.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى يرحل سيد( أحميد )عن العراق !!!!؟

عامر هادي العيساوي

 من الأمثال الشعبية الأكثر تداولا في العراق (كطان سيد أحميد ) والكطان نوع من أنواع السمك الذي يعيش في المياه العذبة (دجلة والفرات ) أما سيد (أحميد) فهو صياد سمك كان يرمي شباكه في اهوار الجنوب وقد شح رزقه ولم يحالفه الحظ في أي صيد لأيام عديدة حتى أصابه القنوط وبعد الصبر الجميل تعلقت صنارته بصيد شعر من الجهد الذي بذله في جر الخيط الواصل إليه انه ربما تكون سمكة كبيرة جدا ستعوضه كل خيباته في الأيام الخوالي فصاح بأعلى صوته (اللهم صلي على محمد وال محمد ) ,وبعد أن صك اسنانه واستجمع كل قواه  نجح في جر ضحيته خارج الماء فوجدها وحشا غريبا مرعبا وقبيحا فصاح مستدركا (يا ستار يا حفيظ ).

 ويبدو أن العراق وسيد (أحميد) يتقاسمان القدر نفسه والحظ العاثر نفسه واللعنة نفسها فكلما غادر العراقيون  حقبة مظلمة بجهود غيرهم هتفوا (اللهم صلي على محمد وال محمد) حتى إذا ادر كتهم الحقبة التالية لعنوها وحنوا إلى أختها الراحلة ودعوا بالرحمة لها  وصاحوا (يا ستار يا حفيظ )وراحوا يرددون في مساجدهم (اللهم لا تسلط علينا من لا يرحمنا ) ونسوا( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). حين كان غير المأسوف على رحيله صدام حسين يحكم العراق كان الكثير من العراقيين يتحاورون في سرهم تعليقا على صور (القائد الضرورة )المعلقة في كل مكان حتى على جدران دورات المياه متسائلين عن زمن رحيل هذا الصنم الجاثم على صدورهم ولا باس بعد ذلك ا ن ياتي حتى شارون لحكم العراق ولم يتوقع أولئك العراقيون وهم يتحدثون بتلك اللغة او يدر في بالهم  أن شارون يمكن ا ن ياتي فعلا ليحكم العراق أما أقوالهم تلك فهي من باب المبالغة التي يميل لها العراقيون في أحاديثهم .

 لقد رحل صدام ورحلت صوره عن جميع شوارعنا واستبشرنا خيرا وهنأ بعضنا بعضا وصلينا على نبينا الكريم قربة إلى الله وشكرا له ولكن ذلك لم يدم طويلا وما هي إلا ريثما يركب الفرس حتى انفتحت جميع بوابات العراق ومنافذه على الجهات الأربعة فدخلت من جميع دول الجوار العربي وغير العربي مئات الشاحنات التي تحمل الصور لوجوه لم نرها من قبل ولم نسمع بأصحابها وفي غمضة عين علقت في كل مكان ولم تسلم منها حتى القرى والأرياف والدرابين والزنكات حتى ظهر اولئك وكأنهم هم الذين حررونا من الصنم مستغلين بساطة العراقيين او طيبتهم او سذاجتهم او ميلهم الفطري للحكم على الأشياء استنادا إلى مظهرها وليس الاعتماد على فهم جوهرها . ولو لم  تنسب لسياسيي العراق الجديد من الجرائر سوى جريرة صرف مئات الملايين من الدولارات على طبع صورهم وتكاليف تعليقها واللافتات المرافقة لها وحملات التضليل المتعمدة لشعب عرف بميله الفطري إلى التدين لكان ذلك كافيا لان يجعل (سيد أحميد )يدعو كافة العراقيين للصعود على سطوح منازلهم والصراخ بصوت واحد وفي وقت واحد (يا ستار يا حفيظ) .

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000