن يملك سيارة حديثة مجرما مطاردا يسلم لشرطي المرور ويعامل كا رهابي وتحجز مركبتة لان شرطي المرور او ملازم المرور يريد ان يسجل موقفا. ومعنى الموقف بالسياق المروري ان يطلب من ضابط الشرطة او المرور ومعيته ان يتابع المجرمين ومخترقي القانون ليلقي القبض عليهم   بذلك اصبح المواطن مالك السيارة الحديثة هو المجرم الارهابي الملاحق....!!!؟؟؟  الى متى نتحمل هذه التركة الثقيلة والتي من خلالها اصبح المواطن العراقي مجرما مطاردا وحتم عليه اخفاء سيارته في أي زاوية من زوايا البيت او الكراجات العامة..؟؟!!..ودفع نصف راتبة لسيارات الاجرة او لمبيت سيارته في الكراجات..؟؟!!  هل هذا هو الحل ؟؟!!...وهل يجوز ذلك....!!؟؟؟ ولصالح من ......؟! ونحن نعرف ان لكل قانون اساس اخلاقي .....اتساءل ماهو الاساس الاخلاقي لهذا القانون......؟؟؟!!.. وما هو السند الاجتماعي والانساني لهذا القانون......؟؟؟!!........... وهل وصل بنا الامر الى هذا الحد......الله اكبر....!!!؟؟؟؟

الى  الحد الذي يهان يه الانسان العراقي بأ سم القانون ؟؟!! ...وهل سن القانون في العراق لاها نة المواطن وأذيته دون خدمته.....!!!؟؟؟....احترموا شعبكم..جزاكم الله خيرا....!!

2-  اصبح الشارع العراقي فوضى عارمة من المخالفات واختراق القوانين المرورية والمحاسبة على خرق القانون صفة حضارية واجب المواطن الواعي تشجيعها والنهوض بها لكن مايحدث في شوارعنا هو المحاسبة على خرق القانون بحد ذاتها خرقا للقانون في ظل القانون والامثلة كثيرة جدا والغريب في الامر ان يستوقفك  شرطي المرور فيحاسبك على عدم لبس حزام الامان في شارع مزدحم لاتزيد السرعة فيه على عشرين كيلو متر في الساعة...اليس تلك مزحة باهتة.....وشيئا خالية من المنطق...!!!؟؟... لا يحاسب  السائق على اجازة السوق ولا الحمولة الخطره او الزائدة او الاجتياز الخطر او الوقوف الخطر وعدم استخدام الاشارات او على التجاوز الخاطيء اوعلى السرعة الخارقة...او على ملكية المركبة.....او....او......!!!!؟؟؟؟... لماذا نفعل هذه الاشياء التي تظهر المؤسسات العراقية بشكل شاذ ومتخلف وقبيح..؟؟!!.. اليس تلك الممارسات بحد ذاتها هي خرق للقانون لانها تسيء لسمعة العراق وحضارتة ووعي مواطنية...!!؟؟.. اليس من الاجدر محاسبة هؤلاء الذين يرتكبون الاخطاء الكبيرة بأسم القانون وبحق الوطن والمواطن.............!!؟؟؟.. قبل ثلاثون سنة أي في مطلع الثمانينات كانت السيارات في الشارع اكثر من الان بالعدد لان الدولة كانت تمنح السيارات للضباط والجنود مجانا بعد كل هجوم عسكري وتمنح ابناء الشهداء مع ذلك كانت الشوارع اكثر تنظيما وتخطيطا.. !!؟؟.. ومحاسبة شرطي المرور على جميع الاخطاء التي تسبب الضرر للمواطن,,,,فكانت المحاسبة على حزام الامان تكون في الطرق الخارجية.......والمحاسبة الشديدة تقع على عدم حمل اجازة قيادة المركبة والسنوية والتي تخص ملكية السيارة وعلى الامور التي تخص السلامة كالمصابيح الخلفية والامامية وعدم حمل مطفئة الحريق ومثلث الحوادث وحتي حبل سحب المركبة...!! لماذا لا يحدث ذلك الان وهل اختراق القانون اصبح نوع من انواع الديمقراطية.....!!؟؟..

  اصبحت تلك الامور معضلة بالرغم من ان الحلول كثيرة ومتعددة...منها :

1-نحن نعلم ان في كل دائرة من دوائرنا الحكومية شعبة اعلام فلماذا لا تقوم بتوعية الافراد بمحاضرات عن كيفية التعامل مع المواطن بشكل حضاري اسوة بشعوب الارض...!!؟؟

2- اعطاء مالك السيارة الغير مرقمة رقما او باجا لقاء مبلغ معين يفيد الدولة ويخدم مديرية المرور من جهة ويخدم المواطن من جهة اخري....ويحفظ كرامته..!!

3- اعادة النظر بالقانون السابق والذي كان معمولا به والقاضي بتسقيط السيارات القديمة   والتي لا تتوفر فيها ضوابط  الامان اونقلها  الى الاقضية والنواحي......

4- العمل بالرقم الاسود المؤقت الذي منح للمركبات القديمة التي دخلت الى العراق بعد التغيير..........

  

أي حل من تلك الحلول اعلاه سيريح المواطن اذا كانت النية الحسنة هي المحرك الاساس وهي الهدف المنشود لوزارة الداخلية والمديرية العامة للمرور العراقية.

كفي تمزيقا ببلدكم كفى طعنا بسمعة العراق...!!!؟؟..ان هذا البلد لم يسيء لاحد فلماذا نسيء اليه..!!؟؟....ارحمو بلدكم يرحمكم الله....!!؟؟احترموا ابناء شعبكم وعودوهم على احترام القانون بالمنطق ..؟؟؟!!.حاسبوا الناس على اختراق القانون بشكل حضاري خالي من الغطرسة والتعدي........!!!؟؟ اعيدوا النظر بالتصرفات التي تسيء للعراق العظيم.....!!؟؟

وسنوا القوانين لخدمة الوطن والمواطن.... وليس للاغراض الشخصية....؟؟!!... اعانك  الله يا عراق......!! ...اعانك الله ايها العملاق الجريح...........!!

 

 

 

 

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/11/2011 20:33:16
عبد الرزاق عوده الغالبي

--------------------------- ///// رائع وقلمك الكبير بما خطت الانامل سيدي الكريم لهذا الموضوع القيم
دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/11/2011 20:28:36
عبد الرزاق عوده الغالبي

--------------------------- ///// رائع وقلمك الكبير بما خطت الانامل سيدي الكريم لهذا الموضوع القيم
دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة




5000