..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع أقدم مصور فوتوغرافي

هادي عباس حسين

*عرفه أهل محلته رساما وممثلا وتمكن أن يكون مصورا سينمائيا 

*لقب في الماضي بشارلي شابلن,واليوم بشيخ المصورين

*أسس مع زميله الأستاذ خليل شوقي قسما للسينما في دائرة السكك 

*انتهى به المطاف نتيجة حبه لعمله أولا ولحاجته وعوزه ماديا أن يكون مصورا متجولا ومتنقلا من مقهى لأخرى ....

مجيد حميد مجيد المعروف باسم (أبو صلاح)وجدته عدة مرات متجولا في اعرق المقاهي ,ومتنقلا من مكان لأخر ,كانت الصدفة جمعتني به في كازينو الشابندر بعدما تجاوزت الساعة الثانية ظهرا وأصبحت المقهى هادئة ودب فيها السكون  لان أكثر جلسائها غادروها واحدا تلو الأخر ,أعجبني شكله وهندامه وأقلقتني حالته التي يعاني منها بعد أن كسره زمنا ظالما قاسيا ,كأميرته ذات اللون الأسود معلقة على صدره حاملا بيديه كيسا اختفيت بداخله صورا عديدة تجمعت لأصحابها الذين ينتظروها بفارغ الصبر ,شاءت الصدف أن يكون جليسا بجواري بعد أن عرفني عليه صاحبي الذي كنت في انتظاره انه الأستاذ رياض العزاوي ,صرت ملاصقا بجلستي له وقلت له

 

_أنا في رغبة لأجراء معك لقاء صحفي ..؟فماذا تقول ..؟

احترمته كثيرا وثبت تقديري له حينما ابتسم بوجهي ولاح لي شعر رأسه الأبيض

_أنا على استعداد وكلي فرح وسرور ..

أمسكت مفكرتي الشخصية سائلا إياه

_اسمك وعمرك..؟

*اسمي مجيد حميد مجيد ينادوني بابي صلاح تولدي 1930 تجاوزت الثمانين عام  وتراني مصور متجول ...

_أقرا في وجهك تاريخا مريرا وأنت صاحب تجربة وهوايات عديدة ..؟

*نعم أنا بدايتي رسام  من منطقة شعبية تدعى الشواكة ,وعشقت التمثيل حبا فيه حتى تمكنت من تقليد شارلي شابلن  فصار الجميع ينادوني بهذا الاسم ,كنت لا اعرف أنني رسام منذ الطفولة لكني اكتشفت بإعلان موهبتي للناس متلازمة مع حبي للتمثيل ..

_منذ متى شعرت أن لديك موهبة التمثيل  وكيف ..؟

*منذ أن كنت في الدراسة الاوليه عند الملا وكبرت معي هوايتي عندما دخلت الابتدائية ,كنت أحب أن استحوذ على المال كوني تجرعت طعم الفقر منذ صغري,

_وكيف ..؟

*كنت اطلب من أصدقائي أن يتركوا لي غرفة من بيوتهم لأمثل بها وكل واحد يدخل لمشاهدتي يدفع عانة مبلغا رمزيا فاستحوذ عليه لي وحدي ,

_أذا الفقر دعاك أن تنطلق إلى عالم التمثيل ..؟

*نعم كنت أريد أن عوض عن الحرمان الذي قاسيته ,لذا تحولت من الرسم إلى التصوير الفوتغرافي لان السابق لم يعد يفيء بالغرض,

_الم تفكر في الدراسة وتكملتها ..؟

*لقد درست الموسيقى في معهد الفنون وكنت من الأوائل ,واقتحمت كتابة باقتباس المسرحيات ومنها مسرحية (الرجل المثالي ) وحولتها من القصد السياسي إلى القصد العام متحدثا عن الحشيشة ومصائبها ,

_لماذا جمعت بين الوظيفة والدراسة وممارسة اغلب  أنواع الفن ,,؟

* الوظيفة مكسب معيشي لي والدراسة شهادة وممارسة الفنون لازدياد خبرتي ..

_كم من الفنون تعرف وتعلمت ..؟

*آنا رسام وموسيقي وممثل عشقت الرياضة والسباحة وصيد السمك ولي ولع لتعلم الصحافة ايظا كما إنني مارست الإخراج السينمائي ...

_وهل لك إنتاج تخبرنا به..؟

*نعم قمت بتصوير فلم الفجر سينمائيا بعدما كنت معروفا بالتصوير الفوتغرافي وكان معي الفنان فاروق هلال كان ذلك في بداية الستينات ..

