.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منزل الرئيس

علاء هادي الحطاب

كثيرا ما تساهم منازل الوجهاء والشيوخ (( واهل البخت)) كما تقول جدتي في حل النزاعات والخلافات العائلية والعشائرية " الشخصية " منها وليست   العامة وهذا ما تعارف عليه المجتمع العراقي منذ سنين ويبدو ان عجز الفرقاء الشركاء السياسيين عن ايجاد حل لمشاكلهم داخل مؤسسات الدولة  الرسمية وبالطرق القانونية الدستورية اجبرهم ان يجتمعوا في منزل رئيس الجمهورية جلال طالباني ...هذا ان برئناهم من شبهة حب الموائد الرئاسية  والاجتماع حولها وربما يتفضل عليهم "معزبهم" بشيء من الحلويات والفواكة الرئاسية واحتساء الشاي عندها يبدأ الحديث الجاد عن خلافات سياسية  حتما ليست قانونية لأنها لوكانت كذلك لوجدت طريقها الى الحل وفق القوانين والانظمة ..

الاجتماع في منزل مها كانت عائديته يكشف بما لا يقبل اللبس والتلبيس ان الخلاف القائم هو خلاف شخصي بين صقور قوائم وكتل معينة وهذا ما جعل " ابو البخت " يدعو الجميع الى منزله ومقر اقامته لحل خلافاتهم لا تحت خيمة مؤسسة دستورية .

كنت كغيري من العراقيين متوقعا ومتيقنا ان لا جديد سيسفر عن هذا الاجتماع لان المشكلة ليست في "جمعهم" بل في حرص كل منهم على حسم خلافاتهم والتنازل عن مصالحهم لصالح ذلك المواطن الذي لا يغنيه من جوع ولا يأمنه من خوف "عراك" السياسيين .

نعم لم يجدوا كأمسهم حلا لأزمات ادارة الدولة والامن والاستثمار والزراعة ووو وغيرها كثير .

سيناريو الخبر القادم.. طالباني يدعو قادة الكتل السياسية للاجتماع في منزله لمناقشة القضايا العالقة بين الكتل السياسية.

البيان الختامي ..اتفق المجتمعون على وحدة وسيادة البلاد ..انتهى .

طالباني يدعو قادة الكتل ...الخ ....

علاء هادي الحطاب


التعليقات




5000