هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذئب

علي العبودي

من غير تخطيط مسبق أربعة يتوسطهم هم واحد ضياع الأمنيات وتشظي الذات كل واحد اتكأ على قبر يتوسط مكانه اسم له صولات في الحياة راح ضحية زمن كله جراح العيون تشرق بأسئلة سوداء وحيرة تدب بينهم والذئب على بعد يتحين فرصة ذهبية  راحت هواجسهم   تعطي معانيها وتعبر الكون إلى نقطة التشظي   

_ ليس بإمكاني سوى عبور ضفة التحدي كي أتوسد رضا زوجتي وأمكن أولادي من إشباع بطونهم الفارغة رحت العن زمني والعن كل فراغ سيطر علي مرغما الأرض أخذت تتبرأ مني والعيون تنهش كل جسمي الفارع ليس أمامي إلا العمل وبأي أجرة كانت القصف مازال يلوح لبلدتي الصغيرة وأنا حاسر الهم ولم أجد للابتسامة مكانا لها عندي أبدا ومن بين الزحام انهالت علي فرصا كثيرة ولكن أجرها لا يشبع غريزتي حتى أشبعها  لملت كل همتي وتوكلت

عواء الذئب  إربك السمع وأعطى خوفا بسيطا بين القلوب الأربعة لان الفراغ استهلك عقولهم فانزووا إلى محطة اليأس مكرهين بعدما ألتهمتهم الضحكات واللهو ..

_ أنا أحاول أن أجد نفسي أميرا رغم بؤسي ..رحت أتوسد المضي إلى قدري نحو الثراء سريعا لكن المطبان أهلكتني فتشت في القلوب لعلي اعتلي نبضها وجدتها جراح وألم ... لملمت وجعهم ورحت أصوغ منها وأصدرها حيث السراب لعلي اكسب ثواب قلوبهم العطشى فنقاء روحي اعتلى أعلى درجة من الوصول رغم إني   كنت صعلوكا للفراغ  والمرح ..

لم اعلم أن القلوب تتلون  وتتغير بين الفينة والأخرى قادتني حيرتي بينكم

الذئب اخذ شكلا آخر من الاستعداد وعيونه تغازل السماء

_نبذوني ورموني هل أنا مجنون ؟؟ سكنت صمتي انشده بلا وجع ولكنهم مصرون على تغييبي ... نسجت من شبابي طريقا لراحتهم .  أولادي ارتويت الحزن والمر من العيش لهم .. نبذوني لأني رحت اتكأ على   ما تبقى من قوة للمضي غرورهم أوحى لهم إني غير قادر على إدارة  نفسي .. آه من وجع السنين ..

أربعتهم اخذوا حيزا من الشقاء فلقد إراحتهم أخيرا اعترافاتهم بعد أن طرحوها خارج  إرادة  الجميع وسط مقبرة كارهة لنفسها الهموم , لكن الذئب  وجد غايته فهو ليس من الجميع  ,اكتمل القمر وسط ضجيج أوهامهم فهب عليهم كي ينتصر الدم على الهم وليبرق نابه الأبيض مع قليل من اللون الأحمر على ضوء القمر .

 

علي العبودي


التعليقات




5000