..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشهيد الصدر الثاني تيار في وطن ووطن في تيار

صباح محسن كاظم

أقسى مراحل العنف وذروة الاستبداد في العقود الماضية،المرحلة التي تم فيها طرد البكر وتنحيته من الحكم في العراق....
فقد اشتد الاستبداد السياسي، الذي مارسه النظام البعثي، من خلال التصفيات للقوى الوطنيه العراقيه ومن خلال قتل العلماء الرساليين، ومحاولات تطويق وتضييق الفكر الاسلامي الاصيل ....ودعاته، اضطر الكثير من الدعاة والرسالييين الى الهجره وقيادة المعارضه، من الخارج لعدم السماح من النظام البعثي لاي نشاط سياسي داخل الوطن . وبهذا هاجرت الطاقات العلمية والفكرية والادبية الى الشتات ... بعيدا عن القمع وسياسة العنف ، وتم الانخراط في صفوف المعارضة العراقية، التي خاضت نضالا لتعرية السلطة الوحشية وممارساتها غير الانسانية واستخدام الاسلحة المحرمة دوليا في قمع الداخل المكبل بالاصفاد . ولاينكر دور كل الوطنيين الذين هاجروا بسبب عنف وقساوة ووحشية هدام البعث.. وقد احتاجت الساحة العراقية لمليء الفراغ بقائد روحي تلتف حوله الامة ،، فقد تصدى صاحب الكفن وليث الكوفة وأسد العراق الى هذه المهمة العصيبة وفي أحلك الظروف العصيبة في تاريخ الرافدين ،، الا ان الشهيد المقدس بقي داخل الوطن وقد قاد الانتفاضه الشعبانيه في النجف الاشرف وقد اعتقل بعد دخول القوات البعثيه المدن المقدسه ثم بدأ بالتصدي للحوزة العلميه الشريفه ومن خلال مشروعه الاصلاحي في صلاة الجمعة المليونية في مختلف المدن العراقية . وكانت ثورة اصلاح وهداية وسحب البساط من تحت أقدام القتلة....