 

_أنت موظف في السكك  هل أسست شيئا من هواياتك بداخل دائرتك ..؟

*بكل تأكيد خلال عملي في دائرة السكك وكان معي الفنان خليل شوقي تمكنا من تأسيس قسم سينمائي داخل السكك وأخذنا نتابع أي عمل للمؤسسة ونصيغه سينمائيا ,أنا كنت اعمل بحب وشهرة الفنان خليل شوقي ساعدتني بالنجاح ...وتوالت الإعمال واحدا تلو الأخر ..

_هل لك حادثة زرعت في نفسك شيئا لن تنساه على مر السنوات ..؟

*حادثة ظلت ترافقني ليومي هذا هو وقوف أمي ضدي مستهزئة بالتمثيل والفن باختلاف أنواعه فعندما كنت أقف أصلي كانت تتحرك إمامي حركات بهلوانية مستهزئة بايدائي لأدواري التمثيلية آنذاك,فاهرب وأنام في الشارع احتجاجا على تصرفها معي رحمها الله,

 

_هل تزوجت .؟

*تزوجت من امرأة أحبها قلبي بشغف لكنها توفت بإصابتها بمرض خبيث ,ولي منها أولاد وبنات,كان همي ولحد هذا اليوم أن أوفر لهم متطلباتهم ..

_هل أنت تنتمي إلى شريحة المتقاعدين  المظلومين ..؟

*أنا تقاعدت ومن نتائجه  شعرت بالحاجة والعوز بعدما خسرت كل شيء ,ملبيا رغبات أولادي بان افعل لهم شيئا يسد رمق العيش لكني وجدتهم غير مؤهلين لكل تضحياتي ,فواحدا هاجر إلى السويد والأخر في سوريا والثالث في بغداد ويعمل في إحدى الدوائر وبمركز مرموق ...و...و....و

والدموع تنهمر من تلك العين والعبرات يخنقن ذلك الصوت الشجي,شعرت بألمه وندمه وموت أمنياته وقتل كل الصنائع التي هو ملما بها ,تنهدت وعاودت سوالي له

_أستاذ يعني سبع صنايع والبخت ضايع...

*بالضبط لم يكن لي حظا في دنياي تصور اشتغلت تاجرا للأقمشة بنيتي آن يكن أولادي حزام ظهري كما يقول المثل لكنني وجدتهم غارقين بملذاتهم ودفعت الثمن لسد ديونهم المتراكمة حتى تجرعت السم بسببهم وبعت كل شيء كي أنقذهم من ورطتهم ,فتحولت إلى إنسان ينهش قلبه الفقر واستقر الأمر به أن يكون نزيلا في إحدى فنادق بغداد بغرفة إيجارها مئة وخمسون ألف دينار وراتبي أربعمائة دينار والمتبقي لن يكفيني أبدا لأني أمسيت معيلا لابنتي الذي مات زوجها ولديها الأطفال لذا تراني أكافح لأجل تلبية وتهيئة لقمة العيش لهم ,

_هل فقط داخل جيبك هوية التقاعد ..؟

*أنا املك هوية أقدم مصور صادرة من جمعية المصورين وأقدم هوية صادرة من نقابة الفنانين و..و..و..ولن تسعفني الذاكرة بالكثير ألان..

_ماذا تقول لنفسك بعد المسيرة الطويلة من الإبداع ...؟

*لم اخذ حقي كما أريد فانا أصبحت مشردا فحظي كان عاثرا طوال الوقت ..

_الأمنية التي تتمناها أن تحدث ..؟

*أن تدرس كل أقسام الفنون في المدارس ويدخل كمنهج للتعليم ,وان يكون الاهتمام به  بشكل جدي ومتابعة متواصلة ,وان تلغى الإحكام على الفن كونه محرم لان الفن تقدم حضاري وله تاريخ طويل وبه تمكن البعض من توضيح كل الملابسات وتذليل كل الصعوبات,

_بماذا تفكر هذه الأيام وصارت ونيستك الوحيدة هذه الكاميرا المعلقة على صدرك .

*أن أؤسس في نهاية عمري وأيامي الباقية قسما للتصوير في أي دار للمسنيين يقبلني أن أكون من الموجودين فيه ....

العبرات تحولت في نفسي وشعرت بالاختناق من جرائها ودمعتي حبستها في عيني وأنا اردد بصوت مسموع

_استغفر الله رب العالمين ,أنها مشيئتك وقدرك ولا اعتراض عليك ....

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات




5000