.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما أغلاك يا (شاليط ) وما أرخصني

عامر هادي العيساوي

 تحتفل هذه الأيام اغلب الفضائيات العربية والإسلامية بنجاح المفاوض العربي (بالانجاز الوطني الكبير)و (صفقة العمر العظمى ) بمبادلة مئات الأسرى العرب لدى إسرائيل بالجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط الذي أسرته بعد جهد جهيد ونضال عنيد إحدى فصائل المقاومة التي ولدت من رحم امة تعدادها وصل إلى أكثر من مليار ونصف إنسان .صحيح أن هذه الصفقة ارقي من سابقتها التي حصلت قبل أعوام بين رفات جندي إسرائيلي ومئات الأسرى اللبنانيين والفلسطينيين حيث كانت تلك الصفقة بين جثة متفسخة لأحد الجنود الإسرائيليين وبين أحياء عرب في السجون الاسرائيلية ولكن الصحيح أيضا أن الجوهر واحد في كلا الصفقتين .

ولا ادري أين ذهب عقلاء وحكماء هذه الأمة وعلى أية دكة لغسل الموتى قد رقدوا فليس من العدل أن يسجل التاريخ بان هذا الشاليط الجلعاد او هذا ( الفرخ ) (هكذا نحن في العراق نسمي من في عمره ) يعادل في الميزان كل هذا العدد من الرجال البالغين الراشدين او بان جثة يهودي متفسخة يمكن أن تكون بمثل هذا الثمن الباهظ .

 ولو ترك الأمر لي لرفضت عودة كافة الأسرى الى ديارهم ولأمرت ببقائهم حتى الموت حتى لا نحرم الأمة الاكثرعددا من بين جميع الأمم (مليار ونصف  نسمة ) من فرصة القول بان تلك الأمة لم تستسلم ولم تسكت والدليل أن لديها عدد كبير من الأسرى في السجون الإسرائيلية. أكاد اجزم بان أي (مجاهد )عربي او (مجاهد ) عراقي سيغضب كثيرا عندما يقرا هذه السطور ولكي اقطع الطريق على كلا المجاهدين فاني اقسم بالله العظيم أني لست عميلا الى تل أبيب او واشنطن او لندن او طهران او اسطنبول او أي دولة أخرى ,وان الذي دفعني للكتابة هو انبهاري الشديد واندهاشي الكبيرامام ما حدث  وعجزي التام عن تفسير الأسباب التي جعلت من جلعاد شاليط غاليا الى هذه الدرجة وجعلت مني أنا كاتب هذه السطور بلا معنى وبلا هدف.

 ولكي أكون صادقا مع نفسي ومحافظا على علاقتي( الطيبة جدا) مع الحكام العرب وغير العرب أحيطهم  علما  باني لا انوي الدعوة الى رفض الرخص المخيم على الناس او الدعوة الى رفع الاسعارفهذا أمر اعرف انه ليس بأيديهم , أما نحن في العراق فان حكايتنا تختلف قليلا ,إن  هوان العراقيين وحمامات الدم المشتغلة فيهم منذ 2003 لا تثير غضبي ولا تحرك في نفسي ساكنا ولا أكاد اشعر بأي الم للدماء التي تسيل في الجوامع والمساجد والشوارع لأنها دماء عراقية والعراقيون هم( الأكثر بذلا) ولا أقول غير ذلك من بين كل شعوب الأرض خاصة وان خراطيم المياه قد تحسن أداؤها واكتسب مديروها خبرة كبيرة في غسل الدماء ومسح آثارها من الأمكنة التي سفكت فيها . 

 إننا نحن العراقيين نستحق كل ما يقع علينا من غضب لأننا بصراحة نحن الذين نصنع الغضب ثم نسلطه على رؤوسنا ,إننا لا نستطيع العيش ولا نطيق الحياة دون جلاد نصنعه نحن ثم نقبل الأرض بين يديه وحين نفتقده لفترة من الزمن تتحول حياتنا الى فوضى وانفلات وجحيم لا يطاق الى ا ن يأتي الفرج بقدوم جلاد جديد  وحينذاك فقط نستطيع أن نرفع أيدينا بالدعاء (اللهم ارفع هذه الغمة عن هذه الأمة ).اللهم لا ترفعها عني وعنهم بحق محمد وال محمد.ولقد قيل (النجي من ايده الله يزيده).

 وأخيرا أسجل مباركتي لكافة الحكام في ديار العرب والمسلمين واخص بالذكر منهم السادة حكام العراق الجديد بكل طوائفهم ومشاربهم وكواتمهم وما ملكت إيمانهم فهم أناس جاءتهم السلطة ودخلت عليهم في بيوتهم وخيروا أنفسهم بين أن يسحلوا كنوري السعيد وعبد الكريم ا و أن يحكموا كالحجاج وابن زياد وغيرهما ممن يستقيم لهم حكم العراقيين .

 

 

 

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: عامر هادي العيساوي
التاريخ: 2011-10-21 16:31:28
الاخ فراس حمودي الحربي المحترم
اني فخور جدا بشهادتك ايها العزيز ,شكرا من الاعماق

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-10-21 11:28:27
عامر هادي العيساوي

--------------------- ///// سيدي الكريم سلمت حرا وكتبت صدقا ايها النير دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي سفير النوايا الحسنة




5000