..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طفلً معاق وأبً معاق وأخً معاق ... ينتظرون مساعدتكم

عزيز البزوني

أطفالنا فلذات أكبادنا فهم سر سعادتنا وبهجة حياتنا ونور طريقنا وكمال سرورنا ونجاح مسيرتنا وزينة دنيانا بهم تكمل سعادة المرء وتقوى أواصر الأسرة , فالأطفال هم النواة الأولى لبدء الحياة السعيدة والحلم الذي يتمناه كل إنسان على وجه الكرة الأرضية أن يكون له بنين يملى بيته سعادة وحب ويزيل عن الأب متاعب الدنيا وإحزان الدهر عندما يلاقونه ويفتحون له باب الدار وهو قادم من عمله متعبا ومرهقا ماهي الا لحظات حتى يشعر بالراحة والطمأنينة عندما يضمهم إلى صدره ويقبلهم ويلعب معهم ويلهون من حوله فهم طيور الجنة وبلابل تغرد بين جدران وأركان البيت وزهور متفتحة في كل يوم نفرح عندما نراهم سعداء ونحزن عندما نجدهم يعانون من شيء في حاجاتهم أو وجود عاهة في أجسادهم فالكثير من الأطفال وهم في عمر الورود يعانون من مشاكل وإمراض مستعصية في إنحاء مختلفة من الجسم  دون وجود من يهتم فيهم ويوفر لهم الرعاية الصحية الكفيلة بإعادة البسمة على شفاههم , حسين حميد البالغ من العمر ثمانية سنوات واحد من مئات الأطفال الذين فقدوا الحنان والعطف والرعاية والاهتمام من قبل المسئول بسبب ظروف الحياة الصعبة والزمن القاسي الذي لم يعرف صغيرًا ولا كبيراً حالة الطفل حسين الذي ثبت انه مصاب بشلل الطرف السفلي الأيسر للقدم حرمته من الحركة والمشي بصورة طبيعية  فهو حزين يبكي لايعرف ماذا يفعل وماذا يمكن ان يصنع؟ حتى اللعب مع أصدقاءه غير ممكن فقط النظرات تراقب تحركات ولهو أطفال منطقته فهي صرخة معاناة وصرخة ألم وصرخة يأس وحرقة تلك التي تنتاب الفقراء دائماً...في الحي الفقير الذي اسكنه كثير هي المعاناة والألم وصور البؤس تملئ الأمكنة فيها ،  

...صور تقذي عين إي إنسان لها قسرا أنها صور الم ومعاناة الطفولة العراقية التي حرمت من الوقاية والعلاج, فالطبيب المعالج الدكتور محمود حسن محمود كبه اختصاص جراحة العظام والكسور والفقرات  أكد خلال تقرير له بان الطفل حسين حميد خصاف يعاني من ضمور العضلات الولادي ويحتاج إلى علاج خارج القطر مع العلم بان الدكتور المختص قام بسحب الشريان الخاص بالقدم اليسرى لوجود قصور فيها لكن لم تفلح القضية في الشفاء

 


فكتب لنا والده رسالة تتضمن مناشدة وطلب استغاثة جاء فيها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى الإنسانية جمعاء
إلى من لم يمت ضميره للان ...
إلى ألغياري من الأمة التي قال عنها القران الكريم كنتم خير امة أخرجت للناس ....
إلى أصحاب القرار والشأن في العراق .....
إلى منظمات حقوق الإنسان ...
إلى حكومة العراق وكافة العراقيين .... أقول ....


حقيقة لا اعرف ماذا أقول ومن أين أبدا؟ فقد ضاقت بي السبل ..والأمر ومجمل القصة هو إنا أب لأربعة بنات وثلاث أولاد ,احد أبنائي والبالغ من العمر سبعة عشر سنة ضرير يعاني من فقدان البصر في العين اليسرى وضعف في العين اليمنى أما بالنسبة لي فانا ليس لدي سوى عين واحدة منذ صغري واعمل حاليا كعامل بسيط وهو عمل شاق ومتعب يثقل كاهلي  واسكن مع أهلي في غرفة خاوية لااستطيع ان أوفر سوى لقمة العيش اليومية لعائلتي التي أصبحت عبء ثقيل عليه فانا صاحب عين واحدة وعندي أولادي احدهما ضرير والأخر مصاب بشلل فالأمر بيدكم أيها الشرفاء
لإنقاذ حياة ابني   


نعم قد نحسب العديد من الناس أغنياء لشدة تعففهم ، ولكن عندما تجول في طيات إحزانهم وتتفحص وتتلامس أمورهم ستجد معاناة تجر معها معاناة ولا كلم يجثم على صدورهم غير المعاناة والألم ...الآف أمثال الطفل حسين .... ولكن تبقي تقديم المعونة والمساعدة لهي وقف جميل يجازى صاحبه يوم تجمع الناس أمام العادل مالك الملك الرزاق ... فلا ينفع حينها ألا من أتى الله بالعمل الصالح الإنساني      

سأنتظر الإنسان الحقيقي أن يساعدني بدون مناً ولا رياء ولا سمعة ووجاهة له .....بل اطرح الأمر ومن يشاء إن يساعدني من ألغياري والشرفاء الاصطلاء فليأتي ليعرف حالي ويكشف ظرفي ومعاشي فاني سأنتظر تلك الوقفة التي ستسجل عند مليك مقتدر في ميزان حسناته ..
اعرض الصور واني سأنتظر ردة الفعل ممن يملك حق المعونة والمساعدة في فناء وافق العراق الواسع ). هذا نداء وصرخة واضحة وجلية المعاني والرموز ولا تحتاج إلى تفاسير وتفاصيل جمة ، أنها اختبار وبلاء وتمحيص لمن يتنجز ويقع ويخصص له الكلام ومن الله التوفيق وله الحمد على كل حال .


محافظة البصرة / حي الحسين / حي المربع


لإبداء المساعدة يمكن الاتصال على   

07817934852 أو 07705703042
 
azezalbazony@yahoo.com

 

 

 

 

عزيز البزوني


التعليقات




5000