ان المضامين الاصلاحية و الفكريه والاجتماعيه والتربويه والثقافيه في اطروحة السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر(قد س سره) هي ثوره بحد ذاتها في المنهج الحوزوي وفقه الواقع والتعامل مع الاحداث والهموم اليوميه للمجتمع . وان اختلف فيها بين المادح والقادح.....
ان ثورة الشهيد الصدرليست سياسيه,وآلية واجندة هذه الثوره تهدف الى انشاء مفاهيم وقيم وعلاقات روحيه بالمذهب والحوزه الآمره بالمعروف والناهيه عن المنكر,المتصديه لكل سلبيات وآلام الواقع الدكتاتوري الفاشستي ،في مرحلة صعبة من التاريخ المؤلم الذي عاناه شعبنا بسبب الحصار الظالم والسلطة القمعية المشغولة ببناء القصور للطاغية .لذا فان طرح شهيدنا المقدس يشكل تيارا" واعيا" عقائديا" لم يساوم ولم يسكت ,بل اصبح صرخة"ضد الظلم والطغيان البعثي الذي همش دور العلماء والرساليين والمثقفين وصادر حرية الرآي وجفف المنابع الفكريه عن طريق القتل والسجون والترحيل الى المنافي الاضطراريه البعيده .
فالكفاح الاصلاحي لدى شهيدنا المقدس تجسد بالالتفاف المليوني حوله في صلاة الجمعه كمنبر لطرح كل الاشكاليات التي تواجه المجتمع (الكهرباء-السجون-حرية الممارسات الدينيه-التعبئه لزيارة العتبات المقدسه -نقدوفضح كل الممارسات السلبيه للسلطة).
ان الرفض وعدم المساومة والتبعية جعل التيار الصدري يشار اليه بالبنان في الداخل المكبل بالقيود الذي يكتنفه الغموض والضبابية لما يجري من حقيقة الامور الدينية والاجتماعية والسياسية. لهذا المشروع الضخم بالنزول بالميدان والمواجهة وعدم السكوت ، فالتصدي للدكتاتورية من داخل الساحة هو ثورة بالمفاهيم والطرح الجريء الصادق وهذا يصب في صلب مهمة الفقيه الناطق0
ان ازمة المشروع الديني الاسلامي، في عالمنا الاسلامي هي تبعية الفقيه للسلطان الجائر منذ الامويين والعباسيين الى البعثيين و هو ان فقهاء السلطة تسوغ اخطاء الحكام وهي تمارس دعاية تنطلي على السذج بالدعاء للحكام كولاة امور المسلمين،وقد تميز فقه أهل البيت بأنه ضد الظلم والطغيان بسبب استقلاليته المالية والوظيفية والمعرفية منها ان المنظور الابستمولوجي للسلطة يختلف في اتباع الحاكم وطاعته،بل ان الخط المعارض للظلم والتهادن مع الفاجر لايتوائم مع اعتقاد الامامية مطلقا0 بينما فقهاء السلطة سمحوا لصدام وافتوا له بجواز كتابة القران بالدم وهذا لم يجرؤ احد عليه في التاريخ،ومنهم من وصف زوجته بخديجة وابناءه بالحسن والحسين كما قال له عزة الدوني امام مرآى ومسمع الشعب العراقي ،وقال :ان خطأك سيدي صواب!!! لأن صدام معصوم في نظر البعث الفاجر!!! اما الطرح الصدري فجاء مناقضا ونموذجا للتصدي السلمي في العالم الاسلامي ،حتى ان الامر بالمعروف قد تغلغل في الشارع العراقي خجلا وحياءً من الصبغة التي اكتسحت الشارع وأرعبت القتلة الممقوتين0
ان قيادة الامة في هذا التيار جعل له هوية خاصة وطعم خاص لدى قطاع كبير من العلماء وافراد المجتمع ، فتم ربط الحوزة بقواعدها واتسع المد الفكري والتربوي والاصلاحي في الواقع العراقي واصبح من الواضح ان الصبغة الاسلامية هي طبيعة الشارع العراقي بعد ان جرد السيد الشهيد الصدر (قدس سره) هدام العراق من اقنعته المزيفة وكذلك فضح الممارسات الخاطئة لبعض المزيفين فك شهيدنا المقدس هذا القيد ،وقام بتعرية القائمين بهذا الدور لخداع المسلمين في الاضرحة ، وامرهم بالتوبة والكف عن الاعمال السلبية التي يمارسونها ولم يتصدى لهم أي فقيه قبله 0ان الخطاب الصدري شمولي المنهج،، في الفقه والعرفان والاهتمام به ،فان الفقه بلا عرفان كالجسد بلا روح ،، و تربوي اخلاقي يمهد القواعد الشعبية لاستقبال ظهور الامام المهدي من خلال اعداد سبيل رسالي مضحي عارفا دوره في رسم الفكر الاسلامي واطروحاته العقائدية0
ان التجديد الفكري في ما وراء الفقه وفقه الفضاء هو ثورة علمية داخل الاسلام من اجل صياغة حداثية للمسائل المستحدثة في الطرح الفكري التي تلائم العصر0 ان السلطة الدكتاتورية الجائرة لعبت بالورقة الطائفية لذا اعتبرها شهيدنا المقدس فخ نصب لتمزيق المسلمين فدعا بالوحدة والتقريب والصلاة المشتركة ،وهذا يضاف الى رصيد ثورة الصدر الفكرية والتربوية والاخلاقية، ان موسوعة الامام المهدي التي تميزت بفرادتها في النتاج الفكري والتحليلي والاستدلالي تعد مفخرة للانسانية0 لذلك اصبح الشهيد الصدر (قدس سره) تيار في امة وامة في تيار

صباح محسن كاظم


التعليقات

الاسم: عباس مكلف الساعدي
التاريخ: 20/10/2009 12:56:40
فعلا اخي العزيز انهو لتيار اصيل نبع من شعب اصيل فهو التيار الذي سيقاوم التيارات المنحرفه لان الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض الصدريين ابتداء من السيدين الصدرين والى يوما الحاظر قدمو ما قدمو من تضحيات في سبيل الدين والمذهب والحريه والاستقلال

الاسم: زكية المزوري
التاريخ: 11/11/2008 16:50:56
والله لم تقل في الامام الصدر الا الحق
جعلها الله في ميزان حسناتك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/12/2007 10:30:10
اشكرك مشاعركم النبيلة..كلماتكم تطوقني بالحب والمسؤولية الوطنية..

الاسم: حيدر( الكوثر)
التاريخ: 15/11/2007 16:41:41
بارك الله فيك يجعل الله هذا العمل من ميزان حساناتك
اسئل الله ايوفقك لمراضيه
واعجز عن شكرك يا استاذي الغالي واستاذ الماضي والحاضر والمستقبل شكرأ لك

الاسم: طارق عدنان
التاريخ: 04/11/2007 11:04:17
آجرك الله على ما قلت فابدعت رزقك الله حسن التوفيق وشفاعة زكي النفس محمد الصدر رضوان الله تعالى عليه




5000